مجلس الأمن يحث قادة جنوب السودان على إنقاذ اتفاقية السلام    هوامش على دفتر ثورة أكتوبر .. بقلم: عبدالله علقم    مينا مُوحد السعرين!! .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    “قوى التغيير” تعلن عن برنامج لإسقاط والي نهر النيل    تاور: الوثيقة الدستورية تمثل المرجعية للفترة الانتقالية    "حميدتي ": استطعنا أن نحقق في أسبوع ما عجز عنه النظام البائد في سبع سنوات    "دائرة الأبالسة" تفوز بجائزة الطيب صالح    تراجع كبير في أسعار مواد البناء بسوق السجانة    تراجع كبير في أسعار مواد البناء بسوق السجانة..تعرّف على الأسعار    البرهان يغادر الى روسيا بالثلاثاء وبوتين بشيد بالعلاقات مع إفريقيا    لماذا شنت تركيا عملية في سوريا؟    الحكم بإعدام نظامي قتل قائد منطقة الدويم العسكرية رمياً بالرصاص    رئيس وزراء السودان: الحكومة الانتقالية تواجه عقبات وعوائق (متعمدة)    مُتطرف يقتحم جناح محمود محمد طه بمعرض الكتاب الدولي ويُمزق الكتب    حديقة العشاق- توفيق صالح جبريل والكابلي .. بقلم: عبدالله الشقليني    كرتلة عائشة الفلاتية: من يكسب الساعة الجوفيال: محمد عبد الله الريح .. بقلم: د. عبدالله علي إبراهيم    استئناف عمليات الملاحة النهرية بين السودان ودولة جنوب السودان    الشرطة: وفاة مواطن تعرض للضرب أثناء التحري    موضي الهاجري .. ذاكرة اليمن الباذخة .. بقلم: عواطف عبداللطيف    جمارك مطار الخرطوم تضبط ذهباً مُهرباً داخل "علبة دواء" وحذاء سيدة    ولاء البوشي تعلن فتح بلاغٍ في نيابة الفساد ضد عدد من المؤسسات    السلامة على الطرق في السودان .. ترجمة: بدر الدين حامد الهاشمي    وزير الخارجية الألماني: الغزو التركي لشمال سوريا لا يتوافق مع القانون الدولي    موسكو تدعو واشنطن وأنقرة للتعاون لرفع مستوى الأمن في سوريا    الرئيس الإيراني يهاجم السعودية وإسرائيل        واشنطن تفكر بنقل الرؤوس النووية من قاعدة إنجرليك التركية    إضراب لتجار نيالا بسبب الضرائب    السعودية تطرق أبواب قطاع النفط والكهرباء بالسودان    ابرز عناوين الصحف الرياضية المحلية الصادرة اليوم الاثنين 21 أكتوبر 2019م    مؤتمر صحفي مهم للجنة المنتخبات ظهر الْيَوْم    طبيب المريخ : كشفنا خالي من الإصابات باستثناء الغربال    عبد العزيز بركة ساكن : معرض الخرطوم للكتاب… هل من جديد؟    تاور: الولاة العسكريون عبروا بالبلاد لبر الأمان    "السيادي" يدعو للصبر على الحكومة الانتقالية    تدوين بلاغات في تجاوزات بالمدينة الرياضية    أنا و الوتد و الحمار .. بقلم: د. عمر بادي    لا هلال ولا مريخ ولا منتخب يستحق .. بقلم: كمال الهِدي    "ستموت فى العشرين" يشارك في أيام "قرطاج"    من الإصدارات الجديدة في معرض الخرطوم: كتاب الترابي والصوفية في السودان:    هيئة علماء "الفسوة"! .. بقلم: د. محمد بدوي مصطفى    قتلى في تشيلي والاحتجاجات تتحدى الطوارئ    محاكمة البشير.. ما خفي أعظم    مهران ماهر : البرنامج الإسعافي للحكومة الانتقالية (منكر) ويجب مقاومته    وزير الشؤون الدينية والأوقاف : الطرق الصوفية أرست التسامح وقيم المحبة    في ضرورة تفعيل آليات مكافحه الغلاء .. بقلم: د. صبري محمد خليل / أستاذ فلسفه القيم الاسلاميه في جامعه الخرطوم    عملية تجميل تحرم صينية من إغلاق عينيها    مصادر: توقف بث قناة (الشروق) على نايل سات    وفاة وإصابة (50) في حادث مروري جنوب الأبيض    وفاة 21 شخصاً وجرح 29 في حادث مروري جنوب الأبيض    حجي جابر يفوز بجائزة كتارا للرواية    إصابات ب"حمى الوادي المتصدع"في نهر النيل    لجان مقاومة: وفاة 8 أشخاص بحمى الشيكونغونيا بكسلا    بيان هام من قوات الدعم السريع يوضح أسباب ودواعى تواجدها في الولايات والخرطوم حتى الان    ايقاف المذيعة...!        استهداف 80 ألفاً بالتحصين ضد الكوليرا بالنيل الأزرق    حملة للتطعيم ضد الحمى الصفراء بالشمالية بالثلاثاء    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





كفى مراوغة ومكابرة وسفك للدماء .. بقلم: نورالدين مدني
نشر في سودانيل يوم 16 - 05 - 2019

*للأسف مازالت المفاوضات بين المجلس العسكري وقوي الحرية والتغيير تتعثر في الوصول لإتفاق حول ترتيبات الفترة الإنتقالية بعد إعلان المجلس تعليق المفاضات بدلاً من إستكمال ماتم الإتفاق عليه.
*كان من المعروف أن قوى الثورة المضادة لن تقف مكتوفة الأيدي وأنها ستستمر في زرع الألغام في طريق الإتفاق وإنجازأهداف الثورة الشعبية السلمية، لكن لابد من القول بأن هناك بطء لامبرر له من قبل المجلس العسكري في حسم الأمر وقفل الطريق امام مؤامرات قوى الثورة المضادة.
شهد العالم الأحداث المؤسفة التي تصاعدت الأيام الماضية سقط فيها شهداء وجرحى بعد أن إستبشر أهل السودان بالخطوات الإيجابية التي تمت، وبدأت تتسرب معلومات حول القوات المتفلتة التي تتحرك علانية وتعتدي على المواطنين السلميين.
*ليس المجال هنا مجال إتهام قوة مسلحة بعينها رغم الشواهد المبررة للإتهام، ونترك هذا الشان للأجهزة الأمنية والعدلية التي مازالت تحت حكم المجلس العسكري لحين إستكمال تسليم السطلة لحكومة مدنية ديمقراطية، والإعلان عن هوية المعتدين والإسراع بمحاكمتهم لمحاصرة الفتنة وحقن الدماء.
*رغم مبررات الشكوك التي جعلت الجماهير الثائرة تُصعد المظاهرات وتقفل الطرق، فإن ذلك لابرر تعليق المفاوضات بل لابد من إستعجال الإتفاق لسد الفراغ الدستوري الذي يهدد أمن وسلام ومستقبل السودان.
*ان الأوان لحسم القوات غير النظامية الموالية لنظام الحكم السابق وعدم التحجج بوجودها في الساحة لتبرير الإعتداءات على المواطنين والقوات النظامية، وإستعجال الإتفاق لإنجاز أهداف الثورة الشعبية، وفتح صفحة جديدة ينعم فيها أهل السودان بالسلام الشامل العادل وإسترداد الديمقراطية وتحقيق العدالة الإقتصادية والإجتمعاية والحياة الحرة الكريمة لهم.
*لابد من إعلاء صوت العقل داخل المجلس العسكري ووسط قوى الثورة الشعبية السلمية التي بدأت بالفعل في معالجة أسباب الخلاف المفتعل بعيداً عن ساحة الإعتصام أمام مقر القيادة.
الكرة الان في ملعب المجلس العسكري الذي يتحمل مسؤولية ماجرى ومايجري، وليس من من مصلحة أي طرف إستمرار حالة الشد والجذب التي تفتح الباب امام قوى الثورة المضادة التي تعلم أنه لامجال لعودتها للتسلط من جديد على رقاب الشعب السوداني.
*إننا على يقين من أن النصر سيكون حليف الشعب المعلم بكل مكوناته السياسية والعسكرية والمناطقية بعبقريته وإستطاع إستخدام حسن إدارة السلمية في تحقيق أهدافه المشروعة في الحرية والتغيير.
*كفى مراوغة ومكابرة وسفك الدماء بلاجدوى.
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
//////////////


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.