إعلان الحداد بالبلاد على الإمام الصادق المهدي    في رحاب الرحمن الحبيب الإمام .. بقلم: نورالدين مدني    دكتور طاهر سيد ابراهيم: رحم الله السيد الصادق المهدي رئيس حزب الأمة القومي    بنك الخرطوم والتعامل بازدواجية المعايير مع العملاء .. بقلم: موسى بشرى محمود على    القوى السياسية تنعي الإمام الصادق المهدي    الكسرة والملاح في معرض الشارقة الدولي .. بقلم: نورالدين مدني    سمات الأدب المقارن .. بقلم: الطيب النقر/كوالالمبور- ماليزيا    شخصيات في الخاطر (الراحلون): محمود أمين العالم (18 فبراير 1922 10 يناير 2009) .. بقلم: د. حامد فضل الله / برلين    وما فَقَدْ العلم اليوم، شيخا مثل زروق .. بقلم: بروفيسور/ تجاني الأمين    حادثة اختطاف الزميل خيري .. وبريق السلطة !! .. بقلم: د0محمد محمود الطيب    ترامب يتراجع بعد بدء الاجهزة السرية بحث كيفيّة إخْراجه من البيتِ الأبيضِ !! .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    كامالا هاريس: سيّدة بلون الزعفران والذهب هل ستصبح أول رئيسة في تاريخ الولايات المتحدة؟ .. بقلم: د. محمد بدوي مصطفى    عن الجنقو والجنقجورا مع عالم عباس .. بقلم: د. خالد محمد فرح    لا تلاعب يا ملاعب .. بقلم: ياسر فضل المولى    مدرسة هاشم ضيف الله .. بقلم: عبدالله علقم    بروفسور ابراهيم زين ينعي ينعي عبد الله حسن زروق    الطاقة: الإخطار الذي تم توجيهه للشركة الصينية جزء تعاقدي وخطوة قانونية    إطلاق أكبر تجربة سريرية لعلاج كورونا في السودان    مذكرات الفريق أول ركن صالح صائب الجبوري العراقي وحكاية " ما كو أوامر!" .. بقلم: الدكتور الخضر هارون    لا لن نحيد .. بقلم: ياسر فضل المولى    (213) حالة اصابة جديدة بفايروس كورونا و(4) حالات وفاة .. وزارة الصحة تنعي (7) اطباء توفوا نتيجة اصابتهم بفايروس كورونا    السودان: وزارة الصحة تعلن وفاة (7) أطباء في أسبوع    لجنة التحقيق في إختفاء الأشخاص تقرر نبش المقابر الجماعية    وفاة(4) مواطنين إثر حادث مروري بحلفا    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





دموع البرلمانيات .. بقلم: اخلاص نمر
نشر في سودانيل يوم 09 - 04 - 2018

***أجهشت البرلمانية مزاهر عثمان بالبكاء ، عند مداخلتها ،حول خطاب الرئيس البشير في البرلمان ، اذ وصفت ماجرى من قبل التجار الجشعين وفق قولها ، انه لايشبه الشعب السوداني ، وقالت عثمان ، ان ممارسات البعض في الاقتصاد ، كانت اشبه بالوحوش ، التي امتصت دم الغلابا والمساكين، واضافت يجب ضربهم ضرب غرائب الابل ..
** الان فقط وبعد ان اعتلى الرئيس المنصة ، سمعت سيادة النائبة مزاهر ، بممارسات الاقتصاد الجشع لتهدينا دموعها السخية؟؟ ألم تكن على علم ودراية، وهي تيمم وجهها شطر البرلمان عند كل جلسة، ان الاقتصاد السوداني ، بات في فك الوحوش الضارية؟ألم تسأل مزاهرنا نفسها يوما ، لماذا هجم هؤلاء على الاقتصادوعاثوا فيه فسادا ؟؟ واذا لم يدل الرئيس بخطابه ، هل كانت ستجهش المزاهر بالدموع ؟؟ أين كانت هذه المشاعر الحنينة والرقيقة، سيدتي مزاهر ، والشعب السوداني أرهقه الجوع وأضناه المرض ، وسكت صوته بالتكميم الفوري ،لمجرد ان هتفت حنجرته، برفض سياسات الاقتصاد الوحشية، الذي فرضته الحكومة فرضا ، فتركته يزحف على بطنه الخاوية، يستجدي لقمة عند طلمبات الوقود ، التي اعتذرت الحكومة عن عدم وجود الوقود فيها لضيق المواعين التخزينية في عاصمتها الحضارية !!
*** ركبت مزاهر سرج التعاطف مع الشعب السوداني ببكائها ،على حال المساكين والغلابا ولم تذرف دمعة واحدة ،والمصائب تتوالى تباعا على الوطن قبل وبعد ان ملأت خانتها في سجل البرلمانيين ، فالوطن يقضي شبابه وكهوله وحرائره وأطفاله في سجون الحكومة، في وضع صحي سىء، فهل يشبه هذا الشعب السوداني ؟؟ وهل يستحق الشعب السوداني مايحدث له يوميا من قبل الحزب الحاكم ، التي تعد مزاهر احدى القياديات فيه ؟
** يترى الكذب في أروقة الاقتصاد والسياسة والصحة والتعليم والفنون لم تسلم ايضا ،ولم تغرورق عين مزاهر بالدموع ،وامتحان الكيمياء ستتم اعادته لطلاب الشهادة السودانية في غياب واضح للمنافسة الشريفة ،فتارة امتحانات الشهادة السودانية في يد الوافدين ، واخرى في يد من باعها وكسب وفرح ومنح ضميره اجازة مفتوحة ، ، ووزيرة التربية تبتسم للكاميرا !! أليس هؤلاء الطلاب من مكونات المجتمع والشعب السوداني ؟؟
**للدموع في البرلمان قصص تثير الشفقة، فالنائبة عبلة المهدي ، وفي حالة هياج ساخن في وقت سابق داخل قبة البرلمان ، التي كادت ان تصبح (بيت بكا وفراش عزا ) ، طالبت الدول العربية بسحب السفراء من الولايات المتحدة الامريكية وهي تقول ( اننا مؤمنين بالله واليوم الاخر، اقوياء ياترامب من اجل القدس ، ولايجب ان نوقف الجهاد ) أين دموع عبلة والدواء قد تضاعف سعره ولم تكبح الحكومة لجامه، ليتمرغ المرضى وحتى الان في وحل المرض المرير ، لعجزهم عن شراءالادوية ومنها المنقذ للحياة؟ اين دموعك سيدتي ودموع مزاهر عندما ضجت الاسافير والصحف باغتصاب الاطفال الاشقاء ووالدتهم قد ألجمتها الحادثة القاسية، فانعقد لسانها وكيانها ووجودها فأطلقت نداء الاستغاثة ؟؟ القلوب المليئة بالايمان والتوحيد وحماية الحقوق ، تسعى لمحاربة الفساد والغدر في كل انحاء الدنيا الواسعة بلا شروط ولا استثناء ولا انتقاء لحدث دون اخر ، وتذرف الدمع بلا تمييز ، فالاطفال الاشقاء غدر بهم المغتصب وغرر بهم ،مايستحق معه ليست الدموع فقط ، بل الثورة من بوابة البرلمان وحتى الصالحة مكان الحادثة العنيفة ، ولم نجد دموع عبلة ومزاهر بحرا او قطرة تتدفق على الخد !!!
** لتحتفظ مزاهر بدموعها القديمة والجديدة في بطن محاجرها ، فالدولة تنهار يوميا ، وكرامة الشعب تدوس عليها الحكومة بخطى الاستكبار ، ولم تقتاد الحكومة الفاسدين للسجون ، ولم تنصب الشراك لقطط تعرفها جيدا وتستخدم الكناية في وصفها ، فالحكومة واحدة من التجار الجشعين جدا ، وهي لاتشبه الشعب السوداني ، ربما نحتاج دموعك يامزاهر للبكاء المر القادم ، على اطلال وطن كان اسمه السودان ..
** ارحل ياعبد الحميد كاشا ،وفي يدك كل اعضاء حكومة ولاية النيل الابيض .
الجريدة
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.