الشفافية الدولية: 4 دول عربية على رأسها السودان ضمن الدول "الأشد فسادا" في العالم    صعود الدولار مش زي هبوطه: What goes around comes around .. بقلم: د. عبد الله علي إبراهيم    ضبط شبكة اجرامية تتاجر في الأسلحة والذخائر    قيادي ب"التغيير": أعضاء قحت لا يتدخلون في عمل الجهاز التنفيذي    الجيش اليمني يعلن استعادة مواقع من الحوثيين    توتنهام يستعيد نغمة الانتصارات ويعبر نوريتش بثنائية    الحرس الثوري: تابعنا الطائرة التي اغتالت سليماني منذ لحظة إقلاعها    عباس وماكرون يبحثان في رام الله القضية الفلسطينية والاعتراف بدولة فلسطين    مبارك الفاضل : ميزانية 2020 لن تستمر حال عدم رفع الدعم    والي الخرطوم : أزمة الدقيق (شدة وتزول) و(500) مليار لنقل النفايات    بكري المدينة ينتقل لظفار العماني    نيابة مكافحة الفساد تستجوب علي عثمان    تدشين العمل بمطار الضعين الدولي    (عابدون) : ترتيبات لمعالجات جزرية لازمة المواصلات بالخرطوم    إصابة وزير الأوقاف في حادث مروري بالخرطوم    حمدوك: لو اقتضت الضرورة عمل تغيير وزاري سنقوم به    النشاط الطلابي وأثره في تشكيل الوعي !! .. بقلم: نجيب عبدالرحيم (أبوأحمد)    روشتة مستعجلة لوقف تدهور الجنيه السوداني .. بقلم: سعد مدني    الوضع الاقتصادي وتصاعد الدولار .. بقلم: الرشيد جعفر علي    الإعلان السياسي لقوي حماية الثورة السودانية: حماية ثورة ديسمبر المجيدة واستكمال مهامها واجب المرحلة .. لجان المقاومة هي الحارس الأمين للثورة والدفاع عن مكتسباتها .. دماء شهداء الثورة السودانية دين في رقابنا    قم الأن .. بقلم: أحمد علام    الشهيد عباس فرح عباس .. شعر: د. محمد عثمان سابل    تقديم (الطيب صالح) لرسائل وأوراق (جمال محمد أحمد): بين جمال محمد أحمد(1915-1986) والطيب صالح ( 1929-2009) .. بقلم: عبد الله الشقليني    مدني حل مشكلة الخبز في ثلاث اسابيع    وزير المالية : (450) كليو جرام تدخل عمارة الذهب عن طريق التهريب    الشرطة: انفجار عبوة قرنيت بحوزة نظامي أدت لوفاته وأربعة اخرين وإصابة أكثر من خمسة وعشرين من الحضور بإصابات متفاوتة    الهلال ومأزق المجموعات ! .. بقلم: نجيب عبدالرحيم (أبوأحمد)    الشيوعي والكُوز وشمَّاعة الفشل!!! .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    السيليكا.. صلات مفترضة مع الإرهابيين .. بقلم: كوربو نيوز .. ترجمها عن الفرنسية ناجي شريف بابكر    وزارة الصحة الاتحادية تنفذ حملات تحصين في الولايات    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    يدخل الحاكم التاريخ بعمله لا بعمره .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    الشُّرْطَةُ وَالاستفزاز (ضَرَبْنِي وبَكَىَٰ وَسَبَقْنِي اشتكى) .. بقلم: فَيْصَلْ بَسَمَةْ    نظرة "تاصيلية" في مآلات الإسلاميين .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    الرشيد: جمعية القرآن الكريم تمتلك مناجم ذهب بولاية نهر النيل    عدت إلى الوطن (السودان) وعاد الحبيب المنتظر (2) .. بقلم: د. طبيب عبدالمنعم عبدالمحمود العربي    زيارة الدكتور Dr.Anne Sailaxmana إستشاري جراحة العظام والسلسة الفقرية لمدينة المعلم الطبية    محمد عبد الكريم يدعو السودانيين إلى الخروج "لتصحيح مسار الثورة"    "الصحة" تحذّر من الاستحمام بالماء البارد    استأصلوا هذا الورم الخبيث .. بقلم: إسماعيل عبد الله    جريمة قتل البجاوى جريمة غير مسبوقة .. وضحت نواياهم السيئة للسكان الأصليين (1) .. بقلم: عمر طاهر ابوآمنه    إرهاب الدولة الإسلامية وإرهاب أمريكا.. تطابق الوسائل واختلاف الأيديولوجيا!! .. بقلم: إستيفن شانج    طهران.. التريث قبل الانتقام .. بقلم: جمال محمد إبراهيم    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    الهلال يستقبل اللاعب العراقي عماد محسن    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    النجم الساحلي يعلن غياب "الشيخاوي" عن مباراة الهلال    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    زوج نانسي عجرم يقتل لصّاً اقتحم منزلها    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    إيقاف منصة بث "الأندلس" المالكة لقنوات طيبة    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    "المجلس الدولي" يدعو السودان للتوعية بخطر نقص "اليود"    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حركة/ جيش تحرير السودان تدين حملات الاعتقالات واستهداف عضويتها
نشر في سودانيل يوم 24 - 10 - 2019

برزت في الآونة الآخيرة حملات إعتقالات شرسة تشنها أجهزة الحكومة تستهدف منسوبي حركة/ جيش تحرير السودان من الطلاب والخريجين والنازحين ، خاصة في ولايتي جنوب ووسط دارفور ، حيث أقدمت الأجهزة الأمنية يوم السبت الموافق 19 إكتوبر 2019م علي إعتقال الرفيق/ يحي حامد (يو) من أمام بوابة معسكر كلمة للنازحين بولاية جنوب دارفور ، واليوم الخميس الموافق 24 إكتوبر 2019م تم إعتقال الرفيق/ عبد الفتاح إسحاق ( تنكو) من مدينة زالنجي بولاية وسط دارفور ، لتكون جملة المعتقلين من عضوية الحركة (37) معتقلاً أغلبهم من النازحين بمعسكر كلمة، ولا يعرف مصيرهم ولم يقدموا لأي محاكمة أو توجه لهم تهم محددة. بجانب ثلاثة من أسري قوات الحركة لم يتم إطلاق سراحهم ولا يزالون في سجون النظام حتى لحظة كتابة هذا البيان.
ظهرت موجة أخري من الإستهداف والتهديد بشن عمل عسكري علي مواقع سيطرة الحركة بإقليم دارفور ، إبتدرها زعيم مليشيا الجنجويد محمد حمدان حميدتي في خطابه بمنطقة مرشينج ، وكررتها البيانات المتلاحقة لما يسمي بالقوات المسلحة السودانية للتمهيد بشن عمل عسكري ضد قواتنا ، ونتيجته ستكون معروفة.
نؤكد للجميع أن ليس هنالك جهة في العالم بإمكانها تهديدنا وإبتزازنا بشن الحرب علينا، وظللنا لما يقارب العقدين من الزمان نتعرض لمثل هذا الوعيد الأجوف والإتهامات الكاذبة بحق عضويتنا ووصفها بخلايا لجهاز الموساد الإسرائيلي بغرض قتلهم كما حدث لطلابنا العزل من مجزرة وحشية في مسكنهم بضاحية الدروشاب بالخرطوم بحري وعشرات بل مئات الأمثلة.
لسنا طلاب حرب ، ونريد سلاماً عادلاً وشاملاً في بلادنا اليوم قبل الغد ، يخاطب جذور الأزمة ويضع المعالجات اللازمة لطي هذه الصفحة الدامية ، وليس السلام علي نهج البشير الذي أثبت فشله وقصوره في معالجة الأزمة، أو القبول بفرض إتفاق ثنائي طرفيه قوي الحرية والتغيير وجنرالات البشير ، والذي لم نكن طرفاً فيه ولن نعترف به ، وقد كررنا مطالبتنا بضرورة التوافق بين جميع مكونات الثورة علي إعلان دستوري وحكومة إنتقالية يتوافق عليها الجميع ولتكون نواة للإنتقال الصحيح وإستكمال أهداف ثورة ديسمبر المجيدة.
ندين بأغلظ العبارات حملات الإعتقالات وإستهداف عضويتنا والتى تؤكد بأن نظام المؤتمر الوطني لا يزال مسيطراً علي مقاليد السلطة ويمارس هوايته في الإعتقالات والتعذيب وقتل الأبرياء.
نطالب الجهات المعنية بإطلاق سراح كافة الأسري والمعتقلين فوراً ، والكف عن لغة التهديد والإبتزاز التي لن تقتل ذبابة ، فهذه اللغة والحلول العسكرية والأمنية قد جربها البشير من قبلكم وإنتهت به مطلوباً هارباً من العدالة الدولية ، ولم تصنع سلاماً وإستقراراً.
محمد عبد الرحمن الناير
الناطق الرسمي
حركة/ جيش تحرير السودان
24 إكتوبر 2019م


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.