العلاقات الإقليمية لسلطان علي مارح .. بقلم: خالد حسن يوسف    ملف الاستقلال: "السودان للسودانيين" (5) .. بقلم: أم سلمة الصادق المهدي    توثيق لثورة ديسمبر من خلال مشاركاتي فيها (32) .. بقلم: د. عمر بادي    الدمبلاب يدبر انقلابا علي حکومة الثورة .. بقلم: بولس کوکو کودي/امريکا    ثناءات على أيقاعات كتاب: "صقور وحمائم الصراع المسلح في السودان" .. بقلم: د. سعاد الحاج موسي    قرار لوزير الصناعة بتشكيل لجنة لرقابة وتوزيع الدقيق وحصر المخابز بالعاصمة والولايات    الشرطة تكشف تفاصيل جريمتي قتل منطقتي بري واليرموك    السجن والغرامة لمذيعة بتهشم كاميرات مراقبة    تفاصيل محاكمة (6) متهمين من بينهم طالبتان بترويج المخدرات    عبد الله الثاني وماكرون يدعوان لبذل كل الجهود لمنع زيادة التوتر في المنطقة    "3" مرشحين لتولي إدارة جهاز المخابرات بعد استقالة "دمبلاب"    يوفنتوس يسحق أودينيزي برباعية في كأس إيطاليا    المنتخب يطلق صافرة الإعداد لاريتريا ويتحول إلى الخرطوم بالخميس    الهلال يواصل تمارينه بالجوهرة استعدادا لبارتيميو    ارتفاع في أسعار المشروبات الغازية    مذكرة للنائب العام للمطالبة بتنفيذ منع الاجانب من ممارسة التجارة    شقيق أمير قطر مغردا: الدوحة تقود المنطقة إلى السلام    الجيش السوري يتقدم في إدلب والسفارة الأمريكية تهدد    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    شركة المواصلات العامة تبعد جهاز الأمن من ال0شراف علي الوقود    مجلس الوزراء يوجه بالإسراع في إحداث معالجات سريعة وجذرية فيما يختص بجهاز المخابرات العامة    السادة ما قال إلا الحق .. بقلم: كمال الهِدي    يدخل الحاكم التاريخ بعمله لا بعمره .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    قراءات نقدية في ديوان (لبيك يا سودان) (2 من 3) .. بقلم: د. قاسم نسيم    ابو اللمين وحل جهاز المغتربين .. بقلم: عثمان عابدين    قهوة حسين سند وقيم من الأخلاق النبيلة .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    تورط الغرفة في بيع سجلات تجارية للأجانب بسوق ليبيا    مشروع ح نبنيهو البنحلم بيهو يوماتي: مداميك البناء!! .. بقلم: عيسى إبراهيم    الشُّرْطَةُ وَالاستفزاز (ضَرَبْنِي وبَكَىَٰ وَسَبَقْنِي اشتكى) .. بقلم: فَيْصَلْ بَسَمَةْ    وزير المالية: اختلال كبير في الموازنة بسبب استمرار الدعم    نظرة "تاصيلية" في مآلات الإسلاميين .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    الرشيد: جمعية القرآن الكريم تمتلك مناجم ذهب بولاية نهر النيل    عدت إلى الوطن (السودان) وعاد الحبيب المنتظر (2) .. بقلم: د. طبيب عبدالمنعم عبدالمحمود العربي    زيارة الدكتور Dr.Anne Sailaxmana إستشاري جراحة العظام والسلسة الفقرية لمدينة المعلم الطبية    محمد عبد الكريم يدعو السودانيين إلى الخروج "لتصحيح مسار الثورة"    "الصحة" تحذّر من الاستحمام بالماء البارد    استأصلوا هذا الورم الخبيث .. بقلم: إسماعيل عبد الله    جريمة قتل البجاوى جريمة غير مسبوقة .. وضحت نواياهم السيئة للسكان الأصليين (1) .. بقلم: عمر طاهر ابوآمنه    إرهاب الدولة الإسلامية وإرهاب أمريكا.. تطابق الوسائل واختلاف الأيديولوجيا!! .. بقلم: إستيفن شانج    طهران.. التريث قبل الانتقام .. بقلم: جمال محمد إبراهيم    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    الهلال يستقبل اللاعب العراقي عماد محسن    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    النجم الساحلي يعلن غياب "الشيخاوي" عن مباراة الهلال    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    زوج نانسي عجرم يقتل لصّاً اقتحم منزلها    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    شقيق الشهيد أحمد الخير: نحن قُوْلَنا واحد "قصاص بس"    إيران تتوعد بالثأر لمقتل سليماني    إيقاف منصة بث "الأندلس" المالكة لقنوات طيبة    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    "المجلس الدولي" يدعو وزارة التربية للتوعية بخطر نقص "اليود"    "المجلس الدولي" يدعو السودان للتوعية بخطر نقص "اليود"    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





النوم تعال سكت الجهال واخرين!! .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى
نشر في سودانيل يوم 21 - 09 - 2019

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

(1)
لا نريد من الوزير فى الحكومة الانتقالية المدنية.ان يكون مثل سلفه الطالح.الذى كانت له .صلاحيات واسعة ترافقها ذمة مالية واسعة.مقرون ذلك باخلاق ضيقة (بالله الوزير فى العهد البائد اخلاقو مش فى طرف نخرتو.دا اخلاق نهائيا ماعندو)فعلى الوزير الجديد(أخذ الحيطة والحذر)وعليه ان يوسع من اخلاقه.ويضيق من صلاحياته.فانك لن تستطيع ان تسع الناس بصلاحياتك.ولكنك تسعهم باخلاقك.
(2)
النوم تعال سكت الجهال.وسكت معهم ايضا الذين يتمنون (هسع)والليلة قبل بكرة.ان تفشل الحكومة الانتقالية المدنية فى برامجها..لكى يذهب اولئك المتمنون على الله الامانى,لانتخابات مبكرة.ولو كانت السياسة بكثرة الممارسة لاصبح الامام الصادق المهدى.عميد السياسين فى العالم أجمع.
(3)
كان قارئاَ (نحسبه ذكيا)فطنا نشطا.يدوام على قراءة اغلب الصحف اليومية.بل يجلس على حساب صاحب المحل (صاحب الجريدة)الذى كان يوفره له مكانا يجلس عليه ويسقيه ويطعهم.وكان اكثر قراءة وأعادة لقراءة الصحف الغير مروضة.لا يترك شاردة او ورادة فيها إلا وقف عندها.ودقق النظر فيها.فيامر بتغير العمود الفلانى.
وفى احيان كثيرة تأخذه العزة بالاثم.ويشعر بانه فرعون زمانه.فيأمر بتغير الصحفة الاخيرة كلها.اليوم تفقد الصحافة وهو فقد حميد ومستطاب.تفقد الرقيب.واليوم مضى وولى زمن الرقيب الصحفى.الله لا عاد زمانه.ايها الرقيب (فى الليلة ديك لاهان على ارضا واسامحك.لاهان عليك اعتب عليك)!!
(4)
بالطيع المدارس تعمل وتسعى من اجل رفد الساحة السودانية.بمفكرين وعلماء وغيرهم.ولكن كيف تتحقق تلك الامنيات.؟ومازال المنهج الدراسى يقوم على التلقين والحفظ والتسميع.مع الغاء اعمال الفكر والبحث.؟ ياخى ديل حصة البحث عن الكنز الغوها.أعيدوا لنا حصة البحث عن الكنز.واعيدوا لنا حصة المطالعة والجمعيات الادبية والصحف الحائطية ولا تنسوا حصة الفلاحة.ولن يتحقق ذلك إلا بعد العودة الى السلم التعليمى القديم.ستة .ثلاثة .ثلاثة.او سلم اخر غير هذا السلم الحالى الذى شوه التربية والتعليم.معاَ..
(5)
الكائن الفضائى.المدعو المذيع او مقدم البرنامج.كائن انانى.فهو دائما يتحدث اكثر من الضيف.وذلك ياعتبار انه سيد البيت.وماعلى الضيف إلا العمل والالتزام بكلام سيد البيت.فاذا كان زمن اللقاء 45دقيقة .فان ثلثه يكون للمذيع.والثلث الثانى يكون لفاصل ونواصل والاعلانات.والثلث الاخبر.يقوم فيه المذيع بلملمة اطراف الحلقة وشكر الضيف على حسن اجاباته وسعة صدره وتكبده المشاق والحضور والمشاركة وإثراء الحلقة بالنقاش البناء والمثمر!!ملحوظة جديرة بالمتابعة اللصيقة.اغلب المذيعين والمذيعات يتهمون الزمن بانه سرقهم.
مسكين الزمن المتهم البرئ.ماسرقهم هو كثرة الكلام الفاضى ومغطغط وفارغ وخمج.وكثرة الثرثرة الجوفاء.
(6)
الترحيل الوحيد.والذى كان يعمل بصورة فعالة وممتازة للغاية.دون ان تصيبه الاعطال والمشاكل ولا يعانى من اى صعوبات.كان هو ترحيل المشاكل والازمات والكوارث.فطوال العهد البائد كان النظام الحاكم.يفلح وبشدة فى ترحيل او تأجيل او حل مشلكة الى وقت يحدد لاحقا!!.وياليته كان مثل قول المغنى(السمحة قالوا مرحلة)فعلى الاقل الشاعر يعرف محل إقامة محبوته الراحلة الى مقرها الجديد.ولكن النظام السابق كان يرحل المشاكل والازمات والكوارث.دون ان يعلم هو شخصيا.متى سيعالجها ويضع عنها اصرها والاغلال التى فى اعناقها..فلو انه عمل وعمد على حللت المشاكل(اول باول)ماكانت حالة البلاد والعباد.وصلت الى ماهيه عليه الآن.
والآن على الحكومة الانتقالية المدنية ان تمشى بالاستيكة على درب النظام البائد.وتعلم ان الشعب الثائر لن يقبل بترحيل مشاكله وأزماته وكوارثه.رجاء لا تؤجلوا حل مشلكة اليوم الغد.ولا لانصاف الحلول.ونعم للحلول المتكاملة وايضا نعم للصوت الرخيم انصاف فتحى.
(7)
والبائع يده وسخانة وعرقانة.والمواطن يطلب منه ان يغسل يده قبل ان يزن له ربع كيلو باسطة.
والبائع بكل برود يقول للمشترى (اغسل يدى ليه انا اصلو عاوز اعمل ليك عملية بواسير؟)فيبتسم المشترى.ويقول له (انت حتعمل لى كوليرا!!ومن محاسن الثورة الديسمبرية.انها جعلت الناس تضع كل شئ فى موضعه الصحيح.وتُسمى الاشياء باسماءها السليمة.فمضى زمن كنا (ندلع)الكوليرا ونسسميها(تخفيفاَ)بالاسهالات المائية.ومن محاسن الثورة ايضا ان يرفض المشترى شراء كل شئ غير صحى وغير نظيف..وانه لا تنازل عن حقوقه ولو كانت بسيطة..


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.