لماذا كل هذا الصياح والنباح والنواح ضد السودان .. بقلم: عكاشة السيد عكاشة /نيروبى    انطلاقة الورشة غير الرسمية بين الحكومة والحركة حول علاقة الدين والدولة    يوميات محبوس(9) ؟ بقلم: عثمان يوسف خليل    صيد الأخطاء والنواقص .. بقلم: د. أحمد الخميسي    أسرة الصادق المهدي تعلن إصابته بفيروس كورونا المستجد "كوفيد-19" .. اصابة كبير مستشاري حمدوك ومدير مكتبه ومحافظ بنك السودان بكوفيد 19    السودان يعلن بدء خطوات إقامة علاقات مع إسرائيل    احلام المدعو زلوط .. بقلم: د. طيفور البيلي    الحكومة تتسلم منطقة جبل عامر من شركة الجنيد    سودانيو رواق السنارية حببوا العربية لمحمود محمد شاكر فحبب المتنبي لمعجبي شعره .. بقلم: أ.د. أحمد عبدالرحمن _ جامعة الخرطوم والكويت سابقا    صافرة التنمية تنطلق من كوستي .. بقلم: عواطف عبداللطيف    الآن فقط خرجوا يتحدثون عن (عروبتنا) .. بقلم: محمد عبدالماجد    لم يشهد السودان مثل فسادهم أبداً ولا رأت البلاد مثيلا ... بقلم: د. عبدالحليم السلاوي    الشرطة توقف متهماً دهس مواطنة ولاذ بالفرار    توجيه اتهام بالقتل العمد لجندي بالدعم السريع دهس متظاهراً    التطبيع مع اسرائيل علي ظلال تجادبات وتقاطعات لاءات الخرطوم .. بقلم: شريف يسن/ القيادي في البعث السوداني    السودان وإسرائيل: الجزء الثانى .. بقلم: محمد الحسن محمد عثمان    وفاة وإصابة (10) من أسرة واحدة في حادث بالمتمة    مؤتمر المائدة المستديرة للحريات الدينية العالمي .. بقلم: عبير المجمر (سويكت)    كم كنت مظلوما ومحروما ومحجوبا عن العالم...يا وطني! .. بقلم: د.فراج الشيخ الفزاري    الوالد في المقعد الساخن .. بقلم: تاج السر الملك    مفارقات غزوة كورونا للبيت الأبيض!! .. بقلم: فيصل الدابي    التطبيع طريق المذلة وصفقة خاسرة .. بقلم: د. محمد علي طه الكوستاوي    اذا كنت يا عيسى إبراهيم أكثر من خمسين سنة تعبد محمود محمد طه الذى مات فأنا أعبد الله الحى الذى لا يموت!! (2) .. بقلم: عثمان الطاهر المجمر طه /باريس    ارتفاع وفيات الحمى بالولاية الشمالية إلى 63 حالة و1497 إصابة    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





السفيرُ النابِهُ عبدالله جُبارة: رَحيْلٌ في هَجِيْرِ التَمْكِيْن .. بقلم: السفير جمال محمد ابراهيم
نشر في سودانيل يوم 25 - 03 - 2020

من غرائب المهنة الدبلوماسية وعجائبها ، أنه قد لا تتاح لك فرصة للتعرّف علي زملائك في المهنة الدبلوماسية عن قرب ، فلا أنت تراهم ولا هم يرونك وجهاً لوجه ، فيما أنتم تتبادلون العمل في أصقاع فيها القريب وفيها البعيد . فيها تباين وفروق بين حياة فيها يسر وأخرى فيها عسر، تزيد وتنقص في المقارنة بين بلد وآخر . أكثر الناس يحسبون كلمة "السفير" مشتقة من كلمة "السفر" وذلك محض وهم، وإنما كلمة "السفارة" مشتقة من كلمة السِّفر(بكسر السين وتشديدها) وهي الرسالة يحملها رسول أو مبعوث أو "سفير" حامل ذلك "السِّفر أو الرسالة من بلده إلى بلد آخر. السفير تتعدد سفراته هنا وهناك، فجولاته هي مداولة بين سفارات.
(2)
إنّ الإقامة في الخارج بعيداً عن وطنك ومجتمعك الصغير وأسرتك الأصغر، ليس كله سفراً ممتعاً ، بل ثمّة متاعب ومعاناة ومشقة في تلك المنعطفات . لا يرى أكثر الناس معاناة الدبلوماسي من متاعب تتصل بالتأقلم في مجتمعات لا تشبه مجتمع السودان ، ومصاعب جمّة في تربية وتنشئة وتعليم الأبناء الذين هم برفقته فى الخارج ، مما لا يجعل ذلك السفر أمراً محبّباً. وما كان موظفو الخدمة الخارجية وقتذاك، في موقع حسد من زملائهم موظفي الخدمة المدنية في داخل البلاد ، كما هو الحال هذه الأيام .
التضحية عند الدبلوماسي هي في أن تعمل بالخارج بعيداً عن عاصمة بلدك ، بعيداً عن دفء الأسر الممتدة الذى تعودناه وجبلنا عليه ...
(3)
تلك أيام .. بقيتْ في الذاكرة، وأنا أدلف إلي مكتب مدير المراسم، في سنوات الثمانينات من القرن الماضي، في وزارة خارجية ما بعد انتفاضة عام 1985م ، أستفسره عن /وضوع يتصل بشأن مراسمي . رأيت سفيراً يملأ بحضوره مكاتب المراسم ، بشعره الفاحم الكثيف وبصوته الأبحّ ، يضحك مجلجلا ، ضحكاً يخالطه سعالٌ – لا شك بسبب من إدمانه التدخين ، من غليون لا يفارق أصابعه إلا إلي فمه ، يبقيه فيه ردحاً من الوقت . لا يشغله الغليون بين أسنانه البيضاء عن الحديث بجانب من فمه . . ثم يضحك ويغمض عينيه وراء نظاراته العريضة الأنيقة ، يحدثك عن أيامه تلك في الصومال، أو الكويت أو موسكو . يعجبك بأحاديثه وقصصه المعجبة.
(4)
ذلك هو السفيرٌ عبد الله جُبارة. ما ألتقيتهُ من قبل - وأنا دبلوماسي معه -لا في ديوان الوزارة في الخرطوم ، ولا في سفارة من سفارات البلاد الخارجية. جئت أستشيره في موضوعٍ مراسمي يقع في اختصاصه. تبادلنا الحديث فيما قصدته فيه . كان لبقاً ذرباً . ذكياً فكها ، ولكن يجبرك علي احترامه . كانت لحظات وكأني – وأنا أتعرف إليه للمرة الأولي ، وبعد أكثر من عشرة أعوام ونحن في وزارة واحدة – كأنه أكثر من صديقٍ ودود .
ومضى زمان ، ما التقيته فيه ، إلا أواسط سنوات التسعينات .. حين عملنا في لجنة تحت إمرة البروفسور أحمد عبد الحليم ، نصوغ مرشداً للعمل الخارجي ، رأت الوزارة أن الحاجة إليه ماسة، لضبط لوائح العمل .وموجهات تكون دليلاً يسترشد به الدبلوماسي حين يلحق بإحدى بعثات السودان الخارجية.
بعد أن أكملنا المهمّة ، تفرّقنا على سفارات أيدي سبأ . "الكاهن": أحمد عبدالحليم إلي فيينا ، ومهدي مصطفى الهادي إلي روما ، وعبد الله جبارة إلي شرق أفريقيا : زيمبابوي ، وسيدأحمد البخيت نائبا للسفير إلي القاهرة .. والبقية ، بقيت في رئاسة الوزارة ردحاً . لم يبخل عبد الله جبارة برعايته للمرشد، وهو علي البعد ، يدير بعثته في هراري ، يحثنا أن نخرج مرشداً داخلياً يكمّل مرشد البعثات بالخارج .
(5)
ومع حرصه علي أن لا تصاب وزارة الخارجية في مواجع ، إلا أن طعنة أصابته في خاصرته ، وهو يقوم بإدارة بعثته الدبلوماسية فى "هراري" خير قيام . عاد عبد الله إلى الخرطوم – وبإصرارٍ من الوزير وقتذاك- باعتباره مسئولاً عن خطأ ذلك الدبلوماسي ، مسئولية كاملة. .
عبد الله هو عبد الله . عاد من "هراري" بغليونه ذاك ، وبصوته الذى صار الآن أجشاً وقد تفاقم سعاله . . "لعن الله السكري ! " ، يقول لي ، وقد أدرك أن اشتعال الرأس شيباً ، وتساقط السنوات والأسنان ، لن يكاد يبقي للحياة طعما . وبعد أن لحقني داء السكري ، أواخر التسعينات، جئته مستجيراً مستنصحاً ، ضحك ملياً : " يقولون لك أنه مرض صديق.. لا تصدّق ، لا تصدّق ، فالصديق لا يسعى لبتر أطرافك طرفاً بعد طرف... إيّاك أن تصدق ! . يشكو من علة "السكري" ، لكنه لكنه لا يشكو أبداً من سوء تقدير قيادة وزارة الخارجية لخبراته الواسعة ولا لأدائه المميّز. .
(6)
بلغتْ علاقات السودان أدنى مستوىً لها، بعد إلحاق السودان بقائمة الدول الراعية للإرهاب ، بل كنا الدولة المارقة الأشهر. في السودان أقام بين ظهرانينا "بن لادن" و"الخليفي" و"الظواهري" وطريد العدالة الغربية "كارلوس"، وجماعات من المتطرفين الإسلامويين الهاربين من مصر. برغم هذه الصخور العواتي، إلا أن جهود عبدالله ودبلوماسييه في إدارته تلك- وضمن عوامل أخرى- أتتْ أكلها ، فمن ثمراتها أن أعيد اعتماد سفير للسودان في لندن، فكان حسن عابدين وعيّنت أنا نائباً له هناك .
(7)
للسفير عبدالله جبارة كثير فضلٍ في الذي أنجزته الخارجية السودانية من اختراقاتٍ في تطبيع علاقات السودان مع بعض بلدان الاتحاد الأوروبي. كافأه وزير الخارجية - ذلك الذي امتهن بداية مهنته في نطاسة خلع الأسنان وترميمها- المكافأة الغريبة. إذ فضّل أن ينزع السفير جبارة من ملفاته التي أبلى فيها البلاء الكبير، في تطبيع علاقات السودان الأوروبية ، فيرشحه وزير "الخلع" سفيراً للسودان في "انجمينا" عاصمة جمهورية تشاد، فتذكّرت تعليقاً للرئيس الأزهري، على ترشيح البيه عبدالله خليل في دائرة "أم كدادة" في دارفور، قولاً صار مثلاً : " وما ذنبها أم كدادة. . ! ؟"
في مكابدة الإحباط الذي لحق به، يراسلنا السفير جبارة ونحن في لندن، يسأل عن أحوال شقيقه الأصغر الذي يصارع السرطان في إحدى مستشفيات لندن .. قبل أن تصل رسالته تلك إلي يد شقيقه العليل، يفاجؤنا نبأ رحيله الفاجع
توفي عبدالله في يونيو من عام 2000م قبل أسابيع من الأجل الذي حدّد له لتنفيذ النقل إلى سفارته في "انجمينا"، تلك التي اختارها له الوزير طبيب الخلع. ولك أن لا تعجب: إنّ من لم يقتله غُبن التمكين، مات في هجيره. .
رحم الله السفير عبدالله جبارة. .
الخرطوم- مارس 2020


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.