النزاعات القبلية .. الدوافع والتداعيات والحول .. بقلم: إبراهيم سليمان    من التحول الديمقراطي إلى حكومة شمولية .. بقلم: يوسف نبيل فوزي    لمن تقرع الطبول في الفشقة !! الاستخفاف بالمواطن الاثيوبي والسوداني البسيط .. بقلم: أيوب قدي رئيس تحرير صحيفة العلم الاثيوبية    إيقاف مشروع تقنية الحشرة العقيمة جريمة كبرى .. بقلم: د.هجو إدريس محمد    غضبة الفهد الأسود .. بقلم: إسماعيل عبد الله    هذه هي ثمار سياسة ترامب العنصرية .. بقلم: نورالدين مدني    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    تابعوهما .. بقلم: كمال الهِدي    وداعا صديق الصبا المبدع الهادى الصديق .. بقلم: محمد الحافظ محمود    ولَعَلِّي باخعٌ نَفسِّي على آثَارِكُم! الى أرواح من رحلوا عنا . بقلم: عبدالإله زمراوي    الإسلام دين ودولة .. بقلم: الطيب النقر    علمنة الدين وعلمنة التصوف .. بقلم: د. مقبول التجاني    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    معلومة ادهشتني حد الصدمة .. بقلم: صلاح الباشا    طائرة (قدح الدم) تثير الغبار بهبوطها ونفيه .. بقلم: د. محمد حسن فرج الله    الحكومة تتسلم رسميا حسابات منظمة الدعوة ومجموعة دانفوديو    أمريكا ولعنة السود .. بقلم: إسماعيل عبد الله    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    التجمع الإتحادي: فيروس (كورونا) خطر يفوق قدرة نظامنا الصحي    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    سر المطالبة بتسريع التحقيقات ومحاكمات رموز النظام البائد والمتهمين/الجناة .. بقلم: دكتور يس محمد يس    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    قراءة متأنيَة في أحوال (شرف النّساء) الحاجة دار السّلام .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن/ولاية أريزونا/أمريكا    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    رسالة لوزير الصحة الاتحادي .. بقلم: إسماعيل الشريف/تكساس    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





لا هلال ولا مريخ ولا منتخب يستحق .. بقلم: كمال الهِدي
نشر في سودانيل يوم 20 - 10 - 2019

لم أزد عن خمس دقائق من المتابعة لمباراة منتخبنا أمام تنزانيا شعرت خلالها بأن (القصة ما مستاهلة)، فتحولت بين القنوات لينتهي بي الأمر بمشاهدة مباراة باريس سان جيرمان ونيس.
وبعد المباراة تابعت بعضاً من ردود الأفعال وغضب الكثيرين كأمر طبيعي لخروج المنتخب من بطولة ظن الكثيرون أن تأهله لمراحلها المتقدمة لم يعد أكثر من مسألة وقت.
مشكلة هؤلاء أنهم ربما نسوا أن اللاعب السوداني لا يمكن الاعتماد عليه، وأن نتيجة 1/صفر لم تكن في يوم مطمئنة، سيما مع مستوى كرة القدم السودانية الذي لا نود الاعتراف بتدهوره المريع.
المشكلة لا في شداد ولا في المدرب، بل هي أزمة تتعلق بالمنظومة كلها وأولها الجمهور.
صحيح أن مدربي منتخباتنا الوطنية بما فيهم الأجنبي زدرافكو، يخطئون أكثر مما يصيبون.
ولا نختلف حول تعنت شداد في بعض قراراته وإصراره على الخطأ في مناسبات عديدة.
لكن هل يمثل ذلك كل المشكلة!!
إذا كان الوضع كذلك فماذا عن الهلال والمريخ!!
وهنا لا أعني مستوى الكرة في الناديين الكبيرين فقط، وإنما أقصد كل شيء بدءاً بالإدارة، مروراً بمستويات اللاعبين والأجهزة الفنية وانتهاءً بالجماهير والإعلام.
الهلال صار معبراً لكل منافسيه في القارة الأفريقية.
والمريخ أصبح مثار تندر ونكات بسبب خروجه المبكر المتكرر من البطولات.
ومرد ذلك إلى سوء الإدارة في الناديين.
لكن الأمر لا ينتهي هنا أيضاً.
فالجمهور يلعب دوراً سلبياً كبيراً، ويقف حجر عثرة أمام تصحيح الأوضاع، ويجعل انطلاقة كرة القدم مهمة مستحيلة.
فأنت تتابع موقف هذا الجمهور يوماً من ضعف مجلس، أو سوء مستويات لاعبين، أو كذب صحفيين، وفي صبيحة اليوم التالي تجد نفس الجمهور قد عاد من جديد لوضع الأمال على ذات الإداريين واللاعبين والصحفيين الذين كان ينتقدهم بالأمس.
هل من الممكن أن تختلف الأمور في كرة القدم بين عشية وضحاها!!
هل يعقل أن يكون مثلاً كاتب هذه السطور سيئاً وكذوباً اليوم، فيتحول غداً لكاتب صادق وأمين ويصبح سيفاً بتاراً يدافع عن الكيان الأزرق!!
هل يعقل أن نقول اليوم أن أبي عاقلة لاعب لا يُعمل عقله ولا يجيد التمرير الصحيح، لنجعل منه في الأمسية التالية نجماً نقنع أنفسنا بأنه سيفيد الهلال كثيراً!!
هل من المنطقي أن تهاجم أعضاء مجلس الهلال أو المريخ اليوم على قلة فهمهم لشئون الكرة وارتهانهم لإرادة من لا علاقة لهم بالكرة، فينام الواحد من هؤلاء الإداريين ليستيقظ في اليوم التالي ويجد نفسه قد صار إدارياً فذاً يستطيع أن يجلب أفضل المحترفين ويستعين بخيرة المدربين ليضمن حصول ناديه على البطولات!!
ما لكم يا جماهير الكرة!
متى تُغلبون لغة العقل على العواطف التي لم توردكم سوى المهالك.
سنوات طويلة قضيتموها في الأوهام، وما زلتم تصرون على خداع أنفسكم بأن أنديتنا ومنتخباتنا يمكن أن تحقق بطولات خارجية دون أن نصحح شيئاً.
الغريب في الأمر أن الجماهير تهدر الكثير من الوقت في الجدل غير المفيد وتتناقل أخبار اللاعبين والإداريين والمدربين والصحفيين بكل الحماس.
يتذمرون من سوء الأحوال في الناديين الأزرق والأحمر.
ويريدون أفضل الإداريين واللاعبين والمدربين.
ومن أجل مثل هذا النقاش العقيم يمكن أن يضيعوا ساعات طوال، ويضغطون على أعصابهم ليل نهار.
لكنك إن ناقشتهم في أمر عضوية وناشدتهم بأن يطالبوا بحقهم المشروع فيها، يفتر الحماس ويبدون وكأن على رؤوسهم الطير.
لماذا تريد جماهير الكرة (حتى العقلاء والمستنيرين) حلولاً تأتيهم من السماء دون أن يشاركوا فيها!!
الكاردينال سيء، ومجلسه مجلس رجل واحد!
ومجلس المريخ لا يستحق أن يدير هذا الكيان الكبير!
طيب، متفقون نحن وليس هناك أي خلاف على ذلك.
لكن السؤال: من المسئول عن هذا التردي الذي أصاب إدارة الكرة في بلدنا؟!
إن كنتم تظنون أنكم كجماهير لم تلعبوا دوراً رئيساً في كل السوء الذي أصاب الكرة تكونوا مخطئين.
أي والله العظيم تكونوا مخطئين.
أعلم أن جلكم يريدون المخدر ودغدغة العواطف ولهذا كلما أصبح عليكم صباح وجدتم في الأسواق صحيفة رياضية جديدة.
ومع ظهور كل واحدة من هذه الصحف الرياضية تمنحون النجومية لعدد من الكتاب، ولا أحد منكم يسأل: كم عدد السنوات التي قضيناها في متابعة هذه (الفارغة) وفي كل يوم يتراجع مستوى الرياضة عموماً في البلد!!
تناقش أي مشجع هلالي، أو مريخي فيقول لك أن فلاناً أو علانة بمثابة سيف الهلال أو المريخ البتار.
تأملت كثيراً وتساءلت أكثر عما فعلته هذه السيوف البتارة بالهلال والمريخ، فلم أجد سوى الشر.
كل ما فعلته بعض الأقلام التي يمنحها الجمهور ألقاباً مجانية هي أنها ضللتكم وساهمت مساهمة فاعلة في إفساد الذوق وساعدت في إهدار موارد ناديِيكم وجلبت لكم أنصاف المحترفين وأسوأ الإداريين، وكان لابد أن تكون النتيجة النهائية هزائم مجلجلة سوى للناديين أو المنتخب.
وما دمنا قد جئنا على سيرة افساد الذوق العام، فلابد من إشارة إلى توقع الانجاز ممن لا يملكون أدواته.
نادِ بحجم الهلال يقوده عبد اللطيف بوي ويشارك اللاعب أساسياً في المنتخب ونريد ألا تقع دفاعاتنا في الأخطاء الغبية!!
لاعب وسط يخطيء في التمرير ونتوقع من مدرب، محلياً كان أو أجنبياً أن يساعده؟!
ما هي أبجديات لعب الكرة إذاً، إن لم يكن التمرير الصحيح أهمها!!
نجم يكثر من المراوغة والأنانية ولا يعرف شيئاً اسمه السهل الممتنع رغم أن ضعف بنيته البدنية تفرض عليه أن يلعب السهل، وبالرغم ذلك نعتبره نجماً لامعاً يتحسر الأهلة على عدم ضمه لكشف ناديهم!!
صدقوني أن أكبر مستفيد من هذا الهرج والمرج الذين تهدرون فيه طاقاتكم هو الصحافة الرياضية، يليها بعض إداريي الغفلة التي تصنع منهم الصحافة نجوماً.
تجني هذه الصحافة الرياضية الأموال من وراء ما يرفع ضغطكم ويضاعف احباطاتكم.
لكن المؤسف أن ذلك يتم بكامل ارادتكم ورغبتكم.
فلا أحد يضرب أي واحد منكم على يده لكي يبتاع صحيفة تسوق له الوهم.
وما دمتم تختارون ذلك بكامل ارادتكم فعليكم أن تتحملوا تبعات قراراتكم الخاطئة.
لا تشتموا أحداً.
فهذا هو حال صحافتنا الرياضية (إلا من رحم ربي من الأقلام).
تستند غالبية الصحف والأقلام الرياضية على العاطفة وتخدير الجماهير، ولا يهمها كثيراً إن انهزم الهلال، طار المريخ أم تراجع المنتخب.
فإما أن تتحملوا مسئوليتكم تجاه أنديتكم ومنتخباتكم وترتقوا بذوقكم وتعترفوا بسوء حال الكرة في البلد، وضرورة أن تكون هناك وقفة جادة لتصحيح الأوضاع بمساهمة فاعلة منكم، أو أن تستمروا في جدلكم العقيم وإهدار وقتكم فيما لا يفيد، شريطة ألا تعلقوا في هذه الحالة أخطاءكم على أي شماعة لا مدرب ولا إداري ولا لاعب ولا صحفي.
واصلوا شراء الوهم بحر مالكم إن شئتم، وأضحكوا وتندروا على بعضكم البعض، وتغنوا بلاعبيكم، وعززوا من نجومية سيوف الهلال والمريخ البتارة، لكن لا تتوقعوا أن تنزل عليكم عصافير من السماء تحمل بشريات نهضة كرة القدم السودانية حتى إن ذهب شداد ومدربه الأجنبي، أو تعاقد الهلال مع النابي، أو اكتمل نصاب جمعية المريخ العمومية وجيء بمجلس آخر.
فالمولى عز وجل لا يغير ما بقومِ حتى يغيروا ما بأنفسهم.
أعلم أن بعضكم سوف يعتبر كل ما تقدم فلسفة وتنظير، لا ضير في ذلك، بس يوم أن تتطور الكرة عندنا وأنتم ما زلتم على هذا الحال، ابلغوني وسوف أعتذر عن إهدار وقتكم في (الفلسفة والتنظير).


عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.