اختصاص القضاء الجنائي الدولي بقضية دارفور .. بقلم: ناجى احمد الصديق    ترتيبات لاستئناف رحلات البواخر بين حلفا والسد العالي    قتيل وجرحى بمليونية 21 اكتوبر والمقاومة تستنكر عنف الشرطة    الإعلان عن عودة الشركات الأمريكية للاستثمار في قطاع السكك الحديدية بالسودان    التطبيع طريق المذلة وصفقة خاسرة .. بقلم: د. محمد علي طه الكوستاوي    شُكراً حمدُوك!!! .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    بروف نمر البشير وعبدالرحمًن شلي و كوستي الولود .. بقلم: عواطف عبداللطيف    المريخ والهلال يفوزان ويؤجلان حسم لقب الدوري    يوميات محبوس (7) .. بقلم: عثمان يوسف خليل    تحرير الوقود من مافيا الوقود قبل الحديث عن تحرير أسعار الوقود .. بقلم: الهادي هباني    العَمْرَةْ، النَّفْضَةْ وتغيير المكنة أو قَلْبَهَا جاز .. بقلم: فيصل بسمة    اذا كنت يا عيسى إبراهيم أكثر من خمسين سنة تعبد محمود محمد طه الذى مات فأنا أعبد الله الحى الذى لا يموت!! (2) .. بقلم: عثمان الطاهر المجمر طه /باريس    في ذكرى فرسان الاغنية السودانية الثلاثة الذين جمعتهم "دنيا المحبة" عوض احمد خليفة، الفاتح كسلاوى، زيدان ابراهيم .. بقلم: أمير شاهين    شخصيات في الذاكرة: البروفيسور أودو شتاينباخ .. بقلم: د. حامد فضل الله /برلين    عن القصائد المُنفرجة والمُنبهجة بمناسبة المولد النبوي الشريف .. بقلم: د. خالد محمد فرح    فلسفة الأزمان في ثنايا القرآن: العدل (1) .. بقلم: معتصم القاضي    ارتفاع وفيات الحمى بالولاية الشمالية إلى 63 حالة و1497 إصابة    ظلموك يا حمدوك ... وما عرفوا يقدروك! .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    التحالف باليمن: وصول 15 أسيرًا سعوديًا و4 سودانيين آخرين إلى الرياض    عن العطر و المنديل ... تأملات سيوسيولوجية .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    نيابة الفساد توجه الاتهام لبكري وهاشم في قضية هروب المدان فهد عبدالواحد    المحكمة تطلب شهادة مدير مكتب علي عثمان في قضية مخالفات بمنظمة العون الانساني    هيئة مياه الخرطوم تكشف عن تدابير لمعالجة ضائقة المياه    الحمي النزفية في الشمالية.. بقلم: د. زهير عامر محمد    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الحزب الشيوعي السوداني يقع في الفخ .. بقلم: سلام الكواكبي
نشر في سودانيل يوم 19 - 02 - 2020

في صياغةٍ وفيةٍ لما حفلت به أدبيات سياسية عقودا خلت، حيث كانت العبارات الخشبية هي سيدة الموقف في بيانات الأحزاب "العقائدية" من مختلف المشارب، أقدم الحزب الشيوعي السوداني على إصدار بيانٍ مستقى من مكارثية مستجدّة، بحق الكاتب والأكاديمي، جيلبير الأشقر، عازفاً عن استقباله، بعد أن وجه إليه دعوة للحديث أمام منتسبيه. وقد استند هذا الحزب، في بيانه الشبيه ببيانات أجهزة المخابرات العربية، لمعلومات وردت إليه ممن ينتمون إلى محور "المقامعة والمماتعة" المسمّى زوراً بالمقاومة والممانعة، والذي اعتبر أن الأشقر ليس شيوعياً (يا لها من خطيئة)، وبأنه يشتغل لحساب أجهزة عسكرية معادية، ويا لها من منافاة للحقيقة، جديرة بأصحاب سياسة الإقصاء المتجددة.
مصدر معلومات الحزب السوداني، الممتلئ نظرياً بالمثقفين، هو حزب شقيق في لبنان، أصبح فارغأً فعلياً من أي مثقف، بعد أن خضع لقوى الأمر الواقع، وتناسى الممسكون بزمام مصير هذا الحزب الشقيق الجهة التي اغتالت أهم أعمدته الفكرية في السنوات القليلة الماضية، حسين مروة ومهدي عامل، وما هي الجهة التي حيّدته تماما عن ساحة العمل النقابي، وما هي الجهة التي منعته من مقاومة العدو الصهيوني بالترهيب حيناً وبالترغيب أحيانا. وبالنتيجة، حذف الشيوعيون السودانيون ماضيهم النضالي المجيد بالتشبه بحزبٍ شقيق لم يحفظ من ماضيه سوى الاسم. كما أن أصحاب المنع والإقصاء الجدد في الخرطوم، بعد أن نجحت نسبياً ثورة الحرية فيها، اعتمدوا، في صياغة بيانهم المرتبك والركيك، على أخبار استقوها من صحيفة صفراء، تتلذّذ بقصف المدنيين السوريين ببراميل "تي إن تي"، وتعتبر، من رأسها إلى أخمص محرّريها، أن طريق القدس تمر عبر حلب في الشمال السوري.
ماذا حصل اذاً للحزب الشيوعي السوداني، الذي كان مشهوداً له بالنضال الحقيقي والمكلف من أجل "الحرية"، والذي عرف قياداتٍ تقرأ وتفهم، ليجعله يصل إلى مستوىً من الضحالة الفكرية، لتبرير منع أكاديمي مشهود له باحترام المعايير العلمية في أعماله، من دون التخلي عن مبادئه اليسارية الحقيقية وانتمائه إلى كل ثورات التحرّر من الطغاة الخارجيين والداخليين؟ هل قرأ أحد ممن صاغوا البيان، والذين وافقوا عليه، ليصموا سمعة الحزب، كتاباً أو مقالاً أو حتى جملة مما كتبه الأشقر؟ هل اطّلع أحد من هؤلاء الجهابذة على ما يصدر عن المركز البحثي "الإخواني" الذي يُتّهم الأشقر بأنه يتعاون معه علمياً؟ هل تابع أحد منهم نشاطات المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات العلمية وطبيعة تنوّع وعمق معالجاته؟ هل صارت تهمة "إخوان" هي تهمة من لا تهمة له، كما نراها على ألسنة الجهلاء من بعض السياسيين وبعض الباحثين في الغرب، والذين يخلطون الحابل بالنابل، ويستسهلون العبارات ويسخّفون المفاهيم؟
تسجيل المواقف الشعبوية يُناسب أحزاب التطرّف الفكري واضمحلال التفكير والتمعّن. أما أن يوصم بذلك حزبٌ كان له باع في نشر أفكار تقدّمية تجاوزت حدود السودان، لتجد مريدين في مختلف دول المنطقة، ويحظى باحترام نَدُرَ وجوده واستمراه لأحزابٍ عقائديةٍ، خذلت، مراراً وتكراراً، من اعتقد بها أو من انتمى إليها عن قناعة والتزام، فهو طامة كبرى تضاف إلى قائمة صارت طويلة من الخيبات التي تصيب المواطن العربي التقدّمي.
كان بعض متفائل منا يعتقد أن الحزب الشيوعي السوداني، على الرغم من تحجّر قياداته ورفضهم الحوار مع بقية القوى السياسية بانفتاح في مرحلة من مراحل الثورة السودانية، لم يُصب بعد بأمراض الأحزاب اليسارية العربية التي تراوحت بين الانضواء تحت بسطار المستبد استقطاباً وإفساداً وترهيباً، أو محاربة طواحين المؤامرة الوهمية التي ساهمت مخيلات متوترة في تشييدها، وصولاً إلى إنتاج الجمل الفارغة من كل محتوى، والتي تملأ بياض الصفحات، سعيا إلى إثبات ما صار من شبه المستحيل التعرّف عليه، وهو بقاء الحزب حياً.
أن يهرف مراهقو وسائل التواصل الاجتماعي بإشاعاتٍ، ويروجوا أخبارا كاذبة، فهذا قد صار خبزاً يومياً. وأن يعمل ذبابٌ إلكترونيٌ على تشويه الحقائق واختراع الأقاصيص للنّيْل من سمعة أو من مناقبية أو من مهنية أحدهم أو إحداهن، فهذه حربٌ شعواء تقودها أجهزة لم تعرف من النضال إلا قمعه في أقبيتها. أما أن يُصْدِرَ حزبٌ سياسيٌ عريقٌ عانت قياداته، كما قواعده، من المنع والقمع والاعتقال والتغييب طوال عقود، فهذا مؤشّر خطير على انحدار المعرفة السياسية، وعلى انحراف المدارك التقدّمية، وحصر النضال في اتبّاع سرديات بافلوفية، أطاحت مصداقية جُلّ الأحزاب اليسارية، كما المجموعات المنتمية إليها.
وقد كان في رد جيلبير الأشقر على بيان المنع/ القمع الشيوعي ما يختصر ويفيد، حيث قال: "أنا شديد الأسف للطريقة غير اللائقة التي تعامل المكتب السياسي معي في هذه القضية. لكن ذلك لن يحيدني عن التضامن مع كفاح المناضلات والمناضلين الشيوعيين من أجل استكمال الثورة السودانية". وربما صار من الضروري بمكان أن تُزيح هذه القواعد قياداتها الهرمة، والتي تكلّست أدمغتها أو أنها استقطبتها هي الأخرى قوى تدّعي التقدّمية، وهي في الحقيقة عماد الثورة المضادة من مغرب العرب إلى مشرقهم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.