محللون اختيار الفريق جمال لحقيبةالدفاع يناسب المرحلة    لبات:عقد قمتين افريقيتين بالمملكة العربية السعودية    وصول الدفعة الاولى من حجاج السودان    ناجي الأصم: لن ننتقم .. المحاسبة وملف المفقودين على قائمة الأولويات    ابي احمد يؤكد دعم بلاده لكل خطوات الاستقرار بالسودان    مذيعة سودانية تخطف الأضواء في توقيع الاتفاق    الخرطوم تحتفي بتوقيع الاتفاق الدستوري    درير: الوفاق بين "الطرفين" كفيل بتأسيس فترة انتقالية آمنة    مهلة 90 يوما من أمريكا لهواوي    الاحتيال الضريبي والجمركي في النيجر يسبب خسائر    السودان يفتح صفحة جديدة.. توقيع تأريخي على وثائق الفترة الانتقالية    بل هي من محامِد الدكتور إبراهيم البدوي !! .. بقلم: د. هويدا آدم الميَع أحمد    "يا الطاغية" - اليوم إستقلالنا .. شعر: دكتور عبدالمنعم عبدالمحمود العربي    إرتفاع الايرادات المالية الصينية 1.79 تريليون دولار    الاقتصاد الأمريكي بحاجة إلى خفض أسعار الفائدة    خبير: بعد التوقيع سنبدأ الإصلاح بنوايا صادقة    نثر بذور مراع بأطراف الخرطوم    الناير : إيجابيات كثيرة تنتظر المرحلة المقبلة    لقاء مغلق يجمع تشاووش أوغلو والبرهان في الخرطوم    مبادرة نحو سودان أخضر لحفظ التوازن البيئي و تشجير سودان المستقبل .. بقلم: حوار عبير المجمر (سويكت)    70 لجنة فرعية لمتابعة الأداء الحكومي    قطاع الكهرباء ما بين عودته كهيئة عامة وتحوله إلي شركة موحدة .. بقلم: د. عمر بادي    اكتشاف مادة في الحلزون تعالج أمراض الرئةالمستعصية    تركيا تعلن دعمها اتفاق الفرقاء السودانيين الممهد لانتقال السلطة    في ذمة الله شقيقة د. عصام محجوب الماحي    الولايات المتحدة الأميركية تمنع قوش وعائلته من دخول أراضيها لتورطه في انتهاكات لحقوق الإنسان    أميركا تمنع صلاح (قوش) وأسرته من دخول أراضيها لتورطه في انتهاكات جسيمة    في ذكري الادب السودني الحديث واخرينالي علي المك .. بقلم: هشام عيسي الحلو    آن الأوان أن نعدل نشيدنا الوطني .. بقلم: د. أبوذر الغفاري بشير عبد الحبيب    آراء الإقتصاديين حول متطلبات الحكومة المقبلة    منظمةالصحة العالمية: ارتفاع حالات الإصابة بالحصبة    صغارالسن الناجون من السكتة أكثرعرضه للإصابة بالاكتئاب    إنقاذ 400 مهاجر قبالة السواحل الليبية بينهم 30 سودانياً    أمطار متوسطة تسمتر ل 6 ساعات بالأبيض    التعادل يحسم مواجهة الهلال وريون سبورت الرواندي    في أربعينية نجم النجوم .. بقلم: عمر العمر    الهلال يقتنص تعادلا ثمينا أمام رايون الرواندي    عيد الترابط الأسري والتكافل المجتمعي .. بقلم: نورالدين مدني    البرنس ، العجب و تيري ... نجوم في ذاكرة الثورة .. بقلم: محمد بدوي    رسالة إلى الإسلاميين: عليكم بهذا إن أردتم العيش بسلام .. بقلم: د. اليسع عبدالقادر    ود الجبل: الرياضة نموذج في الترابط الاجتماعي    تدشين عربات إطفاء حديثة بجنوب كردفان    دراسة تدحض "خرافة" ربط تناول القهوة قبل النوم بالأرق    ماذا يحدث لجسمك حين تفرط باستهلاك السكر؟    سرقة خزانة تاجر بأموالها في العاصمة    ضبط خلية مسلحة بالخرطوم    ريال مدريد يتخطى سالزبورج بهدف هازارد    الهلال يستهل مشواره بالرابطة ويختتمه بالهلال الابيض    خلاص السودان في الدولة المدنية .. بقلم: موسى مرعي    تمديد فترةالتقديم وزيادة الصالات بمعرض الكتاب    فصل كوادر ...!    الشرطة تفك طلاسم جريمة شاب شارع النيل وتوقف (5) متهمين    مبارك الكودة يكتب :رسالة إلى الدعاة    ب "الأحرف الأولى".. السودانيون يكتبون "المدنية" في دفتر التاريخ    محط أنظار حُجّاج بيت الله الحرام    مقتل 19 وإصابة 30 بحادثة اصطدام سيارات بالقاهرة    موفق يتفقد الرائد المسرحي مكي سنادة    الشرطة تضبط مخدرات وأموالاً بمناطق التعدين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ماذا تعلّمنا وأين نحن؟ .. بقلم: د. عبد المنعم عبد الباقي علي
نشر في سودانيل يوم 02 - 07 - 2019


بسم الله الرحمن الرحيم
منشورات حزب الحكمة:
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
الماضي للتعلّم العِبر، والحاضر للفهم وحسن الإدارة والمستقبل للتخطيط والخطر. فالتاريخ مدخله التفكير النقدي لوضعه في سياقه الصحيح واستنباط الحقائق من الأباطيل، فهو أكثر العلوم عرضة للتزييف أو التفسير الذاتي وكلاهما، إن تعصّب لهما المرء، مدعاة لتكرار الأخطاء، ونحن نعلم أنّ الإصرار على تكرار الفعل وتوقّع نتيجة مختلفة في كلّ مرّة هو نوع من الجنون.
والذين يصرون ويتعصبون لفهم واحد أصحاب ذهنية جامدة، إيمانهم بفهمهم أعمي ولا يمكن أن يتخلّله الشك المنهجي، وهم المعول الأوّل لوأد فرص العافية والتطور. ولذلك فتفكيرهم انفعالي وصوتهم عالي ونشاطهم محموم لإثبات صدق نظرتهم، وهم أوّل من يسعون لإقناعه هي أنفسهم التي لا تقوي على احتمال عدم اليقين، وبذلك تجد يقيناً يقيها ألم النزاع النفسي في الزيف الذي يؤمنون أنّه الحقيقة. هؤلاء يحنّطون الماضي في معابد مقدّسة، ويصيرون من حرّاسه وعبدته، وهذا ينطبق على العقائديين والطائفيين والمذهبيين، فمثلهم كمثل عبدة عجل السامري.
وعليه فالتعلّم من السنن المتكرّرة، في سياق شروطها العلمية، أوّل مدخل للعلم ودحر للجهل، فالبنيان لا بدّ له من أساس متين.
أمّا الحاضر فآلة فهمه هو التفكير التحليلي يربط العوامل الماضية بالعوامل الجديدة في السياق الحاضر ويستبصر اتّجاهه في المستقبل. ولإدارة الحاضر ينبغي أن يستخدم المرء التفكير العملي والجانبي، وهو ما يعرف بالتفكير خارج الصندوق، أو التفكير الإبداعي. ولذلك فالجهل بالواقع هو نتيجة للإفلاس الفكري وعدم استخدام الآليات الصحيحة لفهمه وتدبير إدارته، وبهذا تنفتح نافذة تكرار الماضي بشوائبه وبوائقه وتضييع فرص الحاضر الواعدة.
وللمستقبل مدخل تفكير مختلف وهو التفكير الاستراتيجي، فالذي يعيش الحاضر لا يمكن أن يهرب من المستقبل فهو الحكم عليه وعلى نتيجة عمله والفاضح لصدقه وصحّة اعتقاده. والتفكير الاستراتيجي في أصله تنبّؤ بالمستقبل وإعداد له وعندما يصير المستقبل حاضراً تُستخدم أنواع التفكير الأخرى من تحليلية وإبداعية وعملية. فالقفز إلى المستقبل بغير ضوء هو قفز في الظلام وعواقبه وخيمة وذلك لأنّ الأهداف غير واضحة وخطط تنفيذها غير جاهزة ومصير ذلك الفوضى.
يبدو أنّنا لم نتعلّم شيئاً ولم نغيّر شيئاً فالوعي لا يزال جهلاً، والحاضر غائم الرؤية ينذر بفوضى عارمة، والمستقبل شرٌّ مستطير لن تغيره الأماني الطيبة ولا التضحيات العظيمة، ولكن يغيّره الوعي والعلم والاستقلالية الفكرية، والذهنية المنفتحة النامية، التي لا تستغني بنفسها عن الحقائق المدعومة بالدليل، لأنّها تخاف شقّ الصف، أو تأليف القلوب، فالحقّ لا يحتمل التسويف أو المداهنة.
قادة الجيش وقادة الحرية والتغيير يتحدّثون باسم الوطن وأمنه ورفعته، وهم يكرّرون أخطاء الماضي البعيد والقريب، فخطابهم شعبوي وانفعالي وليس فيع ذرّة علم أو منهج صحيح، ويعتمدون في تأكيد شرعيتهم على شعوب السودان بإظهار تأييدها لهم، وهم يستعلون عليهم كالأب المتسلط لا يظهر من أفكاره وخططه إلا ما يظنّ أنّ المرحلة تستدعيه ويطلب منهم ثقة عمياء غير مشروطة.
لا محالة إن شاء الله سينتصر الشعب ويسقط المجلس العسكري، عاجلاً أم آجلاً، فالطغيان عمره قصير، ولكن كذلك ستظهر سوءات قيادة الحريّة والتغيير من سوء قراءة للماضي، وسوء فهم وإدارة للحاضر وسوء تحضير للمستقبل، فما ظهر من أدائهم يشي بتشويش فكري، وصراع خفي، وقيادة فاعلة غائبة، وعندها ستسحب الشعوب تفويضها وثقتها، وسيؤمن الشباب بنفسه وستزيد ثقته في مقدراته فيكوّن أحزابه المستنيرة بالعلم النافع ويقودها بالوعي اللازم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.