ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    المريخ مكتمل الصفوف أمام السوكرتا    النيابة تأمر بعدم تشريح جثة ابنة مسؤول توفيت غرقاً    "الاستئناف" يؤيد الإعدام في حق مدانين بقتل "لص"    سجلات سوداء لبرشلونة خارج ملعبه في الأدوار الإقصائية من دوري الأبطال    شاب يسدد طعنات قاتلة لصديقه    فيلود يطالب باكرم والبرنس الجديد    الهلال العاصمي في مغامرة مثيرة اليوم بعطبرة أمام الفلاح    اتفاق بين الحكومة وقادة مسار دافور حول ملف الخدمة المدنية    الشيوعي يوافق على طلب حمدوك مساعدة الأمم المتحدة    الحج والعمرة تنفي فرض رسوم اضافية على الوكالات    العاملون بكنانة ينفذون وقفات احتجاجية تضامناً مع المفصولين    اختفاء 7 مليون من وزارة المالية بالخرطوم    (الصحة) تتقصى حول (8) أجانب مُشتبه بإصابتهم (بكورونا)    مهاجر سوداني في مالطا: الوضع هنا نسخة عن ليبيا بالنسبة لي!    حميدتي يؤكد التزام (الدعم السريع) بحماية المدنيين والعمل وفقاً للقانون    كرار: من يتهم الأحزاب باختراق الجيش فليقدم الدليل    في حضرة الكروان عبد العزيز المبارك وذكريات من هولندا... بقلم: عادل عثمان جبريل/أم درمان/الواحة    عتبات النص في رواية الكاتب غيث عدنان* .. بقلم: د. حامد فضل الله/ برلين    الفاتح جبرا .. بقلم: حنك بيش !    (الصحة) تتقصى حول (8) أجانب مُشتبه بإصابتهم (بكورونا)    الخطوط الجوية القطرية: سنخضع الركاب القادمين من إيران وكوريا الجنوبية للحجر الصحي    إسرائيل تكشف عن حالة إصابة ثانية ب"كورونا"    العراق.. واشنطن تحث علاوي على حل الخلافات مع الزعماء السُنة والكرد    وزارة الصحة السعودية: ننسق مع الصحة الكويتية لعلاج المواطن السعودي المصاب بفيروس "كورونا"    اتّهامات متبادلة بين الموارِد المعدنية وشركات القطاع بشأن إنتاج الذهب    ابرز عناوين الصحف السياسيه الصادرة اليوم الاثنين 24 فبراير 2020م    أمير تاج السر : من يمنح الجوائز الأدبية؟    ضد تبديل العملة مع "تعويم الجنيه": ولنبدأ فعلياً في ضرب "الاقتصاد الموازي" الذي تسيطر عليه الرأسمالية التي نشأت في العهد البائد .. بقلم: نورالدين عثمان    ما بين الشيخ الاكبر والسلطان ... حكايات تتكرر بين بلة الغائب وآخرون .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    الظواهر الصوتية غرض أم مرض؟ .. بقلم: إسماعيل عبد الله    الرئيس الألماني يزور السودان الخميس المقبل    المحمول جوا وقانونا .. بقلم: الصادق ابومنتصر    هل عجز علماء النفس في توصيف الشخصية السودانية؟ .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    بعض قضايا الإقتصاد السياسي لمشروع الجزيرة .. بقلم: صديق عبد الهادي    يؤتي الملك من يشاء .. بقلم: إسماعيل عبد الله    نحو خطاب إسلامي مستنير يؤصل للحرية والعدالة الاجتماعية والوحدة .. بقلم: د. صبري محمد خليل/ أستاذ فلسفة القيم الإسلامية فى جامعه الخرطوم    خواطر حول المجلس التشريعي، الدعم السلعي، وسعر الصرف .. بقلم: أ.د. علي محمد الحسن    ثم ماذا بعد أن بدأت الطائرات الإسرائيلية تطير في أجواء السُّودان يا فيصل محمد صالح؟ .. بقلم: عبدالغني بريش فيوف    فيروس كورونا .. بقلم: د. حسن حميدة - مستشار تغذية – ألمانيا    استراحة - أن شاء الله تبوري لحدي ما اظبط اموري .. بقلم: صلاح حمزة / باحث    في ذمة الله مذيعة النيل الأزرق رتاج الأغا    هجوم على مذيع ....!    شرطة تضبط شبكة لتصنيع المتفجرات بشرق النيل    زيادة نسبة الوفيات بحوادث مرورية 12%    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    محمد عبد الكريم يدعو السودانيين إلى الخروج "لتصحيح مسار الثورة"    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





لإفشال الثورة .. بقلم: الطيب الزين
نشر في سودانيل يوم 23 - 07 - 2019

إن كل المماطلات والمراوغات من جانب المجلس العسكري الإنتقالي، والجبهة الثورية وغيرها من الحركات التي تطالب بالمشاركة في الفترة الإنتقالية، الهدف النهائي من ورائها، هو إفشال الثورة، وفي أسوء الإحوال حرف مسارها.
المنطق الصحيح، والخيار الأنسب للحدث التاريخي الذي شهدته بلادنا والذي شكل علامة فارقة في تاريخها الحديث، هو أن تشكل حكومة ذات برنامج إسعافي عاجل تتصدى للقضايا الملحة التي تواجه البلاد.
حكومة ثورية تتبنى إعلان الحرية والتغيير ببنوده التسعة التي وقعت عليها أغلب الأحزاب والحركات.
أقول هذا الكلام، لأن الثورة في الأساس، لم تقم على المحاصصة، وإنما قامت على أساس البذل والعطاء والتضحية من أجل تغيير النّظام، وتدشين مرحلة جديدة خالية من بقايا النظام وسياساته وتوجهاته.
لذا من حق الثوار الذين قادوا الثورة وتحملوا تبعاتها واعباءها، لاسيما الشهداء الذين قدموا أرواحهم رخيصة من أجل الوطن وأمنه وإستقراره وتحسين ظروف الحياة العامة فيه.
أن يشكلوا الحكومة الثورية من تجمع المهنيين وأسر الشهداء وهؤلاء الثوار لهم مطلق الحرية في إختيار من يرونه مناسب من جميع بنات وابناء السودان، بغض النظر عن توجهه وإنتمائه السياسي أو العرقي.
إي كلام آخر ، في هذه المرحلة عن المشاركة والمحاصصة، في تقديري هو تغريد خارج سياق الأحداث، وخيانة للوطن والشعب والشهداء وأهداف الثورة.
الثورة قامت ليس من أجل أن تأتي بالمجلس العسكري الإنقلابي، ولا بالحركات المسلحة التي كانت تراهن على خيار التفاوض مع النظام السابق حتى آخر لحظة . .
أو القوى التي كانت تسانده وتشاركه الحكم.
الثورة قامت من أجل التخلص من النهج القديم بكل تجلياته البائسة سواء في نهج النظام أو المعارضة .
ما يجري الآن لا يعبر عن باي حال من الأحوال عن زخم الثورة، وتطلعات الشعب، وتضحيات الشهداء.
وإنما هو يعبر عن حب الغنيمة، ونهم تقاسم السلطة والثروة .
هذا التوجه خطير سيقود لتشويه صورة الثورة وحرف مسارها .
هذا التوجه تؤيده دول المحور التي وقفت وراء المجلس العسكري ودعمته بالمال والاعلام .
الثوار عليهم ان يفهموا أن الثورة الشعبية قد نجحت ، في وقت فشلت فيه كل الخيارات الأخرى.
فشل خيار الإنقلاب الذي قوض الديمقراطية التي كانت قائمة حتى 1989/6/30، وفشلت خيارات الكفاح المسلح الذي مارسته الحركات التي رفعت السلاح .
فشلت لانها راهنت على السلاح، وليس على الشعب، لذلك كان خيارها عبئاً على حركة النضال الوطني في الداخل.
لأن النظام أستغله، لإمتصاص غضب الشارع بإعلاناته المتكررة عن بدء مفاوضات هنا وهناك مع الحركات، وهذا التكتيك أجاده النظام طوال سنوات حكمه التي إستمرت ثلاثون عام.
أغلب عواصم الدول العربية والإفريقية شهدت جولات مطولة من المفاوضات، لكنها كلها لم تسفر عن حلول جذرية لقضايا البلاد.
كل الذي تحقق هو إنفاقات ثنائية بين النظام وبعض الحركات، لكن المعاناة ظلت كما هي لم يتغير شيء في حياة الناس.
لكل هذه الأسباب إندلعت الثورة من أجل التخلص من هذا النهج وخلق واقع جديد، يخلص البلاد من المساومات والمراوغات والمفاوضات الخارجية التي ترعاها دول لها مصالحها وتوجهاتها.
جاءت الثورة لتؤسس لعهد جديد، كل مشاكلنا نحلها في داخل بلادنا، حتى تكون السيادة للشعب والثوار الذين ضحوا وتحملوا مشاق النضال.
أختم وأقول: أن الشعوب التي تواجه مشاكلها بصدق وشجاعة هي التي تحقق الأمن والاستقرار والتقدم والنهوض .
أما الشعوب التي تقبل بالمساومات وأنصاف الحلول التي تفرضها أطراف خارجية ، ستظل كما هي، بل تتخلف وتتهقهر إلى الوراء يوماً بعد آخر .
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.