الذين يحكمون بالأكاذيب!! .. بقلم: طه مدثر    رئيس مجلس السيادة يتلقى إتصالاً هاتفياً من وزير الخارجية الأمريكي    الصحة تحذر من خطورة الموجة الثانية لجائحة كرونا    لوحة لا توصف تدفق منها الوفاء لإنسان عشق تراب بلاده حتي الرمق الأخير وكان التشييع المهيب خير شاهد .. بقلم: حمد النيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    الشفافية والحسم لاسكتمال أهداف الثورة الشعبية .. بقلم: نورالدين مدني    المجموعة السودانية للدفاع عن حقوق الانسان: بيان توضيحي حول الورشة المزمع اقامتها بعنوان السلام وحقوق الانسان    مخطئ من يظن بأن ثورة ديسمبر سوف تفشل كأكتوبر وأبريل .. بقلم: طاهر عمر    الكورونا فى السودان .. هل نحن متوكلون أم اغبياء؟! .. بقلم: د. عبدالله سيد احمد    المريخ يتعادل مع أوتوهو الكونغولي    المريخ يسعى لبداية قوية في دوري الأبطال    أحداث لتتبصّر بها طريقنا الجديد .. بقلم: سعيد محمد عدنان – لندن – المملكة المتحدة    وفي التاريخ فكرة ومنهاج .. بقلم: عثمان جلال    سفيرة السلام والتعايش المجتمعي .. بقلم: نورالدين مدني    القتل بالإهمال .. بقلم: كمال الهِدي    القوى السياسية وعدد من المؤسسات والافراد ينعون الامام الصادق المهدي    ما شفت عوض ؟ .. بقلم: البدوي يوسف    شخصيات في الخاطر (الراحلون): محمود أمين العالم (18 فبراير 1922 10 يناير 2009) .. بقلم: د. حامد فضل الله / برلين    القوى السياسية تنعي الإمام الصادق المهدي    الكسرة والملاح في معرض الشارقة الدولي .. بقلم: نورالدين مدني    بنك الخرطوم والتعامل بازدواجية المعايير مع العملاء .. بقلم: موسى بشرى محمود على    حادثة اختطاف الزميل خيري .. وبريق السلطة !! .. بقلم: د0محمد محمود الطيب    ترامب يتراجع بعد بدء الاجهزة السرية بحث كيفيّة إخْراجه من البيتِ الأبيضِ !! .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    بروفسور ابراهيم زين ينعي ينعي عبد الله حسن زروق    لجنة التحقيق في إختفاء الأشخاص تقرر نبش المقابر الجماعية    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





يا للهول ... بقلم: خلاص نمر
نشر في سودانيل يوم 21 - 07 - 2018

** اموال الشعب تستكين في منازل المسؤولين ، تحت حراسة (ربات المنازل ) والشعب يتسول في الشوارع قرب اشارات المرور ، جمع ضابط الامن والمخابرات 120 مليونا من العملة الصعبة ،في منزله وفي تبرير صادم اكد انها ( لتسيير شؤون ادارته )في المؤسسة الامنية !!! هنا تترى الاسئلة ، متى كانت المؤسسات الرسمية تدار من المنازل ؟؟ وتجمع اموال التسيير في خزائنها ؟وكيف وجدت (اصلا) هذه الاموال منفذا للخروج لتستقر في منزل الضابط ؟ وهل ينص (قانونهم ) على الاحتفاظ بها في المنازل او المزارع ؟؟؟
**نسب الضابط المال المخبوء ،لمؤسسته ، فرمى شباك الشكوك حولها ، ليطل سؤال جديد، تنقصه الاجابة، هل يحتفظ افراد المؤسسة التي ينتمي اليها الضابط باموال التسيير في منازلهم ؟؟
** كثر الحديث والفساد في الوطن ، وبدأت اللعبة على المكشوف ، وسقط اكثر من (تمساح وفيل ) وقط كان يهز ذيله فرحا في الماضي القريب ،ليجد ان ماعون اللبن واللحم المدهون ، قد تم اكتشاف مخبئه ، وسيبدأ العد العكسي لحياة مختلفة ، تختفي فيها مظاهر الترف والرفاه والزواج ثلاث ورباع، ورغم هذا مازالت هنالك قطط بعيدة عن (الشرك ) تمرح في امان ، وجحورها دافئة !!!
**اكتشاف هذا المال في منزل الضابط المتقاعد ، يتزامن مع اكثر من حكاية وقصة ، تدور الان في مجتمع الخرطوم ، وتقول ان خزائن الدولة خالية من المال ، لان هنالك من (الافيال العاتية)، من يحتفظ به في (قبو ) منزله ، ليتحول في رمشة عين وغفلة رقيب او استغفاله ، الى مال خاص ! فهل صدقت الرواية الان ؟؟
** تحول المال العام الى مال يخص شخصا واحدا ، امر سهل ويسير جدا في السودان ، الوطن الذي غدا به الفساد الى الهاوية ،وبيعت ممتلكاته سرا وجهرا ، ونقلت امواله الى المنازل لتسيير المؤسسات عن بعد !!! وبما انه في المنزل ، فان ذلك يعني انه تحت تصرفه الشخصي تماما ، وله حق الاتجار به وحق وضعه في بنك خارجي ثم اللحاق به عاجلا ، بعد ان يمد لسانه لمن يجري خلفه ...ياوجعي ...
همسة
واشرقت ايامها زهوا ...
وعانقت احلامها الثريا ...
لملمت خطاها فرحا ..
وفي قلبه ، كانت حياتها الدنيا ..
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
/////////////


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.