الخرطوم وجوبا تتفقان على استمرار كافة اتفاقيات التعاون العسكري    حميدتي: لن نسلم السلطة لمن يريد تصفية الحسابات    اتحاد الصحفيين يرحب بقرار فك تجميد النقابات    هيئة سكك حديد السودان: تعثر حركة القاطرات بسبب الاعتصام    مبادرة لتقريب وجهات النظر بين "العسكري" و"الحرية والتغيير"    لجنة لمراجعة النظام الأساسي لهيئة البراعم والناشئين بالخرطوم    موقع أمريكي: السودان مقبل على انفتاح اقتصادي بعد عقود من الظلام    العلمانية والأسئلة البسيطة    تكريم أيقونة السينما الفرنسية في "كان" يثير الجدل    المعارضة تحشد لمليونية "البناء والمدنية" اليوم    الحوثيون: 52 ألف قتيل وجريح حصيلة غارات التحالف العربي على اليمن    جلطات الدم قد لا تلاحظها.. أعراضها وعواقبها!    إيران: قلناها سرا وعلانية.. لا مفاوضات مع واشنطن    أشكال فنية و"نحوت" تجسد وحدة وتماسك المعتصمين    مسؤولة بفيسبوك: تفكيك الشركة يخدم الصين    واشنطن تعتزم بيع قنابل للسعودية    تيلرسون ينتقد ترامب على ضحالة استعداده لقمته الأولى مع بوتين    لوكاكو وموسيس على رادار إنتر ميلان    الكرة الذهبية ستمنح مودريتش عاما آخر في مدريد !    تشكيلة برشلونة المتوقعة لنهائي كأس الملك    الجزيرة: دعوة للاهتمام بالأسر المتعففة وتمليكها وسائل إنتاج    أزمة العطش تدخل أسبوعها الثالث بمدينة الصحفيين    "الفيفا" يتخلى عن خطط زيادة منتخبات مونديال قطر    فتاة ترمي بنفسها من كبري شمبات وتشرع في الانتحار بالنيل    177 مليار دولار قروض تُستحق على تركيا    الهند تبدأ فرز 600 مليون صوت    استقالة عضو اخر في المجلس العسكري الانتقالي    "المركزي": 45 جنيهاً سعر شراء الدولار    القبض على مدير الجمارك الأسبق بتهمة تحرير شيك مرتد    المجلس العسكري يدعو المؤسسات والوحدات الحكومية لطي صفحة الماضي    طرابلس: اشتداد العمليات البرية والغارات الليلية    “باناسونيك” تنفي تعليق عملياتها التجارية مع “هواوي”    مذكرة لفتح تحقيق جديد في مقتل شهداء سبتمبر    7 ملايين دولار تكلفة مشروع للمولدات الشمسية بالبلاد    صرف مرتبات العاملين والبدلات بجنوب دارفور الأحد    التغيير الذى يشبه الشعب السودانى    الإعدام لقاتلة زوجة رجل الأعمال الشهير مهدي شريف    "جوخة" أول عربية تفوز بجائزة مان بوكر العالمية    ضبط عربة محملة بالخمور بشرق دارفور    زعيم الحوثيين: السعوديون يفترون علينا    "الصاروخ" يفوز بأفضل هدف بالبريميرليغ    تفاصيل محاكمة مروج حشيش بساحة الاعتصام    بضع تمرات تغير حياتك    الآن جاءوا ليحدثونا عن الإسلام    وفاة "فتاتين" غرقاً ب"توتي"    يحيى الحاج .. العبور الأخير .. بقلم: عبدالله علقم    المجلس العسكري و(قحت) وحَجْوَةْ ضِبِيبِينِي!!!... بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    سبر الأغوار وهاجس الرتابة (1) .. بقلم: بروفيسور/ مجدي محمود    استشارية الهلال في شنو والناس في شنو!! .. بقلم: كمال الهدي    تفكر في بعض آيات القرآن الكريم (4) .. بقلم: حسين عبدالجليل    العلمانية والأسئلة البسيطة .. بقلم: محمد عتيق    الصحة العالمية: 38 حالة حصبة بالجزيرة العام المنصرم    أمير تاج السر: الكذب الإبداعي    القناة من القيادة ...!    تيار النصرة يعتدي علي طبيبة بالخرطوم    الشمبانزي الباحث عن الطعام.. سلوك يفسر تصرفات الإنسان القديم    شباب الكباري .. بقلم: د. عبد الله علي إبراهيم    النجمة "حنان النيل" تقود مبادرة إنسانية لتعليم الكفيفات    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





غلبتني الكتابة .. فالثورة أكبر من كلماتنا !! .. بقلم: فضيلي جماع
نشر في سودانيل يوم 19 - 04 - 2019

يدّعي كاتب هذه السطور أن الكتابة كانت ولمّا تزل أقرب مناشط الحياة لقلبه. ويزوره خيال كاذب أحياناً بأنه قد يكتب ما يشاء في الوقت الذي يريد! ما أكذب بعض أمنياتِنا. عرفت هذه الأيام بأنّ الثورة أكبر من كلماتنا.
إن كنت إنساناً بحق ، فإن الكتابة تغلبك ساعة أن تشاهد من هم في سن ولدك وبنتك يشرعون صدورهم للرصاص الحي وهم يهتفون بكل عنفوان :" حرية ، سلام وعدالة ، والثورة خيار الشعب". وتهون عليك نفسك وأنت تشاهد عبر وسائل البث الحي شاباً غض العود وقد سال دمه زكياً يروي الأرض من طلق ناري في الصدر أو الرأس، وحوله فتيان وفتيات يحاولون إسعافه ، بينما رصاص الزنادقة الملتحين وكلاب أمن النظام يعوي فوق رؤوسهم. ورائحة الغاز الخانقة والمسيلة للدموع تزكم أنوفهم وتحجب عنهم هواء الله الطلق!
أقول وأعيد القول بأن الكتابة في أنبل معانيها ، وأصدق مقاصدها لا يمكن أن تأتينا دائماً عفو الخاطر. وأضيف بأنّ حدثاً مثل ثورة شعبنا السلمية ا لباسلة يتجلى لكل من يكتب أنها أكبر من كلماتنا. إنّ مشاعرك لتجيش حتى لتكاد تحطم قفصك الصدري ، وأنت تجلس لتكتب قصيدة أو مقالاً أو أي جنس إبداعي حتى ينجلي من داخلك هذا ا لضيق. فأنت عاجز بحكم بعد المكان وبحكم الظرف أن تكون مع الملايين التي أكتظت بها شوارع وأزقة المدن والقرى في بلادك والكل يهتف : حرية سلام وعدالة والثورة خيار الشعب! أنت لست هناك. كذا شاء قدرك. فتذرف دمعة حرّى وتزفر حتى ليكاد ما تنفثه من هواء حار يحرق من حولك!
هذه الثورة – ثورة تحرير المدن والأرياف ، ثورة إعلان الإستقلال الحقيقي لأمتنا إن شاء الله - لم تفاجئ القاصي والداني ممن لا يعرفون تشابك ماضينا بحاضرنا فحسب ، بل فاجأت أجيالاً من أبنائها وبناتها ممن صاموا عن الحرية ثلاثين عاماً عجافاً. كثيرون ما كانوا ليصدقون أنّ مخاض الثورة سينجب جيلاً من أصلابهم ما تيسر لهم قراءة تاريخ وجغرافيا الوطن كما تيسر لأجيال من قبلهم شهدت مولد رحيل المستعمر في الخمسينات من القرن الماضي وأجيالاً ساهمت في إسقاط نظامين استبداديين في أكتوبر 1964 وفي مارس – أبريل 1985م. كثيرون ما كانوا ليصدقون أن من ولدوا في عهد النظام المتهاوي أو قبله بقليل سيكون لهم القدرة على قيادة دفة سفينة هذه الثورة العملاقة. لكن بنات وأبناء الجيل الشاب تصدوا لمهام المرحلة، وأنجزوا حتى اللحظة ما كنا نظنه حلماً صعب المنال.
يقول فيلسوف عصر التنوير الأوروبي جان جاك روسو ( 1712- 1778): (أُفّضِلُ الحريةَ المحفوفةَ بالمخاطرِ عن السلامِ المُكَبَلِ بالعبودية.) وهذا ما فعله شعبنا في ثورته العارمة بقيادة شبابه وشاباته. قابلوا بصدورهم العارية وزنودهم المرفوعة بالهتاف رصاص القناصة وأجهزة أمن النظام الدموي المندحر، حتى صار النصر الآن قاب قوسين أو أدنى. صحيح أن الثورة السودانية العملاقة عمل تراكمي بدأ يوم سرق الأخوان المسلمون السلطة بقوة السلاح في 30 يونيو 1989م. وصحيح أنّ النظام لم يجد راحته على مدى ثلاثين سنة وهو يحول حربأ أهلية في الجنوب إلى حرب جهادية عنصرية إنتهت بفصل الشق الجنوبي لبلادنا ، وأن هذا النظام لم تغمض له عين وهو يتصدى لثوار الهامش في دار فور وفي جنوب كردفان وفي جنوب النيل الأزرق. ولم يغمض له جفن والمد الجماهيري في الجامعات وفي أقاليم البلاد كلها يتصدى له مما جعله يرتكب حروب الإبادة في دار فور وجنوب كردفان والأنقسنا ويشرع السلاح الناري على المتظاهرين السلميين في بورت سودان وفي كجبار وفي الجزيرة وداخل الجامعات. فاستشهد رجال ونساء سقوا بدمائهم الزكية تربة وطننا الغالي. صحيح أن الثورة الحالية هي وليدة الغبن والإضطهاد الذي وقع على كل مواطنينا وعلى مختلف الأجيال من بنات وأبناء السودان. لكن لابد لنا أن نعطي شرف إندلاع آخر شرارة لآخر الأجيال في بلادنا . لم يخذلونا. منتهى الحماس والوعي. جعلوا سقف مطالبهم طي صفحة النظام الدموي المتدثر بالإسلام والإسلام منه براء. وأن يكون البديل هو الحرية لشعبنا وبناء الدولة المدنية الديموقراطية – دولة المواطنةوالعدالة والمساواة. ثورة تقف فيها المرأة شامخة لتعيد صورة الملكات في تاريخنا ناصع البياض قبل آلاف السنين ، فإذا بمصطلح "كنداكة" يدخل لغات العالم بتناقل وكالات الأنباء والفضائيات له في أركان الكرة الأرضية الأربعة. ولقد استمعت اليوم لكلمة ممثل بريطانيا في مجلس الأمن ، ولطالما فرحت ومندوب إحدى الدول الكبرى يصف الشعب السوداني في ثورته السملية الجارية بالشجاع. لقد قامت ثورتنا سودانية خالصة ، وجذبت عبر أربعة أشهر من مواجهة آلة الموت المتوحشة بالمسيرات السلمية والقيادة الواعية – جذبت أنتباه العالم وكسبت احترام العدو والصديق على السواء.
الآن نكتب لنقول بأن كل هذه التضحيات ليست للبيع أو المساومة. السقف الذي رفعه الثوار لا يختلف فيه إثنان من أبناء وبنات شعبنا . وهو سقف يحمل مطالب مشروعة لا يختلف حولها أحرار العالم. وأي عسكري مغامر أو أي رمز من رموز النظام المتهاوي يحسب أن عجلة التاريخ تدور إلى الخلف فإن كاتب هذه السطور ينصحه بأن يعيد التفكير عشر مرات قبل أن يقوم بمغامرة مصيرها الفشل. لأنها ستكون عكس مجرى نهر التاريخ. ونعرف أننا لسنا بمعزل عن تشابك المصالح في العالم حولنا، لكن ليعلم الجار والبعيد بأننا لم نعد مطية يركبها من شاء. يدنا ممدودة بالصداقة والسلم في عالم تحكمه المصالح والإحترام المتبادل. غير ذلك (يفتح الله)!!
شكراً للحلم بفجر الحرية والذي ما فتيء ينام ويصحو معنا على مدى ثلاثين سنة. هو وحده الذي جعل هذا الكلام في المنفى ممكناً، رغم أن ثورتنا تبدو لي من شدة زخمها وروعتها أكبر من كلماتنا !!
فضيلي جمّاع
لندن في 18 أبريل 2019
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.