الذين يحكمون بالأكاذيب!! .. بقلم: طه مدثر    رئيس مجلس السيادة يتلقى إتصالاً هاتفياً من وزير الخارجية الأمريكي    الصحة تحذر من خطورة الموجة الثانية لجائحة كرونا    لوحة لا توصف تدفق منها الوفاء لإنسان عشق تراب بلاده حتي الرمق الأخير وكان التشييع المهيب خير شاهد .. بقلم: حمد النيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    الشفافية والحسم لاسكتمال أهداف الثورة الشعبية .. بقلم: نورالدين مدني    المجموعة السودانية للدفاع عن حقوق الانسان: بيان توضيحي حول الورشة المزمع اقامتها بعنوان السلام وحقوق الانسان    مخطئ من يظن بأن ثورة ديسمبر سوف تفشل كأكتوبر وأبريل .. بقلم: طاهر عمر    الكورونا فى السودان .. هل نحن متوكلون أم اغبياء؟! .. بقلم: د. عبدالله سيد احمد    المريخ يتعادل مع أوتوهو الكونغولي    المريخ يسعى لبداية قوية في دوري الأبطال    أحداث لتتبصّر بها طريقنا الجديد .. بقلم: سعيد محمد عدنان – لندن – المملكة المتحدة    وفي التاريخ فكرة ومنهاج .. بقلم: عثمان جلال    سفيرة السلام والتعايش المجتمعي .. بقلم: نورالدين مدني    القتل بالإهمال .. بقلم: كمال الهِدي    القوى السياسية وعدد من المؤسسات والافراد ينعون الامام الصادق المهدي    ما شفت عوض ؟ .. بقلم: البدوي يوسف    شخصيات في الخاطر (الراحلون): محمود أمين العالم (18 فبراير 1922 10 يناير 2009) .. بقلم: د. حامد فضل الله / برلين    القوى السياسية تنعي الإمام الصادق المهدي    الكسرة والملاح في معرض الشارقة الدولي .. بقلم: نورالدين مدني    بنك الخرطوم والتعامل بازدواجية المعايير مع العملاء .. بقلم: موسى بشرى محمود على    حادثة اختطاف الزميل خيري .. وبريق السلطة !! .. بقلم: د0محمد محمود الطيب    ترامب يتراجع بعد بدء الاجهزة السرية بحث كيفيّة إخْراجه من البيتِ الأبيضِ !! .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    بروفسور ابراهيم زين ينعي ينعي عبد الله حسن زروق    لجنة التحقيق في إختفاء الأشخاص تقرر نبش المقابر الجماعية    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





يشتري متعته الصباحية، يغتسل ،ويؤم المصلين في صلاة الظهر!!! .. بقلم: اخلاص نمر
نشر في سودانيل يوم 20 - 04 - 2018

** وفق الخبر الذي تناقلته الاسافير ، ان خطبة الجمعة الماضية، كانت من نصيب النذير الكاروري ، الذي قال (بعد ماكان في الخرطوم 144 بار ، اصبحت هنالك 5500 مئذنة )..
** لكن سيدي الكاروري ، الهدف ليس الابنية ، واعداد المأذن التي تعانق السماء طولا ،فالمسجد للتربية الدينية ، وتربية المجتمع تربية ايمانية كاملة، وذكر الماّثر النبوية ، وسيرة الصحابة، وجلائل اعمالهم ودفاعهم عن الحق والعدالة، والغاية هي الانسان اولا واخيرا ،وليست المباني التي تعلوها الماّذن ..
**ورغم وجود مايفوق الخمسة الاف مسجد ، الا ان من يؤم المصلين ، في بعض هذه المساجد --ولن نقول كلها حتى لايؤخذ الكل بجريرة البعض --، لم يكن لديهم الالتزام والايمان الكافي ،بكل حرف موجود في كتابه العظيم ، ، وكثيرون لم يكونوا على علم ودراية، انهم يصلون خلف متحرش ومغتصب !!!
** لاترفع سيدي حاجب الدهشة ، فانت تعلم ذلك ، وكان لابد من التصنيف ، فمحاضر الشرطة ، وحماية الاسرة والطفل ، تنبعث من بين اوراقها الحديثة والقديمة، رائحة نتنة، تتبعها حروف تعكس واقعة اغتصاب امام هذا المسجد ، لطفل في السادسة من عمره، واخر تحرش بطفلة ، وهذه مخرجات مايحدث في باحات المساجد وحماماتها ، بعد انصراف المصلين ، اذ ينفرد الامام ، الذي يدعي ان مكوثه داخل المسجد هو واجبه لتعليم الاطفال القران والتلاوة، لكن الحقيقة غير ذلك ، فهو قد اختار ضحيته ، وخبأها في قلبه،ليقضي وطره في حمام المسجد ، بينما اخر يلتهم براءة طفل ، عندما يحضر له شاي الصباح في منزله المجاور، لمنزل الاسرة، التي تمسكت بحديث سيد المرسلين عن الجار( وعن ابن عمر وعائشة، رضي الله عنهما قالا : قال : رسول الله صلى الله عليه وسلم ( مازال جبريل يوصيني بالجار حتى ظننت انه سيورثه ) متفق عليه . ، لكن الامام لم يمنح نفسه فرصة للتمعن في هذا الحديث الشريف، بل يتجه عاجلا ليشتري متعته الصباحية، ويغتسل بعدها ويؤم المصلين في صلاة الظهر !!!!
** هذه الماّذن التي ارتفعت ، وهذا مايحدث تحتها ، وكم كنت اتمنى ان يذكر الكاروري ذلك ، حتى اذا ارتفعت المئذنة رقم 5501 ، يتم فيها اختيار امام يحمل صفات الشهامة والنبل والصدق والاخلاق الحميدة، يستمد من الايات الكريمة، التي يرددها لسانه كل معاني السمو والايمان الحق ، يتسربل قلبه بالقران حكمة ونورا وسلوكا ، فيمتزج لسانه بما في قلبه فيرحم الاطفال ، ولايغتال براءتهم بارضاء شهواته الشاذة !!
**كثرت سيدي الكاروري مثل هذه الاعتداءات على الاطفال ، وكلما ارتفعت الماّذن كلما زاد عدد الضحايا الاطفال ، لتنقل الصحف يوميا الاخبار طازجة ، فهاهي الزميلة بثينة محمد علي على سبيل المثال لا الحصر ( تنقل الينا ماحدث في محكمة الامتداد بالخرطوم ( اكملت محكمة الامتداد بالخرطوم سماعها في قضية طفلة تبلغ من العمر اربعة اعوام ، تم الاعتداء عليها من قبل امام جامع داخل المسجد ، حيث قدم المتحري ، عدد من المستندات ، ومن خلال الاورنيمك الجنائي ، جاء تقرير الطبيب بوجود ممارسةحديثة، والتي اكدها المعمل الجنائي ، بان العينات ، التي لااخذت من معروضاتالمجنى عليها ، تخص المتهم ، عليه تم تحديد جلسة القرار النهائي ، وبحسب التفاصيل الاولية للدعوى ،افادت والدة الطفلة ، ان المتهم اعطى ابنتها جنيها ، واشارت الى ماقام به ، تم اسعاف الطفلة ليتم بواسطة الاورنيك الجنائي التاكد من الاعتداء، كما وجدت حيوانات منوية، بملابس الطفلة، فحرر والدها البلاغ ، وتم القبض على الجاني واخضاعه للتحريات ، ووفق مستندات احيل الملف للمحكمة، بموجب توجيه مادة الاتهام من النيابة العامة ، تحت نص المادة 45 ب ) والامثلة كثيرة وملفاتها تثقل القلوب بالوجع والاهات ، ، فقديما كان يصعد الى منابر المساجد ، الائمة المتبحرون في العلوم الاسلامية، حيث يقدمون درر الحديث الى الناس ، في المسجد لتزكية نفوسهم ، فالمساجد بيوت الله ، ولها احترامها ، فهي مكان عبادة، فلا رفث ولافسوق ولا انشغال باللهو والتحرش والاغتصاب .
** طهروا المساجد الموجودة الان اولا ، سيدي الكاروري قبل ان تزيدوا ، الماّذن اغسلوها من دنس الاغتصاب ، ثم افخروا بذلك ، وباختيار امام ، يخاف خالقه ويخشاه ، ويفرح بامتثال اوامره ، لتفرح انت ايضا بجديد الماّذن ، وانحسار البارات ، لكن في مثل هذا الطقس الذي يجري في مساجده، مايحدث الان من تلبس الامام بالاغتصاب والتحرش ، فلنكتفي بمساجد ذات ماّذن يفوح منها الورع والتقوى، ولو كان مسجد واحدا فقط ..
** ارحل ياعبد الحميد كاشا ، وفي يدك كل اعضاء حكومة ولاية النيل الابيض ..
الجريدة
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.