وزارة الصحة: تسجيل 200 اصابة جديدة و 11 حالة وفاة    الضحية يقول (لا تقتلني) والشهود يصرخون (انفه ينزف) (انزل من رقبته) .. بقلم: حمد النيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    وفي السماء رزقكم وما توعدون .. بقلم: نورالدين مدني    زيادة المرتبات: هو أقرب للتقوى .. بقلم: الدكتور الصاوي يوسف    الحرب الباردة بين الولايات المتحدة والصين .. أسبابها ومآلاتها .. بقلم: ناجى احمد الصديق الهادى/المحامى/ السودان    التفكير بالمصير في صخب كورونا !! .. بقلم: هاشم عيل حامد    الشيخ محمد حسن ملح الأرض .. بقلم: عواطف عبداللطيف    عندما ينام الصمت في أحضان الثرثرة .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    التنقلات من كوبر عنبر غرفة وو...... بقلم: د. كمال الشريف    كورونا والتدين الرعوي .. بقلم: د. النور حمد    رساله حب .. بقلم: محمد الحسن محمد عثمان    عيد الغريب عن وطنه وركوب بحر الضياع .. بقلم: د. طبيب عبدالمنعم عبدالمحمود العربي/المملكة المتحدة    لم نحضر للزيارة...لأنكم في البيت .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    سر المطالبة بتسريع التحقيقات ومحاكمات رموز النظام البائد والمتهمين/الجناة .. بقلم: دكتور يس محمد يس    بشرى سارة اكتشاف علاج لكورونا!! .. بقلم: فيصل الدابي    جمعية الصحفيين السودانيين بالسعودية تنعى زوجة الزميل خليفة أحمد - أبو محيا    سكر حلفا الجديدة .. بقلم: عباس أبوريدة    قراءة متأنيَة في أحوال (شرف النّساء) الحاجة دار السّلام .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن/ولاية أريزونا/أمريكا    ترامب يحرِّك الرُخ، فهل يَنْتَصِر مرّة أخْرى؟ .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    أردوغان يتطفل على ليبيا .. بقلم: علاء الدين صالح، كاتب وصحفي ليبي    الإصلاح الاقتصاديو محن روشته صندوق الدولي .. بقلم: محمد بدوي    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    رسالة لوزير الصحة الاتحادي .. بقلم: إسماعيل الشريف/تكساس    رمضان لصناعة السكر الأهلي فى قرى السودان .. بقلم: د. أحمد هاشم    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أحداث أبا وودنوباوي والكرمك: وصمة عار في جبين الشمولية! .. بقلم: ام سلمة الصادق المهدي
نشر في سودانيل يوم 27 - 03 - 2020


بسم الله الرحمن الرحيم

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
بمناسبة مرور خمسون عاما على هذه الذكرى المرة أعيد نشر هذا المقال الذي كتبته في زمن مضى مع تغيير طفيف.
تمر بنا هذه الأيام الذكرى الخمسون لأحداث مؤسفة وأليمة تجسد ظلم الإنسان لأخيه الإنسان بأوضح ما يكون. ففي تلك الأيام النحسات من العام 1970 وقعت حوادث الجزيرة أبا وودنوباوي والكرمك والتي حدثت تتابعا بالترتيب الزمني التالي: بدأ قصف الجزيرة أبا في يوم الجمعة الموافق 27 مارس واستمر على مدى أربعة أيام بلياليها . وفي 29 مارس قُصف الأنصار في مسجد الهجرة بودنوباوي بالراجمات.ثم تلت أحداث الكرمك التي ترتب عليها استشهاد الإمام الهادي المهدي ورفيقيه سيف الدين الناجي ومحمد أحمد مصطفى في 31 مارس من نفس العام.
تلك الذكرى الدامية- كما وصفها د.حامد البشير في مقال له نشر في السوداني ستظل (كربلاء)
فى الذاكرة الجمعية للأنصار الذين فقدوا في أحداث ودنوباوي والجزيرة أبا ما يقرب من ألف من الشهداء جميعهم قتلوا بدم بارد وبعضهم كان أثناء تأدية الصلاة وبعضهم أطفال خلاوي كانوا يتلون: «الحمد لله الذي خلق السموات والأرض وجعل الظلمات والنور ثم الذين كفروا بربهم يعدلون...» فحصدهم الموت وهم فى حضرة قرآن الفجر ولم تشفع لهم طفولتهم اليانعة. انتهى
صدق د.حامد فهي كربلاء الحسين بن علي بحق، ولا تقل استحقاقا للتخليد بإعلان الحزن الشامل بحال، ليس في الذاكرة الجمعية للكيان الأنصاري فحسب بل أقول يجب تخليد ذكرى ذلك الظلم بحزن عام ينتظم البلادا في قبلها الأربع و لما لا؟ ومن فقدنا وطنيون سودانيون مسلمون بل بحق الآدمية فقط يستحقون التخليد وقد تعرضوا لعنف غير مبرر، ناهيك عن كونهم مثّلوا كيانا متجذرا في تراب هذا الوطن ،معطونا بحبه، معنيا بالذود عنه ، وكانوا للدين حماة لمشارع الحق، وقد كان موتهم في (شان الدين والوطن) بلا شك، و دون أن يجرؤ أحد على الانتقاص من ذلك البلاء المعطاء قيد أنملة.
من تلكم الأحداث إضافة للحزن، يجب أن نستلهم العبر:
علينا أن ندرك :أن الإنسان أكثر ما يكون ظلوما جهولا حينما ينأى بنفسه عن المساءلة ويتستر بالانفراد والعناد «فالسلطة المطلقة مفسدة مطلقة»كما قيل وتكون النتيجة مثل تلك الأحداث الدامية التي خبرناها، من اليسار: في عهد مايو الأول بضربه الجزيرة أبا وودنوباوي وقتله إمام الأنصار الامام الهادي وصاحبيه:سيف الدين الناجي ومحمد احمد مصطفى،
ومن اليمين: في عهد الإنقاذ الذي تطاول لمدة ثلاثين عاما حسوما بمثلما تجلىّ عنف بلا سقوف: في حرب دارفور وقتل شهداء رمضان وكجبار وبورتسودان وشهداء سبتمبر 2013 وديسمبر 2019 وغيرهم ممن قُتل وعذب من الأفراد والجماعات.
كذلك نحن من تلك الدروس نعي أن هذا الكيان «كيان الأنصار» الأمة الوسط، كيان مستهدف من قبل طرفي النقيض المتطرفين .مستهدف من اليسار ومن اليمين معا، فقد استهدفته مايو بطبعتيها اليسارية و اليمينية حينما أبدلت جلدها في نصفها الثاني، مثلما استهدفته الإنقاذ على مدى عمرها وحتى لحظة سقوطها في 11 ابريل 2020. وهذه حقيقة يلحظها المراقبون في العمل السياسي عموما وحقل علم النفس الاجتماعي خصوصا.حيث يلاحظ أن التطرف بنوعيه يغذي بعضه بعضا ويرفد بعضه بعضا، وكلا طرفاه يحرصان على وجود الآخر حرصه على بقاء ذاته! ذلك أن هذا الوجود للآخر يبرر وجوده هو نفسه بمعنى:إن لم يوجد يسار ينتفي غرض اليمين «فلا شيوعية بلا اخوان والعكس صحيح» بينما يشكل الاعتدال والوسط تهديدا لطرفي النقيض من اليمين واليسار بالزوال. وذلك أن النفس المطمئنة في الأحوال العادية تنحو إلى الاعتدال وفي وجود جهة تمثل ذلك الاعتدال في مناخ مستقر لا مبرر أو داع للتطرف يسارا«شيوعيا» أو يمينا «إسلامويا».
لذلك نجد أن النظم التي استولت على الحكم غدرا في السودان تحارب الأنصار وكيانهم وتجعل كل همها أن تقضي عليهم : سحقا إن أفلحت أو تذويبا إن فشلت..
من تلك الدروس أيضا نستفيد أن التسامح وهو قيمة تميز المجتمع السوداني ، حمته من مزالق عديدة، لكن التسامح مثل كل الفضائل الأخرى كما يقول أرسطو هو وسط بين رذيلتين بين الإفراط والتفريط فعدم محاسبة الجناة نتيجة للتسامح المفرط ضيعت علينا فرصا جمة وظل الفعل الانقلابي فاحشة ترتكب على مدى ممارستنا السياسية بعد الاستقلال دون أن تجد ما تستحق من التجريم والرفض والإدانة.
كذلك يزين للانقلابيين عملهم ،تعاون النخب معهم دون تعفف أو شروط بينما الواجب عزلهم - مثل أجرب، ثم محاكمتهم محاكمة عادلة لكنها ناجزة لتكون ردعا لهم وعبرة لسواهم ممن تحدثهم أنفسهم بالانقلاب على الشرعيات الانتخابية،
فالانقلاب عمل بئيس بل هو خيانة عظمى تهلك الزرع والضرع والنسل وتقصر العمر. ولا بد من التأكيد على هدى الإمام الصادق المهدي(ان الانقلابات العسكرية أعلى درجات العنف لأن جماعة متسلطة تنقض ليلاً على جماعات آمنة وتفرض عليها بمنطق القوة رأيها وهذا هو أقصى درجات العنف).
بدأت قصة أحداث تلك النكبات المتسلسلة في مارس 1970 ،منذ ليلة 25 مايو 1969 التي انقضت فيها طغمة تظن بنفسها الظنون وتدعي مقدرتها على الإصلاح،على حكم استمد شرعيته انتخابا من الشعب. قام انقلاب مايو تحت قيادة المخلوع الراحل نميري بشعارات شيوعية لم تجد التأييد من القيادات والقواعد الأنصارية وقد واجهتها القيادة الأنصارية ممثلة في الإمام الهادي بلاءات ثلاثة : لا للتخلي عن الإسلام، لا للتخلي عن ثوابت السودان الوطنية، ولا للتخلي عن حكم يقوم على المشاركة والمساءلة والشفافية وسيادة حكم القانون واستبداله بحكم الفرد الظالم المظلم مثلما ذكر الإمام الصادق المهدي في ذكرى حوادث أبا ودنوباوي والكرمك-
ولمجابهة انقلاب مايو عقد اجتماع في الجزيرة أبا في أواخر شهر مايو 1969م برئاسة الإمام الهادي المهدي وحضره السادة: الصادق المهدي وعبد الله نقد الله وحسين الهندي وتداولوا الرأي حول ما ينبغي أن يفعلوا في الموقف الجديد. رأى الاجتماع الاستجابة لطلب الحوار مع النظام مع التحضير للمقاومة في حالة فشل الحوار.
انتدب الصادق للحوار مع النظام والذي تم بينه وبين الرئيس المخلوع جعفر نميري بجلسة واحدة في يوم 3/6/1969م ، ثم غُدر بعدها بالصادق وتم سجنه في مساء يوم 4/6/1969م حيث أرسل ضابطان
للسيد الصادق المهدي للذهاب لرئاسة القوات المسلحة السودانية في الخرطوم بزعم مواصلة الحوار وهناك احتجز واعتقل وأرسل لجبيت.
أعلن المتحدث الرسمي باسم الحكومة-وقتها فاروق أبو عيسى إن الثورة لم ولن تفاوض أحدا وسار الاتجاه الإعلامي الحكومي في خط صدام.
في يناير 1970م قررت الحكومة إقامة نقطة شرطة في الجزيرة أبا وعارضها الإمام فانعقد اجتماع بينه وبين الرائدين أبو القاسم محمد إبراهيم وفاروق عثمان حمد الله وبعد مداولة توصل الاجتماع لاتفاق ودي تواصل بموجبه الحكومة تقديم الخدمات لسكان الجزيرة أبا وتشرف على الأمن بواسطة العمدة «عمدة الجزيرة».ومما يجدر ذكره هنا ما أخبرني به فريق معاش شرطة كمال اسماعيل انه
عمل في مركز أبا في تلك الفترة وكانوا يقضون الوقت بلا عمل و كأننا في المدينة الفاضلة!
وفي مارس 1970م وضع برنامج زيارة نميري للنيل الأبيض وكانت العلاقة بين النظام الجديد والجزيرة أبا متوترة.
عقد اجتماع في الجزيرة أبا برئاسة الإمام الهادي لمناقشة ما ينبغي عمله بخصوص زيارة نميري للنيل الأبيض طرحت آراء مختلفة لكن رأى الاجتماع تنظيم مظاهرات سلمية ترفع لافتات وهتافات تعكس مطالب المعارضة. قررت الحكومة اعتقال الإمام الهادي وأرسلت قوة بقيادة أبو الذهب لتحقيق ذلك لكن القوة وقعت في اسر الأنصار في الجزيرة أبا فاحتال قائدها وادعى أنه قادم لمقابلة الإمام وأجرى معه حوارا ووقع معه اتفاقا خلاصته:
. إزالة الواجهة الشيوعية من الحكم
إلغاء ميثاق طرابلس.
إطلاق سراح المعتقلين السياسيين.
إجراء استفتاء علي مشروع دستور 1968.
ووقع الطرفان على الاتفاق وعادت القوة المسلحة أدراجها وأعلن الإمام علي الناس أن: كفى الله المؤمنين القتال.
عندما خلص أبو الذهب قواته اتخذ موقعًا هجوميا وبدأ عمليات ضرب الجزيرة الشهيرة في يوم الجمعة 27/3/1970م واستمر القصف برا وجوا بالطائرات استعانة بطيران دول أجنبية في بقعة لا تزيد مساحتها عن «74» ميلا مربع تقريباً لها مدخل بري واحد عبارة عن جسر ترابي بشارع الخرطوم كوستي طوله 7 كيلومترات.
(منذ 27مارس 1970م إلى 31 مارس 1970م تعرضت الجزيرة أبا لحصار عسكري ثم هجوم بري وجوي استعملت فيه الأسلحة المختلفة وقد أسقطت القنابل من طائرات الميج 17 وبلغ عدد القتلى وعدد الجرحى «745» لقد تم القصف بأوامر مباشرة من النظام الحاكم وقتها وهو ما يسمى بنظام مايو الذي استولى على على السلطة بعد أن قام بانقلاب عسكري في يوم 25 مايو 1969 والذي تزعمه المدعو جعفر نميري . لقد تم القصف البري والجوي على أهداف مدنية حيث تركز على الأحياء السكنية ومن ثم قتل عددا كبيرا من المدنيين العزل من السلاح والأطفال والنساء)- (مذكرة أهالي الجزيرة أبا والكرمك وودنوباوي للأمم المتحدة بخصوص مجازر مارس 1970 المقدمة في 25/3/2007م).
في يوم الاثنين 31 مارس اجتمع مجلس الإمام وقرر تسليم الجزيرة أبا حقنا للدماء والهجرة إلى
اديس ابابا للإعداد للمقاومة.
وقد سار مع الإمام عشرة أشخاص كما جاء في وقائع جلسة محاكمة قتلة الإمام الشهيد وصاحبيه في عهد الديمقراطية الثالثة في ابريل 1987 .
سار ركب الإمام المهاجر إلى الكرمك وعند وصولهم إلى قرية أونسة تم الإبلاغ عنهم من قبل بعض الأهالي لدى مركز الشرطة.
تمت ملاحقتهم من قبل قوات الشرطة التي أسرت المجموعة الأولى برئاسة الكاروري «حيث كانوا قد انقسموا إلى مجموعتين» دون مقاومة ثم تعقبت المجموعة الثانية بقيادة الإمام الشهيد.أصيب الإمام بطلق ناري في أعلى الفخذ ،وترك لينزف منذ الظهر وحتى المغرب دون أن يتم إسعافه ففارق الحياة متأثرا بجراحه وقتل سيف الدين الناجي بثلاث رصاصات في الصدر لأنه خالف الأمر بالوقوف وقد كان يضع رأس الإمام على حجره مكبرا ومهللا وقتل الأسير الآخر محمد أحمد مصطفى بطلقة أتته من دبر على ظهره بعد تلقي أوامر شفهية مباشرة بالتلفون من نميري للتخلص من الأسرى ودفن القتلى.
أدانت المحكمة التي انعقدت في ابريل 1987 البعض وبرأت آخرين.لكنها محاكمة لا يمكنها أن تشفي الغليل أو تحقق العدالة لأن المتهم الأول (النميري) غاب عن قفص اتهامها حتى غيبه الموت ولم يطله لوم أو تقريع ولم يجرم نظامه على مجزرة أبا!
وفي يوم الأحد 29/3/1970م قامت مظاهرة قوامها «250» شخصا فقط اتجهت نحو كبري امدرمان مبدية استنكارها لضرب الجزيرة أبا. وعندما وصلت المظاهرة للكبري منعها حرس الكبري من مواصلة سيرها فرجعت إلى حيث جامع الهجرة بود نوباوي وانشد المتظاهرون نشيد شباب الأنصار وقد كانوا عزلا وكان هدفهم إظهار شعورهم لا أكثر. وبينما هم يهمون بالتفرق أحاطت بهم قوة مسلحة ومدرعة وتم رجمهم داخل حرم المسجد بالرصاص الحي في معركة تقشعر لها الأبدان وتشمئز النفوس.
كان ذلك تلخيصا مقتضبا لتلك الأحداث التي يستحق أبطالها الوقوف على ذكراهم بما يحقق العدالة. فأكثر ما يملأ نفوسنا حزنا وأسى أن العدالة لم تأخذ مجراها بما يرضي الله ورسوله ولا الضحايا الذين سقطوا في مارس 1970 الذين لم تسكن نفوسهم بعد ولم يهدأ بالهم بالقصاص من جلاديهم.
ولأسباب ليس هنا، المجال لذكرها لم تتم محاكمة نميري رأس ذلك النظام المجرم بالجرائم المتسلسلة التي ارتكبها بقتله الأبرياء والأسرى وتقويضه النظام الدستوري مما نتج عنه بالضرورة تكرارا لذات الأخطاء «بالكربون» فيما بعد وكانت الإنقاذ متبعة لا مبتدعة لسنن انقلابيين لم يحاكموا ويجرموا من لدن نظام عبود وحتى مايو.
تلك الذكرى مع ما تثيره من حزن لكنها تعيد للذاكرة ما يبعث الحياة في ميت الشعور اذ تعيد للأذهان أن البطولة والشجاعة والصبر عند اللقاء أسلحة لا تنقص أنصار الله وبها ينتصرون في الحاضر والمستقبل «زي زمان» . فان فاتهم النصر المادي بسبب تفوق عدوهم عليهم عدة وعتادا فذلك الثبات والإقدام والصبر عند اللقاء يغذي دعوتهم بالدم ويرفدها بالروح فتظل شابة كعاب بفضل الله وبإيمانهم ويشحن أنفسهم بقيم العزة والكرامة وحب الوطن والفداء.
وفي عهد ثورة ديسمبر المجيدة نأمل أن ننجح معا في كفكفة دموع السودانيين وإعادة الأمل للضحايا بالقصاص من القتلة في كل العهود الشمولية .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.