ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    مُؤانسات الجمعة .. بقلم: د. محمد حسن فرج الله    كلِّم قليبي .. بقلم: عبدالماجد موسى    لجان مقاومة البراري تعتزم تسيير مليونية 30 يونيو    حزب البجا المعارض يرحب بالبعثة الأممية    تجمع المهنيين ينفي دعوته لمؤتمر صحفي    لغم خطير: من يجرؤ على تفكيكه؟ .. بقلم: ياسين حسن ياسين    العالم يحتفل باليوم العالمي للبيئة .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    "أنْتِيفا" التي يَتّهِمها دونالد ترامب.. ما لها وما عليها، وما هي؟ .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    كيف واجهت مؤسسة الطب السوداني اول وباء لمرض الايبولا (1976) الموت تحت ظلال الغابات الاستوائية .. ترجمة واعداد/ بروفيسور عوض محمد احمد    مسألة في البلاغة: تجري الرياحُ بما لا تشتهي السّفُنُ .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    سر اللاهوت والناسوت في النفس البشرية (دكتور علي بلدو نموذجا) .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    قرارت مرتقبة لتنظيم عمل المخابز بالخرطوم تتضمن عقوبات صارمة    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    سر المطالبة بتسريع التحقيقات ومحاكمات رموز النظام البائد والمتهمين/الجناة .. بقلم: دكتور يس محمد يس    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    قراءة متأنيَة في أحوال (شرف النّساء) الحاجة دار السّلام .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن/ولاية أريزونا/أمريكا    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





وجهاز الدولة: حماقة الرفيق خميس .. بقلم: مجدي الجزولي
نشر في سودانيل يوم 02 - 02 - 2020

خلصنا في الكلمة السابقة إلى تقريظ تصور بولانتزاز في كتابه "الدولة، السلطة، الاشتراكية" (1978) لجهاز الدولة كعلاقة اجتماعية وشرحه أن الدولة ليست أداة محايدة في يد أصحاب السلطان السياسي أو دارا خالية للإيجار. يجد كل ساكن جديد لدار الدولة أثرا من سابقيه في هندستها وأثاثها وديكورها، تنتظره المتاريس على المداخل والجيوب المفخخة في الزوايا كما قد يختبئ القناصة خلف باب المطبخ متحفزين. استعان مونيديرو بهذا المفهوم لاستعراض حصاد حكم اليساريين في أميركا اللاتينية ومدى تمكنهم من دار الدولة، وهم الغرباء في ردهاتها، وميز في هذا السبيل بين مجالات قال لا مناص من السيطرة عليها لقبض جهاز الدولة وتطويعه: القانون والجهاز القسري للدولة والمال والمعرفة.
بالمقابل، راجت بيننا عبارات مثل "إعادة تأسيس" و"إعادة تشكيل" و"العودة إلى منصة التأسيس" مقرونة بالدولة وفشت في الوثائق المتعددة التي أعدتها المعارضة لليوم التالي متى ما سقطت الإنقاذ، وها هي قد ركلتها الأقدام الثائرة وصارت علما للدنيئة. ذهبت سلطة الإنقاذ لكن بقيت الدولة التي استقر نعتها بالعميقة أي جملة المصالح وشبكة العلاقات التي تسند هيمنة القوى الاجتماعية الغالبة وتفرض تحيز الدولة الاستراتيجي لصالحها. جاء رئيس الوزراء الدكتور عبد الله حمدوك على ذكر طرف من هذه القوى في شكواه من المضاربين في سوق الدولار والذهب ونفوذ جهاز الدولة القسري على بنك السودان. بان هذا التحيز الاستراتيجي كذلك في الصراع حول ميزانية 2020 وقضية دعم السلع التي عارضت في شأنها قوى الحرية والتغيير خطة وزير المالية تحرير سعر الصرف ورفع الدعم عن السلع واستبدال ذلك بالتحويلات المالية المباشرة على دين صندوق النقد الدولي. كما بان بطبيعة الحال في التحقيق حول مقتلة فض اعتصام القيادة العامة التي كلما حاول الجهاز القسري طي صفحتها كيفما اتفق حاصرت قوى الثورة بالبأس الجماهيري جهاز الدولة بمطلب العدالة فيها وهاك يا جرسة: ديل خونة مرتزقة مندسين!
يكشف تحيز الدولة الاستراتيجي كذلك حدود "السيادة" التي يحسن الحكام التشدق بها والأيادي العديدة الداخلة في صحن الوطنية أو بصيغة أخرى موقع الدولة في النظام الإقليمي والدولي والتحالفات والمساومات التي تسند سلطان القوى المهيمنة وبها تستقوي. اختبرت الأسر التي اجتمعت الأسبوع الماضي للتظاهر في محيط السفارة الإماراتية ثم قبالة وزارة الخارجية في الخرطوم هذا التحيز في مالها وبنيها. طالبت الأسر بالكشف عن مصير الشباب الذين دخلوا في عقد شركة بلاك شيلد للخدمات الأمنية بنية حراسة مراكز التسوق العظيمة في أبي ظبي ودبي ربما وشم نسيمها لكن انتهى بهم الحال في معسكر للتدريب العسكري في صحراء الدولة الخليجية وبعضهم، والعهدة على الراوي، وجد نفسه بعدها في راس لانوف الليبية. اعتبرت الأسر ما حل بالأبناء في أدناه خداعا يستدعي أن تحمي الدولة مواطنيها من مخدم أجنبي غشاش وبعضهم قال تجارة بالبشر. قال والد غاضب سبق له الخدمة في القوات المسلحة أن أكثر ما آلمه سبة "المرتزقة" وسيردها عن نفسه حتى لو كلف الأمر أن يقتل ابنه بيده إن رضي الابن هذا الطريق إلى البيت والبوكسي. وعد وزير الدولة بالخارجية عمر قمر الدين بفعل كل المستطاع وأصدرت وزارة الخارجية بيانا صمتت فيه عن التدريب العسكري وشبهة تجنيد "المرتزقة" التي ترجمتها بتصرف إلى "العمل في بعض مناطق حقول النفط في لبيبا". ثمنت الخارجية تعاون السلطات الإماراتية وقالت لن يؤثر الأمر مهما بلغ على العلاقات المتميزة والتعاون القائم بين البلدين ومهما يكون.
انتصرت الأسر بعودة مجندي بلاك شيلد لكن حقائق سوق العمل التي فرضت هذه الخيارات على من باعت "الدهيبات" المخزونة ليفوز الابن بعقد بلاك شيلد أول الأمر كما هي، فالعمل سلعة الصادر الأسرية التي تحفظ النفس والدين ولو كان القتال بأجر في راس لانوف. لكن، ألم تفعل قيادة القوات المسلحة وقيادة قوات الدعم السريع ما فعلته شركات الاستخدام وكالة عن بلاك شيلد؟ ألم تستقدم الآلاف وكالة عن الرياض وأبي ظبي للقتال في اليمن بالإعارة؟ عاد منهم من عاد بأجره ومن مات أورث أجره للأهل والأحباب ونال عطر الدعاء. هذا بينما فاز الوكيلان بالعمولة وحلف ممهور بدم المساكين مع الأشقاء السلاطين. أزهق مراهقون من بادية كردفان ودارفور ومراهقون من بادية تعز والحديدة أرواح بعضهم البعض في شان سكان القصور، أطال الله عمر الجميع. زعم متحدث باسم جماعة الحوثي في نوفمبر 2019 أن أربعة آلاف مقاتل سوداني قضوا في حرب اليمن منذ العام 2015 متهما التحالف الذي تقوده السعودية باستغلال الجنود السودانيين كوقود لآلته الحربية واستبعادهم من صفقات تبادل الأسرى، فماذا يهم الأمير السعودي إن عاد ابن مليط أو سرف عمره إلى كنف الأحبة أو هلك في جرداء حجة؟
يتضح من هذه المكابدة أن "منصة التأسيس" التي تكرر نداء العودة إليها ليست بالضرورة لوحا خاليا يجلس حوله المتحاورون في مؤتمر لتبادل الحجج بل كما شرح بولانتزاز على سنة لينين مخطوطة لحصيلة الصراع الاجتماعي المستمر وترجمة ذلك في تحيزات وإرث تشريعي وقانوني ومساومات وتحالفات محلية وإقليمية ودولية وعلاقات قوى. بهذا المنظور يستحيل في الواقع رد عداد الدولة إلى صفر مأمول بل قد يطمس هذا المفهوم الصوري للدولة حقائق الصراع الحي حول أجهزتها وتحيزاتها. عوضا عن صورة "تصفير العداد" قد يسعفنا في تقصى صراعات الفترة الانتقالية ورهاناتها في صباح اليوم التالي هذا مفهوم "السلطة المزدوجة". صك لينين هذه العبارة لوصف التعايش العسير بين الحكومة المؤقتة التي تولت السلطة في روسيا في أعقاب الثورة التي أطاحت بحكم القياصرة في فبراير 1917 وشبكة السوفييتات (جمع سوفييت) وهي المجالس أو اللجان التي نشأت وسط عمال المدن والجنود وأصبحت سلطة مضادة. احتفظت حكومة كيرنسكي المؤقتة بالسيادة لكن الحكم في جيوب السيطرة الجماهيرية مثل العاصمة بتروغراد كان بيد السوفييتات. إذا بدى مثال بتروغراد من أول القرن الماضي بعيدا فالمثال الأقرب ربما هي الطريقة التي كانت تنظم بها حركة حماس الحياة العامة في غزة وتقدم الخدمات اليومية، جمع النفايات والخدمات الصحية والرقابة على السلع وسوى ذلك، في مواقع أهملتها السلطة الوطنية الفلسطينية بيد حركة فتح وانسحبت منها فعليا، ذلك ما قبل فوز حماس في الانتخابات التشريعية عام 2006 وحرب الأخوة في 2007. في كل، في بتروغراد 2017 وفي غزة أول الألفية الجديدة، تتسرب السلطة إلى الشبكات وأشكال التنظيم التي يعتمد عليها الناس لحل المصاعب الحياتية اليومية وتصبح هذه في واقع الأمر سلطة بديلة وحكومة موازية دون أن تتحدى عيانا السلطة "القانونية".
خصص المرحوم عبد الخالق محجوب فقرات عديدة في "إصلاح الخطأ في العمل بين الجماهير" (دورة اللجنة المركزية للحزب الشيوعي في صيف 1963) لبيان حماقة رفيق شيوعي من بورتسودان تنكب بحسب رأي السكرتير العام طريق التنظيم على هواه السوفييتي. كتب عبد الخالق من وحي هذه الحماقة عبارته النيرة: "إن الحياة تسخر من كل تنظيم معزول". يشرح السكرتير العام: "قرأ الزميل خميس شيئا عن السوفييتات فشرع في تنظيمها في بورتسودان، فما بقيت أياما وأضرت بعلاقة حزبنا بالجماهير العاملة في تلك المدينة لفترة طويلة. هذا هو النقل الأعمي لأشكال التنظيم وهذا هو التفكير المبني على الرغبات الذاتية ومسلك البورجوازي الصغير من المعرفة والدراسة. ولو كان خميس يتخذ مسلكا ثوريا لدرس بدقة ذلك الشكل التنظيمي وعرف انه خرج من بين صفوف العمال الروس عام 1905 وأن البلاشفة درسوه جيدا لقدرتهم علي التقاط المعارف الثورية من بين الجماهير ولوصل إلي نتيجة مهمة: الثورية في التنظيم هي القدرة علي معرفة ما يناسب الجماهير منها، هي القدرة علي الارتباط بالجماهير، هي المعرفة العميقة بأن الحياة غنية وان الجماهير يمكن أن تقترح أشكالا وألوانا من التنظيمات تتلاءم معها. وهذا هو تطبيق الحكمة الماركسية في تنظيم الجماهير (من الجماهير)." نشأت وسط الجماهير لجان المقاومة، تقطع في السياسة وتنظم المظاهرة وتجمع المال للعلاج وتراقب المخابز وتنصر من باعت "الدهيبات" وبعبارة الأستاذة إيمان صالح منحولة هنا كان مت تغسلني، فما هي؟
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.