البدوي: برنامج (الانتقالية) يركز على الانتقال الى التنمية الاقتصادية الشاملة    حمدوك: سنصل لنتائج إيجابية مرضية في رفع السودان من "الإرهاب"    البرهان: المرأة جديرة بقيادة عملية السلام    مشروعات طاقة روسية بنهر النيل    (الدعم السريع) تعلن ملاحقة منتحلي صفتها ومستخدمي شعارها قانونيا    (الثورية): الوساطة لم تبلغنا بتأجيل التفاوض ومستعدون للجولة    14 ديسمبر موعدا للحكم في قضية البشير بشأن أموال بيت الضيافة    توتر في حقل نفطي بغرب السودان بعد احتجاجات للأهالي    بيان من تجمع استاذة جامعة نيالا الاحرار حول الوضع بالجامعة وممارسات المدير المُعين    قرار بإعفاء صلاح حسن من وظيفة مدير عام البنك الزراعي    واشنطن تفتح صفحة جديدة مع الخرطوم    مشروع الجزيرة : الماضي الزاهر والحاضر البائس والمستقبل المجهول (4) الأخيرة .. بقلم: صلاح الباشا    فانوس ديوجين السودانى!! .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    حكاية .. بقلم: حسن عباس    الخيط الرفيع .. بقلم: مجدي محمود    السودان جمال لم تره من قبل (الخرطوم) .. بقلم: د. طبيب عبد المنعم عبد المحمود العربي/المملكة المتحدة    السودان يستعيد توازنه برباعية في ساو تومي    32.8مليون دولار منحة للسودان من البنك الافريقي لمشروعات مياه    "العمال": التطهير بالخدمة المدنية محاولة يائسة تفتقر للعدالة    فريق كرة قدم نسائي من جنوب السودان يشارك في سيكافا لأول مرة    مبادرات: هل نشيد نصباً تذكارياً له خوار ؟ أم نصباً رقمياً ؟ .. بقلم: إسماعيل آدم محمد زين    ذَاتُ البُرُوجِ (مَالِيزِيَا) .. شِعْر: د. خالد عثمان يوسف    لسنا معكم .. بقلم: د. عبد الحكم عبد الهادي أحمد    خبير: الاقتصاد السوداني تُديره شبكات إجرامية تكونت في العهد البائد    نداء الواجب الإنساني .. بقلم: نورالدين مدني    كلنا أولتراس .. بقلم: كمال الهِدي    السعودية توافق بالمشاركة في كأس الخليج بقطر    انفجار جسم غريب يؤدي لوفاة ثلاثة أطفال بمنطقة تنقاسي    جعفر خضر: الدين والتربية .. بقلم: د. عبد الله علي إبراهيم    والي كسلا يدعو للتكاتف للقضاء على حمى الضنك بالولاية    زمن الحراك .. مساراته ومستقبله .. بقلم: عبد الله السناوي    الأمم المتحدة تتهم الأردن والإمارات وتركيا والسودان بانتهاك عقوبات ليبيا    أمريكا تدعو العراق إلى إجراء انتخابات مبكرة    لجنة مقاومة الثورة الحارة 12 تضبط معملاً لتصنيع (الكريمات) داخل مخبز    أميركا تدعو العراق إلى إجراء انتخابات مبكرة    اتهامات أممية ل(حميدتي) بمساندة قوات حفتر والجيش السوداني ينفي    شكاوى من دخول أزمة مياه "الأزهري" عامها الثاني    "أوكسفام": 52 مليوناً عدد "الجياع" بأفريقيا    الحكومة السودانية تعلن دعمها لاستقرار اليمن وترحب باتفاق الرياض    87 ملف تغول على ميادين بالخرطوم أمام القضاء    ترحيب دولي وعربي وخليجي واسع ب"اتفاق الرياض"    البرهان : السودان أطلق أول قمر صناعي لأغراض عسكرية واقتصادية    في ذمة الله محمد ورداني حمادة    حملة تطعيم للحمى الصفراء بأمبدة    والي الجزيرة يوجه باعتماد لجان للخدمات بالأحياء    معرض الخرطوم للكتاب يختتم فعالياته    ناشرون مصريون يقترحون إقامة معرض كتاب متجول    أنس فضل المولى.. إنّ الحياة من الممات قريب    وزير أسبق: سنعود للحكم ونرفض الاستهبال    ضبط كميات من المواد الغذائية الفاسدة بالقضارف    الشرطة تلقي القبض على منفذي جريمة مول الإحسان ببحري    فك طلاسم جريمة "مول الإحسان" والقبض على الجناة    مبادرات: استخدام الوسائط الحديثة في الطبابة لإنقاذ المرضي .. بقلم: إسماعيل آدم محمد زين    وزير الثقافة يزور جناح محمود محمد طه ويبدي أسفه للحادثة التي تعرض لها    مولاَّنا نعمات.. وتعظيم سلام لنساء بلادي..    الحكم بإعدام نظامي قتل قائد منطقة الدويم العسكرية رمياً بالرصاص    وزير الشؤون الدينية والأوقاف : الطرق الصوفية أرست التسامح وقيم المحبة    عملية تجميل تحرم صينية من إغلاق عينيها    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





لا هلال ولا مريخ ولا منتخب يستحق .. بقلم: كمال الهِدي
نشر في سودانيل يوم 20 - 10 - 2019

لم أزد عن خمس دقائق من المتابعة لمباراة منتخبنا أمام تنزانيا شعرت خلالها بأن (القصة ما مستاهلة)، فتحولت بين القنوات لينتهي بي الأمر بمشاهدة مباراة باريس سان جيرمان ونيس.
وبعد المباراة تابعت بعضاً من ردود الأفعال وغضب الكثيرين كأمر طبيعي لخروج المنتخب من بطولة ظن الكثيرون أن تأهله لمراحلها المتقدمة لم يعد أكثر من مسألة وقت.
مشكلة هؤلاء أنهم ربما نسوا أن اللاعب السوداني لا يمكن الاعتماد عليه، وأن نتيجة 1/صفر لم تكن في يوم مطمئنة، سيما مع مستوى كرة القدم السودانية الذي لا نود الاعتراف بتدهوره المريع.
المشكلة لا في شداد ولا في المدرب، بل هي أزمة تتعلق بالمنظومة كلها وأولها الجمهور.
صحيح أن مدربي منتخباتنا الوطنية بما فيهم الأجنبي زدرافكو، يخطئون أكثر مما يصيبون.
ولا نختلف حول تعنت شداد في بعض قراراته وإصراره على الخطأ في مناسبات عديدة.
لكن هل يمثل ذلك كل المشكلة!!
إذا كان الوضع كذلك فماذا عن الهلال والمريخ!!
وهنا لا أعني مستوى الكرة في الناديين الكبيرين فقط، وإنما أقصد كل شيء بدءاً بالإدارة، مروراً بمستويات اللاعبين والأجهزة الفنية وانتهاءً بالجماهير والإعلام.
الهلال صار معبراً لكل منافسيه في القارة الأفريقية.
والمريخ أصبح مثار تندر ونكات بسبب خروجه المبكر المتكرر من البطولات.
ومرد ذلك إلى سوء الإدارة في الناديين.
لكن الأمر لا ينتهي هنا أيضاً.
فالجمهور يلعب دوراً سلبياً كبيراً، ويقف حجر عثرة أمام تصحيح الأوضاع، ويجعل انطلاقة كرة القدم مهمة مستحيلة.
فأنت تتابع موقف هذا الجمهور يوماً من ضعف مجلس، أو سوء مستويات لاعبين، أو كذب صحفيين، وفي صبيحة اليوم التالي تجد نفس الجمهور قد عاد من جديد لوضع الأمال على ذات الإداريين واللاعبين والصحفيين الذين كان ينتقدهم بالأمس.
هل من الممكن أن تختلف الأمور في كرة القدم بين عشية وضحاها!!
هل يعقل أن يكون مثلاً كاتب هذه السطور سيئاً وكذوباً اليوم، فيتحول غداً لكاتب صادق وأمين ويصبح سيفاً بتاراً يدافع عن الكيان الأزرق!!
هل يعقل أن نقول اليوم أن أبي عاقلة لاعب لا يُعمل عقله ولا يجيد التمرير الصحيح، لنجعل منه في الأمسية التالية نجماً نقنع أنفسنا بأنه سيفيد الهلال كثيراً!!
هل من المنطقي أن تهاجم أعضاء مجلس الهلال أو المريخ اليوم على قلة فهمهم لشئون الكرة وارتهانهم لإرادة من لا علاقة لهم بالكرة، فينام الواحد من هؤلاء الإداريين ليستيقظ في اليوم التالي ويجد نفسه قد صار إدارياً فذاً يستطيع أن يجلب أفضل المحترفين ويستعين بخيرة المدربين ليضمن حصول ناديه على البطولات!!
ما لكم يا جماهير الكرة!
متى تُغلبون لغة العقل على العواطف التي لم توردكم سوى المهالك.
سنوات طويلة قضيتموها في الأوهام، وما زلتم تصرون على خداع أنفسكم بأن أنديتنا ومنتخباتنا يمكن أن تحقق بطولات خارجية دون أن نصحح شيئاً.
الغريب في الأمر أن الجماهير تهدر الكثير من الوقت في الجدل غير المفيد وتتناقل أخبار اللاعبين والإداريين والمدربين والصحفيين بكل الحماس.
يتذمرون من سوء الأحوال في الناديين الأزرق والأحمر.
ويريدون أفضل الإداريين واللاعبين والمدربين.
ومن أجل مثل هذا النقاش العقيم يمكن أن يضيعوا ساعات طوال، ويضغطون على أعصابهم ليل نهار.
لكنك إن ناقشتهم في أمر عضوية وناشدتهم بأن يطالبوا بحقهم المشروع فيها، يفتر الحماس ويبدون وكأن على رؤوسهم الطير.
لماذا تريد جماهير الكرة (حتى العقلاء والمستنيرين) حلولاً تأتيهم من السماء دون أن يشاركوا فيها!!
الكاردينال سيء، ومجلسه مجلس رجل واحد!
ومجلس المريخ لا يستحق أن يدير هذا الكيان الكبير!
طيب، متفقون نحن وليس هناك أي خلاف على ذلك.
لكن السؤال: من المسئول عن هذا التردي الذي أصاب إدارة الكرة في بلدنا؟!
إن كنتم تظنون أنكم كجماهير لم تلعبوا دوراً رئيساً في كل السوء الذي أصاب الكرة تكونوا مخطئين.
أي والله العظيم تكونوا مخطئين.
أعلم أن جلكم يريدون المخدر ودغدغة العواطف ولهذا كلما أصبح عليكم صباح وجدتم في الأسواق صحيفة رياضية جديدة.
ومع ظهور كل واحدة من هذه الصحف الرياضية تمنحون النجومية لعدد من الكتاب، ولا أحد منكم يسأل: كم عدد السنوات التي قضيناها في متابعة هذه (الفارغة) وفي كل يوم يتراجع مستوى الرياضة عموماً في البلد!!
تناقش أي مشجع هلالي، أو مريخي فيقول لك أن فلاناً أو علانة بمثابة سيف الهلال أو المريخ البتار.
تأملت كثيراً وتساءلت أكثر عما فعلته هذه السيوف البتارة بالهلال والمريخ، فلم أجد سوى الشر.
كل ما فعلته بعض الأقلام التي يمنحها الجمهور ألقاباً مجانية هي أنها ضللتكم وساهمت مساهمة فاعلة في إفساد الذوق وساعدت في إهدار موارد ناديِيكم وجلبت لكم أنصاف المحترفين وأسوأ الإداريين، وكان لابد أن تكون النتيجة النهائية هزائم مجلجلة سوى للناديين أو المنتخب.
وما دمنا قد جئنا على سيرة افساد الذوق العام، فلابد من إشارة إلى توقع الانجاز ممن لا يملكون أدواته.
نادِ بحجم الهلال يقوده عبد اللطيف بوي ويشارك اللاعب أساسياً في المنتخب ونريد ألا تقع دفاعاتنا في الأخطاء الغبية!!
لاعب وسط يخطيء في التمرير ونتوقع من مدرب، محلياً كان أو أجنبياً أن يساعده؟!
ما هي أبجديات لعب الكرة إذاً، إن لم يكن التمرير الصحيح أهمها!!
نجم يكثر من المراوغة والأنانية ولا يعرف شيئاً اسمه السهل الممتنع رغم أن ضعف بنيته البدنية تفرض عليه أن يلعب السهل، وبالرغم ذلك نعتبره نجماً لامعاً يتحسر الأهلة على عدم ضمه لكشف ناديهم!!
صدقوني أن أكبر مستفيد من هذا الهرج والمرج الذين تهدرون فيه طاقاتكم هو الصحافة الرياضية، يليها بعض إداريي الغفلة التي تصنع منهم الصحافة نجوماً.
تجني هذه الصحافة الرياضية الأموال من وراء ما يرفع ضغطكم ويضاعف احباطاتكم.
لكن المؤسف أن ذلك يتم بكامل ارادتكم ورغبتكم.
فلا أحد يضرب أي واحد منكم على يده لكي يبتاع صحيفة تسوق له الوهم.
وما دمتم تختارون ذلك بكامل ارادتكم فعليكم أن تتحملوا تبعات قراراتكم الخاطئة.
لا تشتموا أحداً.
فهذا هو حال صحافتنا الرياضية (إلا من رحم ربي من الأقلام).
تستند غالبية الصحف والأقلام الرياضية على العاطفة وتخدير الجماهير، ولا يهمها كثيراً إن انهزم الهلال، طار المريخ أم تراجع المنتخب.
فإما أن تتحملوا مسئوليتكم تجاه أنديتكم ومنتخباتكم وترتقوا بذوقكم وتعترفوا بسوء حال الكرة في البلد، وضرورة أن تكون هناك وقفة جادة لتصحيح الأوضاع بمساهمة فاعلة منكم، أو أن تستمروا في جدلكم العقيم وإهدار وقتكم فيما لا يفيد، شريطة ألا تعلقوا في هذه الحالة أخطاءكم على أي شماعة لا مدرب ولا إداري ولا لاعب ولا صحفي.
واصلوا شراء الوهم بحر مالكم إن شئتم، وأضحكوا وتندروا على بعضكم البعض، وتغنوا بلاعبيكم، وعززوا من نجومية سيوف الهلال والمريخ البتارة، لكن لا تتوقعوا أن تنزل عليكم عصافير من السماء تحمل بشريات نهضة كرة القدم السودانية حتى إن ذهب شداد ومدربه الأجنبي، أو تعاقد الهلال مع النابي، أو اكتمل نصاب جمعية المريخ العمومية وجيء بمجلس آخر.
فالمولى عز وجل لا يغير ما بقومِ حتى يغيروا ما بأنفسهم.
أعلم أن بعضكم سوف يعتبر كل ما تقدم فلسفة وتنظير، لا ضير في ذلك، بس يوم أن تتطور الكرة عندنا وأنتم ما زلتم على هذا الحال، ابلغوني وسوف أعتذر عن إهدار وقتكم في (الفلسفة والتنظير).


عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.