مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





قوى الحرية والتغيير بالسودان: نقبل وساطة إثيوبيا بشروط .. قوات الأمن تعتقل محمد عصمت -أحد قادة تحالف القوى- بعد الاجتماع مع رئيس الوزراء الإثيوبي
نشر في سودانيل يوم 07 - 06 - 2019

قال تحالف قوى الحرية والتغيير في السودان إنه منفتح على الوساطة التي يقودها رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد علي للتوصل إلى حل مع المجلس العسكري الانتقالي، لكن التحالف وضع شروطا للقبول بهذه الوساطة.
ومن بين مطالب قوى التغيير أن يتحمل المجلس العسكري مسؤولية فض الاعتصام أمام القيادة العامة للجيش في الخرطوم فجر يوم الاثنين الماضي، وهي العملية التي أسفرت عن سقوط عشرات القتلى ومئات الجرحى.
كما اشترطت إجراء تحقيق دولي في واقعة فض الاعتصام، وإطلاق سراح السجناء السياسيين، وحماية الحريات العامة وحرية الإعلام، ورفع الحظر عن الإنترنت، وإنهاء المظاهر العسكرية في الشوارع والميادين العامة.
عصيان مدني
من جهته أعلن تجمع المهنيين السودانيين -أحد مكونات تحالف قوى التغيير- اليوم الجمعة تمسكه بالعصيان المدني الشامل الذي دعت القوى إلى خوضه ابتداء من بعد غد الأحد.
واعتبر التجمع -في بيان على صفحته في موقع فيسبوك- أن هذا العصيان "خطوة نحو تمام سقوط المجلس العسكري الانقلابي وتحقيق النصر".
وحذر السودانيين مما سماه "مخططا" بدأت أجهزة المجلس العسكري في تنفيذه عبر "محاولة تكوين لجان أحياء من أذيال وفلول المنتمين لذات المنظومة المجرمة، بحجة حفظ الأمن في الأحياء بعد إطلاق شائعة وجود عصابات متفلتة".
وفي وقت سابق اليوم، التقى آبي أحمد -في اجتماعين منفصلين- وفدا عن قوى التغيير في مقر السفارة الإثيوبية بالخرطوم، وقادة من المجلس العسكري في القصر الرئاسي، في محاولة لتقريب وجهات النظر واستئناف الحوار بين الطرفين ضمن إطار وساطة من الاتحاد الأفريقي.
وضم الاجتماعان مسؤولين إثيوبيين، بينهم وزير الخارجية ومستشار رئيس الوزراء للأمن القومي ورئيس جهاز المخابرات ورئيس هيئة أركان الجيش والسفير الإثيوبي في الخرطوم.
وتداولت وسائل التواصل الاجتماعي بكثافة معلومات تفيد بأن اجتماع آبي أحمد مع المجلس العسكري استغرق نحو أربعين دقيقة ولم يحضره قائد قوات الدعم السريع حميدتي، بينما استغرق الاجتماع مع قوى التغيير نحو ثلاث ساعات.
ودعا رئيس الوزراء الإثيوبي في بيان له بعد الاجتماعين إلى "انتقال ديمقراطي سريع" في السودان، وقال إنه "يجب أن يتحلى الجيش والشعب والقوى السياسية بالشجاعة والمسؤولية باتخاذ خطوات سريعة نحو فترة انتقالية ديمقراطية وتوافقية في البلد".
وتأتي زيارة آبي أحمد عقب طلب مجلس السلم والأمن الأفريقي أمس الخميس من الهيئة الحكومية للتنمية (إيغاد) بذل جهود في هذا الإطار والتواصل مع الأطراف السودانية من أجل استعادة السلام والاستقرار، حيث تترأس إثيوبيا الهيئة.
اعتقال قيادي
من جهة أخرى قالت مصادر في قوى التغيير إن قوات الأمن احتجزت محمد عصمت -أحد قادة تحالف القوى- اليوم الجمعة بعد الاجتماع مع رئيس الوزراء الإثيوبي. وكان عصمت ضمن وفد القوى الذي شارك في الاجتماع.
وأمس الخميس قرر الاتحاد الأفريقي تعليق عضوية السودان في جميع أنشطته إلى حين تسليم السلطة للمدنيين، وذلك عقب سقوط عشرات القتلى ومئات الجرحى في عملية فض الاعتصام أمام القيادة العامة للجيش في الخرطوم فجر الاثنين الماضي.
وكانت قوى التغيير أعلنت أمس عدم استعدادها للعودة إلى المفاوضات مع المجلس العسكري، متمسكة بطلب تسليم السلطة كاملة للمدنيين. كما دعت إلى عصيان مدني بدءا من بعد غد الأحد (موعد انتهاء إجازة عيد الفطر).
وتقول المعارضة إن 113 شخصا قتلوا أثناء فض الاعتصام وفي حملة أمنية أوسع أعقبت ذلك، بينما تقول الحكومة إن عدد القتلى 61، بينهم ثلاثة من قوات الأمن.
ومنذ فض الاعتصام، يتحدث عدد من سكان الخرطوم عن حالة "رعب" بسبب وجود قوات الدعم السريع التي شاركت في عملية الفض.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.