رئيسة جمعية بائعي الأطعمة والشاي تكشف عن وفاة عدد من البائعات بسبب الحظر الصحي    لجان المقاومة: مليونية 21 اكتوبر لا مركزية لتجنب الاحتكاك مع الفلول    جامعة الخرطوم تستعيد ملكية عقارات خصصها النظام السابق لصندوق الطلاب    بروف نمر البشير وعبدالرحمًن شلي و كوستي الولود .. بقلم: عواطف عبداللطيف    شُكراً حمدُوك!!! .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    المريخ والهلال يفوزان ويؤجلان حسم لقب الدوري    يوميات محبوس (7) .. بقلم: عثمان يوسف خليل    العَمْرَةْ، النَّفْضَةْ وتغيير المكنة أو قَلْبَهَا جاز .. بقلم: فيصل بسمة    تحرير الوقود من مافيا الوقود قبل الحديث عن تحرير أسعار الوقود .. بقلم: الهادي هباني    اذا كنت يا عيسى إبراهيم أكثر من خمسين سنة تعبد محمود محمد طه الذى مات فأنا أعبد الله الحى الذى لا يموت!! (2) .. بقلم: عثمان الطاهر المجمر طه /باريس    في ذكرى فرسان الاغنية السودانية الثلاثة الذين جمعتهم "دنيا المحبة" عوض احمد خليفة، الفاتح كسلاوى، زيدان ابراهيم .. بقلم: أمير شاهين    شخصيات في الذاكرة: البروفيسور أودو شتاينباخ .. بقلم: د. حامد فضل الله /برلين    عن القصائد المُنفرجة والمُنبهجة بمناسبة المولد النبوي الشريف .. بقلم: د. خالد محمد فرح    ضيق الايدولوجيا وسعة البدائل .. بقلم: د. هشام مكي حنفي    فلسفة الأزمان في ثنايا القرآن: العدل (1) .. بقلم: معتصم القاضي    ارتفاع وفيات الحمى بالولاية الشمالية إلى 63 حالة و1497 إصابة    مؤشرات بداية عصر ظهور الإرادة الشعبية العربية .. بقلم: د. صبري محمد خليل / أستاذ فلسفه القيم الاسلاميه في جامعه الخرطوم    ظلموك يا حمدوك ... وما عرفوا يقدروك! .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    التحالف باليمن: وصول 15 أسيرًا سعوديًا و4 سودانيين آخرين إلى الرياض    عن العطر و المنديل ... تأملات سيوسيولوجية .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    نيابة الفساد توجه الاتهام لبكري وهاشم في قضية هروب المدان فهد عبدالواحد    المحكمة تطلب شهادة مدير مكتب علي عثمان في قضية مخالفات بمنظمة العون الانساني    هيئة مياه الخرطوم تكشف عن تدابير لمعالجة ضائقة المياه    الحمي النزفية في الشمالية.. بقلم: د. زهير عامر محمد    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





البِغالُ الكرنفاليَّة- مقتطف من كتابي ريحة الموج والنوارس- الجزء الأوّل، عن دار عزة.
نشر في سودانيل يوم 28 - 11 - 2019

و كمظهرٍ لهذا الفساد و تلك المحسوبيّة، فقد تم تكريمُ فصيلٍ مؤثرٍ من فصائل الخيول، والتي كانت لوقتٍ قريب في عِدَّاد الأشراف، و تبدو، حتَّى للعيون الخبيرة، و كأنها خيول أصيلة، وقد جاء ذلك التكريم في اطار الاستمالة انتخابية و الدعاية السافرة للعرين، وللإيهام بسماحة عهد اللبوة، و تميزه.
ووُسمت، بأوسمة بخسة، تلك الأحصنة المُتهافِتة التي وفدت، فعلاً، للكرنفال...
و أسرفت الخيول الموسَّمة في عبِّ المرايس، و شراب البغُو، تلك المشروبات الروحية البلدية التي كانت قد أحضرتها القرود لساحة الإحتفال أمام العرين، فسكرت تلك الخيول، وذهبت عقولها، وانفلت عيارها، فتكسَّرت أمامها القيود المرعيّة و حواجز الحياء و زال احترام الذات.
وضاجعت اعضاء وفد الحمير، و اختلط حابلها بنابلها، ذُكوراً و أناث، بحيثُ أنجبت إناثُ طرفي تلك المضاجعة الكرنفالية، بعد فترةٍكانت قصيرة، أنجبت أنواعاً جديدة من الحيوانات ما كانت الغابة تعرفها من قبل، ووقف المواليد عند منتصف المسافة الواقعة بين الحمير و الحصين، و وأطلق كبيرُ الثعالب على تلك الكائنات إسم: (البِغَالُ الكرنفاليّة!).
و قد أوكلت لتلك البغال، فيما بعد وما أن شبّت عن الطوق، مهام تشوين العرين و نقل الأمتعة وإيصال التموينات المُخصَّصة لإعاشة الحاشية والأقربين من حراس العرين من كلاب على الأرض، و صقورٍ ثاقبة الرؤية كانت تبيت، طوال ليالي الغابة الدامسة، في الكَركُونات، لم تكن جموع الضفادع استثناءً من تلك الإعاشة، والتي زادت كمّاً ونوعاً بعدما يتمتها اللبوة المستأسدة حين قذفت بكبيرها في وعاء حساء القواقع...
وكانت الضفادع تترأس لجان وهيئات العرين الطبيّة كلها، و تدير حيوانات فرق الطبيخ، والنظافة، و الصيانة، و ترميم المباني من غُربانٍ و سنابِر و ما ماثلها.
و عندما علم الأسد المهزول من لبوَته، ذات جلسة من جلسات التداعي والحُبُور العريني، بأمر ميلاد البغال الكرنفالية، استنكر، وعلى الفور، العبث والفوضى التي انتجت ذلك الفصيل المشوه المسخ، ولكنه سمح ولكن على مضض ببقاء البغال ضمن أسراب وقطايع حيوانات الغابة، ولكنه ربط موافته تلك بشرطٍ وحيدٍ، كان هُو:
- (ألَّا يتكاثر ذلك الفصيل... وبالتالي ألا يُنجب من أصلاب ذكوره، أو أرحام إناثه).
و أكملت الضفادعُ، من مواقعها في رئاسات لجان العرين الطبيّة، أكملت بتفاني منقطع النظير مهمة تنفيذ الأمر العريني بحظر بغال الكرنفال عن التناسل ،وأنجزتها على أكمل وجه.
ورفعت التمام في مساء نفس اليوم الذي صدر فيه أمر الأسد، وأرسلت تقريراً مفصلاً يفيد بعجز البغال، نهائياً وأبداً، عن التكاثر، سواء كان ذلك التكاثر بشراكةٍ مع فصائل الوالدين من حميرٍ و حصين، أو بغل لبغل، على انفرادٍ بمنسوبي فصيلتها المسخ وحدها.
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.