التحقيق مع "بائع ثلج" متهم بإرتكاب جريمة قتل في الشاحنات    سواريز : كنا مستعدين من البداية لمساعدة النادي في أزمة فايروس كورونا    إعلان حالة جديدة بفيروس كورونا ليرتفع العدد إلى 15    المريخ يحول حميدتي وجلال وحلفا للجنة الانضباط    بروف جلال: لا جمعيات ولا تجمعات الآن حتى إنجلاء (كورونا)    ابرز عناوين الصحف السياسيه الصادرة اليوم الاربعاء 8 أبريل 2020م    الحكومة تكوّن لجنة مُختصة لدراسة الحظر الشامل في السودان    حمدوك يشارك في حملة حصاد القمح بالجزيرة الأسبوع المقبل    تصدير أول شحنة لحوم سودانية بعد جائحة كورونا    الاقتصاد العالمي ما بعد (كورونا) .. بقلم: د. عمر محجوب محمد الحسين    الأمم المتحدة: الاستجابة لفيروس كورونا المستجد في السودان تتطلب التنسيق لضمان استمرار المساعدات المنقذة للحياة    الثراء الحرام تصدر أمر قبض في مواجهة قيادات بالسلطة الإقليمية لدارفور على راسهم تجاني سيسي    أهالي وأسر العالقين بمصر يدفعون بمذكرة ل"السيادي" تطالب بفتح المعابر    حكومة شرق دارفور تدين الاعتداء على طبيب وتنتقد إضراب مستشفى الضعين    عَلِي المَصْرِي- أبْ لِحَايّة، قصصٌ مِنْ التُّراثْ السُّودانَي- الحَلَقَةُ الحَادِيَةُ والأرْبَعُوُنْ .. جَمْعُ وإِعدَادُ/ عَادِل سِيد أَحمَد    اضراب 300 مخبز من جملة 320 بودمدني    رسالة مفتوحة ومباشرة إلى د. عبدالله حمدوك رئيس مجلس الوزراء ود. إبراهيم البدوي وزير المالية .. كتب: د. محمد محمود الطيب وأ. الفاضل الهاشمي    كورونا فيروس: لمسة وفاء لأبطال الحرب العالمية الثالثة .. بقلم: محمد أحمد عبد الرحمن على – ابوجا    أوراق نهديها لدفتر حضور ود القرشي .. بقلم: حمد النيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    أعيد نشر هذا المقال الذي كتبته قبل ست سنوات في وداع محجوب شريف والذي تحل هذه الايام الذكرى السادسة لرحيله.    إعلان حالتين جديدتين بفيروس كورونا المستجد بالبلاد    حالتي إشتباه بالكورونا في الجزيرة    ترامب يشد من أزر جونسون ويؤكد أنه شخص يقوى على مواجهة كورونا    الجيش السوداني يستولي على مركز دراسات ووزير الرى يرفض ويصفه ب"التصرف غير المسبوق"    الجيش الإسرائيلي يريد تولي إدارة أزمة كورونا    صوت يمني يدعو الحوثيين لإطلاق سراح جميع الأسرى: كورونا لا يستثني أحدا    ضبط أكثر من (47) كيلو هيروين بولاية البحر الأحمر    منفذ هجوم فرنسا سوداني "طلب من الشرطة أن تقتله عند اعتقاله"    رسالة من شفت وكنداكة عنوانا (القومة ليك يا وطن) .. بقلم: د. ابوبكر يوسف ابراهيم    الرأسمالية الطُفيلية والتكسُّب الرخيص في زمن الأزمات !! .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    تفاصيل جديدة حول مصرع وإصابة (5) أشخاص على يد سوداني بفرنسا    وصول جثمان الطبيب السوداني من لندن    على هامش الحدث (25) .. بقلم: عبدالله علقم    سفاه الشيخ لا حلم بعده .. بقلم: د. عادل العفيف مختار    (التوبة) .. هي (الحل)!! .. بقلم: احمد دهب(جدة)    مساجد الخرطوم تكسر حظر التجوال وتقيم صلاة العشاء في جماعة    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    السودان وخارطة الطريق للتعامل مع إسرائيل .. بقلم: د. الشفيع خضر سعيد    سامح راشد : أخلاقيات كورونا    الموت في شوارع نيويورك..! .. بقلم: عثمان محمد حسن    أمير تاج السر:أيام العزلة    شذرات مضيئة وكثير منقصات .. بقلم: عواطف عبداللطيف    مقتل 18 تاجراً سودانياً رمياً بالرصاص بدولة افريقيا الوسطى    حكاية .. بقلم: حسن عباس    والي الخرطوم : تنوع السودان عامل لنهضة البلاد    محمد محمد خير :غابت مفردات الأدب الندية والاستشهادات بالكندي وصعد (البل والردم وزط)    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ما دخل الإماراتيون بلداً إلا وأفسدوه وجعلوا أعزة أهله أذلة! .. بقلم: عثمان محمد حسن
نشر في سودانيل يوم 27 - 01 - 2020

* في عام 2015 أشار وزير الكهرباء الأسبق إلى التسهيلات في المياه و الكهرباء التي يقدمها النظام السابق ببذخٍ للخليجيين للإستثمار (دون أن تستفيد البلاد منهم شيئاً).. و أمام نائب رئيس الجمهورية، أعلن الوزير وجوب وقف إمداد الكهرباء (بالمجان) لمستثمرين خليجيين في مجال البرسيم بعد أن تم منحهم أراضٍ على النيل استصلحتها الدولة سلفاً و جاهزة للإستثمار و بذلت لهم المياه و الكهرباء (بالمجان) دون أن تجني البلاد من وراء ذلك فلساً واحداً..
* لم يفعل الوزير أكثر من أن طالب بعدم استمرار منحهم الكهرباء مجاناً، ثم قال، بشجاعة نادرة وقتَها، " يجب ان لا ننحني شديد كده!!"
* و رغم ذلك استمر "الإنحناء شديد كده!!".. و أعتقد أن السودان، بمن فيه و ما فيه، كان كله في المزاد.. و لا تزال مؤسساتنا الخدمية، و ربما الأمنية، "تنحني "شديد كده".. و تسمح ببيع شبابنا في سوق الارتزاق بأبوظبي!
* كتب أحد الأصدقاء على صفحة الفيسبوك خاصتي:-
"قبل قليل في قناة S24 ( أي قناة السودانية 24) استضافوا واحد من الشباب بالتلفون.. هو من الشباب المشو الامارات عشان يشتغلو سيكيورتي واتضح انو الشغل شغل جيش .. وودوهم معسكر عديييل.. خيروهم بين اليمن وليبيا .. الشاب قدر يتخارج لكن لسه في شباب كتار هناك وممنوعين من الاتصالات.. تم أخذهم عبر شركة (بلاك شيلد) عبر وكيلهم في السودان (اماند للاستخدام).. اسم المعسكر معسكر غياثي"..
* هكذا كتب صدِيقُ الفيسبوك عن شركة تخدع أبناءنا بالعمل في الخليج، و تحولهم إلى مرتزقة للحرب في اليمن و ليبيا؟
* هل يعلم المعنيون الرسميون في السودان بالحلقة المكونة من شركة (بلاك شيلد) في الإمارات و شركة (اماند للاستخدام) للاتجار بشبابنا؟ و أن الشباب الذين تبعث بهم (اماند للاستخدام) للعمل في أبوظبي ينتهي بهم المصير في (معسكر الغياثي) للتدريب على استخدام السلاح الثقيل و يتم إرسالهم بعدها للقتال في ليبيا أو اليمن؟
* و في مقطع فيديو تتداوله مواقع التواصل الاجتماعي، يروي شاب اسمه عبد الله الطيب أن شقيقه اختفى منذ ثلاثة أشهر بعد وصوله للعمل في الإمارات مع إحدى شركات الأمن.. و أن شقيقه ذاك و رفاقه الموعودين بالعمل في تأمين المنشئات فوجئوا بمطالبة أصحاب العمل لهم بدخول معسكر للتدريب على أسلحة ثقيلة؛ مثل (الدوشكا) وال(آر بي جي..) و كان التواصل مع شقيقه يتم بصورة متقطعة عبر ال(واتساب) و الرسائل.. و خُيِّر، بعد انتهاء التدريب، بين السفر للعمل في ليبيا أو اليمن و عُرِضت عليه أموالاً مغرية.
* و قال عبدالله الطيب أن شقيقه و عدداً من الشباب السودانيين، يبلغ المائة و خمسين شاباً، رفضوا قبول العرض، فتم فصلهم عن المجموعة الموافقة.. حيث تم وضع المجموعة الموافقة في معسكر منفصل، و عُرض عليها لبس زي "الدعم السريع"، تمهيداً لترحيلهم إلى جهة لم يتم تحديدها، لأسباب أمنية، كما قيل لهم..
* هل اختفى شقيق عبدالله الطيب حقيقة أم أُخفي؟ و لماذا أخفوه؟!
* و يقول موقع ( واكب) الاليكتروي أن شركة "بلاك شيلد" الإماراتية استخرجت عقوداً للسودانيين للعمل في الإمارات حراساً، ولكن، بعد وصولهم الإمارات، أُرسلوا إلى معسكر "الغياثي"، وسُحبت هواتفهم، وأُعلموا بأنهم سيقومون بتأمين منشآت في ليبيا أو اليمن و أن الجهة التي تعمل لصالح "بلاك شيلد" الإماراتية في السودان هي مكتب "الأميرة للاستقدام الخارجي"، وموقعها في شارع البرلمان بالخرطوم..
* و دعم موقع ( واكب) مقاله بصور جوازات فيها ختم سفارة السودان في أبوظبي، وأختام الجهات الرسمية في الإمارات على تأشيرات دخول الضحايا من الشباب السودانيين..
* و تجدر الإشارة إلى أن صحيفة "الغارديان" البريطانية كشفت في 24 ديسمبر الماضي، عن تورط دولة الإمارات في تمويلِ نقلِ مرتزقة للقتال في ليبيا.. و أن أعداد المرتزقة يبلغ حوالي ثلاثة آلاف مرتزقاً سودانياً.. و تزعم بعض الجهات أن المرتزقة المذكورين ينتمون للدعم السريع..
* نفي الفريق أول محمد حمدان حميدتي نفياً باتاً وجود أي علاقة للدعم السريع بالحرب في ليبيا..
* هذا، و أثار الكاتب الإستقصائي االشهير فتحي الضو فضولي أثناء قراءتي لمقالٍ له بعنوان ( المحور الثلاثي).. إذ تحدث في إحدى الفقرات عن ثلاثة جنرالات يتأهبون للإنقضاض على الثورة.. و ذكرهم كالآتي:-
" ثلاثة جنرالات، قلنا إنهم يقفون بالمرصاد في حالة تحفز للانقضاض على الثورة أو لتغيير المشهد السياسي برمته لصالحهم. وهم بحسب ما جاء في الحلقات الماضية، صلاح عبد الله المشهور باسم (قوش) وطه عثمان الحسين المعروف استهزاءً ب (أبو حرفين) ومحمد حمدان دقلو الملقب ب (حميدتي) وتختلف الآليات والوسائل باختلاف المواقع التي يرابط فيها المذكورون. وهل بالفعل هم قادرون على تعطيل مسيرة الثورة القاصدة؟ وما هي القواسم المشتركة بينهم؟ لعل الإجابة المحورية لكل هذه الأسئلة تتمركز حول نقطة واحدة، تقول إن خطورة هؤلاء الجنرالات تكمن في أنهم الوحيدون المرتبطون بأجندة خارجية. وهذه الأجندة كما هو معروف، تدور في فلك محورين لا شأن لنا بهما، لا سيما وقد بات معلوماً أن سر انجذابهما نحو الملف السوداني هو محض تنافس معروف الدوافع. وبالتالي لا يظنن أحدٌ أن صلاح قوش اتجه صوب القاهرة لزيارة أبو الهول والاستمتاع برؤية الأهرامات، فكنا يعلم أنه هرب حاملاً أسرار دولة تنوء بحملها الجبال. كما لا يظنن أحدٌ أن طه عثمان الحسين اختار أرض الحرمين لأداء طقوس العمرة ومناسك الحج، فالذي بحوزته من خفايا لا يقل خطورة عن غريمه. كما لا يظنن أحدٌ أن حميدتي بات يكثر من زيارة دولة الإمارات لمعاودة أسرته، فهل يستقيم عقلاً أن تتعدد بصورة غير رسمية لرجل يشغل منصباً رفيعاً في دولته. "
* قرأتُ المقال مراراً و ربطته بالوقائع سالفة الذكر، و تساءلتُ عما إذا كانت شركة (بلاك شيلد) موجودة في السودان، بصورة ما، قبل الثورة.. و عما إذا كان نشاطها في الاتجار بشبابنا معلوماً لدى المعنيين بالأمر وقتَها.. ثم تذكرتُ ما جاء في صحيفة الراكوبة الاليكترونية، قبل يومين، عن أن عبد الحي يوسف اتهم دولة الإمارات بإقامة مراكز للتجسس على المكالمات في الخرطوم، تحت سمع و بصر السلطة الحاكمة، دون حِراكٍ من السلطة..
* كل ما جاء أعلاه يؤكد أننا مقيدَّون تقييداً داخل فخٍ نصبته دولة الإمارات للسودان.. مقيدون نحن، و لا نعلم.. لكن المعنيين يعلمون- يعلمون بالتأكيد!
* لكن هل كان عبدالحي يوسف يعلم ما خفي من أفعال دولة الإمارات في السودان، قبل الثورة و بعدها، حين قال:
".. ومعلوم لدى الجميع أن هذه الدولة وحكامها ما دخلوا قرية إلا وأفسدوها وجعلوا أعزة أهلها أذلة"..
* لقد إصطادت (أم قيردون) الفيل يومَ اصطادت دولة الإمارات السودان.. و لا حول و لا قوة إلا بالله!
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.