ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    مُؤانسات الجمعة .. بقلم: د. محمد حسن فرج الله    كلِّم قليبي .. بقلم: عبدالماجد موسى    لجان مقاومة البراري تعتزم تسيير مليونية 30 يونيو    حزب البجا المعارض يرحب بالبعثة الأممية    تجمع المهنيين ينفي دعوته لمؤتمر صحفي    لغم خطير: من يجرؤ على تفكيكه؟ .. بقلم: ياسين حسن ياسين    العالم يحتفل باليوم العالمي للبيئة .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    "أنْتِيفا" التي يَتّهِمها دونالد ترامب.. ما لها وما عليها، وما هي؟ .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    كيف واجهت مؤسسة الطب السوداني اول وباء لمرض الايبولا (1976) الموت تحت ظلال الغابات الاستوائية .. ترجمة واعداد/ بروفيسور عوض محمد احمد    مسألة في البلاغة: تجري الرياحُ بما لا تشتهي السّفُنُ .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    سر اللاهوت والناسوت في النفس البشرية (دكتور علي بلدو نموذجا) .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    قرارت مرتقبة لتنظيم عمل المخابز بالخرطوم تتضمن عقوبات صارمة    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    سر المطالبة بتسريع التحقيقات ومحاكمات رموز النظام البائد والمتهمين/الجناة .. بقلم: دكتور يس محمد يس    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    قراءة متأنيَة في أحوال (شرف النّساء) الحاجة دار السّلام .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن/ولاية أريزونا/أمريكا    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





قراءة فنية متأنية لمباراة منتخبنا والأولاد .. بقلم: نجيب عبدالرحيم أبو أحمد
نشر في سودانيل يوم 19 - 11 - 2019

بعد الفوز الذي حققه منتخبنا برباعية دون رد على منتخب ساو تومي رد في الجولة الثانية بالتصفيات المؤهلة لكأس أمم إفريقيا 2021 والمقرر إقامتها في الكاميرون خسر يوم الأحد الماضي على ملعب أورلاندو، مباراة الذهاب من منتخب جنوب أفريقيا (الأولاد) بهدف دون رد رغم أن منتخب الأولاد صاحب الأرض ليس بذاك المنتخب المخيف كما كان في السابق.
الجهاز الفني والإداري يتحمل الخسارة فنياً وتكتيكياً وان أبرز الأسباب التي كانت وراء الخسارة الأداء الفردي واللمسة الأخيرة للمهاجمين وغياب الروح القتالية وخاصة في المناطق الخلفية وتوهان المحاور التي تشكل غلاف للثلث الدفاعي ومنتخب جنوب أفريقيا لعب بتوازن في خطوطه وخاصة مع المرتدات ويخطف الهدف بلحظة معتمداً على قوة محاوره الذين قاموا بضغط عالي على الثلث الأوسط لمنتخبنا لينكشف دفاعه ويفقد التوازن والتركيز المطلوب.
الأسباب التي كانت وراء الخسارة الثلث الهجومي كان معزولا تماماً عن الثلث الأوسط الذي رجح قوة وصلابة دفاع الأولاد وسهل له مهمة السيطرة الكاملة على منطقة المناورة وساعده على ذلك تراجع المحاور كثيراً إلى الثلث الدفاعي رغم أن مهمتهم تشكيل مثلثات دفاعية والضغط على حامل الكرة ولكن التشكيل غير المناسب كان سبباً في الخسارة ولولا براعة حارس المرمى ابو عشرين لكانت النتيجة كبيرة .
والسؤال المهم جداً للجهاز الفني التشكيلة لماذا لم يشارك في اللقاء اللاعب ياسين حامد الذي أتى من بقاع أوروبا ليشارك مع المنتخب في التصفيات رغم أنه شارك أمام منتخب ساو تومي بالخرطوم دقائق معدودة قدم فيها نفسه بشكل لافت وأكد أنه لاعب من طينة الكبار ونجم يحمل كل صفات النجومية.
السبب الرئيس في الخسارة المدرب والاداريين الذين بدأوا المباراة بتشكيلة معظمها من أندية المريخ والهلال فالجميع يذكر عندما شكل المنتخب من كافة الاندية حتى من أندية الدرجة الثانية حقق انتصارات تاريخية وابرزها الفوز بكاس الأمم الأفريقية عام1970م فالمنتخب ليس مريخ هلال بل جميع الاندية السودانية وتظل الكرة السودانية تغوص في أعماق التسطيح وحائرة في دائرة العواطف والانطباعات السريعة فغلطة لاعب في قرار التشكيل قد تكون هي غلطة المباراة وهذا ما حدث إثناء اللقاء وفقدنا ثلاثة نقاط ثمينة ونحن في أمس الحاجة إليها.
لم نفقد الأمل في التأهل للمرحلة القادمة تبقت لنا أربعة مباريات إثنين مع منتخب غانا (البلاك إستارز) ومباراة مع (الأولاد) منتخب جنوب إفريقيا ومباراة مع منتخب ساو تومي على ارضه وإذ فزنا في ثلاثة وخاصة التي تقام على أرضنا مع الأولاد والبلاك إستارز سنضمن التأهل إلى المرحلة القادمة ولكنه نحتاج إلى عمل كبير وتغيير في التشكيل والزج بعناصر وخاصة في الثلث الأوسط الذي يعتبر أهم أدوات الحسم في اللعبة فلا بد من وجود لاعبين أقوياء يقومون بمساندة الثلث الدفاعي بزيادة عددية للمدافعين في الهجمات المرتدة إضافة إلى إرسال الكرات للاعبين المتواجدين في مناطق التقاطعات ومنطقة العمليات فأهمية وفائدة لاعب المحور في توازن خطوط الفريق الذي يقوم بأدوار مهمة وتأثير كبير على شخصية الفريق وهيبته وقدرته على السيطرة وتطبيق التكتيك الخاص والمطلوب لتحقيق الفوز، ولا شك أن النظرة الفنية للجهاز قاصرة وتفتقر للرؤية الشاملة والتكاملية التي يحتاج إليها أي فريق ينشد الإنجازات ويتطلع إلى تحقيق البطولات.
يجب على الجهاز الفني قبل بداية المواجهات القادمة إعادة النظر في التشكيل وفي الثلث الأوسط وخاصة مهام لاعب المحور وواجباته بتوظيف واستغلال أفراد هذه الخانة بما يضمن التكامل من حيث الإتقان والتنوع في أداء المهام بالتنظيم والتوزيع وتحرير المفاهيم والقناعات يستطيع أن يؤدي جميع التعليمات بتناغم مع أفراد الفريق بما يعطيهم الثقة والشجاعة بتنفيذ الهجمات وحصر المنافس في أضيق الحدود لتحقيق التوازن وتقليل الأخطاء وسد الثغرات والمساحات الخلفية التي أصبحت من اكبر العيوب لدينا وأكثرها استغلالا لتسجيل الأهداف وعكس الكرات المحرجة لحراس المرمى والمدافعين وهذه الطريقة الأقرب لكسب الجولة القادمة وخاصة معركة الوسط التي تعد أهم أدوات الحسم فمن يكسب لا شك سيكون صاحب الكلمة الأخيرة.
يجب على الجهاز الفني مشاركة اللاعب الروماني السوداني ياسين حامد المحترف في صفوف نادي سيبسي الروماني في التشكيلة الأساسية مهمة جداً وإضافة كبير للفريق سواء في الثلث الأوسط أو الثلث الهجومي فالأمتار الأخيرة حاسمة وأي تعثر سنكون خارج التصفيات.
إن شاء الله يكون الفوز من نصيب منتخبنا في المباراة القادمة مع منتخب غانا (البلاك إستارز) المهم الفوز يجعلنا نشدد الخناق عليهم ونقترب من المراكز المؤهلة لكأس أمم إفريقيا 2021.
أشرقت شمسك يا وطني
حنبنيهو
نجيب عبدالرحيم أبو أحمد
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.