حركة/ جيش تحرير السودان تدين بأغلظ العبارات إطلاق السلطات الرصاص الحي علي النزلاء العزل بسجن مدينة نيالا    الحكم على المخلوع بالإصلاح الاجتماعي لمدة عامين    لجنة لتصفية المؤتمر الوطنى وحل مجالس النقابات    مُحَمَّد الهِلَال ولِبِيْنةَ البُكَار- أبْ لِحَايّة، قصصٌ من التراثْ السوداني- الحَلَقةُ الحَادِيَةُ عَشَر .. جَمْعُ وإِعدَادُ/ عَادِل سِيد أَحمَد.    حجم الاستثمار العربى بنهر النيل أكثر من 3 مليار دولار    الوطني .. فوق الناس!! .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ياسر عرمان: والفهم العالى لمتطلبات المرحلة الانتقالية ومستقبل السودان .. بقلم: د. يوسف الطيب محمدتوم    إنهم أئمة النفاق في مسيرة (الزحفِ الأخضر) المنافقة !! .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    الخرطوم تترقب جلسة النطق بالحكم في قضية البشير    سر الختم هذا (مدهش) يا أماسا .. بقلم: كمال الهِدي    اعتداء دموي على المحامي د. عبد العظيم حسن بعد وقوفه في مسجد المنشية بعد خطبة الجمعة لاعتراضه على الخروج في مسيرة الزحف الأخضر قائلا: (المسيرة دي مفروض تكون مسيرة إعتذار للشعب السوداني)    عن ملفات سيئة الذكر البيئة!! .. بقلم: حيدر احمد خيرالله    البنوك الاسلامية وديوان الزكاة .. بقلم: عبد الله محمد أحمد الصادق    البرهان يتعهد بدعم المرافق الرياضية بالبلاد    الصناعة والتجارة تكشف عن تعديل 5 من القوانين    وقفة احتجاجية لنقابة عمال الكهرباء    حصار الأمكنة- السودان .. بقلم: درية شرف الدين    قصص قصيرة جدا ونص نثري(2) .. بقلم: د. حامد فضل الله/ برلين    بلاغ ضد غندور بنيابة مكافحة الفساد    مرحبا بالمناضل عركى .. بقلم: محمد الحسن محمد عثمان    البنك منهجه برمكى!! .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    البرهان: ثورة ديسمبر حقنت الدماء ووحدت البلاد    زيارة مرتقبة لوزير الزراعة الإثيوبي للسودان    مزارعون بالجزيرة يطالبون باعلان الطوارئ لانقاذ الموسم الشتوي    مؤتمر (أصدقاء السودان) يتعهد بدعم الحكومة الانتقالية في أبريل    الهلال يستعيد توازنه بفوز خارج ملعبه على الشرطة القضارف    الكوز المُفاخر بإنجازاته .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    السودان: (الشعبي) يدعو لإسقاط الحكومة احتجاجا على اعتقال السنوسي    (الحرية والتغيير) توصي رئيس الوزراء بإقالة وزير الزراعة    المصري حمادة صديقي مدرباً للهلال    الحكم باعدام ثلاثة متهمين في قضية شقة شمبات    صعود فلكي للدولار مقابل الجنيه السوداني قبيل مؤتمر دولي لإنقاذ الاقتصاد    "سان جيرمان": 180 مليون يورو سعر نيمار    اتحاد إذاعات الدول العربية يكرم حمدوك    حمدوك: عدد القوات السودانية العاملة في اليمن "تقلص من 15 ألفا إلى 5 آلاف"    مُقتطف من كِتابي ريحة الموج والنوارس- من جُزئين عن دار عزّة للنشر    الناتو وساعة اختبار التضامن: "النعجة السوداء" في قِمَّة لندن.. ماكرون وأردوغان بدلاً عن ترامب! .. تحليل سياسي: د. عصام محجوب الماحي    تشكيلية سودانية تفوز بجائزة "الأمير كلاوس"    اتفاق سوداني امريكي على رفع التمثيل الدبلوماسي    اتفاق بين الخرطوم وواشنطن على رفع التمثيل الدبلوماسي    العطا: المنظومة العسكرية متماسكة ومتعاونة        والي الخرطوم يتفقد ضحايا حريق مصنع "السيراميك"    مقتل 23 شخصا وإصابة أكثر من 130 في حريق شمال العاصمة السودانية    وفاة الفنان الشعبي المصري شعبان عبد الرحيم    حريق هائل في المنطقة الصناعية بحري يؤدي لوقوع اصابات    تدشين الحملة الجزئية لاستئصال شلل الاطفال بمعسكر ابوشوك            مولد وراح على المريخ    الحل في البل    انفجار جسم غريب يؤدي لوفاة ثلاثة أطفال بمنطقة تنقاسي    والي كسلا يدعو للتكاتف للقضاء على حمى الضنك بالولاية    حملة تطعيم للحمى الصفراء بأمبدة    أنس فضل المولى.. إنّ الحياة من الممات قريب    وزير الثقافة يزور جناح محمود محمد طه ويبدي أسفه للحادثة التي تعرض لها    مولاَّنا نعمات.. وتعظيم سلام لنساء بلادي..    وزير الشؤون الدينية والأوقاف : الطرق الصوفية أرست التسامح وقيم المحبة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الفساد الأب الشرعى للمقاومة .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى
نشر في سودانيل يوم 12 - 11 - 2019

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

(1)
وضع صوته فى صندوق الاقتراع.سألوه لمن منحت صوتك.؟قال لهم ياناس دى اسرار !! ضغطوا عليه كثيرا.فقال.منحته للميرغنى او للمهدى!!قالوا لهم ألا تعرف بان الميرغنى والمهدى ماتا؟قال اعرف ولكن هل تخلو الانتخابات من احفادهم؟السؤال محول للامام السيد الصادق المهدى.
(2)
.كثير من الدول العربية والاسلامية (السنية) .ترى ان(تخصثيب)اليورانيوم.
أمر معيب.ولا تقترب
منه.لانه فى نظرها غير (شرعى)وكى يكون شرعياَ .فانه يحتاج مثلا .الى حضور ولى الامر او وكيل ومأذون وشهود وكتابة العقد ودفع المهر وإطلاق الرصاص الحى فى الهواء حتى يصبح شرعيا!!ولكن الدولة الايرانية(الشيعية).ترى ان تخصيب اليورانيوم.امر شرعى.لا يحتاج الى موافقة اى جهة.ما بل هوحق مشروع.لذلك نراها تفاخر وتباهى ب(تخصيبها)لليورانيوم.وعلى المتضرر من هذا التخصيب.اللجؤ الى القضاء الدولى.إذا وجد ذلك القضاء!!
(3).
مع تكاثر ثورات وإحتجاجات الشعوب العربية .والتى يجمع بين تنامى ظاهرة الفساد فى حكوماتهم.راحت مقولة (الاستبداد الاب الشرعى للمقاومة)وحلت محلها(الفساد الأب الشرعى
للمقاومة)
(4)
والرجل بين الرجفة والاضطراب.يقول للاسد.كدى اقيف دقيقة.انت ماعرفتنى ولا شنو؟ فقال له الاسد.ماعرفتك يعنى ح تكون ترامب.؟فقال له الرجل ترامب بتاع شنو.انت مامتذكر مرة كدا انا قابلتك فى غابة الفيل.ورجلك الشمال دى.دخل فيها مسامر 6بوصة.وانا طلعت ليك المسمار.تتذكر الحادثة دى؟فابتسم الاسد.والذى قيل فيه (إذا رايت انياب الليث بارزة فلا تظن ان الليث داير يتصور سيلفى!!)وقال للرجل.انت عوير ولا شنو؟ولا قايلنى انا الاسد بتاع كتاب المطالعة. بتاع زمان داك.الرفض الوليمة الجاتو على صينية من دهب.؟الليلة مافى شئ بحلك منى.!!ملحوظة مهمة:المناهج التعليمية فى السودان.سابقا او لاحقا.فيها العجب العاجب.بل فيها فيل طار.!!المناهج تحتاج الى اعادة توجيه وتنقيح .
(5)
يوجد فى هذه الحياة التى عاد لها الطعم واللون والمذاق بعد ثورة ديسمبر المباركة.
يوجد ناس(شديدو ثقالة الدم والفهم والعظم)واحدهم يقول لك وعلى(الريق او مرة عند كل مقابلة)انا الفارس الذى لن يترجل عن صهوة جواده!!وتراه لاصق على ظهر الجواد (زى لصقة المخلوع على كرسى الحكم)لذلك قرر الفرس وفى لحظة ظالمة ان يتخلص من الفارس.وقرر ان يركض باقصى سرعة ممكنة.ثم يرمى الفارس من ظهره.ولكن الفرس تراجع عن قراره.وقال ربما اموت انا ويبقى الفارس الذى لن يترجل عن جواده!!.
وقلنا هذا الكلام.لانه لدينا لاعبين فى المنتخب الوطنى.هم لاعبون مستدامين.يتم إستدعاءهم عند كل مباراة.وهولاء أكل الدهر عليهم(هوت دوق)وشرب (نعناع بالليمون)ورغم ذلك نراهم. يظنون انهم فوارس يرفضون الترجل عن ظهر المنتخب الوطنى.وإفساح المجال الى نجوم شابة.تأذت كثيرا من تجاوزها وعدم إختيارها للمنتخب الوطنى الأول.!!معليش نجوم الامل عطبرة الاشاوس(متصدر الدورى السودانى لكرة القدم)فان افكار النظام البائد لم تزل تعيش بيننا.بالمناسبة جاء فى باب الاخبار الحزينة.ان مولاهم ووالى ولاية شمال كردفان السابق احمد هارون.أجريت له بالسلاح الطبى بام درمان عملية قضروف فى الركبة.
وكفارة والمرض مابكتل زول.ونسأل كيف أصيب مولاهم هارون؟هل يقوم باجراء تمارين وتدربيات.داخل محبسه.وذلك إستعداداَ لموسم التسجيلات.؟
.(6)
وقالت الراوية.ان بعض من افراد المجلس السيادى من المكون العسكرى.قاموا.بهدم المنازل الحكومية بحى المطار.والتى كان يقطنها كبار المسؤولين السابقين بالنظام البائد.وقاموا بتجديدها من جديد.ويبدو لى انهم لا يحبوذون السكن والاقامة فى امكان كان يقطنها ويسكنها الفاسدين!!.
وهذا التجديد شمل كل شئ.ياخى الراوية قالت(حتى الملايات جابوها من الصين)أتمنى ان تكون اصلية ولا تتقطع او تتشرط بعد يوم يومين.وندفع نحن الشعب الثمن!!بالمناسبة كم سعر الملاية الواحدة؟وقد يسأل سائل.هل هذا الكاتب (اهطل)يسأل عن ثمن ملاية صينية.
ولا يسأل عن تكلفة صيانة تلك البيوت الرئاسية؟ونقول لذلك السائل.أسأل أنت نيابة عنى!!


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.