ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    مُؤانسات الجمعة .. بقلم: د. محمد حسن فرج الله    كلِّم قليبي .. بقلم: عبدالماجد موسى    لجان مقاومة البراري تعتزم تسيير مليونية 30 يونيو    حزب البجا المعارض يرحب بالبعثة الأممية    تجمع المهنيين ينفي دعوته لمؤتمر صحفي    لغم خطير: من يجرؤ على تفكيكه؟ .. بقلم: ياسين حسن ياسين    العالم يحتفل باليوم العالمي للبيئة .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    "أنْتِيفا" التي يَتّهِمها دونالد ترامب.. ما لها وما عليها، وما هي؟ .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    كيف واجهت مؤسسة الطب السوداني اول وباء لمرض الايبولا (1976) الموت تحت ظلال الغابات الاستوائية .. ترجمة واعداد/ بروفيسور عوض محمد احمد    مسألة في البلاغة: تجري الرياحُ بما لا تشتهي السّفُنُ .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    سر اللاهوت والناسوت في النفس البشرية (دكتور علي بلدو نموذجا) .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    قرارت مرتقبة لتنظيم عمل المخابز بالخرطوم تتضمن عقوبات صارمة    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    سر المطالبة بتسريع التحقيقات ومحاكمات رموز النظام البائد والمتهمين/الجناة .. بقلم: دكتور يس محمد يس    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    قراءة متأنيَة في أحوال (شرف النّساء) الحاجة دار السّلام .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن/ولاية أريزونا/أمريكا    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عمر البشير يستعين بالقاهرة ومرتزقة روس لضرب الثورة وإسكاتها ! .. بقلم: عثمان الطهر المجمر طه / باريس
نشر في سودانيل يوم 28 - 01 - 2019


بسم الله الرحمن الرحيم

البشير يستجير بمخابرات السيسى لتحجيم المظاهرات !
يا الطاهر التوم الأختشوا ماتوا اخر جرسه أحى ووب المديده حرقتنى !
عيب يا أستاذ تستعدى علينا وعلى ناس الحوش النظام هل هذه أخلاقيات ميثاق الشرف المهنى كبت الحريات؟
وهذه المرة من زميل كنا ننتظر أنحيازه للشعب يا حسرة! طار البشير الذى أدمن حب السلطه كما أدمن التشبث بها إلى قاهرة المعز مصطحبا معه صلاح قوش ليستنجد بخبرات المخابرات العامه فى ضرب ثورة يناير حتى يتمكن هو فى السودان لتحجيم المظاهرات وإسكاتها والبشير إتضح جليا أن لا علاقة له بالإسلام السياسى
لأن مصر أكبر خصم للأخوان المسلمين لكن البشير مستعد يضع يده فى يد الشيطان من أجل البقاء فى الكرسى .
وهويريد أيضا أن يحرض رئيسنا ماكرون الذى يعانى
من مظاهرات أصحاب السترات الصفر الذين نختلف معهم يريده أن يكسر أقلامنا من أجل عيون الذهب الذى
مستعد هو أن يوسع حصة شركة الأرياب شركة الذهب الفرنسيه فى السودان المهم محاصرة الناشطين السياسيين فى باريس
وهو لايعلم أن الدول المتقدمة ديمقراطيا لا يمكن رشوتها لأن هنالك صحافة حرة تتابع وتغطى بلا وجل أو خوف
وهى قادرة لإسقاط رئيس الجمهورية نفسه .
الصحافة المصرية يمكن لصلاح قوش شراء سكوتها لكنه
يعلم من المستحيل بمكان شراء الصحافة الغربيه حسبه أن يكون عميلا من عملاء السى أى أيه التى أعادته للسلطه
رغم أنف البشير ولهذا البشير ما عاد يثق فى ولاء صلاح قوش له خاصة لقد سبق له أن سجنه بتهمة الإنقلاب العسكرى ولهذا حسب إفادة إصدارة التايمز العالمية الرئيس البشير الآن يستعين بمرتزقة روس لحماية النظام كما حمى الروس السفاح بشار الأسد من السقوط فى سوريا بعد أن باع لهم البلد بحالها ولعمرى ما ضاقت بلاد بأهلها
لكن أخلاق الرجال تضيق .
حقا أخلاق الرجال تضيق خرج علينا الزميل الطاهر التوم فى قناته السودانيه 24 محرضا وكنا نحسبه من المبدعين ولهذا إصطحب الشريف زين العابدين الهندى وتحول من المعارضة لينال حظه من كيكة النظام فبدأ بقناة النيل الأزرق وإبنسمت له خزائن الإنقاذ فصار اليوم صاحب قناة 24 السودانيه وجأر بالشكوى وأستعدى علينا النظام
وعلى ناس صحيفة الحوش التى صارت مرتعا لنا نحن صحفيو باريس الذين نحرض الشباب على الثورة وإسقاط النظام وكأن الشباب ومعهم الشعب السودانى فى حاجة لمناشدتنا لهم للخروج على النظام صحيح الأختشوا ماتوا صحفى يطالب السلطة لمصادرة حريات زملائه الكتاب
صحيح المحرش مابقاتل لكن يمكن بسرعه جدا أن يبدل قيمه ومبادئه ومثله كما يبدل حذائه .
وبسهولة جدا يتنكر لشرف المهنه وأخلاقياتها لكن نذكره بما جرى لزميل له من قبل ما أشبه الليله بالبارحه وزير الإعلام الدكتور محمد عثمان أبو ساق فى إنتفاضة رجب أبريل خرج محرضا على الشعب السودانى قائلا :
غدا سوف نطاردهم كالأرانب ونقتلهم كالعقارب فأنتهى به الحال مشردا ومطاردا رأيته فى سفارة الكويت وكنت يومها أجرى حوارا صحفيا لصحيفة الأسبوع مع السفير الكويتى عبد الله السريع أيام حكومة السيد الصادق المهدى يستجدى السفير الكويتى ليتم تعيينه أستاذا فى إحدى الجامعات الكويتيه .
يا الطاهر التوم دع الشباب وشأنه وخليك مع الشعب السودانى لأنه هو الأبقى والأقوى الأنظمه تزول كما زال نظام حسنى مبارك وبن على والقذافى وعلى صالح .
بطل الجرسه صحى المديده حرقتنى .
يا الطاهر التوم أسمع هتاف الشارع وهو ينادى :
كان فى الخطوة بنلقى شهيد بدمه بيرسم فجر العيد .
أصبح الصبح ولا السجن ولا السجان باق .
كلنا أرواحنا فداء
الوحش يحصد أرواح الشهداء
والأرض تنبيت أزهارا سمراء
ثائرة تشرئب أعناقا حمراء
تتظاهر مهما سالت الدماء
أنهارا تبلغ عنان السماء
مناضلون نثور كل صبح ومساء
نتسابق نتدافع نسقط نموت بكبرياء
سنبقى ونظل ثوارا أوفياء
ثائرون كلنا أرواحنا فداء .
بقلم الكاتب الصحفى
عثمان الطاهر المجمر طه / باريس
0033766304872
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.