ترامب و البرهان والتطبيع مع اسرائيل !! .. بقلم: عدنان زاهر    استنكار واسع لقرار إقالة مدير مستشفى الخرطوم    ساطع الحاج: التطبيع سيقود إلى انقسامات داخل الحكومة وحاضنتها السياسية    "أوعك تقطع صفقة شجرة" .. بقلم: نورالدين مدني    فى إنتظار قرار الدكتور عبدالله آدم حمدوك .. بقلم: سعيد أبو كمبال    التطبيع سرا .. ووهم السراب ووصمة عار .. أجندة انتخابية وغياب المنظور الإستراتيجي .. بقلم: د. إبراهيم الصديق على    الوالد في المقعد الساخن .. بقلم: تاج السر الملك    مفارقات غزوة كورونا للبيت الأبيض!! .. بقلم: فيصل الدابي    "370" مليون دولار منحة من البنك الدولي للسودان    رسميًا.. المريخ يضم مهاجم الأولمبي السوداني    الهلال والمريخ يصطدمان في ديربي حسم الدوري    المجموعة السودانية للدفاع عن حقوق الانسان: بيان حول بشريات رفع العقوبات الامريكية و نذر التطبيع مع اسرائيل    نتنياهو: اتفاق السودان تحول هائل .. في 67 تبنت الخرطوم اللاءات الثلاث واليوم تقول نعم للتطبيع    توثيق وملامح من أناشيد الأكتوبريات .. بقلم: صلاح الباشا    د. أشراقة مصطفي أبنة كوستي والدانوب يعرفها .. بقلم: عواطف عبداللطيف    مجموعة تسطو على مكتب عضو بلجنة إزالة التمكين    التطبيع طريق المذلة وصفقة خاسرة .. بقلم: د. محمد علي طه الكوستاوي    اذا كنت يا عيسى إبراهيم أكثر من خمسين سنة تعبد محمود محمد طه الذى مات فأنا أعبد الله الحى الذى لا يموت!! (2) .. بقلم: عثمان الطاهر المجمر طه /باريس    في ذكرى فرسان الاغنية السودانية الثلاثة الذين جمعتهم "دنيا المحبة" عوض احمد خليفة، الفاتح كسلاوى، زيدان ابراهيم .. بقلم: أمير شاهين    فلسفة الأزمان في ثنايا القرآن: العدل (1) .. بقلم: معتصم القاضي    ارتفاع وفيات الحمى بالولاية الشمالية إلى 63 حالة و1497 إصابة    عن العطر و المنديل ... تأملات سيوسيولوجية .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    نيابة الفساد توجه الاتهام لبكري وهاشم في قضية هروب المدان فهد عبدالواحد    المحكمة تطلب شهادة مدير مكتب علي عثمان في قضية مخالفات بمنظمة العون الانساني    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حمدوك .. البدوي .. السودان فى سيارة الاسعاف .. بقلم / طه أحمد أبوالقاسم
نشر في سودانيل يوم 30 - 11 - 2019

تصريحات .. وزير المالية البدوي ..أصبحت تهز كيان الوضع الجديد .. ألجمته وأدهشته .. أسعار البترول فى السودان هي الأرخص عالميا بعد فنزويلا وايران .. كيف يعقل هذا .. ؟؟ وكيف يخرج من النفق ..؟؟ .. بروف غندور يتهكم ويتحدى ويستفز .. حتى لو منحتم مال قارون ..النتيجة صفرية .. لماذا يقول هذا ؟؟ ..
السعودية أكبر منتج للنفط .. ولها شركات عملاقة تكرر وتوزع النفط حتى داخل دولة ترامب ..هجم محمد بن سلمان .. على رجال الاعمال .. وأبناء العم ومرتبات الأجانب .. يريد الكاش .. أفتوني في أمري .. يا أهل الاقتصاد الزراعي ..والصناعي .. والسياسي ..
وحمدوك .. يطير من دولة إلى اخرى .. حتى كلت أجنحته من الطيران .. حل بدافور أخيرا .. واصيب بالإغماء والتعب .. وبعدها إلى بورتسودان .. هل اقترب من الداء ..؟؟ ام الحل في البل .. :؟ حتى وزير الأعلام فيصل .. برهن أنه لاعب محلي .. فى تنويره للصحافة العالمية .. إستخدم مفردة محلية متنحية .. قال نعمل( دلالة ) كبيرة .. لبيع مقتنيات المؤتمر الوطني .. يعني أشيئاء مستعملة .. لغمة سائغة لديناصورات وتجار العملة في السجانة ..
كيف يتم تفكيك أجهزة النظام السابق ..؟؟ وأهم رجل فيه يدير المشهد .. وبقوة .. وهو من يوقع الوثيقة .. رافعا صولجانه .. فى كل مشهد .. وحميدتي .. لاعب أساسي في التغير .. وظل البشير يقول .. أهم انجازاته .. طيلة الثلاثة عقود .. هو الدعم السريع بقيادة حميدتي .. وليس الترابي .. الذي أودعه السجن .. بحق وحقيقة .. وعانق البشير جون قرنق .. وحضن وقلد بعفوية المناضلة .. فاطمة أحمد إبراهيم .. ودستور 2005 .. ونيفاشا .. يا حقيقة .. ونظام جديد .. بعيدا عن الترابي .. وظهور أذرع جديدة .. مثل حميدتي .. الذي أصبح أمبراطورا جديدا .. سحق البشير .. وداس على قريبه موسى هلال .. وانتزع منه الزعامة .. والسلطة لا تستمر بدون مقومات ..جيش و مال .. والذهب اسرع من البترول .. ولا يحتاج حاملات النفط وبحار ومحيطات .. التغير الجديد .. دعمه حميدتي .. قرابة ملياري دولار .. بينما السعودية والامارات .. ثلاثة مليارات ..البشير .. هو من منح الشرعنة والمحاصصة والوظائف .. والوزارات .. والملايين للحركة الشعبية .. إختلفا .. وتقاتلا ..اليوم .. يطلبون .. التميز .. والسلطة ..والجيش .. من شباب الثورة ..إنضم اليهم شيوخ وديناصورات ..يطلبون وظائف ووزارات .. مع جيل ويندوز 10 ..ويطلبون من سبت دودو ..أن يعود لحراسة المرمى .. حتى حمدوك .. والبدوي .. خارج التصنيف ..
من وراء الأكمة ..؟؟ امريكا .. صاحبة الصولجان لرفع العقوبات .. ؟؟ ويدها مع السعودية والامارات .. والإمام الغائب .. صلاح قوش .. فى سردابه .. ركن النظام السابق .. ويقود الاحداث ..والإخراج ..
وحميدتي .. وامريكا ..السعودية والامارات .. تربطهم كراهية .. الاسلام السياسي ..وفي الخاطر خليفه حفتر..
امريكا .. أيضا مديونة .. تريليونات .. اختارت .. المحصل ترامب .. ليس من علماء جامعات يل وهارفارد .. أول مشوار له نجح .. فى جمع تريليونات .. وقفل الحدود مع المكسيك .. فقيرة حتى لا تشاركه الطعام .. يكره ..الparasite ..وأبناء السبيل واللوتري ..
وامريكا لها طاقم تدريب .. يقفون على خط الملعب .. يخرجون ترامب من الملعب اذا تعب .. ومدربي امريكا كثر .. أولهم الصهاينة ورجال المال والاعمال .. ويسيطرون على البنك الدولي .. وكل البنوك العالمية .. ويتربصون بالدول مثل الحالة السودانية ..والبدوي الوزير الهمام .. حمل اليهم السودان .. فى سيارة الاسعاف .. يصف لهم المرض .. ويزور مستشفيات الأقتصاد الخاصة ..مثل مركز اطلانتا ..التضخم وأورام .. لينتزعوا الأعضاء .. وهم بلا رحمة وليسوا جمعية خيرية .. أعطوه وصفة .. اعطيهم فلوس واسحب الدعم .. ونعطيك مسكنات .. وكورتيزون
وايقظت أمريكا .. التعايشي وبعض الرفاق الجدد ..القادمين من زهرة موسكو الزابلة الى حشيش البيت الأبيض.. الثورة انطلقت بغتة من الشباب .. كفاية ..الشباب فاتوك .. عودوا إلى بلدكم ..واختار .. حمدوك .. خيار من خيار .. كنداكة مقيمة فى لندن ..سكرتيرة صحفية تجيد أيضا لغة الشمار..
سافر المنتخب المدني العسكري بقيادة .. البرهان .. حمدوك ..وزير المالية البدوي والخارجية أسماء .. ضيوفا على السعودية .. والسعودية ضيافتها غير .. أجنحة ملكية .. حمدوك البدوي .. أسماء .. وظائف دولية ومحافل .. لكن أعينهم لم تشاهد .. هكذا ضيافة .. اثيوبيا .. لندن .. نرويج .. زمبابوي ..ضيافتهم أصبحت لهم مثل البنسيونات .. ناموا على الأرائك .. ومخاطبة الملوك والأمراء .. هذي جديدة عليهم .. في أجواء البخور والعطور .. ليس هناك جديد .. أهل الخليج .. يعرفون مسبقا حميدتي .. والفريق طه ..أبلغوهم بواخر الدقيق والجازولين ..سوف تستمر ..لكن أي تصريح أشتر .. البواخر U - TURN. .. حتى شحنات خرافكم معكم ..
غادر المنتخب إلى الإمارات .. متوالية رفاهية .. تركوا خلفهم صديق يوسف والسنهوري ..حجاج الداخل .. والقحاته .. يتلاومون ..مع عبدالحي يوسف .. ومحمد اسماعيل وفقيري .. وأنصار السنة .. هم من حراك المنابر التى طغى صوتها .. لمحاربة الاسلام السياسي .. ومساندة السعودية .. هل عرفتم معالم الطريق الجديدة .. إلى دار عبلة .. بعد توهم ..
تركوا خلفهم أيضا منتخب بطعم مختلف .. الحركات المسلحة .. كلهم دوليون يجيدون اللعب مع اليمين واليسار .. والمنظمات والمعسكرات ... ولهم أيضا .. وداد ..مع امريكا والمخابرات .. والاسلحة .. يتفاوضون في الغابات والفنادق .. و قارعة الطريق ..تفاوضوا مع البشير وما قبل البشير وبعده .. ومتوالية .. لا احد يعرف حدها الأخير ..قتل أفراد الجيش والشرطة .. مباح ويمنحون درجات .. من المنظمات ..طريق لاقتسام السلطة
ايضا هناك قافلة تولول في متاهات الزمان .. في دجى ليل السودان البهيم بلا دليل .. في الشمال والوسط ..الشرق الغرب .. صبية تركوا مقاعد الدراسة .. يقتحمون البصات .. يبيعون لك .. كبكبي ..تيرمس .. تدمع عينك .. يفاوضونك ..اثنين بي خمسة .. عندما تتأمل .. هؤلاء الصبية حول .. البص السياحي كل بضاعتهم .. لا تساوي عشرة ريال سعودي .. لكنهم سعداء إذا باعوها وعادوا إلى منازلهم .. حيث لسعات البعوض والعقارب ..
حمدوك والبدوي .. كان عليهم ان تبدأ رحلتهم من وسط الجياع والصغار .. واليتامى .. هم من بدأوا مشوار العشرة مليارات ..هم صناع المجد .. يرفضون الصعود إلى اسعاف البدوي
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.