أبرز عناوين الصحف السياسية السودانية الصادرة اليوم الثلاثاء الموافق 18 مايو 2021م    العاهل السعودي يوجه بدعم السودان لتخفيف أعباء ديونه بصندوق النقد الدولي    الصحة العالمية: ساعات العمل الطويلة "تقتل" 745 ألف شخص سنويا    الهند ل"واتسآب": سياستكم الجديدة تنتهك قوانين تكنولوجيا المعلومات    بالفيديو| ماكرون: تفخر فرنسا بأن السودان هنا يقدم نفسه اليوم كنموذج لأفريقيا والعالم    البرهان: التحدي الاقتصادي من معرقلات الفترة الانتقالية رغم الجهود المبذولة لمعالجة الاختلالات    البرهان يستبعد خوض حرب مع إثيوبيا بشأن سد النهضة    إتحاد الكرة يناقش ملف ملعب المريخ    مليارات لدعم السودان … ماكرون: أمريكا وبريطانيا وافقتا على تسوية المتأخرات    بايدن يقول إنه سيتصل بنتنياهو اليوم لبحث النزاع مع الفلسطينيين    وزير المالية يكشف عن وجود احتياطي مقدر من النفط    وااا حسرتااااه عليك يا الطيب مصطفي    الطيب مصطفى: آخر ما كتبته قبل أن تدهمني الكورونا    السعودية تقدم 20 مليون دولار لتغطية جزء من الفجوة التمويلية للسودان    الهلال ينهي معسكر القاهرة ويعود للخرطوم    مؤتمر باريس.. 5 مليارات دولار.. فرنسا تعلن إلغاء ديون السودان الشهر المقبل    لجنة إزالة التمكين بالجزيرة توصي بإسترداد 50ألف قطعة أرضٍ    الطيب مصطفى: آخر ما كتبته قبل أن تدهمني الكورونا    الخط السريع ونجم الدين يفاجآن مدرب توتي    الموت يغيب الإعلامي الرياضي الكبير عدلان يوسف (الرادار)    في تجربته الودية الثانية الشرطة القضارف يتفوق على منتخب نجوم مدني بسداسية    ميركل تؤكد "حق إسرائيل في الدفاع عن نفسها"    بريطانيا ترصد 1979 إصابة و5 وفيات جديدة بكورونا    لماذا نالت بدر للطيران شرف نقل وفد السودان إلى باريس وليس سودانير؟    أحمد السقا يخرج عن صمته ويرد على اتهامات مها أحمد وهجومها العنيف عليه    مصر.. الكشف عن القيمة التقريبية لتبرع محمد رمضان إلى الشعب الفلسطيني من أغنيته الجديدة    حي العرب بورتسودان يتدرب على فترتين    توافق مصري فرنسي على التهدئة بغزة.. والسيسي: بأسرع وقت ممكن    تاور:دعم الحكومة لجهود مكافحة المخدرات من أجل حماية المجتمعات    عقب عطلة العيد: الكساد يضرب أسواق الخرطوم    وليد زاكي الدين : مايحدث الآن مجرد فقاقيع والأغنية ستعود لسابق عهدها    القطاع المصرفي.. مطالب للتنفيذ    مدير بنك الصادر الأفريقي : سنقدم كافة أنواع الدعم للسودان حتى يتمكّن من النهوض بأوضاعه    سافرت/ عدت    حصريا على عربسات .. إرتياح واسع لأنطلاقة قناة النيل الأزرق الثانية    ظروف بتعدي ما تهتموا للايام قصة أغنية جاءت بسبب سيول وأمطار جرفت منزل الشاعر عوض جبريل    عميد الحكام جهاد جريشة : الجمهور السوداني راقي ويعشق الكرة بجنون    حرائق السواقي بالشمالية.. النخيل يحتضر    رسمياً.. النيابة تتسلَّم المُتّهمين بقتل شهداء 29 رمضان    تقارير صحفية تكشف مغامرات (بيل غيتس) العاطفية ومطاردته للنساء في مؤسساته    حمدوك يستعرض إنجازات الحكومة الانتقالية خلال مؤتمر باريس لدعم السودان    استقرار الأوضاع الصحية بمستشفيات النيل الأبيض    وزير المالية: السودان يتطلع إلى شراكات استراتيجية في قطاعات الطاقة والزراعة    حاضرة ولاية الجزيرة.. (أغلق أنفك أنت في ود مدني)    مصرع 10 أشخاص وإصابة آخرين بحوادث مرورية    حميدتي ل"باج نيوز" الاجتماع القادم للإتحاد سيضع حداً لأزمة المريخ الإدارية    غارات جوية إسرائيلية جديدة على غزة وصواريخ على جنوبي إسرائيل    السعودية تجدد منع سفر مواطنيها ل13 دولة    الزراعة : مشاورات لفتح صادر الذرة    مصر.. وفاة الفنانة نادية العراقية متأثرة بإصابتها بكورونا    دراسة لمنظمة الصحة: العمل لساعات طويلة يقتل مئات الآلاف سنويا    كلارك: لااهتم لنتائج المباريات الودية بقدر تركيزي علي تجهيز لاعبي فريقي    حريق يقضي يلتهم 15 متجرا في المالحة بشمال دارفور    النوافل.. غابت عن حياة معظم المسلمين    بتوجيه من رئيس الوزراء: تعزيزات شرطية لولاية جنوب دارفور    نقل (432) طن نفايات من مدني    زوجتي عصبية فماذا أفعل؟    لا تغفل عنها.. موعد البدء بصيام الست من شوال    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





السودان وفوبيا مليونيات التظاهر .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري
نشر في سودانيل يوم 24 - 02 - 2020

لا ادري إن كانت ثمة علاقة جدلية بين ارتفاع قيمة الدولار الأمريكي في السودان بما يتعدي عتبة ( المليون جنيه بالقديم) وارتفاع عدد المتظاهرين في الوقفات الاحتجاجية الاخيرة للثوار سواء أكانت مع او ضد السلطة؟
ولكن ليست تلك هي المشكلة..ولكن المشكلة في ( إستخدام ) المليون بسهولة في معظم الحركات والمظاهرات الاحتجاجية...ليست في الخرطوم وحدها بل في العديد من المدن السودانية حتي اصبحت عادية !!
ولكن الغير عادي....لماذا اصبح الشارع السوداني يلوح ويهدد بهذه المليونية كلما لاح في الافق خلاف ؟ هل يرجع ذلك إلي ان ( الحاكم) السوداني عندنا خاصة العسكري...لا يسمع أو يستجيب إلا( لهدير الملايين في الشوارع)؟هل هي الوسيلة والاداة الوحيدة التي تدخل في قلبه الرعب وتهدد سلطانه؟ أم ان نحن الشعب السوداني غير قادرين او ليست لدينا القدرة لاقناع ( الحاكم) بالتي هي احسن فيستجيب للمطالب بشفافية وانسيابية كما تفعل الشعوب الراقية في الدول المتقدمة .؟
وبالطبع..لا توجد عندنا في السودان جهة رسمية مهتمة بالتوثيق لمثل هذه الحركات الشعبية والظواهر الاجتماعية...خاصة المظاهرات...متي بدأت تاريخيا وكيف تطورات وما وسائل تعبيرها وكيف كان يتم التعامل معها من قبل السلطة الحاكمة.....الخ.
ولكن الأكيد فان الذاكرة السياسية المعاصرة يعرفون تظاهرات الحقبة الاستعمارية وتطورها حتي تحولت الي اول ثورة شعبية عربية ضد نظام حكم وطني في اكتوبر 1964(ثورة أكتوبر المجيدة ) والاكيد انها بدات بالالوف ولا اعتقد انها وصلت أطراف( المليونية)
والسؤال...من اين جاءت ثوراتنا الشعبية الاخيرة بالمليونية هذه؟
اكيد ...انها ليست صنعة سودانية ولا هي تقليدة مصرية كما قد يتخيل البعض...وحتي ثورات الربيع العربي لم يصل حصيلة المتظاهرين والمحتجين فيها الملايين ولو جمعنا بعضهم بعضا...وحتي اول ثورة عربية في التاريخ التي قامت في الحجاز ضد الدولة العثمانية عام 1916 لم يتجاوز عددها بضعة ميئات وقد عدت من اخطر ثورات المنطقة التي كان لها ما بعدها في العالمين العربي والإسلامي.
البحث في الثورات وتاريخها وعدد المشاركين فيها...ليس موضوعنا...ولكن موضوعنا كيف نقوم بتنظيم تلك المليونيات بطريقة ونهج حضاري ينفع الثورة والثوار ويحافظ علي الممتلكات العامة والخاصة ويجعل في ذات الوقت صوت الجماهير مسموعا ومرعوبا لدي السلطات ؟
هنا...يجب الاستفادة من تجارب الآخرين من الشعوب والأمم المتقدمة كما يحدث في ( هابد بارك ) في لندن..او ( التايمز سكوير) في نيويورك أو( الساحة الحمراء) في موسكو..فهي ساحات مفتوحة امام الجماهير وأشهرها بالطبع حديقة ( هايد بارك ) في ركنها الشمالي الشرقي حيث يسمح فيه بتجمع المتحدثين كل يوم احد ليقول كل فرد او جماعة او حزب ما يحلو له ما يقول ولو كان ذلك ضد صاحبة الجلالة الملكة .
ونحن عندنا في السودان؛ خاصة العاصمة الخرطوم العديد من الساحات والميادين التي يمكن تخصيصها لمثل هذه الأغراض...ولكن تبقي ( ساحة الحرية ) هي الجديرة بهذا الشرف حيث انطلقت شرارة المليونية الثانية للثورة.
نستطيع ان نجعل من ساحة الحرية ميدانا ومتنفسا لكل انواع الاحتجاجات الفئوية والنقابية كانت بالعشرات او المئات او حتي المليونية .
والذي سوف يميز هذه الطريقة ويجعلها اكثر روعة من (ركن المتحدثين) في الهايد بارك اللندني ..ان الحديقة ستكون خارج الرقابة او الحراسة الحكومية بل تحت تنظيم ادارة الساحة وأمنها الداخلي...وبالتالي بعيدة عن الهراوات والغاز المسيل للدموع او تطفل وسادية رجال الأمن.
وبطبيعة الحال فان ادارة الساحة هي المسئولة عن اصدار التصاديق واخطار الجهات ذات العلاقة بموجة الاحتجاج لارسال مندوبها لاستلام عريضة الاحتجاج ان وجدت.
كما تستطيع كل الاحزاب السياسية ومنظمات المجتمع المدني من تنظيم ندواتها ومحاضراتها ووقفاتها الاحتجاجية داخل الساحة والإعلان عن ذلك بالتنسيق مع ادارة الساحة والتي يجب تعيينها وتبعيتها لمجلس الوزراء.
د.فراج الشيخ الفزاري
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.