غضبة الكباشي !! .. بقلم: شمائل النور    الكباشي.. والعقليه التي نحاربها .. بقلم: مجدي إسحق    ضبط شبكة تهرب الدقيق المدعوم بمحلية ام درمان    في أصل كلمة corona ولماذا يجب أن تكتب كرونة وليست كورونا .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    تمديد حظر التجوال في القضارف لأسبوعين    مبادرات غسان التشكيلية .. بقلم: نورالدين مدني    المبدأ لا يتجزأ يا مجلسي السيادي والوزراء؛ الاتساق اولاً وأخيراً .. بقلم: ابوهريرة عبدالرحمن    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    زيادة المرتبات: هو أقرب للتقوى .. بقلم: الدكتور الصاوي يوسف    التفكير بالمصير في صخب كورونا !! .. بقلم: هاشم عيل حامد    الشيخ محمد حسن ملح الأرض .. بقلم: عواطف عبداللطيف    عندما ينام الصمت في أحضان الثرثرة .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    الحرب الباردة بين الولايات المتحدة والصين .. أسبابها ومآلاتها .. بقلم: ناجى احمد الصديق الهادى/المحامى/ السودان    التنقلات من كوبر عنبر غرفة وو...... بقلم: د. كمال الشريف    كورونا والتدين الرعوي .. بقلم: د. النور حمد    لم نحضر للزيارة...لأنكم في البيت .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    سر المطالبة بتسريع التحقيقات ومحاكمات رموز النظام البائد والمتهمين/الجناة .. بقلم: دكتور يس محمد يس    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    سكر حلفا الجديدة .. بقلم: عباس أبوريدة    قراءة متأنيَة في أحوال (شرف النّساء) الحاجة دار السّلام .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن/ولاية أريزونا/أمريكا    أردوغان يتطفل على ليبيا .. بقلم: علاء الدين صالح، كاتب وصحفي ليبي    ترامب يحرِّك الرُخ، فهل يَنْتَصِر مرّة أخْرى؟ .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    رسالة لوزير الصحة الاتحادي .. بقلم: إسماعيل الشريف/تكساس    رمضان لصناعة السكر الأهلي فى قرى السودان .. بقلم: د. أحمد هاشم    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حتى الفورة بقت مليون!! .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى
نشر في سودانيل يوم 08 - 11 - 2018

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
(1)
التجارة والعدوان فى زماننا هذا.هما توأمان لا يفترقان.لاحظ كيف أن أغلب التجار(وعلى الريق)يعتدون على المواطن الفقير.برفع اسعار السلع الضرورية.بينما الحكومة النائمة. الحالمة.لا تتدخل.
وحتى وأن هلك الفقراء عن بكرة أبيهم وأمهم..
(2)
أيتها البنوك والمصارف السودانية.عدم الوفاء بالالتزامات المالية.يؤدى الى نزع الثقة منكم.(إذا لم تكن قد نزعت بعد.)واليوم البنوك.لاتفى باى إلتزامات ماليه تجاه عملائها(الذين كانوا كراما).والمواطن العميل صار يقف ذليلا مكسور الخاطر والوجدان.امام البنوك والصرافات.وهو المقهور يطلب من موظف البنك أن ينظر الى حاله بعين العطف والرحمة والشفقة.وانه يحتاج لبعض من امواله التى بطرف البنك.ليقضى بها القليل من حوائجه.ولكن الموظف القاسى القلب والمكبل بلوائح البنك.
يقول للعميل(نديك الف واحدة)وهنا يرفع المواطن العميل عقيرته بالغناء ويغنى(وكأنى مديون للبنك العذاب)ويبدأ فى عد الالف جنيه.ويقول للجنيه (أن شاء الله نسمع عنك اخبار طيبة)والجنيه .روحه تكاد تصل الحلقوم.
وبعد جهد كبير يقول للعميل(بالحالة دى.الله اعلم تسمع عنى اخبار طيبة!!)
(3)
إنى أرى ان السيد معتز موسى رئيس مجلس الوزراء اصبح منتشراً .
مثله مثل معتز موسى وزير المالية.و(لكنهما) أكثر إنتشاراً على تويتر.
ومعتز موسى وزيرنا الذى فى توتير!!.من حقه ان يغرد ماطاب له التغريد.متى ماوجد المساحة والزمن والمتابعين.(مواضيع التغريد متوفرة).
وبالامس قال انهم سيحاربون تجار الدولار والسماسرة.والفورة مليون.
وركز معانا فى الفورة مليون!!.فقريب يوم داك ماطول.. كانت الفورة فى (الكوتشينة)كم وثلاثين.أو خمسين وبالكثير مية..ولكن كل شئ فى السودان.طار للسماء!!.حتى الفورة بقت مليون!!..عزيزى القارئ وراك حاجة عاوز تعملها؟وللا تقعد معنا وتطول بالك وروحك وتنتظر نهاية الفورة ابو مليون.؟ وترى بعينك عملية تكسير العظام.بين الحكومة واعدائها.تجار السوق السوداء.والمضاربين فى العملات الاجنبية.تابع الفقرة القادمة.
(4)
فى ذات مسرحية مصرية.قال الفنان فؤاد المهندس(القانون مايعرفش زينب)وهو يعنى ان القانون.لا يعرف الفرق بين علان وفلان.وليس فيه تميز بين الناس..ولكن اليوم وعندنا نحن هنا.أصبح القانون يعرف زينب.و(اخوان)زينب.بل لا نبالغ إذا قلنا الاخت زينب.تحمل القانون تحت ابطها.وتطلع وتنزل به على كيفها.فالقانون يعرف التميز بين الوطنى والشعبى والشيوعى والبعثى وغيرهم..فمثلا الحكومة تقول انها ستحارب الاحتكار.وستضرب المحتكرين بيد من حديد.فهل الحكومة.والتى معلوم بالضرورة أنها(تعرف كل حاجه)لا تعرف من هم المحتكرين العظام.
الذين مثلا يحتكرون الاسمنت او السيخ او الطوب او السكر او الدواء اوالورق؟ وتُجار الدولار؟هل هى محتاجة للاستعانة برجل المستحيل او المغامرون الخمسة؟ ليكشفوا اسماء واماكن اولئك المحتكرين والتُجار؟الحكومة عارفاهم.وعارفه محل تواجدهم.واعتقد و لحاجه فى نفسها.لا تريد ان تُحجم دورهم او تقلص صلاحياتهم.
بل ولا تريد ان تقطع ارزاقهم.برغم انها ومن قبل قطعت اعناق المتاجرين بالدولار..فاذاً على القانون السلام. إذا مالت كفته لصالح زينب و(اخوانها)!!
/////////////////
النقيب أحمد المجذوب يتسبب في مبيت معتز في سجن القضارف رغم إكتمال التحري
رغم قرار وكيل النيابة بالقبض والإفراج بعد التحري عن معتز محمد عبد الله "تنو" ، إلا أن معتز بات سجينا بحراسة القسم الجنوبي بمدينة القضارف بقرار من النقيب شرطة أحمد المجذوب الذي رفض إطلاق سراح معتز رغم أن التحري قد اكتمل بواسطة الصول عبدالرحمن .
وتم القبض على معتز عند الخامسة من عصر الأمس الأربعاء نتاج لبلاغ من جارة معتز بحي ديم النور بالمادة 160 ، وقال معتز من داخل سجنه صباح اليوم الخميس أن المتحري الصول عبد الرحمن الذي تحرى معه قد تم حجزه هو أيضا بواسطة النقيب أحمد المجذوب ، وأكد معتز أنه يريد للعدالة أن تأخذ مجراها وأن القاضي هو الذي يصدر الحكم ، ورفض أسلوب العقوبات الاستباقية .
جدير بالذكر أنه قبل حوالي ثلاثة أسابيع تم القبض على معتز بواسطة الاستخبارات العسكرية وتم الزج به في كركون القيادة الشرقية (الجيش) لساعات ، وأفاد معتز وقتها أن القبض عليه تم بإيعاز من جارة له .
مرفق صورة معتز


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.