مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





شقيقي يوسف الفارس الذي ترجل!! .. بقلم: حيدر احمد خيرالله
نشر في سودانيل يوم 18 - 03 - 2020

*يظل الموت هو اللغة الرفيعة للإعتبار ، ويظل قدر كاتب هذه السطور أن يتلقى ميلاد الأشقاء ويوسدهم في مراقدهم صغيرتنا شهود وفيصل وهاهو يوسف ، ضيوفاً على الحياة قضوا ومضوا ، الثاني عشر من مارس 2020 إنطوت ضفحة يوسف الصادق والصديق الذي عمّر حياته القصيرة بالخيرات الجليلة ، فمابين وعكته عندما نزف المخ وقرابة الشهر وهو يكابد في كربته التي لم نكن نعلم انها مقدمة لمنيته ، وكعهدنا به كان يقاوم العجز برفض الإعاقة ويصحو من غفوته ووعيه لم يكن يتباطأ ، وإدراكه ماإنفك في علوه وتميزه ، وظل يوسف في حالته أنظر اليه فأتذكر شقيقي الذي يفصلني عنه عقدٌ من الزمان شاب شعر رأسه منذ السادسة عشرة من عمره وظل في عيني يوسف الطفل والصبي والشاب ، لم يرفع صوتاً ولازاد في أحلك المواقف عن الإبتسام الصامت والودود ، ولأول مرة تذهب يايوسف من دون ان تودعنا بابتسامتك الوضيئة ، وكثرة الباكين حولي من صحبك الميامين ، وزملاؤك الكثر في مختلف مسارات حياتك ، وتصرخ من لا نعرفها من آل البيوت المتعففة ، وهي تعدد من يحمل عنا ضيق الحياة وضنكها ، من يعد لنا مائدة رمضان ، ومن ومن ..رحمتك يارب.
*ندخل على جسدك الطاهر المسجى ونجده في حيويته أقرب للأحياء من الموتى ، ظلال إبتسامة ساكنة ، ووضاءة مُحيّا وجسدٌ لادن ، فالذي قام به يوسف هنا من فعل الخيرات أضاء له الطريق هناك ، فالذين أجمعوا على علو سمته وسلوكه هم الذين اجتمعوا على محبته ، ووقفنا على لحده ولم تطق النفس إهالة التراب وبرز السؤال الكبير هل حقاً رحل يوسف ؟! ونحن نوقن أن بصره اليوم حديد ، وأن الموت ماهو سوى إنتقال من حيز الى حيز آخر أرحب وأرحم ، وحقاً إن العين تدمع والقلب يحزن ولكنّا لانقول الا مايرضي الله .
*وماإنفك في غيبوبته ينادي صنو روحه شقيقة زوجته المرحومة محاسن حسن والتي كانت الأسرع لحاقاً به ، ساعتين فصلت بينهما للبرزخ فلحقوا جميعهم بمن أحبوا وتركوا لنا جروحاً غائرة ولكننا نتعزى بأنهما في رحاب رب أرحم بهما مناّ ، والحياة تسير برتابتها المعهودة والموت لايرثي للبواكي ، ودمعة من أقصى مواضع الوجع تنسل إنسلالاً ، لاإعتراضاً على ماأراد الله الذي إختاره الى جواره ولكنه ألم الفراق لمن لازمنا أكثر من أربعين عاماً ، وكانت مسيرته التي عرفناها كافل يتيم ، وحاسم لئيم ، وأخو أخوان ، ودراج ولية ، وحافظ وصية ، وحاز من مكارم الأخلاق أرفعها ، وعرفناه نقياً في سيرته ووسم التقى مسيرته ، كان كالغيمة المشبعة حيثما حلّ أظل ، وإن يوسفاً يارب عندك فاجعله مع ومن المتقين ، وسلام عليه في الخالدين .
سلام يا
أحر آيات التعازي للأخت كوثر حسن أرملةالمرحوم/ يوسف احمد خيرالله وتتصل التعازي للعميد الحاج حسن والأستاذ حيدر حسن وعواطف حسن في فقيدتهم محاسن حسن ويوسف وتقبلهما الله القبول الحسن ..وسلام يا..
الجريدة الأربعاء 18/مارس/2020


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.