السودان والتطبيع مع إسرائيل .. بقلم: د. الشفيع خضر سعيد    عبقرية إبراهيم البدوي: تحويل الدعم من السلع إلى الغلابا!! .. بقلم: عيسى إبراهيم    التطبيع المطروح الآن عنصري وإمبريالي .. بقلم: الامام الصادق المهدي    د . محمد شيخون أنسب رجل لتولي وزارة المالية في المرحلة الراهنة .. بقلم: الطيب الزين    القبض على لص متلبساً بسرقة تاجر بالخرطوم    خيال إنسان .. بقلم: أحمد علام/كاتب مصري    رأى لى ورأيكم لكم!! .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    نقص في حصة الخرطوم من دقيق الخبز ومطاعم وكافتريات تغلق أبوابها    أسر سودانية تحتج أمام الخارجية للمطالبة بإجلاء أبنائها من الصين    بداية التسجيل والدراسة بجامعة القرآن الكريم وتأصيل العلوم    مقتل شاب بعد تبادل الطعنات مع آخر في صف الخبز    الطاقة والتعدين تلزم محطات الوقود العمل لمدة (24) ساعة    نيكولا وجوزينا: ذكريات طفولتهما في السودان .. بقلم: د. محمد عبد الله الحسين    حَسَن البِصْرِيْ- أبْ لِحَايّة، قصصٌ مِنْ التُّراثْ السُّودانَي- الحَلَقَةُ التَّاسِعَةُ عَشَر .. جَمْعُ وإِعدَادُ/ عَادِل سِيد أَحمَد    الصاغة يهددون بالخروج من صادر الذهب    الشيوعي يدعو لمناهضة ومقاومة سياسة رفع الأسعار    لافروف: الوضع في ليبيا لم يتغير جذريا بعد مؤتمر برلين لكن هناك بوادر إيجابية    الارسنال ينتصر علي نيوكاسل باربعةاهداف دون رد    تهديدات جديدة تطال السفير الروسي في تركيا    قناة إسرائيلية: مصر تبني جدارا على الحدود مع قطاع غزة    تجمع المهنيين : علي كرتي يمتلك 230 قطعة بالحلفايا    صاحب محل افراح يقاضى حزب الامة بسبب خيمة الاعتصام    العدل والمساواة: 90% من العاملين ببنك السودان من أسرة واحدة    غليان في المريخ بسبب تجاهل ابوعنجة وحضوره بالمواصلات    الهلال يتجه للمدرسة الفرنسية مجددا    لجان مقاومة بالقضارف تتهم أيادي خفية بالتلاعب في السكر    كوريا تطلق سراح جميع مواطنيها العائدين من ووهان بعد أسبوعين من الحجر عليهم    البرهان بين مقايضة المنافع ودبلوماسية الابتزاز .. بقلم: السفير/ جمال محمد ابراهيم    المريخ يضرب الهلال الفاشر برباعية    الهلال الخرطوم يكتسح أهلي عطبرة بخماسية ويتربّع على الصدارة بفارق الأهداف عن المريخ    لماذا يَرفُضُ الإمام الصادق المهديّ التَّطبيع مع إسرائيل؟ .. بقلم: د. محمد بدوي مصطفى    مواجهة مثيرة للتعويض بين المريخ والهلال الفاشر    "مانيس" هزَّ شجرة المصنَّفات: هل ننتقل من الوصاية إلى المسؤولية؟! .. بقلم: عيسى إبراهيم    التغذية الصحية للطفل - ما بين المجاملة والإهمال والإخفاق .. بقلم: د. حسن حميدة – ألمانيا    شرطة تضبط شبكة لتصنيع المتفجرات بشرق النيل    تحركات سعودية رسمية لإيجاد عقار ضد "كورونا" الجديد    ارتباط الرأسمالية بالصهيونية: فى تلازم الدعوة الى السيادة الوطنية ومقاومة الصهيونية والرأسمالية .. بقلم: د. صبري محمد خليل    دراسة صينية حديثة تكشف أن فترة حضانة "كورونا" قد تستمر 24 يوما    قلبي عليل .. هل من علاج ؟ .. بقلم: جورج ديوب    زيادة نسبة الوفيات بحوادث مرورية 12%    لجان مقاومة الكلاكلة تضبط عربة نفايات تابعة لمحلية جبل أولياء ممتلئة بالمستندات    أمير تاج السر : تغيير العناوين الإبداعية    إعفاء (16) قيادياً في هيئة (التلفزيون والإذاعة) السودانية    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    الرشيد: جمعية القرآن الكريم تمتلك مناجم ذهب بولاية نهر النيل    محمد عبد الكريم يدعو السودانيين إلى الخروج "لتصحيح مسار الثورة"    الهلال يستقبل اللاعب العراقي عماد محسن    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    النجم الساحلي يعلن غياب "الشيخاوي" عن مباراة الهلال    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ثورة ديسمبر: شن فايدة مديدة الحلبة والويقود بشيلو اليانكي (1) ... بقلم: معتز إبراهيم صالح
نشر في سودانيل يوم 29 - 12 - 2019

مصطلح اليانكي له عدة استعمالات ، ولكن نهتم هنا بما قاله الشاعر محمد طه القدال صاحب قصيدة مسدار ابو السرة عن مصطلح اليانكي ، حيث قال في لقاء تلفزيوني أن اليانكي تعني الامريكي وان القاموس يفسر the verb to yank بمعني يقتلع ، ينزع ، يخلع ، وقيل المصطلح حين دخلت إسرائيل بيروت وخرجوا الفلسطينيين للشتات ،والمقصود باليانكي في سلسلة المقالات هذه ، بالإضافة لما ذكره القدال ، أي فعل ثوري لا يصب في مصلحة الثوار ويستفيد منه المتسلقين والانتهازين، كما تعني اي شخص او مجموعة او كيان يحاول أن ينزع احلام الشعب ويتعجل حصاد ما غرسه الثوار في ثورة ديسمبر المجيدة ، او يحاول تجير كل هذه التضحيات الي اجندته الخاصة ، او يحاول حرف مسار الثورة حتي لا تبلغ غاياتها في التغيير الجذري ، وإعادة هيكلة الدولة علي اسس جديدة.
-2-
ظلت النخبة السياسية موبوءة باستعجال النتائج وتكرار ذات الاخطاء التي حدثت في الماضي القريب، لذلك كان حصادها الهشيم، وفي ثورة ديسمبر المجيدة تكررت ذات الأخطاء وغرقت النخبة السياسية كالعادة في شبر مويه الاختلافات العقيمة والمزايدات الصبيانية وتغليب التكتيكي على الاستراتيجي.
--3-
تصريحات إبراهيم الشيخ الرئيس السابق لحزب المؤتمر السوداني والذي يدعو فيها لثورة تصحيحية ومواكب جديدة يومي 19 و25 ديسمبر لتصحيح المسار ، وذلك لان ما يتم في جوبا لا يخدم الثورة التي ضحى من اجلها الشباب بأرواحهم واجسادهم ، ولكن ما لا يعلمه إبراهيم الشيخ بأن الفوضى وعدم رضاء الثوار لم يبدأ بمفاوضات جوبا ، بل بدأ بعد سقوط البشير ، وعند اجتماعك مع البرهان قبل أن يصبح رئيس للمجلس العسكري ، و إيهام الجماهير بأن البرهان يختلف عن ابنعوف ، والوقوع في فخ انتظار بيان المجلس العسكري وتحليله ، بدل من شرط التسليم والتسلم ، والانحياز الواضح والغير مشروط لإعلان قوى الحرية والتغيير ، والشوارع كانت تضج بأكثر من عشرة مليون ثائر وثائرة في الخرطوم غير مدن وبقاع السودان المختلفة ، كل هذا الزخم الثوري لم تستطع انت ومن معك تحويله الي رصيد سياسي ، وفي اول اجتماع مع المجلس العسكري ، هبط سقف التفاوض من اطلاق سراح الوطن الي اطلاق سراح ود قلبا والبوشي ، ومن التسليم والتسلم الي صيغة الشراكة مع المؤسسة العسكرية ، والأدهى والامر حالة الفرح التي ارتسمت في وجوهكم بعد الاجتماع الاول باعتبار أن الاجتماع يمثل اعتراف من المجلس العسكري بقوي الحرية والتغيير !!!! شاهت الوجوه !!!! في لحظة تم تجريد الثورة من قوتها بسبب ضعف قادتها، وتحول المجلس العسكري الي مانح ومن حقه الاعتراف بقوي الثورة!!!! فكلما علا الشعب بجسارته وصموده، كنتم في ادني موقع تتشبثون بصغائر الأمور.
-4-
الشعب قدم تضحيات كبيرة وضحي بالغالي والنفيس من اجل الانعتاق الكامل ، والتغيير الجذري ، والديمقراطية المستدامة ، ولكن كانت القيادة أقل قامة من الثورة وعظمتها ، وكانت الحلقة الاضعف التي اتي من قبلها الهون والخزلان ، بأختيارها طريق الانكسارات والتنازلات ، وتوقيعها علي وثيقة معيبة اتيحت للمجلس العسكري أن يكون له الكلمة العليا بسلطة السلاح والمال ،وشرعنت لمليشيات غير رسمية ، واضحي قائدها الامر والناهي ، وانتهاء بكم المطاف موظفين لدي المجلس العسكري الحاكم الفعلي للدولة ، وبعد كل هذه تطالب الثوار بمواكب لتعديل المسار ، وبكل بساطة تغسل يديك من الطبخة النيئة التي كنت فاعل في مطبخها السياسي ، ثم تأتي بعد فوت الاوان تتذاكي علي الشعب وتنتقد الحكومة لا الوثيقة الدستورية التي انتجتها ، وجعلت الحكومة تتحرك في زاوية ضيقة بدل من مساحة شاسعة بفضل تضحيات الثوار وبسالتهم ، ولكن ما فات علي ابراهيم الشيخ وامثاله ان الاستهبال السياسي واساليب الستينيات لم تعد تنطلي علي الثوار ، وستظل الثورة محروسة بالألف الاعين التي تراقب وترصد الاقوال والافعال ومدى اتساقها .
-5-
عشرات المواكب التي انطلقت منذ ديسمبر وحتى الثلاثون من يونيو لم تكن كافية لإنجاز التغيير المطلوب، فشن فائدة المواكب الجديدة وأنتم لا تملكون من امركم رشدا، ولا تستطيعون تحويلها الي فعل سياسي يضغط شركاكم الذين بيدهم الحل والربط، وحتى الفراغات التي تحدث بسبب ضغط المواكب يتمدد فيها حميدتي واللجنة الامنية، وها هي المواكب انطلقت ليس استجابة لثورتك التصحيحية، ولكن لتأكيد أن شعلة الثورة ما زالت ملتهبة ولن تخبو كما اريد لها.
-6-
المواكب القادمة ستكون لتبديل القيادات المتهافتة التي تدعو للهبوط الناعم لتحل مكانها قيادات ثورية تؤمن بالشعب ويؤمن بها ، فسيطرة التيار الثوري الموجود في كل الاحزاب والكتل امر ضروري وهام ، ويعتبر بداية لتصحيح المسار ، فالمطلوب منكم انت ومجموعة العشرين شخص الذين احتكروا الفضاء السياسي ، وأصروا أن يبدأ كل شي منهم وينتهي اليهم ، أن تفسحوا المجال للعناصر الثورية التي تدرك جيدا كيفية انتزاع حقوق الشعب من فك عملاء الداخل والخارج ، فاذا لم تفسحوا المجال من تلقاء انفسكم ، فالشعب قادر علي قلب الطاولة علي الجميع ، وخلط كل الاوراق ، وعندئذ لا يفرق ما بين الذين تشبثوا بالمواقع لثلاثة عقود واضاعوا الوطن ، وبين والذين تشبثوا لتسعة اشهر واضاعوا الفرصة التاريخية الغالية من عمر الشعوب .
-7 الثورة مستمرة وما زالت متقدة، وموكب 19 ديسمبر تنبيه لكل الغافلين، وتأكيد لكل المتشككين في أن الموجة الثورية الثالثة قادمة، وأن الثورة ستبلغ غاياتها، والغافل من ظنا الاشياء هي الاشياء، والحالم من ظنا أن الفترة الانتقالية ستنتهي بانتخابات مبكرة.
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.