وزارة الصحة: (215) إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد، وتسجيل (19) وفاة    في نصف قرن مع منصور خالد .. بقلم: فاروق عبد الرحمن عيسى/ دبلوماسي سابق/ لندن    كيف واجهت مؤسسة الطب السوداني اول وباء لمرض الايبولا (1976) الموت تحت ظلال الغابات الاستوائية .. ترجمة واعداد/ بروفيسور عوض محمد احمد    مسألة في البلاغة: تجري الرياحُ بما لا تشتهي السّفُنُ .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    حريّة سلام وعدالة: ساحة القيادة "الطّامة" .. ليلة الخِسّة، الغدر، الخيانة، وعار البّزة العسكرية السودانيّة .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن    فض الإعتصام: ليس من رأى كمن سمع!! .. بقلم: حيدر احمد خيرالله    سر اللاهوت والناسوت في النفس البشرية (دكتور علي بلدو نموذجا) .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    قرارت مرتقبة لتنظيم عمل المخابز بالخرطوم تتضمن عقوبات صارمة    ترامب لا يحمي الأمريكيين.. لكن السوريين ممكن! .. بقلم: د. أحمد الخميسي. قاص وكاتب صحفي مصري    قصة قصيرة: صدفة نافرة .. بقلم: د. عمر عباس الطيب    الزكاة .. بقلم: الطيب النقر    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    تفشى فيروس كرونا كمؤشر جديد لانهيار النظام الاقتصادى الراسمالى العالمى .. بقلم: د. صبرى محمد خليل/ استاذ فلسفه القيم الاسلاميه فى جامعه الخرطوم    إيقاف مشروع تقنية الحشرة العقيمة جريمة كبرى .. بقلم: د.هجو إدريس محمد    غضبة الفهد الأسود .. بقلم: إسماعيل عبد الله    الإسلام دين ودولة .. بقلم: الطيب النقر    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    سر المطالبة بتسريع التحقيقات ومحاكمات رموز النظام البائد والمتهمين/الجناة .. بقلم: دكتور يس محمد يس    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    قراءة متأنيَة في أحوال (شرف النّساء) الحاجة دار السّلام .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن/ولاية أريزونا/أمريكا    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    رسالة لوزير الصحة الاتحادي .. بقلم: إسماعيل الشريف/تكساس    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الجندي المجهول .. بقلم: د. طبيب عبدالمنعم عبدالمحمود العربي/المملكة المتحدة
نشر في سودانيل يوم 25 - 03 - 2020

تفشي وباء مرض فيروس الكورون أو الكورونا (أو بالتحديد كوفيد 19، كما أسموه علميا) القاتل وتأثيره على سكان الكرة الأرضية يلفت النظر إلى أن نتعرف اليوم وندعوا الله أن يوفق كل الجنود المجهولين الذين يكافحون ويعملون ليل نهار لإيقاف هجمة هذا العدو الخطير الذي لا يرحم. لكن يا ترى من أين جاءت تسمية الجندي المجهول؟. نسمع عن رؤساء الدول أثناء زياراتهم الرسمية لبعض الدول ( غريبة أو عربية) أنهم يقومون بزيارة مكان نصب تذكاري يرمز إلى الجندي المجهول ويضعون عنده باقة من زهور. فكرة تخليد الجندي المجهول هي التي جاءت بعد الحرب العالمية لأن هوية المقتولين أو المفقودين من الجنود كان لا يمكن حصرها وتحديدها فقامت الكثير من البلاد بتشييد نصب للجندي المجهول لتخليد ذكراه ﻭ رمزًا لمعنى الإمتنان لما قدم لوطنه.
لكن واليوم يعيش العالم حالة إستثنائية بحكم تقدم العلم وتكنولوجيا البحث العلمي وتكنولوجيا التواصل وتقدم عموم مستوى الرعاية الصحية ومفهوم العلم والإدراك الصحي العام بأن الوقاية خير من المرض والعلاج، أعتقد جازماً أن كل إنسان من أفراد المجتمع قد يكون نفسه جندياً مجهولاً، من غير ان يعلم بشرط إن كان قد صدق مع نفسه وفي أداء كل واجباته كما يرام ، واتبع خاصة في هذا الظرف العصيب توجيهات مسؤولي الصحة و أولاياء الأمور المتعلقة في موطنه بمكافحة تفشي إنتقال الفيروس . فهناك جنوداً من حولنا نجهلهم وأعني بذلك العلماء والباحثين ليل نهارهم داخل المختبرات منهم من يبحث عن لقاح ومنهم من يبحث عن دواء ناجع ومنهم من يساعد داخل كل مستشفى ليشخص كل حالة مشتبه فيها وكذلك من الجنود المجهولين بالطبع الأطباء وطاقم التمريض وعمال النظافة فى المستشفيات وسائقي الإسعافات الذين يعملون بكل تفاني وإرضاء ليلًا ونهارًا لا فرق. كلهم في مقدمة الجبهة وهم بدون شك عرضة للإصابة القاتلة. لكن يجب أن لا ننسى أن بقية أفراد المجتمع من جيش وشرطة وتجار ومزارعين وعمال ومزارعين ومعلمين وإعلاميين……إلخ ( القائمة تطول) كلهم يدخلون دائرة منظومة ذلك الجندي المجهول لأن كل فرد من هؤلاء له دور مهم وواجب حتمي يقوم بأدائه كل يوم حتى وإن كان لكسب لقمة العيش فإن ذلك لا يهم لأن الإلتزام والصدق فى أداء كل مهمته اليومية بنجاح هو التأمين الحقيقي لإستمرارية الحياة السليمة بل سبب تماسك و إصلاح حال الوطن والمواطن وإن قلت إمكانيات ذلك البلد. لذلك نجاح الأمم لا يتم إلا بتماسك المجتمع كله وتكثيف جهد الشعوب كلها لتعمل كيد واحدة ( كل يؤدي واجبه بإخلاص وتفاني) لإنقاذ ما يمكن إنقاذه .
أتفق مع كل الخيرين من الأقلام التي تنادي بأن نستفيد من تجربة هلع خطورة هذا الوباء لننسي خلافاتنا ونتوحد لينهض الوطن الذي بدون صدق العمل والاجتهاد والتكاتف والتخطيط السليم سوف لن تقوم له قائمة . أيضاً يجب أن لا ننسي أننا نعيش اليوم في عالم صار كالقرية الواحدة يتنافس فيه المتنافسون كل من أجل مصالحه "مخفية كانت أو علنية" ويجب علينا كذلك أن نفوت الفرص لكل من يتربص على إجتذاذ ما نملك من خير وثروات والتي يجب أن يعود خيرها لمصلحة نهضة الوطن والمواطن السوداني فى المقام الأول وليس لمصلحة ما يدعي نفسه مستثمراً وهو على العكس فى الواقع " مستهبلاً" يجب توقيفه عند حدوده
القبعة ترفع لكم يا كل جنود السودان المجهولين وغيركم كذلك فى كل أقطار العالم فأنتم كثر أغلبية وأخص بالذكر كل من له يد تساعد على درء هذا الوباء الفتاك وإن كان حتى فقط بالدعاء ( أضعف الإيمان) والله يرحم كل شهيد ويشفي كل مصاب. أيضاً على المواطنين إتباع وتنفيذ الإرشادات الصحية الوقائية بكل جدية وأن لا يجرفهم تيار الشائعات التي تصدر من غير ذوي العلم والمعرفة والتجربة وأيضاً عليهم أن يدركوا أن كل واحد منهم عدد أيامه فى خطر إذا استهجن خطورة هذا الفيروس القاتل سريع الانتقال والعدوى ولا لقاح أو علاج ناجع له حتى اليوم. إنه بكلام آخر "فيروس الموت الكاسح". حمانا الله وإياكم
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.