عام من المجزرة بلا عدالة ومحاسبة .. بقلم: تاج السر عثمان    لغم خطير: من يجرؤ على تفكيكه؟ .. بقلم: ياسين حسن ياسين    الوداع الأخير لجورج فلويد .. بقلم: إسماعيل عبد الله    العالم يحتفل باليوم العالمي للبيئة .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    "أنْتِيفا" التي يَتّهِمها دونالد ترامب.. ما لها وما عليها، وما هي؟ .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    طالبو الاستشارة والتطبيب في الانتظار لا تعتزلهم عد فورا .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    حريّة سلام وعدالة: ساحة القيادة "الطّامة" .. ليلة الخِسّة، الغدر، الخيانة، وعار البّزة العسكرية السودانيّة .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن    كيف واجهت مؤسسة الطب السوداني اول وباء لمرض الايبولا (1976) الموت تحت ظلال الغابات الاستوائية .. ترجمة واعداد/ بروفيسور عوض محمد احمد    مسألة في البلاغة: تجري الرياحُ بما لا تشتهي السّفُنُ .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    سر اللاهوت والناسوت في النفس البشرية (دكتور علي بلدو نموذجا) .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    قرارت مرتقبة لتنظيم عمل المخابز بالخرطوم تتضمن عقوبات صارمة    الزكاة .. بقلم: الطيب النقر    ترامب لا يحمي الأمريكيين.. لكن السوريين ممكن! .. بقلم: د. أحمد الخميسي. قاص وكاتب صحفي مصري    قصة قصيرة: صدفة نافرة .. بقلم: د. عمر عباس الطيب    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    سر المطالبة بتسريع التحقيقات ومحاكمات رموز النظام البائد والمتهمين/الجناة .. بقلم: دكتور يس محمد يس    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    قراءة متأنيَة في أحوال (شرف النّساء) الحاجة دار السّلام .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن/ولاية أريزونا/أمريكا    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    رسالة لوزير الصحة الاتحادي .. بقلم: إسماعيل الشريف/تكساس    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بروفيسورات الإنقاذ يحرّضون على القتل .. فماذا تركوا للزلنطحية ؟!! .. بقلم: د. مرتضى الغالي
نشر في سودانيل يوم 21 - 01 - 2020

هل يظن جماعة المؤتمر الوطني وشراذم الأمن التي كانت تحكم السودان في زمن "الهلاهيل الإخوانية" و"الشلاضم الإنقاذية" أنهم يستطيعون إجهاض الثورة إذا اعتصموا في حي الرياض أو أطلقوا الرصاص في مواقع جهاز الأمن أو بعض حقول البترول..!
هؤلاء الناس يعيشون في وهم..! وبعض هؤلاء الأراذل ينتظر أن يتحرّك قوش هنا أو هناك ليعيدهم إلى السلطة أو أن يتآمر أصحاب كتائب الظل وغيرهم من الموتورين الحاقدين على الوطن والكارهين للشعب من داخل السجون أو حيث يختبئون مثل (الذين لبدوا بعد أن "سرقوا مالاً لبدا) وتحصنّوا (في جنيف) ولم يعودوا ليسلموا (العهدة والأمانات) مثل مصطفي عثمان إسماعيل...كيف لا يعود ليحمى (مشروعه الحضاري) من أيدي الثوار والحرية والتغيير والشعب السوداني الذي كان يمارس (الشحده) قبل الإنقاذ.. فلماذا لا يأتي هذا الرجل حتى لا يعود الشعب إلى ذل السؤال..!
هل هؤلاء هم الناس الذين يبكي البعض على قنواتهم وصحفهم وجمعياتهم وحرياتهم؟ وهل يمكن أن تتم معهم محاورة ومداورة ومصالحة أو (مساومة تاريخية)..؟! لقد اتضح معدن هؤلاء البشر وانكشفت عوراتهم.. ويكاد الشخص يجزم أن تاريخ العالم (في أسوأ دوراته) لم يشهد هذا الدرك من السقوط المريع حتى داخل اجتماعات مداولاتهم وبين قيادات حزب يهيمن على الدولة وحكومة تجثم على البلاد..اجتماعات يدور فيها مثل ما شاهده وسمعه السودانيون والعالم من عجائب ومواقف يندي لها جبين كل حُر..! رئيس يهدد بنصب المشانق لحراك يقول انه سلمي، ونائب رئيس يقول لجماعته إن تحرّكات المظاهرات السلمية كان معلنة وبتحديد الزمان والمكان وخط السير فلماذا لا ننتظرهم ونحصدهم بالنار..؟! وآخرون يتعجبون كيف تسمح (الكتائب الظلية) السرّية والعلنية بخروج هؤلاء المتظاهرين ولا تقطع دابرهم؟ ونائب رئيس آخر في ذات الاجتماع يقول إن من خرجوا (هم أبناؤنا) وآخر يقول (أنهم شرذمة) وثالث يقول أنهم شيوعيين وأخر يقول إن خروجهم (مشروع) ورويبضة يقول إن (المظاهرات انحسرت) وسادس يقول إن (تصميمهم شديد ولا يتراجعون) وسابع يقول إن الحكومة لا تسقطها مظاهرات (ولا خوف على الإنقاذ) وأحدهم في اجتماع آخر قرروا فيه استبعاد رئيسهم المخلوع وهو تآمر اتفقوا عليه ولكن لا بد من (دراما)..! ينهض أحدهم من المنصة ويقوم بدور مسرحي ويحاول إسكات صاحب اقتراح الاستبعاد بصورة هزلية و(تمثيلية متفق عليها) من الشركاء المتآمرين..! ورويبضة أخرى قالت إنها باعت حواشة أبيها لبناء أكاديمية على غرار الأكاديميات الغربية "الكافرة" يبكي أمام المايكرفون (بغير دموع) فيصيح الاجتماع على مسرحيته بالتكبير...! وأستاذ جامعي يقول (هؤلاء مجرد صعاليك) هكذا يصف الشباب الثوار وللغرابة الرجل مدير جامعة...! وقد أعجبنا به عندما قال رأيه الحقيقي وكشف عن مستواه الفكري وحقيقة ذخيرته اللفظية.. فهذا هو موقفه وهذا هو (ما نضح من ماعونه).. ولكنه (خذل إعجابنا) في اليوم التالي عندما أنكر أنه يقصد بالصعاليك شباب الثوار.. إنما كان يعنى آخرين تلجلج في تحديد مَنْ هم..! وكلامه بوصف الثوار بصعاليك بني أمية واضح وموثق و(بعضمه لسانه) ونبراته الصارخة.. يا بروفيسور أنت تحدثت عن صعاليك في الانترنت والواتساب، وكلامك هذا ينصرف على الثوار الشباب وليس هذا وصف لعسكريين، وأنت حرّضت صراحة على القتل فهل أنت (محارب من إسبارطا) أم أستاذ في جامعة؟! وأنت قلت يجب ألا يراودنا أي نوع من التعاطف أو التراجع أو التنازل.. فعَنْ ماذا تتراجع وتتنازل؟ ...عن المؤتمر الوطني؟! هل أنت مؤمن بسلطة الإنقاذ هذه إلى درجة القتل.. ولا تعرف طوال وجودك فيها كل هذه العقود أنها سلطة فاسدة ومُجرمة وقاتلة؟ هل هذه عبارات معلم ومربي؟!
كل هذا يوضح لك يا صديقي طبيعة هؤلاء البشر الذين كانوا في قيادة البلد مدى ثلاثين عاماً وفي قيادة مؤسساته وجامعاته.. ومن هؤلاء هذا الشخص الذي لا يستطيع أن (يركِز) ويدافع عن كلامه وما فاه به لسانه.. فيعود ليتنكّر لما قاله.. هذه جماعة تقول إنها صاحبة مشروع عالمي بديباجة (هي لله) تقود البلاد وتجثم على العباد ولا تختشي قياداتها من أن (تنط) عن كلام قالته والزبد يتطاير من بين أشداقها..وهذا هو نموذج أستاذهم الجامعي وقائدهم الفكري والمربي وحاديهم الإسلامي.. وقد سبق أن اختط عرّابهم الترابي (فضيلة الكذب) من اليوم الأول للانقلاب..! يا أخي أستاذ الجامعة: (إذا خفت لا تقل وإذا قلت لا تخاف)...!
هؤلاء يا صاحبي هم أصحاب المشروع الحضاري و(المسيرة القاصدة).. والقيادي منهم ينكر مثل الأطفال الجانحين ما قاله أما الملأ.. ونقول للمدير صاحب العبارة أن يثبت ولا يتزحزح عن رأيه في شباب الثوار.. فقد كان كلامه هادراً صارخاً وهو يخاطب الاجتماع مقطّب الجبين.. يرغي ويزبد ويتحدث بوجه (عبوس قمطرير)..ومع أنه أستاذ جامعي لم يترك شيئاً ل(الزلنطحية الجهلاء المُجرمين) من عضوية حزبه..!! ..الله لا كسّب الإنقاذ...!
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.