سودانايل تنشر نص الخطبة التي ألقاها الإمام الصادق المهدي لعيد الفطر المبارك بمنزله بالملازمين    بمناسبة عيد الفطر حمدوك يدعو للالتزام بالارشادات لعبور جائحة كورونا    تسجيل 256 إصابة جديدة بفيروس كورونا و 9 وفيات    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    سر المطالبة بتسريع التحقيقات ومحاكمات رموز النظام البائد والمتهمين/الجناة .. بقلم: دكتور يس محمد يس    بشرى سارة اكتشاف علاج لكورونا!! .. بقلم: فيصل الدابي    جمعية الصحفيين السودانيين بالسعودية تنعى زوجة الزميل خليفة أحمد - أبو محيا    ومضات: إلى شهداء فض الإعتصام في 29 رمضان 2019م .. بقلم: عمر الحويج    سكر حلفا الجديدة .. بقلم: عباس أبوريدة    رواية (هذه الضفافُ تعرفُني) - لفضيلي جمّاع .. بقلم: عبدالسلام محمد عبد النعيم    الشئون الدينية: تعليق صلاة العيد بكل المساجد والساحات    قراءة متأنيَة في أحوال (شرف النّساء) الحاجة دار السّلام .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن/ولاية أريزونا/أمريكا    تسجيل (235) إصابة جديدة بكورونا و(16) حالة وفاة    أجور الحياة المنسية .. بقلم: مأمون التلب    أسامة عوض جعفر: غاب من بعد طلوع وخبا بعد التماع .. بقلم: صديقك المكلوم: خالد محمد فرح    ترامب يحرِّك الرُخ، فهل يَنْتَصِر مرّة أخْرى؟ .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    تخريمات دينية! .. بقلم: حسين عبدالجليل    أردوغان يتطفل على ليبيا .. بقلم: علاء الدين صالح، كاتب وصحفي ليبي    الإصلاح الاقتصاديو محن روشته صندوق الدولي .. بقلم: محمد بدوي    نداء عاجل ومناشدة بخصوص الأوضاع الصحية المتدهورة في الفاشر - ولاية شمال دارفور    ارتفاع عدد الوفيات وسط الاطباء بكورونا الى خمسة .. وزارة الصحة تعلن توسيع مركز الاتصال القومي للطوارئ الصحية    تصحيح العلاقة بين الدين والمجتمع والدولة: نقد إسلامي لمذهب الخلط بين اقامه الدين وحراسته .. بقلم: د. صبري محمد خليل/ أستاذ فلسفة القيم الاسلاميه فى جامعه الخرطوم    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    رسالة لوزير الصحة الاتحادي .. بقلم: إسماعيل الشريف/تكساس    رمضان لصناعة السكر الأهلي فى قرى السودان .. بقلم: د. أحمد هاشم    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الكورون وعودة المسيح .. بقلم د. طبيب عبدالمنعم عبد المحمود العربي/ المملكة المتحدة
نشر في سودانيل يوم 19 - 03 - 2020

فوجئ العالم بفيروس الكورون الذى ظهر فى الصين وكما بسرعة النار فى الهشيم وصغر حجم الكرة الأرضية وسهولة تنقل البشر صار حجم الوباء عالميا حسب تقرير منظمة الصحة العالمية بدل أن كان المفروض يحتوي فى مدينة ووهان الصينية لو كلها قفلت عن غيرها ككرانتينة. لكن إرادة الله لسر يعلمه هو قد كانت غير. هكذا عم الهلع كل بلاد العالم حتى الغنية منها إقتصادياً وصناعياً و ذات قوة جبروتية حربية مدمرة للعالم إذا استعملت أو فلتت مفاتيح أنظمة ضمانها.
فى إنجلترا نضبت رفوف كل دكاكين السوبرماركت الكبيرة والصغيرة من مواد الغذاء التى يمكن تخزينها مثل الرز والعدس والمكرونة وعلب الطماطم وحتى أوراق الحمام ومناديل اليد وصابون غسل اليدين والأدوية الإسعافية للحمى مثل البانادول والبروفين . ومع هذا الهلع خوف الحكومة لأن عموم مداخل الإقتصاد قد تأثرت والخوف من نقصان السيولة رغم وعود وزير الخزانة بتوفير ما يلزم من ضخ بلايين الجنيهات لكي تفي بحاجة إستمرارية الحياة لأن فى بريطانيا تكثر أنماط التخديم المختلفة وعليه ضمان إستمرارية إعاشة كل موظف أو عامل كما ايضاً دخول الذين عليهم إلتزامات مالية من إيجار بيوت أو اقساط سلفيات بنوك كلها تؤرق بال الحكومة بأكملها. لذلك لم تغفل من الإهتمام بهذا الجانب المهم. هكذا كما سمعنا ورأينا قد تغلب على كل أقطار العالم إقتصادياً وصحياً وأمنياً واستراتيجياً هذا الفيروس الذى لا يمكن مشاهدته بالمايكروسكوبات العادية.
أيضاً نتيجة الخوف من الموت جراء عدوى هذا الفيروس القاتل صار الناس غصباً عنهم يتقبلون إرشادات الأطباء وينفذون أوامر القائمين على حكم بلادهم وإن اختلفوا معهم من قبل. مثلاً نجد مدينة لندن العاصمة البريطانية التاريخية العريقة قبلة أنظار العالم إقتصاداً تجارياً وسياحياً وثقافياً ومركزاً مرموقاً علمياً وطبياً لم تعد لندن التي نعرفها . الشوارع والميادين ومحطات الميترو صارت مهجورة لا حياة فيها كأنها كمدينة البتراء التاريخية.
هذا الزخم من الهلع الكوني أعاد لي ذكري أيام كنا فى بداية عهدنا فى السويد وفى مدينة أوبسالا الجامعية كانت الجالية الإسلامية جداً صغيرة. كانت تمتلك قبل بناء المسجد الحالي فيلا عادية من طابقين وعددنا كان لا يتجاوز الثلاثين من الذين يأتون لأداء صلاة الجمعة وتراويح شهر رمضان. كانت الجمعية الإدارية برئاسة الإقتصادي السوداني الأخ السيد عزالدين العبيد تقوم خلال الشهر الكريم بإستضافة شابين حفظة للقرآن من بنغلاديش إنجلترا ورجل متفقه فى علوم الدين من بلاد الشام. كانت الإنترنيت قد بدأت تشتهر وبفضلها ظهر الإيميل ...إلخ. كان أحد ضيوف رمضان أستاذاً من جامعة دمشق ويتمتع بالهدوء وجودة طريقة الشرح والتدريس. كان تركيزه طيلة ذلك الشهر على تفسير مختارات من القران ولاحظت أنه إهتم كثيراً بتفسير كل ما دار فى سورة الزمر. كان ايضاً ذو علم بخواص النجوم وعلوم الفلك. كان يترك مجالاً مفتوحاً للأسئلة. فى أحدي تلك الأمسيات الرمضانية بتجلياتها سأله سائل ليحدث الحضور عن سيدنا عيسي المسيح. لم يقصر الشيخ الدكتور وقال سيهبط سيدنا عيسي على الجامع الأموي بدمشق ويؤم المسلمين ويحكم السبعين ( أو خمس وسبعين) سنة العالم ويبسط العدل.... إلخ. فقام سائل آخر مقاطعاً بسؤال فيه فطنة مع إستنكار "كيف يحكم عالماً متطوراً تسيطر عليه دول قوية مددجة بترسانات الصواريخ عابرة القارات عادية او نووية وكمان تكنولوجيا الكومبيوترات التي تحصي كل صغيرة وكبيرة فى العالم؟.
السؤال جداً كان إمتحاناً صعباً ومفاجأة للأستاذ الموقر!. لكن المفاجأة بالمقابل كانت سرعة بديهة المسؤل بإجابته واثقاً من نفسه قائلاً " كل هذه التكنولوجيا ستتعطل كأن ليس لها وجود مع نزول المسيح بقدرة الله وسينزل معه نظام جديد". لم يجرأ أي من الحضور ليوسع باب الجدل وتفرقت بِنا مع مرور الزمن السبل ولكن ظل ذاك السؤال وإجابة الدكتور المفاشي ترن فى أذني وأعيد التفكير فيها. لكن والحياة تسير عجلاتها المطردة نجد أن العالم معظمه ظل يواصل تطوره العلمي والتكنولوجي وتوجد حتى اللحظة بحوث جداً عالية التقنية وعالية التكلفة منها البحث فى نظرية الإنفجار العظيم والبحوث فى عوالم المجرات والثقوب السوداء وإثبات إمكانية الحياة فى كواكب غير أرضنا .... إلخ حتى أن رئيس الولايات المتحدة الأميريكية بلغ به الترف فصار ينادي بأن تكون سيطرة ملكية الفضاء الكوني فقط حق لأميريكا لأنها القوة العظمى على وجه الكرة الأرضية. ايضاً ومن ضمن ما ذكره العلماء حديثاً من تغيرات كونية فيزيائية قد تحدث موضوع اختلال نظام مغنطيس الكرة الأرضية والذي تعتمد تكنولوجيا العصر عليه كلية ، فإذا إختل فإن دوران الأرض سيختل وعليه ستشرق الشمس من المغرب وتغرب فى المشرق المعروف لدينا وكمان كل تلك التكنولوجيا العصرية ستتعطل عن العمل إلى الأبد نتيجة تغير مغنطيس ودوران الأرض . وعليه ربما تكون إجابة الأستاذ السوري معقولة لأننا اليوم قد شاهدنا بأم أعيننا كيف تبهدلت أعظم وأقوى دول العالم من اجتياح أراضيها بحلول مخلوق ضعيف ميكروسكوبي ظهر فجأة فى الصين ثم انتشر كالقنبلة النووية فأظهر ضعف إرادتهم وقوتهم أمام إرادة وقوة رب السماء الذي يتهكمون حتى بوجوده ففسدت هكذا الأخلاق على عينك يا تاجر على وجه الأرض وحتى للأسف بدون إستحياء فى بلاد المسلمين لا فرق إن كانت حتى فى أرض الحرمين أوالقدس الشريف.
لا أشك فى معجزة عودة المسيح كما لا أشك أن حدوث وباء الكورون ما هو إلا آية ولفت نظر من قبل جبار السموات والأرض لإبن آدم الذي من بينه أشخاص بعينهم طغوا فى بلادهم (وتبعهم قوم كثير من شعوبهم) والكل منهم تحدثه نفسه بأنه يمتلك الكون لأنه هو أقوى الأقوياء. ينسون ان رحلة الحياة لقصيرة وأن كل أنثي على آلة جدباء محمول وأن أيامه معدودة والكورون الذكي لا يفرق اليوم بين ملك ومملوك أو رئيس ومرؤوس فى قصّر أبيض أو أسود بلوري كان والتاريخ قد حدثنا من قبل عن فرعون الذي طغى وقال " أنا ربكم الأعلى" . هل صدق؟
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.