عرمان: (نداء السودان) بات شريكا في الحكم واستقالة المهدي ستناقش    حاجه التومه وتوبة الكيزان .. بقلم: د. مجدي إسحق    الدّين و الدولة ما بين السُلطة و التّسلط :الأجماع الشعبي وشرعية الإمام(2) .. بقلم: عبدالرحمن صالح احمد( ابو عفيف)    السودان: ارتفاع عدد الوفيات بسبب (الكوليرا) و158 إصابة    وزير العدل يشارك في الدورة "42" لحقوق الإنسان    القضارف تبدأ حصاد السمسم وسط مخاوف "العمالة"    مخرج سوداني ينال جائزة "فارايتي" الأمريكية    "الزكاة" يدعم المخيم "الرعوي" بغرب كردفان    توقعات بإنتاج 15 قنطار قطن للفدان بالجزيرة    محاكمة امراة أرهبت جارتها ب(كلاشنكوف)    مصرع سوداني ببريطانيا ب"طعنات قاتلة"    المنتخب الوطني الأول يواجه نظيره التنزاني مساء اليوم بدار السلام    الشيوعي: لغة الإقصاء تقود للمربع الأول    لماذا تأجيل زيارة حمدوك إلى فرنسا    جدل واسع حول شروط صغيرون لتعيين مدراء الجامعات    تشكيل لجنة التحقيق المستقلة    القبض علي 18 من "متفلتي" احداث "قريضة"    روحاني في ذكرى الحرب مع العراق: لا أحد يجرؤ على شن الحرب على إيران    الجبير: لدينا خيارات عديدة دبلوماسية وقانونية وأمنية للرد على هجوم "أرامكو"    الحوثي: سنشن حال استمرار العدوان ضربات أكثر إيلاما وأشد فتكا في عمق السعودية دون خطوط حمراء    بايرن ميونيخ يسحق كولن برباعية    مذكرة تطالب بإلغاء قرار احتكار الاراضي الزراعية بالشمالية    وزير سابق برئاسة الجمهورية ينفي علمه باستلام البشير مبلغ 25 مليون دولار    طه مدثر :شبكة الفساد فى العهد البائد كانت اكبر من شبكتى مياه الشرب و الصرف الصحى    التأمين الصحي بكسلا: نهدف إلى تغطية تأمينية بنسبة 75٪    تظاهرات بنيالا احتجاجاً عن ندرة الخبز    الوادي نيالا يضرب السوكرتا في عقر الدار    مصفوفة لزيادة صادرات الحبوب الزيتية إلى (6) مليار دولار    رابطة الصالحية وهمة (خارج وطن )! .. بقلم: نجيب عبدالرحيم أبوأحمد    النوم تعال سكت الجهال واخرين!! .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    "سوا" الدوحة تحتفي بالمدنية .. بقلم: عواطف عبداللطيف    في مطولته: (سيمدون أيديهم لنقيِّدها) محمد المكي ابراهيم ينجز خطاباً شعرياً متقدماً .. بقلم: فضيلي جمّاع    اقتراح .. فوطننا يستحق الأجمل .. بقلم: د. مجدي إسحق    مروي تشهد أطول ماراثون سوداني للتجديف و"الكانوي" في العالم    (الكنداكة ) ولاء والتحدي ! .. بقلم: نجيب عبدالرحيم (أبوأحمد )    إضراب لاعبي المريخ يدخل يومه السادس                خارجياااااو !    "السعودية" : هجوم "أرامكو" بصواريخ دقيقة وطائرات مسيرة إيرانية    تشييع الفنان بن البادية في موكب مهيب بمسقط رأسه    رحيل صلاح بن البادية.. فنان تشرب "أخلاق القرية"    حكاية "عيساوي"    رئيس الوزراء السوداني يتوجه إلى القاهرة وتأجيل مفاجئ لرحلة باريس    الدعم السريع يضبط شبكة إجرامية تقوم بتهديد وإبتزاز المواطنين بالخرطوم    24 قتيلاً بتفجير قرب مجمع انتخابي بأفغانستان    شرطة القضارف تمنع عملية تهريب أسلحة لدولة مجاورة    حركة العدل و المساواة السودانية تنعي الفنان الأستاذ/ صلاح بن البادية    بين غندور وساطع و(بني قحتان)!    المتهمون في أحداث مجزرة الأبيض تسعة أشخاص    المفهوم الخاطئ للثورة والتغيير!    مطالبات بتفعيل قرار منع عبور (القلابات) للكباري    سينتصر حمدوك لا محالة بإذن الله .. بقلم: د. عبد الحكم عبد الهادي أحمد العجب    الدّين و الدولة ما بين السُلطة والتّسلط: الأجماع الشعبي وشرعية الإمام (1) .. بقلم: عبدالرحمن صالح احمد (ابو عفيف)    العلم يقول كلمته في "زيت الحبة السوداء"    إنجاز طبي كبير.. أول عملية قلب بالروبوت "عن بُعد"    وزير الأوقاف الجديد يدعو اليهود السودانيين للعودة إلى البلاد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حزب التحرير: استخدام الرصاص الحي لفض المعتصمين سلمياً جرمٌ يمقته الله تعالى!
نشر في سودانيل يوم 11 - 04 - 2019

استخدمت القوات الأمنية الرصاص الحي لفض آلاف المعتصمين في محيط قيادة الجيش مما أدى إلى سقوط قتلى وجرحى وسط المتظاهرين والجيش. وحسب (سودان تربيون صباح اليوم 09/04/2019م)، فإن قوات تابعة لجهاز الأمن على الأرجح، على متن نحو 14 سيارة (بيك آب) عاودت في العاشرة صباحاً، محاولةً رابعةً لفض المعتصمين بالقوة، وشرعت في إطلاق الرصاص العشوائي، كما ألقت بقنابل الغاز المسيل للدموع لكن عناصر من الجيش تصدت لها وأجبرتها على التراجع.
ما زال هذا النظام سادراً في غيه، متمادياً في الولوغ في الدم الحرام، وقتل الأنفس المعصومة، من أبناء هذا البلد المطالبين بحقوقهم الشرعية، في الحكم العادل، والعيش الكريم!
إن قتل الأبرياء هو من الكبائر التي يمقتها الله تعالى القائل: ﴿وَمَن يَقْتُلْ مُؤْمِنًا مُّتَعَمِّدًا فَجَزَآؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا﴾. وقَالَ رَسُولُ اللَّهِ r «قَتْلُ الْمُؤْمِنِ أَعْظَمُ عِنْدَ اللَّهِ مِنْ زَوَالِ الدُّنْيَا». وهذا القتل، مع استمرار التصريحات المستفزة من الحكومة التي تجرِّم هذه الثورة السلمية المباركة، وتصفها بالفتنة! وليس من فتنة أكبر من الحكم بغير ما أنزل الله، فقد صرَّح وزير الداخلية بشارة جمعة أرو قائلاً: (إن المتظاهرين أحرقوا موقعي بسط أمن شامل ونهب أثاثاتها وتلف جزئي ل(6) مركبات شرطة بولاية الخرطوم، كاشفا عن توقيف 2496 من المتظاهرين... ولفت إلى أن سجلات الشرطة ومنذ بدء الاحتجاجات دونت 422 بلاغاً منها 39 بلاغ وفاة؛ وإصابة 201 من المواطنين وإصابة 282 فرداً من منسوبي القوات النظامية جلهم من الشرطة حيث بلغ عدد المصابين منها 270 فردا من بينهم إصابات جسيمة، ورأى في تلك الأرقام تأكيداً على عدم سلمية الاحتجاجات.) سودان تريبيون.
إن في هذا التصريح تضليلا واضحاً فقد انتشرت الفيديوهات التي تكذب ادعاء الوزير، تبين سلمية التظاهر، وتكشف عن استخدام القوات الأمنية للرصاص الحي مع المتظاهرين، وسقوط أعداد كبيرة من القتلى، قال النبي عليه الصلاة والسلام: «سَيَأْتِي عَلَى النَّاسِ سَنَوَاتٌ خَدَّاعَاتُ يُصَدَّقُ فِيهَا الْكَاذِبُ وَيُكَذَّبُ فِيهَا الصَّادِقُ وَيُؤْتَمَنُ فِيهَا الْخَائِنُ وَيُخَوَّنُ فِيهَا الْأَمِينُ وَيَنْطِقُ فِيهَا الرُّوَيْبِضَةُ» قِيلَ وَمَا الرُّوَيْبِضَةُ قَالَ: «الرَّجُلُ التَّافِهُ فِي أَمْرِ الْعَامَّةِ»، وهؤلاء هم حكام هذا الزمان الذين إما يحكموننا بالحديد والنار والظلم والإفقار، أو يقتلوننا بدم بارد، مع حرمة القتل وعظم إثمه.
إننا في حزب التحرير/ ولاية السودان نؤكد على حق الناس في المطالبة بحقوقهم، ومحاسبة الحكام الظالمين، بل وإزالتهم، والعمل على إقامة شرع الله الذي به يتحقق العدل ويُبسط الأمن، وعلى قوات الجيش أن ينضموا لصف الأمة، ويستجيبوا لمطالبها لإحداث التغيير الحقيقي على أساس الإسلام، الذي هو فرضٌ ووعد، بإقامة دولة الإسلام، الخلافة الراشدة على منهاج النبوة التي هي وعد الله سبحانه وبشرى رسوله صلى الله عليه وسلم. قال تعالى: ﴿وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُم فِي الأَرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمُ الَّذِي ارْتَضَى لَهُمْ وَلَيُبَدِّلَنَّهُم مِّن بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْنًا﴾.
إبراهيم عثمان (أبو خليل)- الناطق الرسمي لحزب التحرير في ولاية السو
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
/////////////////


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.