ومخاطر داخلية .... (1)    رئيس الوزراء : لجنة مشتركة مع واشنطن لمتابعة حذف السودان من قائمة الإرهاب    تجمع المهنيين السودانيين: فلتُواجه تحركات فلول النظام البائد بالحزم المطلوب    أبْ لِحَايّة- قصصٌ من التراثْ السوداني- الحلقة الخَامِسة    حمدوك: عدد القوات السودانية العاملة في اليمن "تقلص من 15 ألفا إلى 5 آلاف"    قولوا شالوا المدرب!! .. بقلم: كمال الهدي    غياب الولاية ومحليات العاصمة .. بقلم: د. ابوبكر يوسف ابراهيم    برجاء لا تقرأ هذا المقال "برنامج 100 سؤال بقناة الهلال تصنُع واضمحلال" !! بقلم: د. عثمان الوجيه    الوطن ... وفاق الرماح الجميلة .. بقلم: د. عبدالرحيم عبدالحليم محمد    سافرت /عدت : ترنيمة إلى محمد محمد خير .. بقلم: د. عبدالرحيم عبدالحليم محمد    عبد الواحد يؤكد عدم تلقيه دعوة من وساطة جوبا لمفاوضات السلام    البحرين بطلة لكأس الخليج لأول مرة في التاريخ    تراجع غير مسبوق للجنيه السوداني أمام العملات الأجنبية    اجتماع لمجلس الوزراء لإجازة موازنة 2020    الجالية الإثيوبية بالخرطوم تستنجد ب"الانتقالية"    وزيرة العمل تدشن نفرة الزكاة للخلاوى    حمدوك ينهي زيارته للولايات المتحدة    بروفيسور ميرغني حمور في ذمة الله    وزيرة التعليم العالي توجه بتوفيق أوضاع الطلاب المشاركين في مواكب الثورة    في دور المجموعات بدوري أبطال أفريقيا: الهلال السوداني يخسر أمام الأهلي المصري بهدفين لهدف ويقيل مدربه    مُقتطف من كِتابي ريحة الموج والنوارس- من جُزئين عن دار عزّة للنشر    مدني يفتتح ورشة سياسة المنافسة ومنع الاحتكار بالخميس    توقيف إرهابيين من عناصر بوكو حرام وتسليمهم إلى تشاد    صراع ساخن على النقاط بين الفراعنة والأزرق .. فمن يكسب ؟ .. بقلم: نجيب عبدالرحيم أبو أحمد    التلاعب بسعر واوزان الخبز!! .. بقلم: د.ابوبكر يوسف ابراهيم    الناتو وساعة اختبار التضامن: "النعجة السوداء" في قِمَّة لندن.. ماكرون وأردوغان بدلاً عن ترامب! .. تحليل سياسي: د. عصام محجوب الماحي    تشكيلية سودانية تفوز بجائزة "الأمير كلاوس"    وزير الطاقة يكشف عن سياسة تشجيعية لمنتجي الذهب    اتفاق سوداني امريكي على رفع التمثيل الدبلوماسي    اتفاق بين الخرطوم وواشنطن على رفع التمثيل الدبلوماسي    بنك السودان يسمح للمصارف بشراء واستخدام جميع حصائل الصادر    العطا: المنظومة العسكرية متماسكة ومتعاونة    أساتذة الترابي .. بقلم: الطيب النقر    تعلموا من الاستاذ محمود (1) الانسان بين التسيير والحرية .. بقلم: عصام جزولي    د. عقيل : وفاة أحمد الخير سببها التعذيب الشديد        الطاقة تكشف عن سياسة تشجيعية لمنتجي الذهب    والي الخرطوم يتفقد ضحايا حريق مصنع "السيراميك"    مقتل 23 شخصا وإصابة أكثر من 130 في حريق شمال العاصمة السودانية    من يخلصنا من هذه الخرافات .. باسم الدين .. ؟؟ .. بقلم: حمد مدنى حمد    وفاة الفنان الشعبي المصري شعبان عبد الرحيم    حريق هائل في المنطقة الصناعية بحري يؤدي لوقوع اصابات    تدشين الحملة الجزئية لاستئصال شلل الاطفال بمعسكر ابوشوك            "دي كابريو" ينفي صلته بحرائق الأمازون    الحل في البل    مولد وراح على المريخ    الفلاح عطبرة.. تحدٍ جديد لنجوم المريخ    بعثة بلاتينيوم الزيمبابوي تصل الخرطوم لمواجهة الهلال    فرق فنية خارجية تشارك في بورتسودان عاصمة للثقافة    انفجار جسم غريب يؤدي لوفاة ثلاثة أطفال بمنطقة تنقاسي    والي كسلا يدعو للتكاتف للقضاء على حمى الضنك بالولاية    حملة تطعيم للحمى الصفراء بأمبدة    أنس فضل المولى.. إنّ الحياة من الممات قريب    وزير الثقافة يزور جناح محمود محمد طه ويبدي أسفه للحادثة التي تعرض لها    مولاَّنا نعمات.. وتعظيم سلام لنساء بلادي..    وزير الشؤون الدينية والأوقاف : الطرق الصوفية أرست التسامح وقيم المحبة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ألجموا هذا الكباشى .. بقلم: محمد الحسن محمد عثمان
نشر في سودانيل يوم 15 - 06 - 2019

حقيقه الكباشى يحتاج للجام فهذا الكباشى قد اكثر من الفنجطه والنطحى شمال ويمين وتصريحات بدون تفكير يطلقها فى كل الاتجهات بدون حساب لمردود هذه التصريحات فالناطق الرسمى يجب ان يتصف بالحصافه التى يفتقدها الكباشى وان يدرى مايقول فهو ينطق بلسان اكبر سلطه فى البلد وينبغى ان تكون تصريحاته موزونه بميزان الذهب فهذه التصريحات تؤثر على علاقات السودان مع كل العالم وتدرس من كل الدول وسيكون عندها مردود على السودان قد يكون سياسيا او اقتصاديا ولو لاحظتم الناطق الرسمى لقيادة الدوله فى كل دول العالم تكون تصريحاته مقتضبه لكى لايقع فى اى هفوه تحسب على بلاده فهو يمثل سلطة رئيس الجمهوريه وهى اعلى سلطه فى البلاد فيجب ان يأخذ شيء من رزانة المنصب الذى يمثله ولكن نلاحظ ان الكباشى اول مايلاحظ عليه هى الخفه فهو يحاول ان يكون خفيف الدم فى منصب لايتطلب ذلك وكان الكباشى هدفا للانتقاد حتى فى ملبسه ففى احدى مؤتمراته كان يلبس نظاره شمسيه داخل غرفة المؤتمرات كأى مراهق يريد ان يلفت الأنظار بشيء مخالف والكباشى يكذب كذبات ينقصها الذكاء فقد لاحظ الجميع التناقض فى حديثه عن فض الاعتصام فهو تاره يحمل مجلسه المسئوليه ثم ياتى لينفى حتى صدوور امر بفض الاعتصام من المجلس ويحمل من قاموا بفضه ويعلن انهم سيقدمون لمحاكمات ثم يعود مره ثالثه ليقول وبسذاجة ان قرار فض الاعتصام قد اتخذ فى اجتماع موسع ضم كل الوحدات والأجهزة العسكريه والامنيه وكذلك رئيس القضاء والنائب العام لأخذ المشوره وهو لا يعرف انه بتصريحه الاخرق هذا قد وضع رئيس القضاء والنائب العام امام خيارين اما تكذيب كباشى او الاستقاله ( سأعود لذلك فى مقال اخر ) فالكباشى لا يعرف ان من يشغل هذين المنصبين ينبغى ان يكون مستقلا ورئيس القضاء ينبغى ان يكون بعيدا عن السلطه التنفيذيه بحكم نظرية فصل السلطات وان رئيس السلطه القضائيه اذا نسق مع السلطه التنفيذيه فى فض اعتصام ازهق فى سبيل فضه اكثر من مائة روح فهو اصبح شريك فى الجريمه واصبح القضاء السودانى لايصلح للقيام بمحاكمات للمتهمين بفض الاعتصام لان رئيس القضاء سيكون احد المتهمين فهو على الاقل يعلم ان هناك جريمه سوف ترتكب ولم يحول دون ذلك والشاهد الفريق كباشى وبتصريح كباشى فبدلا ان تنادى قوى الحريه والتغيير بلجنة تحقيق دوليه للتحقيق فى جريمة فض الاعتصام ومقتل اكثر من 118 معتصم اصبح عليها ان تطالب بتقديم المتهمين لقضاء دولى لان رئيس القضاء شريك فى جريمة فض الاعتصام بالتخطيط وكباشى لا يكتفى بكل هذا النطحى فى الداخل وانما يعبر للخارج لينطح المغتربين وليجعل من 5 مليون مغترب ضد المجلس العسكرى الذى يريد ان يحرمهم من الترشيح للمناصب التشريعيه فى بلادهم وهذا حق اكتسبوه فقد صرح الفريق كباشى ( وبلا مناسبه ) بعدم السماح لحملة الجنسيات الاجنبيه بالترشيح للانتخابات ولم يوضح لماذا ؟ وفات على كباشى ان هذا الحق يقرره قانون الانتخابات الذى سيجيزه المجلس التشريعى الذى سيتم تكوينه وبعد ذلك يعرض على المجلس السيادى وينشر ومن ثم يصبح قانونا سارى المفعول اما تصريح كباشى فانا انصحه ان يبله ويشرب مويته ولا يكتفى كباشى بكل هذه الشطحات والنطحات فهو يقول فى لغه جافه تعوزها الدبلوماسيه فى مخاطبة دوله عظمى تريد الخير للسودان " لا الولايات المتحده ولا اى جهه اخرى تملى علينا شروطا او مطالب "
كما غمز الوسيط الاثيوبى ايضا عندما قال " انهم لن يسمحوا لاى من كان التدخل فى الشأن العسكرى او الامنى للسودان ولا حتى للوسيط " وهذا حديث لا داعى له مادام الوسيط أصلا لم يتدخل ولاحظت ان الكباشى اضافه لكل هذه العيوب والإخفاقات التى أشرنا اليها فهو غير منضبط عسكريا فهو يشير فى مؤتمره الصحفى وامام الحضور للفريق السر العطا بالأخ السر العطا ويعد هذا بين العسكر نوع من التسيب المهنى
Omdurman عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.