السودان والتطبيع مع إسرائيل .. بقلم: د. الشفيع خضر سعيد    عبقرية إبراهيم البدوي: تحويل الدعم من السلع إلى الغلابا!! .. بقلم: عيسى إبراهيم    التطبيع المطروح الآن عنصري وإمبريالي .. بقلم: الامام الصادق المهدي    د . محمد شيخون أنسب رجل لتولي وزارة المالية في المرحلة الراهنة .. بقلم: الطيب الزين    القبض على لص متلبساً بسرقة تاجر بالخرطوم    خيال إنسان .. بقلم: أحمد علام/كاتب مصري    رأى لى ورأيكم لكم!! .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    نقص في حصة الخرطوم من دقيق الخبز ومطاعم وكافتريات تغلق أبوابها    أسر سودانية تحتج أمام الخارجية للمطالبة بإجلاء أبنائها من الصين    بداية التسجيل والدراسة بجامعة القرآن الكريم وتأصيل العلوم    مقتل شاب بعد تبادل الطعنات مع آخر في صف الخبز    الطاقة والتعدين تلزم محطات الوقود العمل لمدة (24) ساعة    نيكولا وجوزينا: ذكريات طفولتهما في السودان .. بقلم: د. محمد عبد الله الحسين    حَسَن البِصْرِيْ- أبْ لِحَايّة، قصصٌ مِنْ التُّراثْ السُّودانَي- الحَلَقَةُ التَّاسِعَةُ عَشَر .. جَمْعُ وإِعدَادُ/ عَادِل سِيد أَحمَد    الصاغة يهددون بالخروج من صادر الذهب    الشيوعي يدعو لمناهضة ومقاومة سياسة رفع الأسعار    لافروف: الوضع في ليبيا لم يتغير جذريا بعد مؤتمر برلين لكن هناك بوادر إيجابية    الارسنال ينتصر علي نيوكاسل باربعةاهداف دون رد    تهديدات جديدة تطال السفير الروسي في تركيا    قناة إسرائيلية: مصر تبني جدارا على الحدود مع قطاع غزة    تجمع المهنيين : علي كرتي يمتلك 230 قطعة بالحلفايا    صاحب محل افراح يقاضى حزب الامة بسبب خيمة الاعتصام    العدل والمساواة: 90% من العاملين ببنك السودان من أسرة واحدة    غليان في المريخ بسبب تجاهل ابوعنجة وحضوره بالمواصلات    الهلال يتجه للمدرسة الفرنسية مجددا    لجان مقاومة بالقضارف تتهم أيادي خفية بالتلاعب في السكر    كوريا تطلق سراح جميع مواطنيها العائدين من ووهان بعد أسبوعين من الحجر عليهم    البرهان بين مقايضة المنافع ودبلوماسية الابتزاز .. بقلم: السفير/ جمال محمد ابراهيم    المريخ يضرب الهلال الفاشر برباعية    الهلال الخرطوم يكتسح أهلي عطبرة بخماسية ويتربّع على الصدارة بفارق الأهداف عن المريخ    لماذا يَرفُضُ الإمام الصادق المهديّ التَّطبيع مع إسرائيل؟ .. بقلم: د. محمد بدوي مصطفى    مواجهة مثيرة للتعويض بين المريخ والهلال الفاشر    "مانيس" هزَّ شجرة المصنَّفات: هل ننتقل من الوصاية إلى المسؤولية؟! .. بقلم: عيسى إبراهيم    التغذية الصحية للطفل - ما بين المجاملة والإهمال والإخفاق .. بقلم: د. حسن حميدة – ألمانيا    شرطة تضبط شبكة لتصنيع المتفجرات بشرق النيل    تحركات سعودية رسمية لإيجاد عقار ضد "كورونا" الجديد    ارتباط الرأسمالية بالصهيونية: فى تلازم الدعوة الى السيادة الوطنية ومقاومة الصهيونية والرأسمالية .. بقلم: د. صبري محمد خليل    دراسة صينية حديثة تكشف أن فترة حضانة "كورونا" قد تستمر 24 يوما    قلبي عليل .. هل من علاج ؟ .. بقلم: جورج ديوب    زيادة نسبة الوفيات بحوادث مرورية 12%    لجان مقاومة الكلاكلة تضبط عربة نفايات تابعة لمحلية جبل أولياء ممتلئة بالمستندات    أمير تاج السر : تغيير العناوين الإبداعية    إعفاء (16) قيادياً في هيئة (التلفزيون والإذاعة) السودانية    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    الرشيد: جمعية القرآن الكريم تمتلك مناجم ذهب بولاية نهر النيل    محمد عبد الكريم يدعو السودانيين إلى الخروج "لتصحيح مسار الثورة"    الهلال يستقبل اللاعب العراقي عماد محسن    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    النجم الساحلي يعلن غياب "الشيخاوي" عن مباراة الهلال    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





من ارهاصات وأقوال الكيزان وتصريحاتهم المضللة! .. بقلم: موسى بشرى محمود على
نشر في سودانيل يوم 12 - 01 - 2020

«سلسة مفاهيم وخطوات عملية مرجوة نحو مدنية الدولة السودانية[36]»
الارهاصات والأقوال والتصريحات المضللة للكيزان واللعب على وترالدين بوضع كل الأمور فى القالب الدينى واستخدامه كستار لتنفيذ خططهم الدموية هى من أهم نماذج الفساد فى عهد دولة مجموعة ما تسمى ب:«الأخوان المتأسلمون»
هناك كثير من الروايات التى كنا شهودا" فى مسرح حوادثها وأخرى سمعناها عبر وسائط الإعلام المسموعة أو المقروءة والمرئية.
فى مارس من العام-2009 بعد مذكرة الإيقاف بحق«عمر البشير»الصادرة من المحكمة الجنائية الدولية فى لاهاى واتهامه فى جرائم مع عدد من معاونيه بتهم«ارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية منها: الابادة الجماعية،الاغتصاب،جرائم التطهير العرقى ضد مجموعات عرقية بعينها فى إقليم دارفور.
بعد نهاية تلاوة المذكرة من قبل مدعى عام محكمة الجنايات الدولية «لويس مورينيو أوكامبو» قناة الجزيره أجرت لقاء مباشر مع الدكتور/حسن الترابى وسألته القناة أسئلة عن رأى«حزب المؤتمر الشعبى الذى كان يترأسه أنذاك حول تسليم البشير للمحكمة الجنائية الدولية فأجاب حينها الترابى بلغته وفلسفته الدبلوماسية المعهودة:«لا حصانة لأمير المؤمنين فى بلاد الإسلام»! وألحت المذيعة لمعرفه رأيه بصورة أكثر وضوحاً حتى تكتمل معالم الصورة ولكن الترابى أكتفى بإجابته الدبلوماسية تلك!
بعد اجتماعات لقيادات حزب المؤتمر الوطنى ولجنته الأمنية قررا عدم الخوض فى موضوع الجنائية الدولية وتصدر الموقف حينها صلاح قوش عندما كان مديرا" لجهاز الأمن قبل إقالته بإشارته بالحرف الواحد«سنقطع أوصال كل من يتناول موضوع المحكمة الجنائية الدولية فى الإعلام»!
تصريحاته تلك جعلت الأحزاب السياسية والصحف فى الخرطوم تصرف النظر عن التعاطى مع حيثيات الموضوع أو الخوض فيه إلا إذا كان لمصلحة النظام!
أصبح الناس أمام ثلاث خيارات:«أما أن تتحدث وتساق نحو المقصلة أو تفتى فما ليس لك به علم لصالح قوى الحكومة أو بالكاد تلزم الصمت» ولك حريه الاختيار!
عادة هناك من يصطاد في المياه العكرة في مثل تلكم الظروف عبر تسبيحه بحمد الحكومة ورفع شأنها من أجل الحفاظ على كرسى السلطة الذى تحصل عليه عبر التسلق وحرق البخور والمزايدات السياسية والكسب الرخيص ولو كلفه فى سبيل ذلك كل شئ ولو على حساب كرامته.!
عثمان يوسف كبر-أكثر المدافعين لصالح البشير والمناهضين لقرار الجنائية الدولية!
من التصريحات القوية التى لم أنساها لحد يومنا هذا منذ العام-2009-فى زالنجى حوالى الساعة04:45 مساءاً وصلت البيت لتوى من العمل وكعادتى أستمتع بالإستماع للمذياع أكثر من مشاهدة التلفاز فإذا بى أدير مؤشر الراديو أسمع دفاع قوى للبشير من قبل عثمان كبر والى شمال دارفور حينها ضد أوكامبو فقال بالحرف الواحد:«نحن نعتقد أن أوكامبو شخصاً يمشى برجل واحدة ويبطش بيد واحدة ويرى بعين واحدة ويسمع بأذن واحده» كدت أن أموت من الضحك حتى ظن زملائي واخوتى فى البيت أننى فقدت الوعى وأصبت بداء الجنون!
سألوني ما سر الضحكة الطويلة غير المنقطعة وغير المتوقفة والفريدة من نوعها فرويت لهم ما سمعت وقلت لهم«حتى المتهم البشير لم يقل فى أوكامبو مثل ما قال كبر فى أوكامبو» لذلك هذا ما دعاني للضحك بهذه الكيفية والطريقة غير المعهودة لدى!
للكيزان قصص وحكاوى خياليه لا يستطيع العقل البشرى استيعابه أو فك الغازه وشفراته مالم يكن العقل متحررا" من شوائب الايمان بالتكهنات والخيالات المصطنعة
من أكاذيب الكيزان
هذه قصة عملية وواقعية عاصرتها بنفس بين العام
1998 الى1999.
أتذكر ونحن كنا شهود فى طابور الصباح بمدرسة الشهيد أحمد أبوبكر شيخو الثانوية بنين -مدرسة«سوق فور» قديما"بأمبده الحارة الأولى يجاوره من الجنوب مباشره مكتب فرقة«الصحوة الاسلامية للانشاد الدينى»
كنا فى الصباح وصف طابورنا غرب مكتب المدير أمام لوحة إعلانات مكتب الاساتذة وجدنا إعلان«نعى أليم»لوفاة أحد أفراد فرقة الصحوة فى الحرب الأهلية فى جنوب السودان وبما أن المتوفى كوز من الدرجة الأولى رويت لنا قصص وحكاوى لا أكاد أنساها!
جاء فى بيان النعى أن«الشهيد» كما كانوا يسمونه كان يتلو القرآن بصورة يومية وقبل استشهاده بساعات تلى سورة ياسين وأوصى إخوته من المجاهدين! على المضى قدما" من أجل رفع راية الجهاد!
لم يقف النعى عند ذلك الحد بل تعداه إلى القول بأن الشهيد ساعة استشهاده رأى الناس من حوله أشياء خارقة للعادة فى محل استشهاده وصلت عليه الملائكة بعد استشهاده!
قيل ان الشهيد أخبرهم قبل أيام من تلقيه الشهادة أنه مفارق جماعته وسيذهب إلى جنات الله والحور العين فى انتظاره وأوصاهم بأن لا يبكوا عليه بعد موته لأنه شهيد وسوف يشفع لسبعين شخصا" من أهل بيته لكنى لا أتذكر بقية تفاصيل المشهد نسبة لطول المدة!
هذه من احدى نماذج الضلال فى عهد عصبة الكيزان وبفعل هذا التضليل أضاع الكيزان الكثير من الشباب فى حمى الوغى والحروب التى لا طائل من وراءها وفق نظرية«تموت انت ويدوم خيرك»!
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.