لقاء حمدوك بالرياض .. دروس وعبر ! .. بقلم: نجيب عبدالرحيم    لا لإلغاء ميدفاك Medvac .. بقلم: نورالدين مدني    الحزب الشيوعي السوداني بلندن يحتفل بذكرى ثورة أكتوبر المجيده    حديقة العشاق- توفيق صالح جبريل والكابلي .. بقلم: عبدالله الشقليني    كرتلة عائشة الفلاتية: من يكسب الساعة الجوفيال: محمد عبد الله الريح .. بقلم: د. عبدالله علي إبراهيم    ارتياح لقرارات اعفاء منسوبي النظام السوداني السابق وتسمية لجنة التحقيق في فض الاعتصام    استئناف عمليات الملاحة النهرية بين السودان ودولة جنوب السودان    الشرطة: وفاة مواطن تعرض للضرب أثناء التحري    موضي الهاجري .. ذاكرة اليمن الباذخة .. بقلم: عواطف عبداللطيف    حمدوك يوجه خطاباً للشعب بمناسبة ذكرى أكتوبر    جمارك مطار الخرطوم تضبط ذهباً مُهرباً داخل "علبة دواء" وحذاء سيدة    ولاء البوشي تعلن فتح بلاغٍ في نيابة الفساد ضد عدد من المؤسسات    السلامة على الطرق في السودان .. ترجمة: بدر الدين حامد الهاشمي    فليحتفي شعبنا ان يكون المسئول عن المناهج.. جمهوريا .. بقلم: د. مجدي اسحق    الحكومة و"الجبهة الثورية" يوقعان وثيقة إعلان سياسي    سلفا كير ومشار يناقشان قضايا الترتيبات الأمنية في جنوب السودان    الرئيس الإيراني يهاجم السعودية وإسرائيل    القوات المسلحة تطالب بإبعاد مواقعها عن التظاهرات    وزير الخارجية الألماني: الغزو التركي لشمال سوريا لا يتوافق مع القانون الدولي    موسكو تدعو واشنطن وأنقرة للتعاون لرفع مستوى الأمن في سوريا    مؤتمر صحفي مهم للجنة المنتخبات ظهر الْيَوْم    طبيب المريخ : كشفنا خالي من الإصابات باستثناء الغربال        واشنطن تفكر بنقل الرؤوس النووية من قاعدة إنجرليك التركية    إضراب لتجار نيالا بسبب الضرائب    السعودية تطرق أبواب قطاع النفط والكهرباء بالسودان    ابرز عناوين الصحف الرياضية المحلية الصادرة اليوم الاثنين 21 أكتوبر 2019م    عبد العزيز بركة ساكن : معرض الخرطوم للكتاب… هل من جديد؟    تاور: الولاة العسكريون عبروا بالبلاد لبر الأمان    "السيادي" يدعو للصبر على الحكومة الانتقالية    تدوين بلاغات في تجاوزات بالمدينة الرياضية    أنا و الوتد و الحمار .. بقلم: د. عمر بادي    لا هلال ولا مريخ ولا منتخب يستحق .. بقلم: كمال الهِدي    "ستموت فى العشرين" يشارك في أيام "قرطاج"    من الإصدارات الجديدة في معرض الخرطوم: كتاب الترابي والصوفية في السودان:    هيئة علماء "الفسوة"! .. بقلم: د. محمد بدوي مصطفى    قتلى في تشيلي والاحتجاجات تتحدى الطوارئ    احتجاجات لبنان تدخل يومها الرابع    مدني يفتتح ورشة الحركة التعاونية ودورها في تركيزالأسعار    مطالبة بإلغاء وتعديل القوانين المتعلقة بالأراضي والاستثمار    محاكمة البشير.. ما خفي أعظم    مهران ماهر : البرنامج الإسعافي للحكومة الانتقالية (منكر) ويجب مقاومته    وزير الشؤون الدينية والأوقاف : الطرق الصوفية أرست التسامح وقيم المحبة    في ضرورة تفعيل آليات مكافحه الغلاء .. بقلم: د. صبري محمد خليل / أستاذ فلسفه القيم الاسلاميه في جامعه الخرطوم    عملية تجميل تحرم صينية من إغلاق عينيها    مصادر: توقف بث قناة (الشروق) على نايل سات    وفاة 21 شخصاً وجرح 29 في حادث مروري جنوب الأبيض    وفاة وإصابة (50) في حادث مروري جنوب الأبيض    حجي جابر يفوز بجائزة كتارا للرواية    إصابات ب"حمى الوادي المتصدع"في نهر النيل    لجان مقاومة: وفاة 8 أشخاص بحمى الشيكونغونيا بكسلا    بيان هام من قوات الدعم السريع يوضح أسباب ودواعى تواجدها في الولايات والخرطوم حتى الان    افتتاح معرض الخرطوم الدولي للكتاب بالخميس    ايقاف المذيعة...!        استهداف 80 ألفاً بالتحصين ضد الكوليرا بالنيل الأزرق    شرطة المباحث ب"قسم التكامل" تضبط مسروقات متعددة    حملة للتطعيم ضد الحمى الصفراء بالشمالية بالثلاثاء    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





النوم تعال سكت الجهال واخرين!! .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى
نشر في سودانيل يوم 21 - 09 - 2019

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

(1)
لا نريد من الوزير فى الحكومة الانتقالية المدنية.ان يكون مثل سلفه الطالح.الذى كانت له .صلاحيات واسعة ترافقها ذمة مالية واسعة.مقرون ذلك باخلاق ضيقة (بالله الوزير فى العهد البائد اخلاقو مش فى طرف نخرتو.دا اخلاق نهائيا ماعندو)فعلى الوزير الجديد(أخذ الحيطة والحذر)وعليه ان يوسع من اخلاقه.ويضيق من صلاحياته.فانك لن تستطيع ان تسع الناس بصلاحياتك.ولكنك تسعهم باخلاقك.
(2)
النوم تعال سكت الجهال.وسكت معهم ايضا الذين يتمنون (هسع)والليلة قبل بكرة.ان تفشل الحكومة الانتقالية المدنية فى برامجها..لكى يذهب اولئك المتمنون على الله الامانى,لانتخابات مبكرة.ولو كانت السياسة بكثرة الممارسة لاصبح الامام الصادق المهدى.عميد السياسين فى العالم أجمع.
(3)
كان قارئاَ (نحسبه ذكيا)فطنا نشطا.يدوام على قراءة اغلب الصحف اليومية.بل يجلس على حساب صاحب المحل (صاحب الجريدة)الذى كان يوفره له مكانا يجلس عليه ويسقيه ويطعهم.وكان اكثر قراءة وأعادة لقراءة الصحف الغير مروضة.لا يترك شاردة او ورادة فيها إلا وقف عندها.ودقق النظر فيها.فيامر بتغير العمود الفلانى.
وفى احيان كثيرة تأخذه العزة بالاثم.ويشعر بانه فرعون زمانه.فيأمر بتغير الصحفة الاخيرة كلها.اليوم تفقد الصحافة وهو فقد حميد ومستطاب.تفقد الرقيب.واليوم مضى وولى زمن الرقيب الصحفى.الله لا عاد زمانه.ايها الرقيب (فى الليلة ديك لاهان على ارضا واسامحك.لاهان عليك اعتب عليك)!!
(4)
بالطيع المدارس تعمل وتسعى من اجل رفد الساحة السودانية.بمفكرين وعلماء وغيرهم.ولكن كيف تتحقق تلك الامنيات.؟ومازال المنهج الدراسى يقوم على التلقين والحفظ والتسميع.مع الغاء اعمال الفكر والبحث.؟ ياخى ديل حصة البحث عن الكنز الغوها.أعيدوا لنا حصة البحث عن الكنز.واعيدوا لنا حصة المطالعة والجمعيات الادبية والصحف الحائطية ولا تنسوا حصة الفلاحة.ولن يتحقق ذلك إلا بعد العودة الى السلم التعليمى القديم.ستة .ثلاثة .ثلاثة.او سلم اخر غير هذا السلم الحالى الذى شوه التربية والتعليم.معاَ..
(5)
الكائن الفضائى.المدعو المذيع او مقدم البرنامج.كائن انانى.فهو دائما يتحدث اكثر من الضيف.وذلك ياعتبار انه سيد البيت.وماعلى الضيف إلا العمل والالتزام بكلام سيد البيت.فاذا كان زمن اللقاء 45دقيقة .فان ثلثه يكون للمذيع.والثلث الثانى يكون لفاصل ونواصل والاعلانات.والثلث الاخبر.يقوم فيه المذيع بلملمة اطراف الحلقة وشكر الضيف على حسن اجاباته وسعة صدره وتكبده المشاق والحضور والمشاركة وإثراء الحلقة بالنقاش البناء والمثمر!!ملحوظة جديرة بالمتابعة اللصيقة.اغلب المذيعين والمذيعات يتهمون الزمن بانه سرقهم.
مسكين الزمن المتهم البرئ.ماسرقهم هو كثرة الكلام الفاضى ومغطغط وفارغ وخمج.وكثرة الثرثرة الجوفاء.
(6)
الترحيل الوحيد.والذى كان يعمل بصورة فعالة وممتازة للغاية.دون ان تصيبه الاعطال والمشاكل ولا يعانى من اى صعوبات.كان هو ترحيل المشاكل والازمات والكوارث.فطوال العهد البائد كان النظام الحاكم.يفلح وبشدة فى ترحيل او تأجيل او حل مشلكة الى وقت يحدد لاحقا!!.وياليته كان مثل قول المغنى(السمحة قالوا مرحلة)فعلى الاقل الشاعر يعرف محل إقامة محبوته الراحلة الى مقرها الجديد.ولكن النظام السابق كان يرحل المشاكل والازمات والكوارث.دون ان يعلم هو شخصيا.متى سيعالجها ويضع عنها اصرها والاغلال التى فى اعناقها..فلو انه عمل وعمد على حللت المشاكل(اول باول)ماكانت حالة البلاد والعباد.وصلت الى ماهيه عليه الآن.
والآن على الحكومة الانتقالية المدنية ان تمشى بالاستيكة على درب النظام البائد.وتعلم ان الشعب الثائر لن يقبل بترحيل مشاكله وأزماته وكوارثه.رجاء لا تؤجلوا حل مشلكة اليوم الغد.ولا لانصاف الحلول.ونعم للحلول المتكاملة وايضا نعم للصوت الرخيم انصاف فتحى.
(7)
والبائع يده وسخانة وعرقانة.والمواطن يطلب منه ان يغسل يده قبل ان يزن له ربع كيلو باسطة.
والبائع بكل برود يقول للمشترى (اغسل يدى ليه انا اصلو عاوز اعمل ليك عملية بواسير؟)فيبتسم المشترى.ويقول له (انت حتعمل لى كوليرا!!ومن محاسن الثورة الديسمبرية.انها جعلت الناس تضع كل شئ فى موضعه الصحيح.وتُسمى الاشياء باسماءها السليمة.فمضى زمن كنا (ندلع)الكوليرا ونسسميها(تخفيفاَ)بالاسهالات المائية.ومن محاسن الثورة ايضا ان يرفض المشترى شراء كل شئ غير صحى وغير نظيف..وانه لا تنازل عن حقوقه ولو كانت بسيطة..


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.