عام من المجزرة بلا عدالة ومحاسبة .. بقلم: تاج السر عثمان    لغم خطير: من يجرؤ على تفكيكه؟ .. بقلم: ياسين حسن ياسين    جريمة مقتل جورج فلويد ...! بقلم: الطيب الزين    العالم يحتفل باليوم العالمي للبيئة .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    "أنْتِيفا" التي يَتّهِمها دونالد ترامب.. ما لها وما عليها، وما هي؟ .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    الوداع الأخير لجورج فلويد .. بقلم: إسماعيل عبد الله    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    حريّة سلام وعدالة: ساحة القيادة "الطّامة" .. ليلة الخِسّة، الغدر، الخيانة، وعار البّزة العسكرية السودانيّة .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن    كيف واجهت مؤسسة الطب السوداني اول وباء لمرض الايبولا (1976) الموت تحت ظلال الغابات الاستوائية .. ترجمة واعداد/ بروفيسور عوض محمد احمد    مسألة في البلاغة: تجري الرياحُ بما لا تشتهي السّفُنُ .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    سر اللاهوت والناسوت في النفس البشرية (دكتور علي بلدو نموذجا) .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    قرارت مرتقبة لتنظيم عمل المخابز بالخرطوم تتضمن عقوبات صارمة    الزكاة .. بقلم: الطيب النقر    ترامب لا يحمي الأمريكيين.. لكن السوريين ممكن! .. بقلم: د. أحمد الخميسي. قاص وكاتب صحفي مصري    قصة قصيرة: صدفة نافرة .. بقلم: د. عمر عباس الطيب    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    سر المطالبة بتسريع التحقيقات ومحاكمات رموز النظام البائد والمتهمين/الجناة .. بقلم: دكتور يس محمد يس    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    قراءة متأنيَة في أحوال (شرف النّساء) الحاجة دار السّلام .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن/ولاية أريزونا/أمريكا    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    رسالة لوزير الصحة الاتحادي .. بقلم: إسماعيل الشريف/تكساس    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





غلبتني الكتابة .. فالثورة أكبر من كلماتنا !! .. بقلم: فضيلي جماع
نشر في سودانيل يوم 19 - 04 - 2019

يدّعي كاتب هذه السطور أن الكتابة كانت ولمّا تزل أقرب مناشط الحياة لقلبه. ويزوره خيال كاذب أحياناً بأنه قد يكتب ما يشاء في الوقت الذي يريد! ما أكذب بعض أمنياتِنا. عرفت هذه الأيام بأنّ الثورة أكبر من كلماتنا.
إن كنت إنساناً بحق ، فإن الكتابة تغلبك ساعة أن تشاهد من هم في سن ولدك وبنتك يشرعون صدورهم للرصاص الحي وهم يهتفون بكل عنفوان :" حرية ، سلام وعدالة ، والثورة خيار الشعب". وتهون عليك نفسك وأنت تشاهد عبر وسائل البث الحي شاباً غض العود وقد سال دمه زكياً يروي الأرض من طلق ناري في الصدر أو الرأس، وحوله فتيان وفتيات يحاولون إسعافه ، بينما رصاص الزنادقة الملتحين وكلاب أمن النظام يعوي فوق رؤوسهم. ورائحة الغاز الخانقة والمسيلة للدموع تزكم أنوفهم وتحجب عنهم هواء الله الطلق!
أقول وأعيد القول بأن الكتابة في أنبل معانيها ، وأصدق مقاصدها لا يمكن أن تأتينا دائماً عفو الخاطر. وأضيف بأنّ حدثاً مثل ثورة شعبنا السلمية ا لباسلة يتجلى لكل من يكتب أنها أكبر من كلماتنا. إنّ مشاعرك لتجيش حتى لتكاد تحطم قفصك الصدري ، وأنت تجلس لتكتب قصيدة أو مقالاً أو أي جنس إبداعي حتى ينجلي من داخلك هذا ا لضيق. فأنت عاجز بحكم بعد المكان وبحكم الظرف أن تكون مع الملايين التي أكتظت بها شوارع وأزقة المدن والقرى في بلادك والكل يهتف : حرية سلام وعدالة والثورة خيار الشعب! أنت لست هناك. كذا شاء قدرك. فتذرف دمعة حرّى وتزفر حتى ليكاد ما تنفثه من هواء حار يحرق من حولك!
هذه الثورة – ثورة تحرير المدن والأرياف ، ثورة إعلان الإستقلال الحقيقي لأمتنا إن شاء الله - لم تفاجئ القاصي والداني ممن لا يعرفون تشابك ماضينا بحاضرنا فحسب ، بل فاجأت أجيالاً من أبنائها وبناتها ممن صاموا عن الحرية ثلاثين عاماً عجافاً. كثيرون ما كانوا ليصدقون أنّ مخاض الثورة سينجب جيلاً من أصلابهم ما تيسر لهم قراءة تاريخ وجغرافيا الوطن كما تيسر لأجيال من قبلهم شهدت مولد رحيل المستعمر في الخمسينات من القرن الماضي وأجيالاً ساهمت في إسقاط نظامين استبداديين في أكتوبر 1964 وفي مارس – أبريل 1985م. كثيرون ما كانوا ليصدقون أن من ولدوا في عهد النظام المتهاوي أو قبله بقليل سيكون لهم القدرة على قيادة دفة سفينة هذه الثورة العملاقة. لكن بنات وأبناء الجيل الشاب تصدوا لمهام المرحلة، وأنجزوا حتى اللحظة ما كنا نظنه حلماً صعب المنال.
يقول فيلسوف عصر التنوير الأوروبي جان جاك روسو ( 1712- 1778): (أُفّضِلُ الحريةَ المحفوفةَ بالمخاطرِ عن السلامِ المُكَبَلِ بالعبودية.) وهذا ما فعله شعبنا في ثورته العارمة بقيادة شبابه وشاباته. قابلوا بصدورهم العارية وزنودهم المرفوعة بالهتاف رصاص القناصة وأجهزة أمن النظام الدموي المندحر، حتى صار النصر الآن قاب قوسين أو أدنى. صحيح أن الثورة السودانية العملاقة عمل تراكمي بدأ يوم سرق الأخوان المسلمون السلطة بقوة السلاح في 30 يونيو 1989م. وصحيح أنّ النظام لم يجد راحته على مدى ثلاثين سنة وهو يحول حربأ أهلية في الجنوب إلى حرب جهادية عنصرية إنتهت بفصل الشق الجنوبي لبلادنا ، وأن هذا النظام لم تغمض له عين وهو يتصدى لثوار الهامش في دار فور وفي جنوب كردفان وفي جنوب النيل الأزرق. ولم يغمض له جفن والمد الجماهيري في الجامعات وفي أقاليم البلاد كلها يتصدى له مما جعله يرتكب حروب الإبادة في دار فور وجنوب كردفان والأنقسنا ويشرع السلاح الناري على المتظاهرين السلميين في بورت سودان وفي كجبار وفي الجزيرة وداخل الجامعات. فاستشهد رجال ونساء سقوا بدمائهم الزكية تربة وطننا الغالي. صحيح أن الثورة الحالية هي وليدة الغبن والإضطهاد الذي وقع على كل مواطنينا وعلى مختلف الأجيال من بنات وأبناء السودان. لكن لابد لنا أن نعطي شرف إندلاع آخر شرارة لآخر الأجيال في بلادنا . لم يخذلونا. منتهى الحماس والوعي. جعلوا سقف مطالبهم طي صفحة النظام الدموي المتدثر بالإسلام والإسلام منه براء. وأن يكون البديل هو الحرية لشعبنا وبناء الدولة المدنية الديموقراطية – دولة المواطنةوالعدالة والمساواة. ثورة تقف فيها المرأة شامخة لتعيد صورة الملكات في تاريخنا ناصع البياض قبل آلاف السنين ، فإذا بمصطلح "كنداكة" يدخل لغات العالم بتناقل وكالات الأنباء والفضائيات له في أركان الكرة الأرضية الأربعة. ولقد استمعت اليوم لكلمة ممثل بريطانيا في مجلس الأمن ، ولطالما فرحت ومندوب إحدى الدول الكبرى يصف الشعب السوداني في ثورته السملية الجارية بالشجاع. لقد قامت ثورتنا سودانية خالصة ، وجذبت عبر أربعة أشهر من مواجهة آلة الموت المتوحشة بالمسيرات السلمية والقيادة الواعية – جذبت أنتباه العالم وكسبت احترام العدو والصديق على السواء.
الآن نكتب لنقول بأن كل هذه التضحيات ليست للبيع أو المساومة. السقف الذي رفعه الثوار لا يختلف فيه إثنان من أبناء وبنات شعبنا . وهو سقف يحمل مطالب مشروعة لا يختلف حولها أحرار العالم. وأي عسكري مغامر أو أي رمز من رموز النظام المتهاوي يحسب أن عجلة التاريخ تدور إلى الخلف فإن كاتب هذه السطور ينصحه بأن يعيد التفكير عشر مرات قبل أن يقوم بمغامرة مصيرها الفشل. لأنها ستكون عكس مجرى نهر التاريخ. ونعرف أننا لسنا بمعزل عن تشابك المصالح في العالم حولنا، لكن ليعلم الجار والبعيد بأننا لم نعد مطية يركبها من شاء. يدنا ممدودة بالصداقة والسلم في عالم تحكمه المصالح والإحترام المتبادل. غير ذلك (يفتح الله)!!
شكراً للحلم بفجر الحرية والذي ما فتيء ينام ويصحو معنا على مدى ثلاثين سنة. هو وحده الذي جعل هذا الكلام في المنفى ممكناً، رغم أن ثورتنا تبدو لي من شدة زخمها وروعتها أكبر من كلماتنا !!
فضيلي جمّاع
لندن في 18 أبريل 2019
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.