ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    مُؤانسات الجمعة .. بقلم: د. محمد حسن فرج الله    كلِّم قليبي .. بقلم: عبدالماجد موسى    لجان مقاومة البراري تعتزم تسيير مليونية 30 يونيو    حزب البجا المعارض يرحب بالبعثة الأممية    تجمع المهنيين ينفي دعوته لمؤتمر صحفي    لغم خطير: من يجرؤ على تفكيكه؟ .. بقلم: ياسين حسن ياسين    العالم يحتفل باليوم العالمي للبيئة .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    "أنْتِيفا" التي يَتّهِمها دونالد ترامب.. ما لها وما عليها، وما هي؟ .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    كيف واجهت مؤسسة الطب السوداني اول وباء لمرض الايبولا (1976) الموت تحت ظلال الغابات الاستوائية .. ترجمة واعداد/ بروفيسور عوض محمد احمد    مسألة في البلاغة: تجري الرياحُ بما لا تشتهي السّفُنُ .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    سر اللاهوت والناسوت في النفس البشرية (دكتور علي بلدو نموذجا) .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    قرارت مرتقبة لتنظيم عمل المخابز بالخرطوم تتضمن عقوبات صارمة    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    سر المطالبة بتسريع التحقيقات ومحاكمات رموز النظام البائد والمتهمين/الجناة .. بقلم: دكتور يس محمد يس    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    قراءة متأنيَة في أحوال (شرف النّساء) الحاجة دار السّلام .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن/ولاية أريزونا/أمريكا    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عازة .. بقلم: سابل سلاطين – واشنطون
نشر في سودانيل يوم 15 - 06 - 2019


بسم الله الرحمن الرحيم
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
كانت الفاجعة تصعق مسامع الجميع فأقمنا لها مآتما في نفوسنا المكلومة وجمّنا مدامعنا التي كانت تجول بحزن في أجفاننا التي كانت تترقب فرح (بالمدنية ) وحفرنا بمعاول الغضب بحرا من الكلمات نحو (عازة) الحزينة , وبدأت تخاطب الوجع الحزين فينا .علنا نغسل الدماء التي سالت علي حجارة الشوارع والمدن , فأقمنا في دولة المهجر مآتم ودعونا (عازة ) في خيالنا الفكري عسي أن تخفف عنا ألم اللحظة وتعود الحمائم المهاجرة علي سقوف ديار عازة من جديد .
قالت لي بلطف معتذرة : إني آسفة جدا جدا ... !!! ... , فقال لها بصوت حنين ...علي أية شئ تعتذرين يا (عازة) ؟!! فقالت لي (عازة ): بصوت يجهش بالبكاء ودميعّات حزن تزرف من عينيها الحوّر... زخّات .... زخّات .... علي كل أوجاعك وأحزانك وفقدك الآليم وتضحيتك المتفانية من أجلي.!!!......وأردفت قائلة : وماذنبك أنت وحدك تتحمل هذا الوجع والحزن المؤلم الكبير ؟!! فقلت لها وعبرة الحزن تحفر في داخلي مرجل من الألم البالغ ,لأنني إخترتك أنت لأنك أيقونتي وحبي الكبير , وربما ذنبي بأن بحار الوهم تبعدني عنك وأن جدار الصمت لا يوصل آهاتي إليك , ورغم إنني أعلم بأنني لست حبيبك الأوحد وحبيبك الأول والأخير لكن الحزن يثقبني آلاف المرات لهؤلاء الأحبة الطيبون الذين واللائي لم تمكنهم تضحيات حبهم من أن يتناولوا معك شاي الصباح أمام (المنقد) الموقد بالفحم المؤجج بالجراح و(كفتيرت) الشاي التي تغلي بدماء المفقودين من سقيع برد الصباح , فمن الذي يوزع أقداح الحب بين الحاضرين (يا عازة) , فأنت قلب يستحق الحب والقتال لأجله. ..!!... فصمتت هنيهة و قالت (عازة)بحكمة بالغة ولغة مستترة إن ثورة الحب شيء تحمله في اعماقك وتموت من اجله .. وليس بالشيء الذي تحمله في فمك وتعيش على حسابه , فثوار الكلمة الرائعة الذين يتشدقون بروائع الكلمات من أجل أن يضعون أنفسهم علي (بترينة ) العرض للبيع ليس لهم قيمة في قلبي.... فأنا (عازة) في هواها (شفت كيف نهض العيال ... جددوا القديم تركوا الخيال ..عزة في هواك عزة نحن الجبال .... وللبخوض في صفاك عزة نحن النبال) . أخذتني كلماتها في بحر من التآمل والتدبير , وأن (خليل) الزمان حينما زرع تلك الكلمات الخالدة روح تجدد روعة التعرف علي حب (عازة ) و(فرح) المعاني الخالدات الجميلة , زرعها لكي لا نخوض ونعكرّ صفاء مسيرة (التفاوض) لأنه كأمواج البحر يعلوا تارة وينخفض أخري , ويستوي مرات إلي أن يكون صافيا.
وأردفت قائلة : ان الثورة ليست هي أن تطيح بنظام لكي تقيم مكانه نظاماً آخر ، وإنما هي أن تلغي النظام من حيث هو قانونٌ – أي من حيث هو أداة القمع ورمزه ، ووسيلته وتسويقه ، ومن حيث أنه يحول بين الإنسان وبين أن يخلق نفسه , وهي جديرة بأن تنبّهنا كذلك إلى أن الثّائر يخلق الوسيلة ، وينسى إجمالاً أن يخلق نفسه .. فأنت لا تتغيّر إذا اختلفتَ عن الآخر، وإنما يجب أيضاً أن تختلف عن نفسك ،.....و يجب بتعبير آخر لكي تكون نفسك باستمرار ، أن تختلف عن نفسك باستمرار .. ذلك أن التحرر ليس مجرّد انتصار ، وإنما هو أولا ودائماً انعتاق .. والتحرر ليس امتلاكاً و إنه كالضوء ، والضوء لا يملك ، وإنما يشعّ.
فقلت لها إن الأحبة الذين يقفون أمامي تضحية لحبك ماذا أقول لهم ؟! قالت بكل عزة وشموخ وطن عزيز :- إن الثوار والأحبة نوعان .... منهم أناس يا حبيبي من يقومون بالثورة و منهم آخرون يستفيدون منها!!!. و إن الثورة ليست انفعالاً عاطفياً، و ليست تصفيقاً يمزق الأكف، ولا هتافاً يجرّح الحناجر. إنما هو ثبات في المواقف وإصطفافا حول القيم والمبادئ وراء راية النضال الواحدة حتي يتحقق النصر المؤذر والهدف المآمول بكل ثقة وصبر وايمان.
همست لها في أذنيها الصاغية قائلا " (عازة ) أنت بشاراتي القادمة بين بصيص الأمل المشرق , وأنت جزيرتي ومنارتي الكبري التي يشع منها الحب والكرامة , قد تنازعوا أبناؤك علي عرشك المزعوم عندما لا حت إرهاصات الصوامع و بشارات ( المدائن ) علي أفق أمواج التفاوض التي لم ترسي قواربها علي شاطئ بر الأمان بعد ....يتسابقون لتقبيل حذاء القتلة والسفاحون . والذين جوعوا أطفالنا ثلاثون عاما وفي آخر الصوم روموا إلينا (بصلة)!!!! تبسمت علي وجهي بحياء طرز شكل وجهها القمري خجل كل النساء .... وقالت إن الثورة التي لا يقودها الوعي والثقافة والعلم تتحول إلى إرهاب وسرقة , والثورة التي يغدق عليها المال تتحول إلى لصوص ومجرمين؟؟؟! وأن كلمات وهتافات الشهداء مازات معلقة علي مساحات الفراغ حولنا متحفا يزين حيذ وجودنا الكامن .... ورنين أصواتهم مازالت ترفض أن تسافر , وأن السماء تبكي دائما بأمطار الحزن موجعة تراب الأرض التي تلفح بها شهداء فدوا الثورة من أجل أن يحي الوطن .
فقلت لها (يا عازة) أيتها الساكنة في فؤادي أيتها الرفيقة والصديقة والرقيقة ماذا سيفعل بك الغادرون ؟!!! عندها طوقتني بين أحضانها الدافئة و أحسست بأن مشاعرها تشابكت أسلاكها الإفتراضية وتشبكت بمشاعري وأحسست بقطرات ماء دافئ تزرف علي ظهري العاري وأيقنت حينها بأن دموعها زرفت حزنا لمصيرها المجهول بين أن تكون ولا تكون !!!! فقالت وعبرات صوتها الأجش من البكاء : لقد إحترقت من حرب العشيرة وجحافل التتر الغادرون الذي حرقوا مرارة كبدي في رمضان ويتموا أحبابي بسيف (عربي ) ونهج أملاه لهم أبو لهب .... وإنني أعرف إنهم قتلوا رسل السلام والسلمية والحرية والعدالة في الشهر الحرام فماذا أقول ... لقتلة الرسل ... في الشهر الحرام ؟!!!
فأردفت قائلة ماذا نقول للأطفال عن دينهم وعن جيل أجدادهم التتر ؟!!!!
أخذت تردد كلمات ليست كالكلمات وتعثرت حروفها بين صخور عثرات الزمان القاتلة وهي بين أحضاني توثق محضرا لمجزرة قتلوا الجناة فيها ماإستطاعوا , وأسروا ماإستطاعوا , الي أن إنخفض صوتها الحزين فجاءة بين ذراعي وإيقنت إن جحافل النعاس قد غزة عينيها ونامت عازة بين ذراعي الي أن أدركهاالصباح وسكتت عن الكلام المباح.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.