ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    مُؤانسات الجمعة .. بقلم: د. محمد حسن فرج الله    كلِّم قليبي .. بقلم: عبدالماجد موسى    لجان مقاومة البراري تعتزم تسيير مليونية 30 يونيو    حزب البجا المعارض يرحب بالبعثة الأممية    تجمع المهنيين ينفي دعوته لمؤتمر صحفي    لغم خطير: من يجرؤ على تفكيكه؟ .. بقلم: ياسين حسن ياسين    العالم يحتفل باليوم العالمي للبيئة .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    "أنْتِيفا" التي يَتّهِمها دونالد ترامب.. ما لها وما عليها، وما هي؟ .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    كيف واجهت مؤسسة الطب السوداني اول وباء لمرض الايبولا (1976) الموت تحت ظلال الغابات الاستوائية .. ترجمة واعداد/ بروفيسور عوض محمد احمد    مسألة في البلاغة: تجري الرياحُ بما لا تشتهي السّفُنُ .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    سر اللاهوت والناسوت في النفس البشرية (دكتور علي بلدو نموذجا) .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    قرارت مرتقبة لتنظيم عمل المخابز بالخرطوم تتضمن عقوبات صارمة    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    سر المطالبة بتسريع التحقيقات ومحاكمات رموز النظام البائد والمتهمين/الجناة .. بقلم: دكتور يس محمد يس    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    قراءة متأنيَة في أحوال (شرف النّساء) الحاجة دار السّلام .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن/ولاية أريزونا/أمريكا    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





وقفة في حضرة كتاب: (مسرح للوطن): تأليف محمد شريف علي .. بقلم: بروفيسور مهدي أمين التوم
نشر في سودانيل يوم 04 - 03 - 2020


بسم الله الرحمن الرحيم
صدر مؤخراً كتاب للمسرحي المعروف الأستاذ محمد شريف علي بعنوان ((مسرح للوطن :حكايات وذكريات))في طبعة أنيقة تليق بالكتاب والكاتب ، وتليق قبل ذلك بالهيئة العربية للمسرح في دولة الإمارات العربية المتحدة التي أصدرت الكتاب عام 2019م إعترافاً بقيمته المعرفية . وعندما بدأت قراءته توقعت علماً ومتعة وتوثيقاً من مصدر حادب وموثوق ....ولم يخيب ظني . واعترف بداية أنني لست من المشبعين معرفة بتاريخ المسرح العالمي والسوداني ولا بتصنيفاته وتطوراته ، لكني مثل الكثيرين من جيلي جذبتهم المواسم المسرحية التي جعلت من المسرح القومي في أم درمان قِبلة للشعب السوداني بكل فئاته وتوجهاته الفكرية والسياسية ، لعظمة ماكان يقدمه محمد شريف علي وزملاؤه من أعمال درامية راقية ، عالمية الطبع ، أو سودانية الموضوعات . بل كان ما يقدمه المسرح القومي وأبطاله ، متنفساً ذكياً للشعب حتي في ظروف القهر الديكتاتوري التي تعاقبت دون رحمة على وطننا العزيز.
ملفت جداً طريقة الحكي المميزة التي إنتهجها الكاتب ، فهي مشحونة بروح أم درمان العريقة وبعبق ود نوباوي المجاهدة بقية (الكَتلَة)، وبسهولة السرد وترابطه . ليس هذا فحسب بل وأنت تقرأ في الكتاب تكاد تسمع صوت محمد شريف علي المُمّيز بكل ما يحمله ذلك الصوت في مؤانساته العامة من قفشات وسخرية ، تختلط بها فجأة جدية وعدم مجاملة، ويتم كل ذلك في إطار من التهذيب المطبوع وغير المصطنع .
الجزء الأول من الكتاب يتناثر عبر مائة وخمسين صفحة تحت عنوان عام هو ((ذاكرة المسرح)). إنه سرد ممتع وغني لتاريخ المسرح العالمي عموماً ولمحاولات خلق أو إبداع مسرح سوداني خاص تحت ظروف تراوحت بين صعوبات محلية ذات طبيعة إجتماعية أو سياسية ، وربما دينية ، وتحديات عملية أغلبها مادي ، وكثير منها إداري مرتبط بحساسيات حكومية لم تختلف كثيراً بين عهدي الإستعمار الذي كان يرفض كل قول يهدف إلى إستنهاض الروح الوطنية ، وبين عهود الديكتاتوريات العسكرية التي كانت تتحسس من كل فعل أو قولٍ يُذَكّرالناس بأن أمهاتهم قد ولدتهم أحراراً .
في استعراضه لتاريخ الحركة المسرحيه في السودان ، يجتهد المؤلف ليكون محايداً ، لكنه يفشل أحياناً ، عن قصد أو بدون قصد ، عندما تغلب عليه حقيقة أنه إبن مهنة التمثيل ، أو عندما ترتجف أنامله ، رافعة راية النقد الذي تخصص فيه أكاديمياً ، ومارسه إعلامياً ، فينزل عندئذٍ بسوط وفأس ولسان لاذع ، يخرج أحياناً عن ما يميز شخصيته الحياتية من هدوء وتقبل للآخر بصدر رحب وكانت لحظات الهياج هذه تغضب الكثيرين من زملائه المسرحيين ، كتاباً وممثلين ومخرجين .
في سرده لتاريخ المسرح السوداني لم يقتصر المؤلف علي تتبع حركة المسرح في العاصمة المثلثة فقط ، بل القي أضواء نقدية كاشفة علي الحركة المسرحية في أقاليم السودان المختلفه ، بخاصة في المدن الكبرى مثل ود مدني والأبيض وبورتسودان ، كما استعرض بشئ من التفصيل غير الممل جوانب نشاطات مسارح الجامعات والمدارس ومعاهد التربية ، بخاصة معهد بخت الرضا الذي شاء الله أن يتعهد شئونه معلمون مسرحيون بالسليقة وبالثقافة ، فنهضوا بالمسرح نظرياً في المناهج الدراسية ، وعملياً في المدارس ومعاهد التربية المنتشرة في ربوع السودان ، فنشروا بذلك الثقافة المسرحية في كل أرجاء البلاد . رحم الله الأساتذة عبدالرحمن علي طه وزملاءه ، وحيا الله معهد بخت الرضا ودوره التاريخي الخالد .
تتناثر في الكتاب العديد من الفقرات والمعلومات التي تؤرخ للدور السياسي والوطني والتاريخي للمسرح السوداني ، وبخاصة في عقدي العشرينيات والثلاثينيات من القرن العشرين الميلادي. وفعندئذ إجتاحت البلاد روح وطنية وثابة وكان ذلك بُعَيد إنتهاء الحرب العالمية الأولي . فلقد ظهرت في تلك الفترة المبكرة مسرحيات سودانية تؤرخ لبطولات وطنية إستهدفت في بداياتها تمجيد تلك الشخصيات وإبراز بعض خصالها المجتمعيه ، ولكنها تطورت تدريجياً لتحتوي جرعات وطنية تستهدف إذكاء الروح القومية ، وتغذية الشعور الوطني ، دفعأً تدريجياً لإحداث هبة وطنية تخلص البلاد مما كانت فيه عندئذ من استعمار بريطاني / مصري ، إستعادة لأمجاد سالفة ، وعودة مستحقة لحكم وطني وسيادة وطنية .
من الملفت جداً أن المحاولات المسرحية التي ظهرت في تلك الفترة المبكرة إستخدمت في معظمها الشعر القومي ،اي الدوبيت ، كآلية للحوار . لقد كان ذلك خياراً ذكياً لإجتذاب الجمهور بمستوياته المختلفة وثقافاته المتباينة . فللغة السودانية الدارجة وقع السحر في نفوس الناس ، عامة ومثقفين . وتم استخدام هذه الآلية لابلاغ الرسائل الوطنية المطلوبة بلغة لا تحتاج وسيطاً لفهمها ، بل يتلقفها المتلقي مباشرة ويحفظها ويتناقلها لأنها تدغدغ أحلامه وتثير فيه أفكاراً وطنيه ومشاعراً قومية ، لم يكن المستعمر يريد لها ان تستيقظ بعد ( كتلة ) كررى ومذبحة أم دبيكرات . وفي هذا الصدد لفتت نظري إشارة المؤلف عدة مرات إلي مسرحية الفها الوالد أمين التوم ، رحمه الله ، باسم (( فتاة البادية )) كانت بطلتها تسمي ( أم زين ) وهو الاسم الذي سمى به إحدى كريماته . كانت مسرحية فتاة البادية منظومة بالشعر القومي وتم عرضها عشرات المرات في أندية الخريجين في العاصمة وبعض الأقاليم خاصة في ود مدني وبورتسودان . وتجسد المسرحية صراعاً عاشته فتاة قروية من إحدى بوادي السودان إضطرتها الظروف للهرب الي المدينة ، بكل ما كانت تحمله المدينة من مفاهيم واخلاقيات دخيلة علي بنت البادية وكل مايحيط بها من صراعات ورؤى مستحدثة . و الجدير بالذكر هنا أن الوالد أمين التوم لم يكن كاتباً فقط بل كان يشارك بالبطولة في التمثيل حتي وهو موظف حكومي في مصلحة الجمارك في ظل خدمة مدنية استعمارية صارمة . لقد كان له صوت جميل وقوي فكان يصدح بدوبيت يحمل رسائل وطنية ، مستترة أحياناً ، وصريحة في أحيان اخري تتخلل البناء الدرامي لأحداث المسرحية التي تبدو في ظاهرها قصة حب وصراع مجتمع لكنها كانت تحمل في طياتها رسائل وطنية لم تغب أبداً عن فطنة المواطنين ولله درهم كُتّاب ذلك الجيل ، فلكم كان الوالد وأمثاله من كتاب المسرحيات ذات الأبعاد الوطنية ، يتعرضون للمساءلة القانونية ، والجزاءات الإدارية ، والتنقلات التعسفية ، لكنهم كانوا حيثما يتواجدون لا يتوقفون عن عزف ألحانهم الوطنية عبر أشعارهم ومسرحياتهم بالشعر القومي الرصين !!
من المؤسف أن نص مسرحية الوالد (( فتاة البادية )) قد ضاع منذ أربعينيات القرن الماضي عندما إنشغل الوالد بالعمل السياسي وتفرغ لحزب الأمة مستقيلاً من وظيفته المرموقة في مصلحة الجمارك ، ليبذل كل وقته وجهده من أجل الدعوة لإستقلال السودان تحت شعار ( السودان للسودانيين ) الذي رفعه حزب الأمة في أواسط أربعينيات القرن العشرين . وكنا نظن ان آخر نسخة من النص الكامل لمسرحية ( فتاة البادية ) كانت لدي نادي الشاطئ العريق في ام درمان الذي كانت فرقته المسرحية تقدم فتاة البادية في مسارح مختلفة داخل وخارج العاصمة . لكن فشلنا في العثور عليها هناك . وحاولنا البحث عن نسخة منها في دار الوثائق السودانية ولكن أيضاً دون جدوى !! ..... ولقد لفت نظري في هذا الكتاب ما ورد في صفحة رقم ( 186 ) علي لسان المسرحي محمد علي عبدالحميد يقول فيه : [ في أواخر الأربعينيات وإعجاباً من رئيس نادي العمال آنذاك بشير محمد احمد ، فلقد إشتري لنا مسرحيتى (( المك نمر )) من العبادي ، و (( فتاة البادية )) من الاستاذ أمين التوم] . هذه معلومة جديدة من رجل ثقة لا يزال والحمد لله علي قيد الحياة ، أتمنى أن يكون محتفظاً بذلك النص التراثي ضمن مقتنياته المسرحية لنحاول نشرها ، لأنها تكاد تضيع . فلقد كانت محفوظة في صدور العديد من الرجال والنساء ، ممثلين ورواد مسارح ، ولكنهم ذهبوا تباعاً إلى رحاب الله ولم تبق حالياٌ إلا شذرات هنا وهناك جمعنا بعضها ، ونشرتها جامعة الأحفاد للبنات عام 2007م ضمن كتاب بعنوان ! ((أمين التوم ساتي :بصمات خالدة ودمعات صادقة )).
من ناحية أخرى فإن المائة صفحة الأخيرة من كتاب الأستاذ محمد شريف علي , تمثل دراسات نقديه وتوثيقية لتسعة شخصيات سودانية مسرحية لهم بصمات لا تخطئها العين في إبراز الفن المسرحي السوداني تاليفاً وتمثيلاً وإخراجاً ، وكلهم نجوم في سماء المسرح السوداني ، بعضهم رحل الى رحاب ربه بعد أن أدى رسالته كاملة ، والبعض الآخر لايزال يلعب دوراً في ظل ظروف جديدة متطلعة الي الحرية والديمقراطية مما نرجو أن ينعكس إيجاباً في حركة مسرحية جديدة في أجواء ديمقراطية تفسح المجال لبعث جديد ومعافى للحركة المسرحية السودانية .
إن الجزء الثاني هذا يمثل مساهمة نقدية مهمة ليته يكون بداية لتتبع آخرين مِن مَنْ أثروا الحركة المسرحية في السودان . وقطعاً لن ينجو هؤلاءو اولئك من لسان محمد شريف اللاذع ومن سياطه النقدية التي رغم مرارتها في كثير من الاحيان ، لم ولن تفسد للود قضية بينه وبينهم _وحتماً سيكون الأمر كذلك ما دام الصدق هو رائدهم جميعاً وما داموا كلهم يستهدفون بناء نهضة مسرحية معافاة ، تمثل إمتداداً لتاريخ حافل ، وتقيم أساساً لنهضة مسرحية مستقبليه يستحقها الوطن في تطلعه الجديد نحو الحريه والسلام والعدالة .
وعموماً فإن كتاب (مسرح للوطن ) ممتع ومفيد ويستحق الإقتناء والقراءة مراراً لتستمتع بكلمات محمد شريف علي وبإستعراضه الشيقّ والموثّق للمسرح والمسرحيين في وطن لا يزال يحتاج الكثير من التوثيق الأمين ، والنقد البنّاء ، لما شاب تطوراته من عثرات وهِنَات ، وما بُذل فيه من جهود تكاد تكون مستحيلة .
بروفيسور مهدي أمين التوم
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.