بيان من شبكة الصحفيين السودانيين بخصوص تعرض صحفيتين لمضايقات أمنية في شمال دارفور    وزارة الخارجية الإثيوبية: لا يوجد سبب للدخول في عداء مع السودان ومن الأفضل معالجة مثل هذه الحوادث من خلال المناقشات الدبلوماسية    الأمير أحمد محمد قدح الدم: الحقيقة والادعاء .. بقلم: أ.د أحمد إبراهيم أبوشوك    معلومة ادهشتني حد الصدمة .. بقلم: صلاح الباشا    الحكومة تتسلم رسميا حسابات منظمة الدعوة ومجموعة دانفوديو    اعتز بعضويتي في سودانايل مؤيل النور والاشراق وقد وصلت للمقال رقم (60) .. بقلم: حمد النيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    طائرة (قدح الدم) تثير الغبار بهبوطها ونفيه .. بقلم: د. محمد حسن فرج الله    شعبة المخابز تنفي صدور بيان باسمها يهدد بالاضراب عن العمل    محمد سعيد يوسف: تراقب في المجرة زوال .. بقلم: محمد صالح عبد الله يس    أمريكا ولعنة السود .. بقلم: إسماعيل عبد الله    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    التجمع الإتحادي: فيروس (كورونا) خطر يفوق قدرة نظامنا الصحي    مبادرات غسان التشكيلية .. بقلم: نورالدين مدني    المبدأ لا يتجزأ يا مجلسي السيادي والوزراء؛ الاتساق اولاً وأخيراً .. بقلم: ابوهريرة عبدالرحمن    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    الحرب الباردة بين الولايات المتحدة والصين .. أسبابها ومآلاتها .. بقلم: ناجى احمد الصديق الهادى/المحامى/ السودان    الشيخ محمد حسن ملح الأرض .. بقلم: عواطف عبداللطيف    عندما ينام الصمت في أحضان الثرثرة .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    سر المطالبة بتسريع التحقيقات ومحاكمات رموز النظام البائد والمتهمين/الجناة .. بقلم: دكتور يس محمد يس    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    قراءة متأنيَة في أحوال (شرف النّساء) الحاجة دار السّلام .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن/ولاية أريزونا/أمريكا    ترامب يحرِّك الرُخ، فهل يَنْتَصِر مرّة أخْرى؟ .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    رسالة لوزير الصحة الاتحادي .. بقلم: إسماعيل الشريف/تكساس    رمضان لصناعة السكر الأهلي فى قرى السودان .. بقلم: د. أحمد هاشم    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حركة/ جيش تحرير السودان ترحب بإطلاق سراح مجموعة من أسري قواتها من سجون النظام وتطالب بإطلاق سراح بقية الأسري والمعتقلين من النازحين
نشر في سودانيل يوم 20 - 10 - 2019

حركة/ جيش تحرير السودان ترحب بقرار المجلس السيادي الإنتقالي رقم (89) لسنة 2019 بتاريخ الأحد الموافق 13 إكتوبر 2019 والذي قضي بإطلاق سراح أربعة وعشرين أسيراً من أسري قوات الحركة لدي نظام الخرطوم، الذين كانوا معتقلين في سجون الفاشر وبورتسودان لسنوات من الحبس والتعذيب وإنتهاك أبسط حقوقهم التى تكفلها العهود والمواثيق الدولية ، وقد تعرضوا لمحاكم تفتيش جائرة أصدرت أحكاماً بإعدامهم دون أدني إحترام للقوانين والمواثيق الدولية التى تحرّم وتجرّم محاكمة أسير الحرب أو إساءة معاملته.
نثمن عالياً هذه المبادرة وإن جاءت متأخرة ، لأن هؤلاء الأسري الأشاوس هم ثوار مناضلين قاوموا النظام البائد بشجاعة فائقة ، وكانوا سبباً مباشراً في إضعافه وإفلاس خزينته التي سخرها لتمويل حروبه العبثية ، فتكاملت نضالاتهم والشعب السوداني المعلم في ثورة ديسمبر المجيدة التي أجبرت الطاغية علي الرحيل.
هنالك ثلاثة من أسري قوات الحركة وخمسة وثلاثين معتقلاً من معسكر كلمة للنازحين لا يزالون في السجون ولم يتم إطلاق سراحهم حتي الآن.
نناشد الجهات المعنية بإطلاق سراحهم فوراً ، فليس هنالك مبرراً لبقائهم في السجون كل هذه المدة بعد سقوط رأس النظام.
كما أن هنالك الملايين من النازحين واللاجئين في المخيمات والتى بمثابة سجن كبير ، وهم قد شردهم النظام وحرق قراهم ونهب ممتلكاتهم وإحتل حواكيرهم ومنحها للمستوطنين المرتزقة الذين جلبهم من دول الجوار الإقليمي كمكافأة لخدماتهم ، ولا يزال النازحين يتعرضون للقتل اليومي والإغتصاب ونهب الممتلكات ، وينبغي وقف هذه الجرائم الإعتداءات وكبح جماح المليشيات الحكومية ومحاكمة مرتكبي هذه الجرائم في محاكم علنية ، وطرد المستوطنين من أراضي المواطنين الذين تم تشريدهم قسراً ، وتهيئة البيئة المناسبة لعودتهم وتعويضهم فردياً وجماعياً.
أسماء الأسري الذين لا يزالون في السجون:
1. سانتينو كوكو عبد الله كوكو.
2. عبد الله جمعة إدريس خميس.
3. آدم يحي حامد.
بعض أسماء المعتقلين من معسكر كلمة للنازحين:
1. عباس عثمان علي.
2. بدر الدين آدم محمد عبد المولي.
3. إبراهيم يعقوب.
4. أبكر إسحاق خليل ارباب.
5. محي الدين التجاني محمد إبراهيم.
6. إبراهيم محمد رحمة.
7. عبد الله أورنيك.
نزجي أسمي آيات التهاني والتبريكات للرفاق الأشاوس الذين صبروا علي مرارة الأسر وقسوة السجن وجلاديه ، وسوء المعاملة ، وأحكام محاكم التفتيش الجائرة.
كما نهنيء أسرهم وذويهم ورفاقهم علي صبرهم وصمودهم ووقفتهم الثورية والإنسانية النبيلة ، وقد قدموا كل ما يملكون من أجل إطلاق سراحهم وأن يكونوا أحراراً.
الشكر والتقدير للأساتذة المحامين الأجلاء الذين ظلوا علي مدار سنوات متابعين لقضية الأسري ، وهم يتنقلون بين الخرطوم وبورتسودان والفاشر ونيالا علي حسابهم الخاص رغم الظروف الإقتصادية الطاحنة، والشكر موصولاً لكل السودانيين الشرفاء الذين عملوا لإطلاق سراح هؤلاء الثوار الأبطال.
التهنئة للشعب السوداني المعلم و الثوار والكنداكات والشباب قادة وصناع ثورة ديسمبر المجيدة.


محمد عبد الرحمن الناير
الناطق الرسمي
حركة/ جيش تحرير السودان
18 إكتوبر 2019م
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.