لجنة الانضباط تخفف عقوبة بكري المدينة    المريخ يتعاقد مع المسلمي وتوماس لعام    منتخب الشباب يخسر من ليبيا    ضبط (107) مسدسات تركية بولاية القضارف    تغريم صاحب متجر ضبط بحوزته مواد تموينية فاسدة    في ذمة الله مذيعة النيل الأزرق رتاج الأغا    شلقامي: المخلوع سحب قانون المستهلك من البرلمان لتعارضه مع مصالح نافذين    حركة/ جيش تحرير السودان: الرحلات السياحية إلي مناطق جبل مرة في هذا التوقيت عمل مدان وإستفزاز لضحايا الإبادة الجماعية والتطهير العرقي    احتجاجات رافضة بالخرطوم لإقالة الملازم محمد صديق ودعوات لمليونية تتويج ابطال الجيش    الشيوعي يرفض أي مقترح لحل الحكومة الانتقالية    الري تنفي تنازل السودان عن جزء من حصته في مياه النيل لمصر    النعسان: سعيد بالظهور المشرف ورهن اشارة المنتخب    الهلال يرفع شعار الفوز امام الامل عطبرة    رئيس المريخ المكلف: لن نتراجع عن قرار اتخذه مجلس الادارة    الحكومة تنفي وصول وفد من المحكمة الجنائية الدولية للخرطوم    مجلس الوزراء: تعيين الولاة المدنيين الأسبوع المقبل    وزير الصحة يتعهد بتوفير مقر دائم لمجلس الادوية والسموم    اكتشافات فنية مدهشة جدا .. بقلم: د. أحمد الخميسي    في الدفاع عن الدعم الاقتصادي الحكومي باشكاله المتعدده والرد على دعاوى دعاه الغائه .. بقلم: د.صبري محمد خليل    " أم رقيقة " هل تتقهقر .. بقلم: عواطف عبداللطيف    حِنِيْن جَرَسْ- أبْ لِحَايّة، قصصٌ من التُّراثْ السُّودانَي- الحَلَقَةُ العُشْرُوُنْ،جَمْعُ وإِعدَادُ عَادِل سِيد أَحمَد.    لاهاااااي؟ .. وغوانتنامو كمان (1/2) !! .. بقلم: لبنى أحمد حسين    في حضرة المرحوم عبد الله ود ضمرة: (قصيدة من الذاكرة) .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    متى يعاد الطلاب السودانيين العالقين فى الصين الى أرض الوطن؟ .. بقلم: موسى بشرى محمود على    من تاريخ الخدمات الصحية بالسودان في العشرين عاما الأولى من الحكم الثنائي (1/2) .. بيرسي اف. مارتن .. ترجمة: بدر الدين حامد الهاشمي    هجوم على مذيع ....!    السراج يتهم أجهزة مخابرات أجنبية بالسعي ل"إجهاض" ثورة فبراير    الأسد: معارك إدلب وريف حلب مستمرة بغض النظر عن الفقاعات الفارغة الآتية من الشمال    اقتصاديون: 96٪ من العملة خارج النظام المصرفي    العراق يمنع الصينيين من مغادرة أراضيه بسبب "كورونا"    مصر تكشف حقيقة وجود إصابة ثانية بفيروس"كورونا"    (الكهرباء) تعلن عن برمجة قطوعات جديدة    التطبيع المطروح الآن عنصري وإمبريالي .. بقلم: الامام الصادق المهدي    د . محمد شيخون أنسب رجل لتولي وزارة المالية في المرحلة الراهنة .. بقلم: الطيب الزين    رأى لى ورأيكم لكم!! .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    الصاغة يهددون بالخروج من صادر الذهب    صاحب محل افراح يقاضى حزب الامة بسبب خيمة الاعتصام    كوريا تطلق سراح جميع مواطنيها العائدين من ووهان بعد أسبوعين من الحجر عليهم    المريخ يضرب الهلال الفاشر برباعية    البرهان بين مقايضة المنافع ودبلوماسية الابتزاز .. بقلم: السفير/ جمال محمد ابراهيم    لماذا يَرفُضُ الإمام الصادق المهديّ التَّطبيع مع إسرائيل؟ .. بقلم: د. محمد بدوي مصطفى    "مانيس" هزَّ شجرة المصنَّفات: هل ننتقل من الوصاية إلى المسؤولية؟! .. بقلم: عيسى إبراهيم    شرطة تضبط شبكة لتصنيع المتفجرات بشرق النيل    زيادة نسبة الوفيات بحوادث مرورية 12%    لجان مقاومة الكلاكلة تضبط عربة نفايات تابعة لمحلية جبل أولياء ممتلئة بالمستندات    إعفاء (16) قيادياً في هيئة (التلفزيون والإذاعة) السودانية    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    محمد عبد الكريم يدعو السودانيين إلى الخروج "لتصحيح مسار الثورة"    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الثورة والساقطين في بئر الخيانة !! .. بقلم: الطيب الزين
نشر في سودانيل يوم 13 - 08 - 2019

منذ ستون عاماً وأكثر، ظل شعبنا صابراً ومثابراً ومتوشحاً بثوب النضال، رانياً بأبصاره ومتطلعاً بأمال وافرة لمعانقة ذرى أحلامه وبلوغ غاياته عبر أفق وطني كبير وتطلع عريض، بدأت إرهاصات ومخاضات ثوراته في رحم النضال الوطنيّ، ومعاركه الأولى في أم ديبكرات وشيكان وكرري وكل ساحات الفداء الوطني والتضحيات والمعارك التي خاضها أجدادنا ببسالة تحدث عنها التاريخ ومن نازلهم شعبنا في ساحات الوغى بشموخ وثبات وإقدام جعل من الخرطوم أول عاصمة في إفريقيا تتحرر في ذلك الزمن الموغل في القدم . . !
ومنذ ذلك الحين الذي أنجز فيه الشعب مشروع التحرير، واكبه جهد مناقض ومعادي لنسج خيوط الخيانة والتآمر بغرض تشويه التاريخ وتزوير الحقائق وحرف مسارات النضال وتجييرها لصالح جهات وزعامات وبيوتات بعينها ظلت تضطلع بدور الخيانة والإعاقة والتعطيل، وصولاً إلى قاع الهزيمة والسقوط والإنحدار . . !
وجعبة تاريخنا السياسي المعاصر ملئ بخيانات وخساسات وخباثات الساسة، التي ساقت بلادنا وسارت بها في دورب الضياع وأودية الفشل، والغوص في وحل الخيانات والمؤامرات والإنقلابات العسكرية كأحد أدوات القهر وتزييف إرادة الشعب الطامحة والمشرئبة للشمس والخبز والحريّة.
هذه الثلاثية الجميلة التي ظلت محركة لعجلة التاريخ ومولدة لوقود النضال، وموسعة لشرايين الوعي والتفكير، منذ أن رفرفت رايات التحرير في القرن التاسع عشر الذي شهد بزوغ عصر النهضة والثورة الصناعية الحديثة، ما زالت بلادنا متأخرة و الثورة محاطة برموز الخيانة وتجار السياسة، الذين برعوا في رفع الشعارات وتنميق الكلام الفارغ، وبذل الوعود التي لا تغني ولا تثمن من جوع في وطن هشمته الخيانات والمؤامرات، وعصفت به الحروب ومضاعفاتها اللعينة . . !
مستغلة غياب العقل وموت الضمير، الذي جعل البعض بعد أن أطاحت الثورة بالطاغية وأرسلته الى مزبلة التاريخ غير مؤسفاً عليه، يصرون على رفع شعارات الهامش وينادون بها، كأنما الثورة قامت من أجل تكريس الظلم ونشر الظلام . . !
متشبثين بمنطق أعوج ومفارق لروح العصر والثورة التي هي ملك لكل بنات وأبناء الشعب السوداني، ضيع وقت البلاد وشتت جهد الثوار في مفاوضات عبثية في بعض عواصم دول الجوار، هنا وهناك . . وفي الداخل تحالفوا مع قوى سياسية هي تاريخياً مهندسة التهميش، وراعية مشروع التخلف وتجهيل الهامش بأسم الدين، أي تناقض هذا . . ؟
هذه الجهات التي تحالفوا معها تحت راية نداء السودان ، هي التي فرطت في الديمقراطية، لأنها خانت الديمقراطية سلوكاً وممارسة ومواقف، فشكلت مداخل رخوة تسلل عبرها الإنقلابيين واطاحوا بالديمقراطية وعاثوا الخراب والدمار في السودان ثلاثة عقود، كانت الأقسى والأمّر . . !
ومن يستعرض صفحات التاريخ سترفده بالكثير المثير من الشواهد والوقائع والفضائح . . !
لذلك يتساءل المرء بدهشة ما هي طبيعة هذا التحالف، وأهدافه. . ؟
وإصرار البعض فيه وتمترسهم خلف شعارات الهامش وقضاياه . . ؟
هل نهج المحاصصة والمشاركة في السلطة بأسم الحركات القبلية والجهوية التي لم تفلح في معرفة عدوها من صليحها في ميدان السياسة ليس هذا فحسب . . بل فشلها في توحيد صفوفها وتقريب وجهات نظرها، وإعادة صياغة رؤاها وبرامجها، بالقدر الذي يُمكنها من تكييف آلياتها لملائمة طبيعة المرحلة الجديدة وتوجهات الثورة بأفق خلاق ينتصر لتضحيات الشهداء ويستجيب لتطلعات الشعب.
أي هامش هذا . . ؟ سينعم بالسلام والعدالة والحركات الناطقة بإسمه ترفع شعارات كبيرة، لكنها تفكر وتصرف خطابها السياسي بمنطق ضيق ومتواضع، مثل منطق شيوخ القبائل والعشائر ، لذلك عجزت عن التوصل لمقاربة سياسية منتجة تنهي حالة التشظي في داخلها، علماً أن بعض قادة فصائلها من قبيلة واحدة، هل النهج الإنتهازي والقبائلي هذا سيحل مشاكل السودان عموماً والهامش على وجه الخصوص . . ؟
نحن لسنا ضد المطالبة بالحقوق، والإضطلاع بالأدوار الكبيرة والمساهمة في إغناء مسيرة الثورة بالأفكار والتصورات والمقترحات البناءة، هذا حق وواجب على الجميع، من أجل ضمان بلوغ أهداف الثورة، وتحقيق العدالة، ورفع المعاناة عن الشعب، ومحاسبة القتلة والمجرمين والفاسدين وجلبهم للقضاء والقصاص منهم.
لكننا ضد التنمر والإصرار على المحاصصة في مؤسسات الفترة الإنتقالية. . !
وأمامنا تجربة دولة لبنان القائمة على المحاصصة، منذ قرون هل قدمت لشعبها الأمن والإستقرار وخلصته من وطأة الفقر والمعاناة. . ؟
ومن قال للمتحدثين بأسم الجبهة الثورية أن ما يطرحونه من أفكار وتصورات ويطالبون به سيكون معبراً عن تطلعات كل أهل الهامش الطافح بالتعدد والتنوع القبلي . . ؟
هل الثورة قامت من أجل تكريس نهج المحاصصة . . ؟
أم التخلص منه، وإنهاء عهد الوصاية والتحدث بإسم الهامش، ومنطق إحتكار الحقيقة المطلقة . . !
الواجب النضالي والمسؤولية الوطنية تفرض علينا أن نقول: بكل وضوح أن الأخوة في الجبهة الثورية يضطلعون بدور خطير، هذا المنطق سيقود إلى مزيد من التشظي ليس على مستوى المركز ، بل حتى على مستوى خارطة الهامش الذي يتحدثون بإسمه لو ترك لهم الحبل على القارب، وبذلك يقودون سفينة الثورة للغرق في وحل الإنتهازية والفشل وتمهيد الأجواء والظروف الملائمة لعودة قوى الردة والظلام ، بسبب نهج المحاصصات البائس، الذي سيعصف بالثورة وأهدافها، كما عصف بدولة لبنان وجعل منها دولة فاشلة وشعبها مشرد في كل دول العالم، رغم أنها بلد ديمقراطي، لكنها ديمقراطية الفساد والقبائل والطوائف، وهكذا الحال في العراق الذي يعصف به الموت والخراب والفساد . . !
نعم لبناء الدولة الوطنية الديمقراطية الفيدرالية التي تحقق تطلعات الشعب، كما هو مطبق في الجارة الشقيقة إثيوبيا.
الفيدرالية التي تحقق مشاركة حقيقية وعادلة لكل أقاليم السودان في السلطة والثروة، وتنهي جدل وصراع المركز والهامش إلى الأبد.
لكن لا ، وألف لا، لمحاصصات أمراء الحرب وتجار السياسة وحملة السلاح، ذلك النهج البغيض الذي مارسه الكيزان ثلاثون عاماً، بعد أن ذبحوا الديمقراطية من الوريد إلى الوريد، وغيبوا إرادة الشعب تحت رايات الدين المنافقة، وقادوا بلادنا تحت شعارات فيدرالية زائفة ومحاصصات بائسة، كرست قبضة النظام وشرعنة أنصاف الحلول ومنطق التسويات الثنائية التي أدمنها حملة السلاح ولم ينجم عنها، سوى التشظي والخراب والدمار . . !
نحن الآن في عهد الثورة، التي خلصتنا من الطاغية عمر البشير، لذلك نريد أن نتخلص من منطقه ونهجه وسياساته، ونبني وطن قائم على ركائز وطنية حقيقية تضمن لبلادنا عبور الفترة الإنتقالية بسلام وفق برنامج الثورة وإعلان الحرية والتغيير، الذي نأمل أن تكون المشاركة فيه على أساس الكفاءة والنزاهة والبذل والعطاء، وتكلل بعقد مؤتمر دستوري وكتابة دستور دائم يكفل مشاركة حقيقية لكل أقاليم السودان في السلطة والثروة، عبر إنتخابات عامة وحرة ونزيهة. هذا، بالطبع ليس نهاية القصة، أو مسيرة النضال، بل بداية حقيقية لإنطلاق دولة السودان الحديثة.
هذه هي الحقيقة المُرة التي ظل ينكرها ويتهرب منها الخونة، وتجار السياسة، ستون عاماً وأكثر . . !
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.