السودان يعلن استئناف المفاوضات الثلاثية حول سد النهضة    بدء جلسة المباحثات العسكرية المشتركة بين الجانبين السوداني والمصري    حول خدعة الطلب علي الذهب كطلب مشتق من الطلب على الدولار .. بقلم: الهادي هباني    المساومة (Compromise) واثرها علي مسيرة حكومة الفترة الانتقالية .. بقلم: حسين الزبير    والشيوعي الإسرائيلي كمان!! .. بقلم: النور حمد    من أجل 30 ألف جنيه .. مصري يذبح طفلا سودانيا أمام والده في مدينة أكتوبر بمصر    روايات خاصة: ( لواعج) الليل و(ملالة) النهار .. بقلم: د. إبراهيم الصديق على    الى السفير البريطاني: كفى إستباحة لبلادنا!! .. بقلم: حيدر احمد خيرالله    استفيدوا من التجربة الباكستانية هي الاقرب لنا .. بقلم: د.عبدالمنعم أحمد محمد    حرية التعبير في الغرب: حرب الرأي بآلية السوق والمحاكم .. بقلم: د. عبد الله علي إبراهيم    مشاهد من مسرحية التطبيع و التطليق .. بقلم: د. حافظ محمد الأمير    استغلال الفرصة .. بقلم: كمال الهِدي    يوميات محبوس(9) ؟ بقلم: عثمان يوسف خليل    صيد الأخطاء والنواقص .. بقلم: د. أحمد الخميسي    أسرة الصادق المهدي تعلن إصابته بفيروس كورونا المستجد "كوفيد-19" .. اصابة كبير مستشاري حمدوك ومدير مكتبه ومحافظ بنك السودان بكوفيد 19    سودانيو رواق السنارية حببوا العربية لمحمود محمد شاكر فحبب المتنبي لمعجبي شعره .. بقلم: أ.د. أحمد عبدالرحمن _ جامعة الخرطوم والكويت سابقا    احلام المدعو زلوط .. بقلم: د. طيفور البيلي    وفاة وإصابة (10) من أسرة واحدة في حادث بالمتمة    الشرطة توقف متهماً دهس مواطنة ولاذ بالفرار    مؤتمر المائدة المستديرة للحريات الدينية العالمي .. بقلم: عبير المجمر (سويكت)    مفارقات غزوة كورونا للبيت الأبيض!! .. بقلم: فيصل الدابي    التطبيع طريق المذلة وصفقة خاسرة .. بقلم: د. محمد علي طه الكوستاوي    اذا كنت يا عيسى إبراهيم أكثر من خمسين سنة تعبد محمود محمد طه الذى مات فأنا أعبد الله الحى الذى لا يموت!! (2) .. بقلم: عثمان الطاهر المجمر طه /باريس    ارتفاع وفيات الحمى بالولاية الشمالية إلى 63 حالة و1497 إصابة    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





في اليوم العالمي للمياه ، رسائل وأدوار .. بقلم: اخلاص نمر
نشر في سودانيل يوم 27 - 03 - 2020

** يركز اليوم العالمي للمياه، والذي نحتفل به في كل عام ، في الثاني والعشرين من مارس ، على اهمية المياه،وياتي شعار هذا العام (المياه وتغير المناخ )،وقد وجه الامين العام للامم المتحدة، انطونيو غويترش ، رسالة ضافية،في الاحتفاليه السنوية ، هذا العام ، فند فيها، اهمية زيادة اجراءات الدول ، لتحقيق الاستدامة المائية، اضافة للحد من الاحترار العالمي ، بحيث لايتجاوز1.5% درجة مئوية، ليكون العالم في وضع افضل ،لادارة وحل ازمة المياه.
** المياه عصب الحياة، وهذه الايام نحتاجها اكثر ، مع انتشار فيروس كورونا ، فغسل اليدين امرا مهما جدا ، وضروريا للحد منها ، ورغم اهميتها القصوى ، الا ان هنالك اكثر من ملياري شخص حول العالم لايجدون سبيلا للوصول اليها لغسل ايديهم للوقاية من الفيروس ، رغم انها حق اساسي للجميع ، فبسبب فيروس كورونا تم الغاء الاحتفالية السنوية للامم المتحدة ، باليوم العالمي للمياه ، والتي كان من المقرر عقدها في روما، العاصمة الايطالية، احترازا من انتشار الفيروس ، حيث تعتبر ايطاليا ، الاكثر تضررا بين دول العالم من تفشي الفيروس.
** في تقرير الامم المتحدة ، عن تنمية الموارد المائية عام 2019، والذي صدر تحت عنوان (لن يترك احد بدون مياه) توقع التقرير ، نمو الطلب على المياه بنحو 30% بحلول عام 2050، منوها ذات التقرير ، الى ان العالم ، يحتاج لحلول شاملة، لتوفير المياه الامنة للشرب.
** في العام 1992 ، تم تسمية الثاني والعشرين من مارس ، في كل عام ، يوما للاحتفال باليوم العالمي للمياه ، واصبح معتمدا بشكل رسمي ، تم ذلك في مؤتمر الامم الامتحدة للبيئة والتنمية،في مدينة ريو دي جانيرو ، وبدأ الاحتفال به عام 1993، وفقا لتوصيات ذات المؤتمر ، لتذكير العالم ، باهمية المياه ، والتركيز على السياسات المائية،وكيفية ادارتها ، وذلك لاهمية المياه، وارتباطها بالصحة، فالثاني والعشرين من مارس في كل عام ، يهدف الى زيادة المعرفة التي تتعلق بالماء ، وهنا تؤكد منظمة الامم المتحدة ، بان الوصول للمياه حق من حقوق الانسان ، دون تمييز ، ويجب ان تعمل كافة القوانين على ضمان حق الجميع في الحصول على المياه .
** تساهم منظمة الامم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم (اليونسكو) في الاحتفال بهذا اليوم ، وتكثف برامجها حول المياه ، وذلك لبناء قاعدة معرفية، تهدف لمساعدة الدول على ادارة مواردها المائية، بطرق مستدامة، علاوة على ذلك ، فانها تعمل على تعزيز الوعي بتنمية الموارد المائية، والحفاظ عليها ، بجانب ذلك ، فانها تزود صانعي القرار ، بكل ماتيتعلق بالمياه والتحديات التي تجابهها .
** ان شعار هذا العام (المياه وتغير المناخ)، يبرز اهمية التكيف مع الاثار المائيةلتغير المناخ ، ويكشف ان استخدام المياه ، يساعد في خفض الفيضانات والتلوث والجفاف ، ومن خلال هذا التكيف نستطيع حماية انفسنا واستخدام الماء استخداما جيدا وخفض غازات الدفيئة ..
** ان تغير المناخ يؤثر كثيرا على توفر المياه وكميتها ، الامر الذي يهدد حق التمتع بها ، ويقف دون تحقيق اهداف التنمية المستدامة، مايشكل خطرا على الامن الغذائي وصحة الانسان والتنمية الاقتصادية ،
فالهدف السادس يقر بان الادارة المستدامة للمياه ، تتجاوز امدادات ماء مأمون وخدمة الصرف الصحي ، الى معالجات سياق المياه، مثل الجودة ، وندرة المياه وكفاءة الاستخدام وادارة المياه وترميم النظم الايكولوجية المتصلة بالمياه .
** التغير المناخي ، يؤثر على مستويات البحر ، فارتفاع مستوى سطح البحر ، يؤدي الى انخفاض في طبيعة ووفرة المياه في المناطق الساحلية، كما انه يؤثر سلبا على نوعية المياه الجوفية، من خلال تسرب المياه المالحة اليها ، ويمتد تاثيره على دورة المياه تحت سطح المناطق الساحلية، مايؤدي لانخفاض تدفق المياه العذبة وقلة مساحاتها ..
** عدم الحصول على المياه والصرف الصحي ، في معظم الاماكن التي تتعرض للجفاف والفيضانات ، يجعل اكثر من 60 مليون طفل يعيشون في هذه المناطق في غاية الهشاشة، وفق تقرير اليونسيف ، لذلك وللتصدي لتغير المناخ ، لابد من الوصول لمصادر المياه المستدامة ومرافق الصرف الصحي الجيدة، بحيث يجد كل طفل فرصته في النمو في كل الاوقات ، خاصة اوقات الازمات وانعدام الاستقرار ، فانعدام المياه النظيفة ، يعرض الاطفال لخطر الاصابة بالاسهال الذي يتسبب في مقتل الاطفال دون سن الخامسة.
** تشير منظمة الصحة العالمية، الى ان ارتباط المياه الملوثة ، وتردي خدمات الاصحاح ، الى انتشار بعض الامراض ، مثل الكوليرا والاسهال والتهاب الكبد الوبائي ، والتيفويد ، ولقد ذكرت المنظمة ان اكثر من 842 الف شخص سنويا يمزتون بسبب الاسهالات ، نتيجة مياه الشرب غير المامونةوالصرف الصحي ، وعدم الاعتناء بنظافة الايدي ، وهنا نجد ان منظمة الامم المتحدة، قد اوضحت ان موارد المياه والصرف الصحي المكيفة مناخيا ، يمكن ان تنقذ مايزيد على 360 الف رضيع سنويا ...
** ولان الزراعة المروية تؤدي دورا اساسيا ورئيسا في انتاج الاغذية، نجد ان منظمة الاغذية والزراعة (الفاو) تعمل على وضع سياسات استباقية لادارة اخطار الجفاف والفيضان ، ودعم زيادة تخزين المياه لدرء مخاطر تذبذب المناخ وتغيره ، فهي تنادي بالادارة السليمة للمياه ، لبناء قدرة المجتمعات ، على الصمود امام الفيضانات والجفاف ، والذي له اثارا حادة على نظم الانتاج الغذائي .
** لايمكن الاستغناء عن المياه ، لذلك يحتفل العالم باهميتها ودورها في الحياة، فهي تحتوي على جميع العناصر المهمة لصحة الجسم ، اذ ان شرب الماء ، يساعد على خفض الوزن والتخلص من الدهون المتراكمة في الجسم ، ويعزز صحة القلب ، ويحد من الاصابة بالجلطات ، والازمات القلبية، كما انها تمد الجسم بالطاقة والحيوية ، وتعزز صحة الجهاز المناعي ، وتحد من خطر الاصابة بالامراض والعدوى ، ولها فوائد على صحة البشرة ونضارتها ، وحماية الجهاز الهضمي ، من مشكلات الحموضة والالتهابات ، وتحمي العضلات والمفاصل من هشاشة العظام ومشكلات العمود الفقري .
** اكثر من رسالة تم بثها في اليوم العالمي للمياه وهي (لاينبغي الانتظار ، وعلى واضعي السياسات المناخية، وضع قضية المياه في موضع القلب من خطط العمل ) واخرى تؤكد على ان ( يمكن ان تساعد المياه في مكافحة تغير المناخ ، كما توجد حلول مائية وصحية مرنة ورخيصة ومستدامة) ورسالة ثالثة تقول ( لكل منا دور يؤديه ، وفي معايشنا اليومية، يمكننا اتباع خطوات بسيطة لمكافحة تغير المناخ )
همسة
***الوقاية خير من العلاج ، الزم دارك، للوقاية من فيروس كرونا، وداوم على غسل يديك .....
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.