رئيسة جمعية بائعي الأطعمة والشاي تكشف عن وفاة عدد من البائعات بسبب الحظر الصحي    لجان المقاومة: مليونية 21 اكتوبر لا مركزية لتجنب الاحتكاك مع الفلول    جامعة الخرطوم تستعيد ملكية عقارات خصصها النظام السابق لصندوق الطلاب    بروف نمر البشير وعبدالرحمًن شلي و كوستي الولود .. بقلم: عواطف عبداللطيف    شُكراً حمدُوك!!! .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    المريخ والهلال يفوزان ويؤجلان حسم لقب الدوري    يوميات محبوس (7) .. بقلم: عثمان يوسف خليل    العَمْرَةْ، النَّفْضَةْ وتغيير المكنة أو قَلْبَهَا جاز .. بقلم: فيصل بسمة    تحرير الوقود من مافيا الوقود قبل الحديث عن تحرير أسعار الوقود .. بقلم: الهادي هباني    اذا كنت يا عيسى إبراهيم أكثر من خمسين سنة تعبد محمود محمد طه الذى مات فأنا أعبد الله الحى الذى لا يموت!! (2) .. بقلم: عثمان الطاهر المجمر طه /باريس    في ذكرى فرسان الاغنية السودانية الثلاثة الذين جمعتهم "دنيا المحبة" عوض احمد خليفة، الفاتح كسلاوى، زيدان ابراهيم .. بقلم: أمير شاهين    شخصيات في الذاكرة: البروفيسور أودو شتاينباخ .. بقلم: د. حامد فضل الله /برلين    عن القصائد المُنفرجة والمُنبهجة بمناسبة المولد النبوي الشريف .. بقلم: د. خالد محمد فرح    ضيق الايدولوجيا وسعة البدائل .. بقلم: د. هشام مكي حنفي    فلسفة الأزمان في ثنايا القرآن: العدل (1) .. بقلم: معتصم القاضي    ارتفاع وفيات الحمى بالولاية الشمالية إلى 63 حالة و1497 إصابة    مؤشرات بداية عصر ظهور الإرادة الشعبية العربية .. بقلم: د. صبري محمد خليل / أستاذ فلسفه القيم الاسلاميه في جامعه الخرطوم    ظلموك يا حمدوك ... وما عرفوا يقدروك! .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    التحالف باليمن: وصول 15 أسيرًا سعوديًا و4 سودانيين آخرين إلى الرياض    عن العطر و المنديل ... تأملات سيوسيولوجية .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    نيابة الفساد توجه الاتهام لبكري وهاشم في قضية هروب المدان فهد عبدالواحد    المحكمة تطلب شهادة مدير مكتب علي عثمان في قضية مخالفات بمنظمة العون الانساني    هيئة مياه الخرطوم تكشف عن تدابير لمعالجة ضائقة المياه    الحمي النزفية في الشمالية.. بقلم: د. زهير عامر محمد    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أفريقيا: ويي ويي ويي وللمقال بقية .. بقلم: أم سلمة الصادق المهدي
نشر في سودانيل يوم 13 - 09 - 2019


بسم الله الرحمن الرحيم
غرس الوطن 9
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
لابد لنا قبل كل بدء من تهنئة الشعب السوداني على هذه النقلة التاريخية الكبيرة والمدهشة. فبعد 30 سنة من القهر ومن البؤس عشنا لنشهد تنصيبا لحكومة تمثل ثورة مباركة وقد توافق عليها تحالف هو الأعرض في تاريخ السودان الحديث- تحالف قوى الحرية والتغيير، نشهدها تؤدي القسم في يوم 9/9/2019 في تمام الساعة الخامسة من عصر الاثنين المنصرم، أمام أعضاء مجلس السيادة ورئيس الوزراء ورئيس القضاء المكلف لاستلام أعباء إدارة الدولة السودانية حتى قيام الانتخابات -لحظة عظيمة لايستطيع المرء أمامها إلا الوقوف لعظمتها اجلالا ..سيداتي وسادتي وزيرات و وزراء حكومة العهد الجديد: وفقكم الله رجالا ونساء وسدد خطاكم وأنار دربكم لأخذ بلد الخير، بلد الأخيار، لمكانة مستحقة بين الأمم.
و في مساحة اليوم نستعرض تجلٍ آخر من تجليات البشريات السودانية التي توالت علينا تترى منذ أن أردنا الحياة وبعد أن رفضنا الظلم .ومنها الفعالية المقامة بدار الأمة احتفاء بنساء أفريقيات من الاتحاد الأفريقي أتين لمشاركة نساء السودان فرحة انتصار ثورة ديسمبر المجيدة والتي كان للنساء فيها قصب السبق وشرف القيادة والريادة.
قدم الوفد الأفريقي النسائي الزائر للبلاد يوم 26 اغسطس من الشهر الماضي على رأسه السيدة كاترين بانزا سامبا الرئيسة السابقة لجمهورية أفريقيا الوسطى، و السيدة بنتا ديوب المبعوثة السامية لشئون المرأة و الأمن للاتحاد الأفريقي، السيدة فاطيمة خاطري وزيرة موريتانية سابقة وعضوة البرلمان الموريتاني ،السفيرة ماثو جويني من جنوب أفريقيا ،السيدة لينا ايكومو مستشارة الرئيسة السابقة كاترين بانزا، ،بروف شيريل مارقريت هيندريكس المدير التنفيذي للمعهد الأفريقي الجنوب أفريقي ، و السيدة فيكتوريا مالوكا رئيسة قسم الاتصال والتنسيق في مركز الجندر النسوي ومسئولة مفوضية المرأة وقضايا الجندر والتنمية في الاتحاد الافريقي.
ومن ضمن البرنامج المعد لاستقبال الوفد الزائر مقابلات مع مسئولين حكوميين ومحاضرة في كلية الأحفاد الجامعية ومقابلات لفاعاليات مجتمعية وسياسية مختلفة في الثورة ومنظمات نسوية ليختتم البرنامج بحفل تكريمي برعاية منبر نساء دارفور ودكتورة مريم المنصورة نائبة رئيس حزب الأمة للاتصال والعلاقات الخارجية في دار حزب الأمة بامدرمان.
ومع أن معظم عضوات الوفد كنّ قد غادرنّ البلاد لارتباطات مسبقة بمهام أخرى، فقد شرٌفت دار الأمة باستقبال السيدة بنتا ديوب والسيدة فكتوريا مالوكا فكن خير ممثلات للوفد الزائر .
كانت ليلة الخميس 30 اغسطس ليلة وفاء عامرة بالمحبة مضمخة بعطر المشاعر الدافئة العابرة للحدود، وتعددت فيها فقرات البرنامج خفيف الظل وصادق التعبير عن تواصل مثمر بين نساء فاعلات في بلدانهن تجمعهن كثير من المشتركات والهموم والقضايا .
بدأ البرنامج بكلمات ترحيبية من أمينة المرأة بحزب الأمة الحبيبة أميرة جمعة وشرح مختصر عن قطاع تنمية المرأة بحزب الأمة وانجازاته وفرص التعاون بينه وبين الجهات التي تمثلها الضيفات ثم كلمة من الأستاذة حليمة يعقوب من منبر نساء دارفور أوضحت فيه امتنان نساء دارفور لما قدمته السيدة بنتا ديوب من مساعدات ثم كلمة لدكتورة مريم شارحة بتفصيل أكثر لوجه المساعدات التي قدمتها السيدة بنتا في وقت شكل ذلك خطرا حقيقيا عليها ثم تحدثت السيدة فكتوريا مهنئة نساء السودان على قوتهن وانجازهن الكبير الذي يشكل الهاما وحافزا ومثالا يحتذى للنساء في بقية أنحاء أفريقيا والعالم ثم اعتلت المنبر السيدة بنتا ديوب التي عبرت عن سعادتها بالتكريم وسعادتها بأن نساء دارفور يذكرنها وحثت النساء السودانيات على مؤازرة السيدتين اللتين في مجلس السيادة ومساندتهما من أجل تحقيق أكبر قدر من مشاركة للنساء تبلغ 50 % وألا يكتفين بنسبة 40 %.
تخلل الحفل غناء جميل وأداء رائع للفنانة المجيدة الحبيبة فيحاء محمد علي افتتحته برائعة أستاذنا السر قدور (أنا سوداني أنا، أنا افريقي أنا) وهو المقطع الذي حاولت ترديده السيدة فكتوريا بعد أن أطلقت زغرودة الثورة الشهيرة..اختتم الحفل البهيج بأداء بديع لكورال صالون الابداع.
قد كان من أغراض الحفل تكريم الوفد الزائر وشكر السيدة بنتا ديوب بالخصوص على المساعدات الجمة التي قدمتها لنساء دارفور في وقت كان يعد فيه مثل هذا الفعل من أعمال الشجاعة لما قد يتعرض له مقدم المساعدة من عنت يلقاه كل من تصنفهم الحكومة السودانية آنذاك أعداء.
نجح هذا الحفل البسيط في شكله البالغ العمق في معناه في ابراز أهمية أفريقيا للسودان وأهمية خلق مساحات من التعاون بيننا وبين مكوننا الأفريقي .مثل هذا المثال وغيره من أواصر مودة تشدنا افريقياً و جنبا الى جنب مع عوامل أخرى تمثلت فيما نجح في تحقيقه الاتحاد الأفريقي بل تحديدا مبعوثه محمد الحسن ود اللباد ورئيس مفوضية الاتحاد الافريقي موسى فكي والرئيس الأثيوبي أبي احمد والسفير الأثيوبي في السودان محمود درير من أنسنة عملية الوساطة في القضية السودانية وطبعها بحميمية وحماسة ومحبة لا تخطئها العين، و قد كان لهذا البعد (الانساني)أثره البالغ في النجاح والعبور الى الاتفاق بين العساكر والمدنيين ومن ثم عبور الثورة لبر الأمان – بالمقارنة مع وساطة امبيكي الباردة التي لم تصب نجاحا مرجوا رغم تطاول الزمن وبذل الجهد.
بل انتقلت مثل هذه النقاشات على كل المستويات وحتى لبيوت العزاءات حيث صادفت شخصيا بالأمس القريب نموذجا لهذا: طرح يكاد يكون اجماعا من المشاركات فيه من النساء، ميلا وتحبيذا لتجاه سودان الثورة صوب افريقيا ورأي يقول مع إعطاء ظهرنا للجامعة العربية وما تمثله!
يزيد من حماس مثل هذه الاتجاهات ما نراه من تعاون أفريقي في القضية السودانية. فها هو الاتحاد الأفريقي يسارع بمجرد تشكيل الحكومة المدنية برفع تعليق عضوية السودان من الاتحاد الأفريقي ببيان صدر عن مجلس السلم والأمن الأفريقي في جلسة طارئة للمجلس وقد كان قرار تعليق عضوية السودان بداية لكي لا يفكر العساكر الانفراد بالحكم بعد انحيازهم للثورة الشعبية في 11 ابريل 2019م.
بل نلحظ هذه المرة أن الاحتفاء بكل ما هو أفريقي يأتي من عناصر عرفت سابقا بانتمائها للعنصر العربي (رأي مبني على الملاحظة دون أن تعضده دراسات تثبته).
هذا الاتجاه نحو أفريقيا من مثل هذه الفئات يعاكس النظرة التي كانت سائدة من قبل (منذ النصف الأول من القرن العشرين قام الوعي الثقافي السوداني علي هوية عربية إسلامية وثيقة الصلة بالشرق الأوسط وشمال أفريقيا لا سيما بمركزها الثقافي الأقوى
– مصر –
وافترض أن كل الهويات الثقافية السودانية الأخرى سيتم هضمها لا محالة وإذابتها في هذه الهوية)-الصادق المهدي، الهوية بين التفكيك والتسبيك. وبهذ التوصيف فقد كان هذا الاتجاه العروبي، للأسف تماما على حساب اهمالنا التام لأفريقيا .
علينا اليوم بعد نجاح هذه الثورة المباركة تشكيل واقعنا الجديد على التوازن بين الموقفين: فمهما كان تعلق بعضنا بالعروبة أواحتجاج بعضنا بالأفريقانية فمصلحتنا تتحقق بالتوازن في علاقاتنا العربية و الأفريقية بما يفرضه علينا موقعنا الجيوسياسي الذي يؤهلنا لنكون حلقة وصل بين العرب شمالنا والأفارقة جنوبنا بل حتى بين بلدان شرق وغرب أفريقيا ..وبما ترسمه لنا هجنتنا الأفروعربية .
علينا بناء علاقاتنا الخارجية على هذا المبدأ من التوازن الذي تأتي أهميته على خلفية أن السودان دولة تمازج بين العنصرين العربي والأفريقي وعلينا واجب السعي ليكون تعريف الانتماء العربي واسعا بحيث يشمل تعريف العربي كل من نطق بها مثل تعريف الرسول الكريم للعروبة وليس على أسس اثنية وعلينا كذلك السعي ليسود تعريفا واسعا للأفريقانية على أسس جغرافية وليس على أسس عنصرية مثل تعريف يوليوس نيريري الرئيس التنزاني السابق لها....
هذه الملفات ضرورية و في السودان يحتدم جدل الهوية عاليا بين مكونينا العربي والأفريقي .
وهو صراع اتخذ أبعادا دموية وتعمقت حوله أسباب الحرب ..صراع يتجلى في صور كثيرة منها ما عكسه الأدب وحتى أغنية ( أنا سوداني أنا أنا افريقي أنا) التي أدتها الحبيبة فيحاء وشاركها الحضور بتفاعل حقيقي يوجد ما يقابلها من غناء يبرز احتفاء آخرا بالمكون العربي مثل أغنية (أنا سوداني) كلمات أستاذ محمد عثمان عبدالرحيم والتي يقول في جزء منها ( دوحة العرب أصلها كرم وللعرب تنسب الفطن)..
و مثل هذه النقاشات لا تقف عند حد جدل الهوية و علم الاجتماع والانثربولوجيا مع أهميتها بالطبع لكنها تتعداها لترسم سياسة البلد المعني وعلاقاته الخارجية ومصالحه الاقتصادية وتوجهاته الاستراتيجية ومستقبله....
والسودان الذي تشرذمت هويته على صدى الافريقانية والعروبية برز فيه منذ الثمانينات مبدعون يقولون بالسودانوية، والسودانوية هي الهجنة العربية الأفريقية ..
ونحن إذ نحيي أفريقيا ونعتذر لها عن الغياب ونعدها بالحضور نقول مع ذلك أن: السودانوية هي الوصفة العبقرية التي تحقق لنا الخصوصية والفلاح.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.