ﺣﺮﻛﺔ عبدالواحد ترفض التفاوض ﻣﻊ ﺍﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﺍﻻﻧﺘﻘﺎﻟﻴﺔ وتطالب بحل المؤتمر الوطني    أسرع طريقة لحل جميع المشاكل! .. بقلم: فيصل الدابي/المحامي    السلام لنا ولسوانا .. بقلم: نورالدين مدني    يا حراس الثورة... بقلم: كمال الهِدي    اقتراح .. فوطننا يستحق الأجمل .. بقلم: د. مجدي إسحق    أردوغان: سنواجه بحزم كل من يعتبر نفسه صاحبا وحيدا لثروات شرق المتوسط    مواجهات في باريس والشرطة تعتقل 30 متظاهرا    الحرس الثوري: سنواصل إسقاط الطائرات المسيرة التي تنتهك مجال إيران الجوي    رابطة الصالحية وهمة (خارج وطن )! .. بقلم: نجيب عبدالرحيم أبوأحمد    النوم تعال سكت الجهال واخرين!! .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    "سوا" الدوحة تحتفي بالمدنية .. بقلم: عواطف عبداللطيف    في مطولته: (سيمدون أيديهم لنقيِّدها) محمد المكي ابراهيم ينجز خطاباً شعرياً متقدماً .. بقلم: فضيلي جمّاع    تشكيلة الانتر المتوقعة لديربي الغضب    بعثة طبية صينية تجري 100 عملية عيون مجاناً    شركات النفط الصينية والهندية والماليزية تؤكد مواصلة عملها    اعضاء جمعية الهلال يتقدمون بشكوى لشداد    المريخ يواصل تحضيراته في القلعه الحمراء    تعزيزات أمنية بمحلية قريضة بعد هجوم على قسم الشرطة    دعوة لوزيرة الخارجية لزيارة دولة الإمارات    تمثال يثير ضجة في السودان.. ووزيرة الشباب تبكي وتورط أحد تجار الدين    مروي تشهد أطول ماراثون سوداني للتجديف و"الكانوي" في العالم    شركات النفط الصينية والهندية والماليزية تؤكد مواصلة عملها    (الكنداكة ) ولاء والتحدي ! .. بقلم: نجيب عبدالرحيم (أبوأحمد )    إضراب لاعبي المريخ يدخل يومه السادس    "الأعمال السوداني" يسعى للتكامل الاقتصادي مع إثيوبيا    إعفاء عدد من القيادات في شركات النفط والغاز والمعادن    مقتل شاب طعناً بالسكين على يد شقيقه الأكبر بام درمان    شاهد اتهام يكشف معلومات مثيرة في قضية مقتل معلم خشم القربة                خارجياااااو !    اتحاد المخابز :أزمة الخبز بالخرطوم بسبب نقص الغاز    البرهان يفتتح مجمع الكدرو لتصنيع اللحوم    مقتل مواطن على يد (5) نظاميين قاموا بتعذيبه في كسلا    "السعودية" : هجوم "أرامكو" بصواريخ دقيقة وطائرات مسيرة إيرانية    تشييع الفنان بن البادية في موكب مهيب بمسقط رأسه    حالات ولادة مشوهة بتلودي واتهامات باستخدام (سيانيد)    رحيل صلاح بن البادية.. فنان تشرب "أخلاق القرية"    حكاية "عيساوي"    السعودية تعلن توقف 50% من إنتاج "أرامكو"    رئيس الوزراء السوداني يتوجه إلى القاهرة وتأجيل مفاجئ لرحلة باريس    الدعم السريع يضبط شبكة إجرامية تقوم بتهديد وإبتزاز المواطنين بالخرطوم    24 قتيلاً بتفجير قرب مجمع انتخابي بأفغانستان    شرطة القضارف تمنع عملية تهريب أسلحة لدولة مجاورة    بين غندور وساطع و(بني قحتان)!    حركة العدل و المساواة السودانية تنعي الفنان الأستاذ/ صلاح بن البادية    "المريخ" يفعِّل "اللائحة" لمواجهة إضراب اللاعبين    المتهمون في أحداث مجزرة الأبيض تسعة أشخاص    المفهوم الخاطئ للثورة والتغيير!    في أول حوار له .. عيساوي: ظلموني وأنا ما (كوز) ولستُ بقايا دولة عميقة    مطالبات بتفعيل قرار منع عبور (القلابات) للكباري    سينتصر حمدوك لا محالة بإذن الله .. بقلم: د. عبد الحكم عبد الهادي أحمد العجب    الدّين و الدولة ما بين السُلطة والتّسلط: الأجماع الشعبي وشرعية الإمام (1) .. بقلم: عبدالرحمن صالح احمد (ابو عفيف)    أعظم قوة متاحة للبشرية، من يحاول مصادرتها؟ ؟؟ بقلم: الريح عبد القادر محمد عثمان    العلم يقول كلمته في "زيت الحبة السوداء"    إنجاز طبي كبير.. أول عملية قلب بالروبوت "عن بُعد"    وزير الأوقاف الجديد يدعو اليهود السودانيين للعودة إلى البلاد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المجلس العسكري و(قحت) وحَجْوَةْ ضِبِيبِينِي!!!... بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض
نشر في سودانيل يوم 22 - 05 - 2019

سابقاً تكلمنا عن (الحل في التَلْ) تلميحاً، واليوم سنتناوله تلويحاً صريحا...
عندما بدأت شرارة هذه الثورة المُباركة من الدمازين وعطبرة كان الدافع الأساسي لطلاب المدارس والشباب الأوقَدُوها هُو الجُوع... نعم الجُوع الكافر دا... عندما تعاظم سعر (العيشايي) الواحدي حينها وبقت 3 جنيه... وماها في كمان!!!
بعطبرة تصاعد المطلب في نفس اليوم عصراً إلى (الشعب يُريد إسقاط النظام)...
وسقط النظام...
سقَط كيفِنْ؟؟؟ برضكُم تعرفُوا السيناريُو دا... عشان الكلام دا قريب جداً وما مرَّ عليهُو أكتر من 40 يوم... ومعادلة التغيير كانت كالآتي بإختصار شديد:
تحالُف ثُوَّار الشعب السوداني + أمن قُوش + دعم حميدتي يسندهم الجيش = سقط البشير وكيزانُوا ولحقُو أُمات طه!!!
أها بعد سقُوط الكيزان وقعنا في ورطة ما مِتْخَيِّلِنَّها أبداً...
وهُو خطأ من المجلس العسكري عندما ترك الشعب السوداني يرزَح ويئن تحت وطأة مطلبه الأساسي (السلام، الحرية، العدالة والحياة الكريمة) ومسك في ال (قَحَتْ) ديل باعتبارهم الممثلين الشرعيين للشعب السوداني الصابر ليهُو أربعين يوم وهو يكابد الأمرين من جُوع وفقر وفاقة.. على مماحكتهم وزمزغتهم دي.. وفي الآخر يَمُرْقُولْنَا بي قَدْ القُفَّة!!!
والجماعة ما صدَّقُوا من هتاف لي صياح لي جُوطة ومالين الفضائيات وبقُوا يظهروا أكتر من ربيع عبد العاطي أيام العهد البائد!!! مع إستخدام (بعضهم) لنفس لغة نافع علي نافع الإستفزازية القبيحة ديك!!!
وحكمة الله في نفسُن دي.. عصاي قايمي وعصايي قاعدي... ودونكم مقال القيادي بينهم م. محمد وداعة في عموده (ما وراء الخبر) يوم أمس الأحد 20 مايو 2019م...
الحل الذي نراهُ مناسباً وجموع الشعب الطيبان دا، تعاني ما تعاني من الأزمات الإقتصادية الطاحنة:
تخيلُو كيلو اللحم يصل لي 400 جنيه، الوقت الفيهو موظفين لي يوم الليلي مرتبُن كلُو 800 جنيه... يعني الواحد راتبُو كيلويين لحم ويرجى الله للشهر الجايي!!!
رمضان ضاغط (إنعدام موية وكهرباء) وكل المواد التموينية جاري لي فوق!!!
العيد على الأبواب... ودا طبعاً حديثُو كُتُرْ!!!
وبعد العيد المدارس... وسمعناها برضو هي كمان ركبت مُوجة ال (قحت) والثورة المُضادة...
تخيَّلُو في مدرسة، السنة الدراسية الفاتت كانت بي 6 ألف جنيه... السنة دي أعلنتها 12 ألف جنيه... ومافي حد أحسن من حد!!!!
كل الضيق والعناء دا...
وديل سارحين بين 7 + 3 و 5 + 6 و رئيس المجلس العسكري السيادي مننا، لع... رئيس المجلس المدني السيادي مننا!!!
وكأنهم في وادي والشعب المطحون دا في وادي آخر!!!
الحل مما تقدَّم نراهُو في حكومة كفاءات...
الضُعف القالُو حميدتي في خطابُو الأخير داك... يرمُوهُو وراهُم...
وفي ظرف 12 ساعة بس... يكوِّنُوا حكومة كفاءات من خبرات سودانية غير (مُحزَّبة) ولا (مُسَيَّسَة)، تَمَشِّي دولاب العمل المتوقف منذ سقُوط الكيزان من قبُل 40 يوم... وبعدين إنشاء الله تتفاوَضُوا سنة خُتُرْكُم..
وكمان كان غلَبْكُن التَفَاوُض، إن شاء الله تَقِلْبُوها حَجْوَة ضِبِيبينِي!!!!
.
.
.
بعدين في سؤال بريء:
(10 أعضاء مجلس سيادة دحِين ماهَا كتيري وما عَصَرْتُو علينا... ونحن مارقين يا دُووووووب من مصاريف رَيِّس + 5 مستشارين + 5 مساعدين)؟؟؟!!!!!!
أسال الله أن يُهَيِّء للسودان دا رجل كفاءة قلبُوا على الوطن والمُواطن... يُخرجنا من هذه الأحوال الرَدِيَّة إلى براحات الجُودِ والوُسعان... اللهم آمين...
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
////////////////////


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.