مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الحصانة..(الفي بطنو حرقص براهو برقص) .. بقلم: نجيب عبدالرحيم
نشر في سودانيل يوم 16 - 07 - 2019

الحصانة الخلافات بين قوى إعلان الحرية والتغيير ومجلس الإنقلابيين العسكري حول الإعلان الدستوري الإنقلابيين يريدون تعيينات القضاء والنائب العام وإقرار المجلس السيادي للتشكيل الحكومي المقرر أن يكون الحق فيه لقحت واستمرار الولاة العسكريين الذين تم تعيينهم عقب خلع الطاغية البشير بحجة حفظ الأمن والاستقرار، التنصل من البند الخاص بحصول قحت على نسبة 67 في المائة من المجلس التشريعي تمسك الإنقلابيين بأن تكون الشخصية العامة المقترح انضمامها لتشكيل المجلس السيادي ذات خلفية عسكرية وقحت تمسكت بأن تكون شخصية مدنية واشترطوا ن أن يكون لهم حق (الفيتو) الاعتراض على الأسماء المطروحة وتغييرها إذا لم تحظَ بموافق ويبقى البند الأهم منح حصانات مطلقة لرئيس وأعضاء المجلس السيادي من العسكر من أي ملاحقة قانونية خلال سنوات الفترة الانتقالية الثلاث.
بند الحصانة للانقلابيين رغم إعتراف ونفي بعضهم من أعضاء المجلس فض اعتصام القيادة الذي خلف مجزرة مروعة راح ضحيتها خيرة شباب الوطن وحدث ما حدث وغيرها من المذابح التي ارتكبوها إضافة إلى مذبحة مليونية 30 يونيو وبالأمس القريب أطلق جنجويد حميدتي الرصاص الحي على مواطنين بمدينة السوكي أسفر عن مقتل شخصين واصابة العشرات ولن تقف آلتهم العسكرية عن القتل ورغم ذلك يطالبون بالحصانة على قول أهلنا ( الفي بطنو حرقص براهو برقص) يعني أنكم من قمتم بكل المذابح والتهمة لابساكم لابساكم ولا حصانات ولا منصات ولا سانات ولا راستات كان بتقدروا اقيفو قنا.
لا تعولوا على كثيراً على ممثلنا قوى إعلان الحرية والتغيير أن تمنحكم صك براءة بالحصانة الذي يقرر في هذا الملف الذي زهقت فيه أرواح طاهرة وغالية من أجل دولة الحرية والسلام والعدالة وأنتم تعلمون أن مليونية الشوارع لا تخون وأمهات الشهداء الثائرات وأهلهم وأصدقائهم وزملائهم يطالبون ( بالدم بالدم قصاد ) ولن يقبلوا الدية وأنتم شاهدتم بعد عودة خدمة الإنترنت التوثيق للمجزرة الذي نشرها الناشطين في كل مواقع التواصل الإجتماعي وأيضاً فضائية بي بي سي BBC Arabic البريطانية بثت المجزرة بتقنية عالية الجودة جابت الزيت وأقلقت منامكم وقمتم بتكليف شخص يدعي أنه ( المستشار القانوني لرئاسة الجمهورية) تقدم بطلب لمحكمة في الخرطوم لإلغاء قرار عودة خدمات الإنترنت في البلاد عودة الإنترنت قطع الإنترنت لن يعيق زحف المليونيات وكيسكم فاضي فصفوف البنزين والرغيف وإنقطاع الماء والكهرباء لم تبارح مكانها فالسواد الأعظم من الشعب السوداني شباب وشيب وشباب وأطفال حتى الرضع يعلمون أنتم ليس رجال الجيش السوداني الذي يقوم بحماية الأرض والعرض والذي كان يقوده رجال أشاوس أشداء كالأسود الضارية طامحين للمجد والعز وشرف وحماية الأرض والعرض أنتم عار على البدلة العسكرية ودنستم شرف الجيش أنتم عصابة عثتم بالوطن خراباً ودماراً وفساداً وسرقتم ثورة الشعب وقمعتم الثوار العزل ووجهتم فوهة بنادقكم على صدورهم العارية وأغتصبتهم حرائرهم وقتلتوهم دون رحمة وهم صيام في الشهر الكريم عن أي دين تتحدثون وعن أي أخلاق تتحدثون وعن أي أمن تتحدثون وعن( أي هدف أو ما هدف!) تتحدثون ..الطوفان قادم لا محالة لن تحكموا وطن إسمه السودان حتى لو فضلت أخر كنداكة في البسيطة حتماً ستعزفون لحن الوداع بكل اللغات وأنتم مرغمين فزلزال المليونيونات شباب وكنداكات ثائرون لا يهابون الموت أمامكم ولاهاي خلفكم ونهاية الفيلم الجنجويدي الشعب هو الذي سيحكم الدولة المدنية بأدوات المليونية السلمية.
مدنية وإن طال السفر
المجد والخلود لشهدائنا الأبرار والخزي والعار للقتلة المجرمين والجنجويد.
مدنية وإن طال السفر
لك الله يا وطني فغداً ستشرق شمسك
نجيب عبدالرحيم أبوأحمد
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.