المالية: صرف مرتبات يوليو ومنحة العيد قبل نهاية الشهر    خبراء: التدخل الأجنبي في مفاوضات أديس أبابا غير مقبول    أولى قوافل الحجاج السوداني تصل مكة المكرمة    ردود أفعال واسعة بقرار وقف صادر إناث الماشية    من جمهورية الاعتصام ... الى بناء البديل (2+7) .. بقلم: السر سيدأحمد    قرعة صعبة لقطبي السودان في دوري الأبطال    تدشين الدفع المقدم للمسئوليةالمجتمعية لشركات التعدين بالبطانة    التنمية البشرية واليونيدو يتفقدان    الجامعة العربية تدين جرائم الإحتلال جنوب القدس    إخلاء أكثر من (10) مواقع لقوات (يوناميد) بدارفور    أسعار أسواق محاصيل القضارف    المؤتمر السوداني: لن نقدم مرشحين لمجلسي السيادة والوزراء    الصين تطلق بورصتها للقيم التكنولجية لمنافسة ناسداك    معتمد محلية كرري يتفقد مدرسة الحارة (13)    اتهام (الدعم السريع) بمواصلة الانتهاكات ضد المدنيين في دارفور    حاكم ولاية (جوبك) يطلع الرئيس كير على الوضع الأمني    معالجة كافة المعوقات بالمصارف بمدينة كوستى    برنامج الDNSS لتطوير التايكوندو يتواصل بكسلا    الشايب يثمن فوز منتخب التايكوندو    ارتفاع أسعار الذهب في المعاملات الفورية    وفاة يوكيا أمانو مدير وكالة الطاقة الذرية    الهند تطلق مركبة فضائية إلى القمر    عندما تذرف إفريقيا الدمع السخين حزنا على مصير بلادي أتحسس عقلي فيخفق قلبي و يحن فؤادي !!! .. بقلم: مهندس/حامد عبداللطيف عثمان    دين ودولة .. بقلم: رحيق محمد    افتتاح مركز زالنجي لغسيل الكلى اليوم    القمة السودانيةتوقع على المشاركة في البطولة العربية    جلسة لاستماع الموسيقى بجنوب كردفان    مشاركة سودانية في برلمان الطفل العربي بالشارقة    عبدالجبار : لا عوائق تجابه العمل الصحى    المحكمة تبرئ مذيعة شهيرة من تهمة تعاطي المخدرات    وفاة 5 أشخاص بالتسمم الغذائي في توريت            سقوط قتلى في اشتباكات بين الشرطة ومواطنين في القضارف    التغيير والنقد الايديولوجى: (1) قراءه نقدية للعلمانية والليبرالية .. بقلم: د.صبري محمد خليل/ أستاذ فلسفه القيم الاسلاميه في جامعه الخرطوم    الوجيه محمد الشيخ مدنى يكرم أستاذ الأجيال المربى الكبير مصطفي المجمر طه! .. بقلم: عثمان الطاهر المجمر طه / باريس    دكتور جعفر طه حمزة .. بقلم: عبد الله الشقليني    مهرجان شبابي لصناعة العرض السينمائي    رثاء الأستاذ علاء الدين أحمد علي .. بقلم : د. عمر بادي    الحيوانات تساعد المسنين في السيطرة على الآلام المزمنة    ضبط شبكة متخصصة في تزوير مستندات السيارات    حرب الطائرات المسيّرة في سماء الخليج... الرواية الإيرانية عن 3 مواجهات    سلامة الرعايا السودانيين باليونان من زلزال أثينا    العطلة في السنغال تعطل انتقال مايكل للمريخ    التونسي شهاب الدين بن فرج يتوشج بالازرق    الأندية السودانية تترقب اليوم سحب قرعة دوري الابطال والكونفدرالية    موفق يدعو لاتاحة المنصات للمادحين الشباب    "الصناعة" تشرع في مراجعة المؤسسات والاتحادات التعاونية    والي الجزيرة يقف على أداء الإذاعة والتلفزيون    فتاة تسدد (9) طعنات الي حبيبها بعد زواجه    تفاصيل قضية سيدة وقفت (شماعة)    عودة ملكية مصنع البصل بكسلا لحكومة الولاية    الدعم السريع تضبط وقود ودقيق مهرب بولاية الخرطوم    استقرار جرام الذهب بأسواق الخرطوم    النيابة تتحرى في 20 بلاغاً ضد جهات مختلفة بمطار الخرطوم    الاستفتاء الشعبي كأسلوب ديموقراطى لحل الخلافات السياسية: نحو ديمقراطيه مباشرة .. بقلم: د. صبري محمد خليل    حزب التحرير يطالب بتسليمه السلطةلإقامةالخلافةالراشدة    العلمانية والأسئلة البسيطة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الكنداكة آلاء صلاح.. صورتُها وصوتُها .. بقلم: معن البياري
نشر في سودانيل يوم 17 - 04 - 2019

صحيحٌ أنه يُستفاد كثيرا من منجز الكاتبة والناشطة الأميركية، سوزان سونتاغ (توفيت في 2004) التحليلي والثقافي في درس الصورة، وأن كتابها "حول الفوتوغراف" (صدر مترجما إلى العربية في دمشق، 2014)، لا يزال من أهم المصادر التي يُرجَع إليها في تشريح الصورة وأثرها ووظيفتها وإحالاتها، كما كتبٌ ومقالاتٌ أخرى لها، وهي التي رأت الفوتوغراف أكثر الفنون واقعيةً، وأن لكل صورة دلالةً ورموزا. صحيحٌ أن لما كتبته سونتاغ، وهي حقوقيةٌ وروائيةٌ أيضا، أهميتُه في هذا الشأن، غير أنه صار ناقصا، وربما أصبح، في جزء منه، متجاوَزا، لأنها، مثلا، عندما اعتبرت أن الفوتوغراف يمنحنا الشعور بإمكانية استيعاب العالم كله في أذهاننا، فيما الصور في التلفزيون والسينما تومض بسرعةٍ وتختفي، لم تكن تعرف أن ثورةً ستُحدِثها "السوشيال ميديا" في موقع الصورة الفوتوغرافية، والصورة المتحرّكة أيضا، في المجالين، الثقافي والاجتماعي، لإنسان ما بعد ثورة الميديا التقليدية. على أن كلاما كهذا، بتبسيطيته المرتجلة هنا، لا يخصم من قيمة مقولات سونتاغ (وهي مخرجةٌ أيضا)، ومنها عبارتها الكاشفة، إننا حين ينتابنا الحنين نطلق الصورة. وهذا أمر يدلُّ عليه ولعُنا في كهولتنا وشيخوختنا بصورنا شبابا وفتية.
ولمّا صِرنا في زمنٍ نستهلك فيه الصور بفداحةٍ مهولة، ونبقى جياعاً لمزيدٍ منها لا يتوقف، كل لحظة، يصبح القبض على صورةٍ بعينها، ننشغل بها، فنذيعُها ونشيعُها، أمرا غير ميسور النجاح أمام فائضٍ من الصور التي تضجّ الأرض بها، في فضاءات الإعلاميْن، التلفزيوني والرقمي. ولذلك، وبلا تزيّدٍ أو شطط، يحسُن حسبان ذيوع صورة الشابة السودانية، طالبة الهندسة المعمارية، آلاء صلاح (22 عاما)، وهي تهتف بمغناةٍ سودانيةٍ رهيفة، أمام جمعٍ عريضٍ من المتظاهرين والمتظاهرات، في الخرطوم، ضد نظام عمر البشير، حدثا يفيض بالدلالات والمعاني، وقد بات معلوما أن اشتهار مقطع الفيديو الذي التقطته للمشهد الشابة لانا هارون، وأطلقته في "تويتر"، سيما في بلادنا العربيات، صيّر آلاء صلاح "أيقونة الثورة السودانية"، بحسب وصفٍ خُلع عليها، دقائق بعد رواج صورتها، بقامتها ووداعتها، وأناقة ثوبها الأبيض وشالها الذي كانت تعيده على شعرها لمّا انزاح غير مرة، وبعلم الاستقلال السوداني (غير العلم الراهن) مرسوما على خدّها، وبتصفيقِها، وبتمايلها مع تنغيمات الأغنية، عويصة الكلمات علينا، نحن غير السودانيين، إلى حد ما، وبصوتها الناعم، والقوي في آن، والذي لم يجعلها تحتاج إلى مكبّر صوت. وقبل ذلك وبعده، بكلمات القصيدة الأغنية التي أبهجتنا كثيرا، بصوت آلاء صلاح، للشاعر الذي يُحسَب من أهم كتاب الأغنية السودانية، أزهري محمد علي.
هناك حاجةٌ إذن لمقارباتٍ أخرى، تنضافُ إلى مساهمات سوزان سونتاغ، بشأن ما تُحدثه الصور فينا، من نوع الفيديو في "السوشيال ميديا" في 2019، وليست كما الصورة الفوتوغرافية لطفلةٍ تصرخ في فيتنام أصابتها قذيفة النابالم الأميركية في 1972. ثمّة صورةٌ وصوتٌ هنا، شابّة تجاهر بمناهضة النظام الفظ في بلدها، بأغنيةٍ تذهب إلى مجدٍ سوداني في تاريخٍ ناءٍ، إلى زمن ملكٍ من السودان حكم مصر وحارب الآشوريين، وبسط سلطته على فلسطين أيضا، اسمه ترهاقا، وتنسب آلاء صلاح نفسَها إلى جدّاتها الكنداكات، الملكات الحاكمات في زمن سوداني بعيد في التاريخ. لا تنشغل القصيدة بذلك الماضي السحيق، وإنما بمناوأة الظلم في الراهن السوداني الصعب، بعدم السكوت عليه، "نحن السقينا النيل من دمنا الفاير.. ما بننكتم نسكت.. في وش عميل جاير". مشهد آلاء تشدو بالأغنية التي أدخلت فيها أسماء ضحايا سقطوا برصاص النظام، ويتجاوب معها الجمع الذي قدّامها، عامرٌ بالمغازي، ومبهجٌ، ويُضاعف من الغبطة به أن عمر البشير أزاحه سخطُ السودانيين من نظامه، يومين بعد هذا الشدو.
حشد المغازي الذي يضجُّ به هذا المشهد، الآسر حقا في جماله، يُحرجنا، نحن غير السودانيين، من فرط نقصان معرفتنا بالسودان وناسه، بالكنداكات فيه، بأغنياتٍ يكتبها فنانون طافحون بالموهبة، ويهزج بها الشعب هناك، توقا منه إلى الحرية، إلى الخلاص من الاستبداد، في كل ألوانه. وقد قالت آلاء صلاح، في اتصال فضائيةٍ عربيةٍ معها، إنها تناوئ كل العنصريات، القبلية والدينية. وفي المغناة التي زيّنت بها فضاءَ الخرطوم عصرية نهارٍ سودانيٍّ غاضب، هتفت: "جنّونا باسم الدين/ حرقونا باسم الدين/ حقّرونا باسم الدين/ كتلونا باسم الدين".
قالها أرسطو إن التفكير من دون صورةٍ مستحيل. وكتبت سوزان سونتاغ إن للصورة سلطتها. ورمت كنداكةٌ من السودان، اسمُها آلاء صلاح، بسماحة روحها وهي تهتفُ وتغني، ورودا لكنداكاتٍ عربياتٍ، في سورية واليمن وفلسطين واليمن و...
نقلا عن العربي الجديد


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.