الطيارة فاتتني .. بقلم: أبكر محمد أبوالبشر/ المملكة المتحدة    الحكومة تتسلم رسميا حسابات منظمة الدعوة ومجموعة دانفوديو    اعتز بعضويتي في سودانايل مؤيل النور والاشراق وقد وصلت للمقال رقم (60) .. بقلم: حمد النيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    طائرة (قدح الدم) تثير الغبار بهبوطها ونفيه .. بقلم: د. محمد حسن فرج الله    شعبة المخابز تنفي صدور بيان باسمها يهدد بالاضراب عن العمل    أمريكا ولعنة السود .. بقلم: إسماعيل عبد الله    10 بلاغات جنائية في مواجهة المحرضين على قتل القراي    محمد سعيد يوسف: تراقب في المجرة زوال .. بقلم: محمد صالح عبد الله يس    اين نقابة المحامين ؟!! .. بقلم: محمد الحسن محمد عثمان    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    التجمع الإتحادي: فيروس (كورونا) خطر يفوق قدرة نظامنا الصحي    ضبط شبكة تهرب الدقيق المدعوم بمحلية ام درمان    مبادرات غسان التشكيلية .. بقلم: نورالدين مدني    المبدأ لا يتجزأ يا مجلسي السيادي والوزراء؛ الاتساق اولاً وأخيراً .. بقلم: ابوهريرة عبدالرحمن    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    الحرب الباردة بين الولايات المتحدة والصين .. أسبابها ومآلاتها .. بقلم: ناجى احمد الصديق الهادى/المحامى/ السودان    الشيخ محمد حسن ملح الأرض .. بقلم: عواطف عبداللطيف    عندما ينام الصمت في أحضان الثرثرة .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    سر المطالبة بتسريع التحقيقات ومحاكمات رموز النظام البائد والمتهمين/الجناة .. بقلم: دكتور يس محمد يس    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    قراءة متأنيَة في أحوال (شرف النّساء) الحاجة دار السّلام .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن/ولاية أريزونا/أمريكا    ترامب يحرِّك الرُخ، فهل يَنْتَصِر مرّة أخْرى؟ .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    رسالة لوزير الصحة الاتحادي .. بقلم: إسماعيل الشريف/تكساس    رمضان لصناعة السكر الأهلي فى قرى السودان .. بقلم: د. أحمد هاشم    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





متى تنتهى أو تنحصر الحوادث المرورية وحوادث الطيران في السودان؟ .. بقلم: موسى بشرى محمود على
نشر في سودانيل يوم 26 - 01 - 2020

«سلسة مفاهيم وخطوات عملية مرجوة نحو مدنية الدولة السودانية [42]»
كثرت الحوادث المرورية هذه الأيام بصورة مختلفة عن معدلاتها فى الفترات السابقة حيث راح ضحيتها نفر كريم من بنى السودان وجرح المئات منهم ما بين الجراح الخفيفة والخطيرة.
نسأل الله السلامة للجرحى والمغفرة والرحمة لكل من فقدناه فى حوادث السير والطيران معا".
ما طبيعة الحوادث المرورية التى وقعت؟
هناك حوادث مرورية بين باصات سفرية وأخرى سيارات ملاكى وحوادث من نوع أخر استهدفت تنفيذين ومسؤولين من الحكومة الحالية
رصد لبعض حوادث مرور البصات السفرية وعربات الملاكى
فى الأول من أمس اصطدم باصان سفريان أحدهما بص يتبع لسفريات«أمدرمان-الفاشر» والأخر بص خط«أمدرمان-كادوقلى» فى طريق أمبدة-كرور-وحدة البقعة الإدارية بسبب تخطى غير قانونى نتج عن الحادث حسب الروايات المتواترة وفاة 07 أشخاص وعدد من الجرحى تم اسعافهم الى المستشفى.
- عند مساء نفس اليوم كان هناك حادث فى ود البشير-أمبدة حيث قتل شخص على أقل تقدير.
-قبل أربعة أيام تعرض الممثل السودانى/محمد المهدى الفادنى وفريق عمله لحادث مرورى في طريق البحر الأحمر-بمنطقة سواكن-بورتسودان حيث تم اسعافهم الى المستشفى
-أكثر من حادث فى طريق الخرطوم-مدنى وطريق الفاشر-الخرطوم وعدد من الشهداء قضوا وكذا جرحى وهناك حوادث متعددة فى مناطق أخرى من السودان.
-أذكر قبل أشهر كان هناك حادث مرورى مؤسف وقع بين طريق الخرطوم-الأبيض راح ضحيته أحد الأطباء الجراحين الذى كان يهم بالذهاب الى الأبيض لا جراء عمليات جراحية مجانية.
حوادث أخرى أصابت مسؤولى الدولة
-الأسبوع المنصرم تعرض وزير الأوقاف والشؤون الدينية الأستاذ/نصرالدين مفرح ورفاقه لحادث مرورى فى طريق القيادة العامة حيث نجا جميعهم مع تعرض البعض منهم وشخص الوزير بجراح طفيفة.
حوادث الطيران!
-الخميس-الثانى من يناير-2020 تعرضت طائرة أنتنوف تابعة للجيش السودانى لحادث احتراق بعد إقلاعها من مطار الشهيد/صبيرة الدولى بالجنينة غربى السودان حيث استشهد من فيها وطاقمها الفنى وكان من المتوقع أن يكون على متنها وزير العدل السودانى د.نصر الدين عبدالبارئ ولكنه تخلف من السفر بدقائق قبل اقلاع الطائرة.
يذكر أن الطائرة كانت قد حملت مواد إغاثة إنسانية من الخرطوم الى متضررى حوادث الجنينة الأليمة وتعرضت للسقوط عند عودتها من الجنينة للخرطوم بعد إقلاعها بدقائق شرقى الجنينة.
فقدان الأروح السودانية الغالية بهذه الطريقة الرخيصة عملية غير مبرره ولابد من وضع بعض الإجراءات والضوابط اللازمة لكبح جماح الحوادث المرورية وحوادث الطيران فى البلاد.
أظن أن هناك بعض النقاط يجب الالتفات لها والتعاطى معها تجنبا" لتكرار الحوادث وهى كالأتى:
-على الحكومة وخاصة وزير الداخلية ومدير عام شرطة المرور بالمركز والولايات القيام بما هو ممكن لتأمين الشوارع بواسطة نشر قوات شرطة المرور وعمل دوريات على مدار الشوارع وتركيب الأستوبات الالكترونية خاصة فى الطرق السريعة
»High Way«
-يتوجب على المواطنين توخى الحذر والالتزام بقواعد المرور وعدم الخروج عن المألوف والتخطى فى المواقع التى لاينصح بها.
-الالتزام بقواعد المرور والسرعة القانونية حسب قانون شرطة المرور
-يضاف الى ذلك قراءة الشارع بفقه ثقافة «الحس العام»
» Common sense«
واليقظة التامة والتحسب للكثير من الأشياء والحوادث غير المتوقعة التى يمكن حدوثها فى أى وقت وأى لحظة.
مسؤوليات الحكومة المركزية تجاه منسوبيها
-الحكومة الاتحادية عليها واجب توفير الحماية اللازمة لكل مواطنيها لاسيما مسؤولى الدولة من التنفيذين والدستوريين وخاصة الوزراء وكل من يستحق التأمين حسب طبيعة عمله والالتزام بالبروتوكولات اللازمة والتقيد بها فى حالات التحرك والحالات الأخرى.
-لابد للحكومة من أن تفك لغز وطلاسم الصندوق الأسود للطائرة المحترقة وتشاركنا مخرجات لجنة التحقيق فى حادث طائرة الجنينة لمعرفة سبب السقوط ما إذا كان بفعل فاعل أى بمعنى عمل مدبر يقف من وراءه أشخاص للتخلص من شخص الوزير وأشخاص أخرين أبرياء؟ أو خلل فنى أصاب الطائرة وغيرها من الأسباب الأخرى؟
-يتوجب على الحكومة تشكيل لجنة للتحقيق فى حوادث الثلاثين طائرة التى سقطت خلال عهد النظام السابق وأجراء محاكمات ضد كل من تثبت تورطه فى تلك الحوادث المؤسفة.
-فى حال تمكنت الحكومة من القيام بما هو مطلوب وأضافت ما عندها من إجراءات فنية معتبرة والتزم الجميع بقوانين وقواعد السلامة المرورية فسوف تنتهى أو تنحصر هذه الحوادث الى نسب أقل ونحافظ على الكثير من الأرواح.
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.