خبير إقتصادي:رفع الدعم عن السلع حالياً غيرسليم    طرح عدد من المشاريع الاستثمارية فى المجال الزراعي بسنار    التعايشي: قضية السلام تمثل المدخل الصحيح للتسوية الشاملة    رئيس الوزراء:تحقيق السلام من أهم متطلبات المرحلةالمقبلة    أسعار النفط تنخفض بفعل مخاوف اقتصادية    وفاة 11 شخصا في حادث مروري بأمروابة    حمدوك يستهل مهامه باجتماع مع قيادات التغيير في منزل الإمام    وفد أريتري رفيع يصل الخرطوم ويسلم البرهان رسالة من أفورقي    الأرصاد: أمطار غزيرة مصحوبة بعاصفة مساء اليوم    الجزيرة: نفوق أعداد كبيرة من المواشي بسبب السيول    منتدى تدهور الجنيه السوداني السبت المقبل بروتانا    استئناف الحوار السوداني الأميركي قريباً    السودان ينظم رسميا دوري لكرة قدم السيدات في سبتمبر المقبل    "متعاملون": استقرار في أسعار الذهب بأسواق الخرطوم    أخبار اقتصادية الجاك:الاستقرار السياسي سيعيد التوازن للاقتصاد    جوبا: ترتيبات للقاء بين مسؤولين بالخرطوم وقادة "الثورية"    الذهب يستقر فوق مستوى 1500 دولار    بيونغ يانغ: لا حوار مع واشنطن قبل وقف الأنشطة العسكرية    ترامب: يتعين على دول أخرى تحمل عبء قتال "داعش"    أنقرة: جميع مواقع المراقبة التركية في سوريا ستظل قائمة    قضاة السودان : السلطة القضائية لا تخضع للمحاصصة الحزبية    نهر النيل" تعلن رغبتها بتوسيع الشراكة مع "جايكا""    أمر بالقبض على ضابط نظامي متهم بالاحتيال    بلاغات من (6) تجار خسروا شيكات بقيمة (31) مليار جنيه    بدء مُحاكمة المُتّهمين بقتل المُعلِّم "أحمد الخير" وسط إجراءات مُشَدّدة    اجتماع للجنة مباراتي القمة الافريقيتين غدا بالاتحاد    اليوان يبلغ أدنى مستوى في 11 عام    الدولار الأمريكي يستقر أمام الدينار    الأولمبي يعود للتدريبات صباحاً بالأكاديمية    تحديد موعد الاجتماع الفني لمباراة الخرطوم الوطني وأرتا الجيبوتي    السودان ينظم رسميا دوري لكرة قدم السيدات في سبتمبر المقبل    لوحات البديع في محكم التنزيل .. بقلم: نورالدين مدني    تنفيذ عروض المسرح التفاعلي بالبحر الأحمر    الهلال يستغني عن خدمات "الكوكي"    فتح (54) بلاغ في مواجهة متهمين بإنتحال صفة “الدعم السريع”    ليالٍ ثقافية بمناسبة توقيع وثائق الفترة الانتقالية    الهلال يخسر بهدفين دون رد امام الوصل الإماراتي    من دكتور البشير ل (دكتور) الكاردينال!! .. بقلم: كمال الهِدي    عقوبة الإعدام: آخر بقايا البربرية .. بقلم: د. ميرغني محمد الحسن /محاضر سابق بكلية القانون، جامعة الخرطوم    الخرطوم تستضيف "خمسينية" اتحاد إذاعات الدول العربية ديسمبر    استقالة رئيس الوزراء الإيطالي جوزيبي كونتي    شباب الكلاكلات ينظمون حملة نظافة عامة    (البشير) .. تفاصيل محاكمة (مثيرة)    حزب جزائري يدعو جيش بلاده للتأسي بالتجربة السودانية    علماءصينيون يكملون خريطة جينوم ثلاثية الأبعاد للأرز    سنه أولى ديمقراطيه.. وألام التسنين .. بقلم: د. مجدي اسحق    بريطانية مصابة بفشل كلوي تنجب "طفلة معجزة    هرمنا من أجل هذه اللحظة .. بقلم: د. مجدي إسحق    الإفراط في أدوية مرض السكرى يضر بالصحة    مذيعة سودانية تخطف الأضواء في توقيع الاتفاق    عيد الترابط الأسري والتكافل المجتمعي .. بقلم: نورالدين مدني    رسالة إلى الإسلاميين: عليكم بهذا إن أردتم العيش بسلام .. بقلم: د. اليسع عبدالقادر    دراسة تدحض "خرافة" ربط تناول القهوة قبل النوم بالأرق    ماذا يحدث لجسمك حين تفرط باستهلاك السكر؟    خلاص السودان في الدولة المدنية .. بقلم: موسى مرعي    تمديد فترةالتقديم وزيادة الصالات بمعرض الكتاب    مبارك الكودة يكتب :رسالة إلى الدعاة    محط أنظار حُجّاج بيت الله الحرام    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





فيلسوف نزع الخوف (1): الذكرى التسعين لميلاد يورغن هابرماس .. ترجمة وعرض: د. حامد فضل الله / برلين
نشر في سودانيل يوم 21 - 06 - 2019

فيلسوف نزع الخوف (1): الذكرى التسعين لميلاد يورغن هابرماس
هيريبرت برانتل
مهداه الى د. هشام عمر النور، أستاذ الفلسفة جامعة النيلين، السودان
ترجمة وعرض حامد فضل الله / برلين
"بلغ يورغن هابرماس في 18. 6. 2019، 90 عاماً ، إنه الفيلسوف الأكثر شهرة - فهو يؤمن بعقل الإنسان وقوة الديمقراطية. تقاطرت كلمات التقدير من جميع أنحاء العالم. نشرت صحيفة دي تسايت الاسبوعية في 13 يونيو 2019 لوحدها، 25 مقالا وبحثا من العلماء واساتذة الفلسفة. أعرض هنا المقال الطريف للكاتب والحقوقي وأستاذ شرف في جامعة بيلافلد وكاتب عمود في صحيفة سوددويتشا تسايتنج اليومية الشهيرة و يعتبر هيربيرت برانتل أهم صوت يساري ليبرالي في الصحافة الألمانية . كتب المقال بحميمية ونشر في مجلة "أوراق للسياسة الألمانية والدولية عدد 6/2019 ".
في نظرية الفعل التواصلي ، التي تعد جزءاً أساسياً من عمل يورغن هابرماس العلمي ، لا يلعب الضحك أي دور - على الرغم من أن الضحك لا يجب أن يترجم إلى أربعين لغة ، كما حدث مع أعماله الفلسفية. فلا يحدث فعل تفاهم بأي حال من الأحوال بهذه السرعة وبهذه الدقة وبدون مقدمات، مثل فعل الضحك. الضحك هو خطاب من نوعية خاصة، له قوة تواصل وقوة معدية.
يقول المنطق الحديث والفلسفة التحليلية، بأن الضحك هو في الواقع ليس قولا وانما " تعبيراً" مثل آه. يمكن أن تكون الأقوال صحيحة أو خاطئة ، وليست التعابير. لذلك ، يقال أن الخطابات تتكون فقط من التعابير. لكن هذا لا يُنصف مغزى الضحك تماماً. لذلك يجب إعطاء مساحة لمعنى خطاب الضحك.
الحديث هنا ليس عن القهقهة الغبية وليس ايضا عن الابتسامة الازدرائية و لا حتى عن الضحكة المهينة ؛ على الرغم من أن هذا أيضاً جزء من شجرة عائلة الضحك ، ولكن هذا يشكل جانباً فقط ، فهو انحراف أو انحطاط. الحديث هنا عن الضحك الحقيقي، الضحك التحرري الكبير الذي يبدأ أحياناً بابتسامة تتكشف وتزداد لتدغدغ وتهز الشخص بالكامل وتنتهي في بعض الأحيان بفترة من النعيم مع تنهد بارتياح.
يحول مثل هذه الضحك الرسميات الى انبساط ؛ يجعل الأشخاص الذين بالكاد أو على الاِطلاق لا يعرفون بعضهم البعض ، أصدقاء - أحيانًا لأمسية واحدة ، وأحيانًا لسنوات. يمكن أحياناً لمثل هذا الضحك، لبضع ساعات، تغيير العالم. مثل هذا الضحك هو المقياس الذي يجعل المرء ينزل من عليائه.. إنه يصنع فيلسوفًا ، ويجعل الرئيس شخصًا عاديًا. إنها أجمل بداية لخطاب عدم الهيمنة، و يجعل الضحك من الناس في هذه اللحظة أحراراُ وأقراناً.
يعرف يورغن هابرماس ذلك و أنه يعرف أنه يستطيع أن يفعل ذلك ، وهو في حياته الخاصة شخص مرح للغاية. ربما يكون هذا هو السر ، ولكن ربما يكون ذلك أيضا نتيجة نجاحه. لا تعرف قارئة أطروحته الشهيرة حول " التحول البنيوي في المجال العام " " في أن هذا الرجل يمكن أن يكون صاخباً و بشوشاً؛ وهذا ينطبق ايضا على قارئ عمله العظيم:
"الحقيقة والتبرير" في نظرية خطاب القانون: بأن هذا الكاتب العلمي الرصين وأحد من مبدعي نظرية الخطاب، الذي يصوغ الأفكار المعقدة للغاية، يسيطر على الضحك باعتباره أحد الأشكال الجميلة للحد من التعقيد. تنتمي النكتة والمزاح والدعابة والمرح في الممارسة الحياتية اليومية لهابرماس.
التقى يورغن هابرماس وديتر هيلدبراندت شخصيا، لأول مرة في حياتهما قبل عقد من الزمان، في دائرة صغيرة و في محيط خاص و على طاولة كبيرة. كل منهما فيلسوف بطريقته الخاصة. هابرماس ، مفكر سياسي كلاسيكي ، عالمي ، شخص يحاول الوصول إلى عمق الأشياء. والآخر هو فنان كوميدي سياسي رائع، يفكر في هذه الأشياء بطريقته الفريدة اللاذعة.. لقد رافقا النزاعات والمناقشات السياسية للجمهورية الفيدرالية بطريقتهما الخاصة، وكلاهما يعتبران من اليسار، وانخرطا في الحركات والمناقشات العظيمة للجمهورية الفيدرالية القديمة والجديدة، بداية بحركة "مكافحة القتل بالسلاح الذري" و مسيرات عيد الفصح ضد تقييد حق اللجوء. ويرى هابرماس أن تعديل حق اللجوء القديم بحذف المادة 16 الفقرة 2 من القانون الأساسي تعبيراً عن عقلية الرفاهية الشوفينية".
تأمل الاثنان بعمق في الثورة والثورة الزائفة في فترة الاضطرابات الطلابية ، ونبذا العنف ؛ لقد قام كلاهما بمراجعة الماضي النازي ، وجادلا حول اديناور وانتقدا انجيلا ميركل. ولهبرماس مقالات وكتابات عديدة طبق فيها ما قام بتدريسه في أعماله العظيمة عن الخطاب والتواصل ، في المناقشات الحالية.
فعل هيلدبراندت ذلك في "جمعية الضحك والرماية" بميونيخ وفي المداخلات التليفزيونية التي كانت لاذعة للغاية، لدرجة أن محطة التلفزيون البافارية أغلقت البرنامج لتجنب غضب الحزب الاجتماعي المسيحي الحاكم.
لقد أثر هابرماس وكذلك هيلديبراندت ، بطرق مختلفة تماما ، على المناقشات التي رافقت طريق الجمهورية الفيدرالية إلى أوروبا - أوروبا التي تمثل لهابرماس "جماعة سياسية عالية المستوى" وتُعتبر خطوة حاسمة في طريقها إلى مجتمع عالمي مكون من الناحية السياسية. دافع هيلدبراندت ، الذي تُوفى في عام 2013 ، عن أوروبا بنفس الشدة والصرامة وبطاقة شبابية ، ضد القومية الجديدة والتطرف الشعبوي كما فعل هابرماس في السنوات الأخيرة بلا كلل. يكتب هابرماس في مساهمة له في صحيفة "سوددويتشا تسايتنج" عام 2015 : "المواطنون، وليس البنوك، هم الذين يتعين عليهم الاحتفاظ بالكلمة الأخيرة في المسائل الأوروبية المصيرية". لقد شجع منذ ذلك الحين، تطوير الاتحاد النقدي إلى اتحاد سياسي.
يجب على الدول القومية منح السيادة لأوروبا الديمقراطية، هكذا كانت ولاتزال عقيدته.
جلس هذان الشيخان - أعظم فيلسوف ألماني و أعظم كوميدي ألماني جنبًا إلى جنب على طاولة كبيرة بدعوة خاصة، عندما اكتشفا حيوانا باللون الأصفر على رف كتب، مستلقٍ على راديو، طوله 35 سم. وهو مثل اللعبة، التي يتم شرائها من محطات خدمة الطرق السريعة الإيطالية، لينشغل بها الأطفال لفترة من الوقت في المقعد الخلفي. كان الحيوان ممدودًا، وهو مزيج جريء من الدود والبط، مع منقار أحمر، وعند تشغيل المفتاح الصغير ، ومع دوران حركة الحيوان، ينطلق لحن جذاب ورائع.
وضع السيدان هابرماس وهيلديبراندت حيوان بطة القطيفة على المنضدة وشاهدا لفترة من الوقت بمتعة كيف تتحرك البطة مع اللحن، ثم وضعا الحيوان، بحماس وضحكة مكتومة ومتنامية على كتف أو ساق بعضهما البعض، ليس فحسب من أجل الكرة (الحركة) اللولبية للبطة، بل وليمارساها بنفسهما.
وصفَ هوميروس في الاِلياذة والأوديسة الآلهة وهو يضحكون. واصبحت ضحكة هوميروس مثالا يحتذى، أنني اتصور ضحك هابرماس وديتر هيلدبراندت وهما يلعبان مع البطة، مثل ضحكة هوميروس.
نحن نعلم منذ رواية "اسم الوردة" ، ل أومبرتو إيكو ، بأن الأصوليين يخشون الضحك ، الذي يضحك ليس خائفاً ، فالضحك يمثل نوعا من النضال. لذلك يخفي خورخي بورغوس ، راهب وأمين المكتبة في رواية إيكو، كتاب الشعر الثاني ل أرسطو في مكتبته بكل الوسائل أمام العالم ، أنه كتاب يمتدح الضحك. يعتقد خورخي بورغوس بأن الخوف وحده هو الذي يمكن أن يقود الناس إلى حياة إلهية. يخشى الراهب و أمين المكتبة من أن الضحك يمكن أن يسقط نظام التخويف في القرون الوسطى. هابرماس هو عكس أمين المكتبة. نظرية الخطاب ونظرية التواصل هما فلسفة نزع الخوف.
يورغن هابرماس فيلسوف ديمقراطي عالمي. ومطبوعا بالحقوق الأساسية وحقوق الانسان. ويمكن للمرء أن يتصور هابرماس، الذي له حس حميم بالقانون والعدالة، كرجل قانون. و لو اصبح قانونياً، لعرفنا اليوم، من هو القانوني العالمي.
فهو على أية حال مؤلف بارع، واحد الذين اعتنوا ويعتنون دائما ً بمستقبل الصحيفة الجادة، لأنه لا يمكن لديمقراطية أن تتحمل فشل السوق في هذا القطاع. ويحذر في عين الوقت من " تغيير شكل الصحافة، لصحافة رعاية تهتم جنبا الى جنب مع الطبقة السياسية من اجل "رفاهية العملاء" ومن ثم تشارك في تخدير ما بعد ديمقراطية المجال العام. وسوف يكون ذلك رعباً له. و هذا سيكون ليس من أجل الضحك، بل من أجل البكاء.
الحكيم العالمي الاِنسان السياسي يورغن هابرماس كل التوفيق في عيد ميلاده التسعيني.
Heribert Prantl, der Philosoph der Entängstigung, Jürgen Habermas zum 90. Geburtstag, Blätter für deutsche und internationale Politik, 6 /2019
برلين في 20 يونيو 2019
ربما يعتبر برانتل أهم صوت يساري ليبرالي في الصحافة الألمانية هيريبرت
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.