نائب مدير جهاز المخابرات العامة : الجهاز يشهد تغير حقيقي يواكب متطلبات المرحلة    اشتباكات دامية بين الإسلاميين ومناصري (التغيير) بجامعة الأزهري    "السيادي" يدعو للصبر على الحكومة الانتقالية    تدوين بلاغات في تجاوزات بالمدينة الرياضية    (الشعبي) يؤكد مقاطعة موكب 21 أكتوبر ويهاجم الحكومة الانتقالية    التعليم في ألمانيا وسرّ التقدم (1) .. بقلم: د. محمد بدوي مصطفى    أنا و الوتد و الحمار .. بقلم: د. عمر بادي    إضراب لتجار نيالا بسبب الضرائب    السعودية تطرق أبواب قطاع النفط والكهرباء بالسودان    حركة/ جيش تحرير السودان ترحب بإطلاق سراح مجموعة من أسري قواتها من سجون النظام وتطالب بإطلاق سراح بقية الأسري والمعتقلين من النازحين    لا هلال ولا مريخ ولا منتخب يستحق .. بقلم: كمال الهِدي    "ستموت فى العشرين" يشارك في أيام "قرطاج"    من الإصدارات الجديدة في معرض الخرطوم: كتاب الترابي والصوفية في السودان:    هيئة علماء "الفسوة"! .. بقلم: د. محمد بدوي مصطفى    وقف استخدام الزئبق في استخلاص الذهب يفاقم مخاوف المعدنين من خسائر فادحة    انخفاض كبير في أسعار المواشي    هئية محامى دارفور تطالب بتسليم المخلوع للجنائية    قتلى في تشيلي والاحتجاجات تتحدى الطوارئ    احتجاجات لبنان تدخل يومها الرابع    الحياة البرية تبدأ في إنشاء محمية "وادي هور"        مدني يفتتح ورشة الحركة التعاونية ودورها في تركيزالأسعار        مطالبة بإلغاء وتعديل القوانين المتعلقة بالأراضي والاستثمار    رئيس الوزراء بالمصادقة على كافة الاتفاقيات الدولية    الحكومة تسلم ردها لإعلان المبادئ بجوبا    أجسبورج ينتزع تعادلاً في الوقت القاتل من أنياب بايرن ميونخ    ريال مدريد يسقط أمام مايوركا ويهدي الصدارة لبرشلونة    اهلي الخرطوم يكسب تجربة القماراب محلية    محاكمة البشير.. ما خفي أعظم    الصدر للمتظاهرين: السياسيون في الحكومة يعيشون حالة رعب وهستيريا    فنزويلا.. غوايدو يدعو للاحتجاج في 16 نوفمبر المقبل    ألمانيا.. الآلاف يتظاهرون احتجاجا على العملية التركية في شمال شرقي سوريا    مهران ماهر : البرنامج الإسعافي للحكومة الانتقالية (منكر) ويجب مقاومته    وزير الشؤون الدينية والأوقاف : الطرق الصوفية أرست التسامح وقيم المحبة    صدرت عن دار نشر مدارت بالخرطرم رواية السفير جمال محمد ابراهيم : (نور: تداعي الكهرمان)    الفروسية ما بين تيراب السكيراني (دار حامد) و(ص ع ال ي ك) العرب .. بقلم: د. أحمد التجاني ماهل أحمد    في ضرورة تفعيل آليات مكافحه الغلاء .. بقلم: د. صبري محمد خليل / أستاذ فلسفه القيم الاسلاميه في جامعه الخرطوم    عملية تجميل تحرم صينية من إغلاق عينيها    مصادر: توقف بث قناة (الشروق) على نايل سات    وفاة 21 شخصاً وجرح 29 في حادث مروري جنوب الأبيض    وفاة وإصابة (50) في حادث مروري جنوب الأبيض    العضوية تنتظركم يا أهلة .. بقلم: كمال الِهدي    جَبَلُ مَرَّة .. شِعْر: د. خالد عثمان يوسف    حجي جابر يفوز بجائزة كتارا للرواية    هروب القيادي بحزب المخلوع حامد ممتاز ومصادر تكشف مفاجأة حول فراره عبر مطار الخرطوم    إصابات ب"حمى الوادي المتصدع"في نهر النيل    لجان مقاومة: وفاة 8 أشخاص بحمى الشيكونغونيا بكسلا    بيان هام من قوات الدعم السريع يوضح أسباب ودواعى تواجدها في الولايات والخرطوم حتى الان    افتتاح معرض الخرطوم الدولي للكتاب بالخميس    ايقاف المذيعة...!        استهداف 80 ألفاً بالتحصين ضد الكوليرا بالنيل الأزرق    شرطة المباحث ب"قسم التكامل" تضبط مسروقات متعددة    حملة للتطعيم ضد الحمى الصفراء بالشمالية بالثلاثاء    متضررو حريق سوق أمدرمان يقاضون الكهرباء    تذمر بودمدني بسبب استمرار أزمة الخبز    افتتاح معرض الخرطوم الدولي للكتاب الخميس المقبل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مجازر “ودنوباوي” و”الجزيرة أبا” ..حرية وسلام وعدالة !!
نشر في المجهر السياسي يوم 29 - 03 - 2019

في مثل هذا اليوم وسابقه (28 ،29) من شهر مارس عام 1970 م ، قصفت الدبابات مسجد الهجرة بحي “ودنوباوي” (الإمام عبدالرحمن) ، بأمر من الرئيس الأسبق “جعفر محمد نميري” ، بتدبير وتفكير قادة الحزب الشيوعي السوداني الذي كان يمثل الذراع السياسي للنظام الحاكم في ذلك الوقت .
سقط المئات .. قتلى وجرحى من شباب وشيوخ كيان (الأنصار) ، وتهدمت أركان المسجد العتيق ، وسقطت مئذنته ، ونصب الحُزن سرادقه في كل بيوت “ودنوباوي” ، وسالت جداول النحيب على جميع أرجاء “أم درمان” القديمة .
وفي (27) مارس 1970 م ، ضربت طائرات حربية “الجزيرة أبا” بالنيل الأبيض حيث كانت تتحصن القيادات المُعارِضة لنظام (مايو الشيوعية الحمراء) بقيادة زعيم حزب الأمة وإمام الأنصار السيد “الهادي عبدالرحمن المهدي” ورموز شامخة من الحزب الاتحادي الديمقراطي يتقدمهم الشريف “حسين الهندي” ، و زمرة وضيئة من الصف الأول لجماعة (الأخوان المسلمين) تحت إمرة الدكتور “محمد صالح عمر” الذي انتقل شهيداً في تلك الأحداث ، لحقه إلى الرفيق الأعلى الإمام “الهادي” على الحدود الإثيوبية ، عليهما رضوان الله .
قتلت طائرات ومدفعية (مايو الحمراء) أكثر من (1000) شخص في “الجزيرة أبا” في يوم العدوان الأول الذي تلته ثلاثة أيام دموية ، سقط خلالها آلاف الضحايا من الشيوخ والنساء والأطفال والرجال .
تحالف (الشيوعيين) و(الناصريين) و(القوميين العرب) مع تنظيم (الضباط الأحرار) في الجيش بقيادة “جعفر نميري” ، مدعوماً بطيران حربي مصري أرسله الرئيس “جمال عبدالناصر” ، ارتكب مجازر بشرية مروعة ، وأزهق أرواح آلاف السودانيين الشرفاء في “الجزيرة أبا” و”ودنوباوي” ، فقط .. لأنهم رفضوا انقلاب (25) مايو 1969 ، الذي كان يضم مجلس قيادته ثلاثة من المنتمين للحزب الشيوعي السوداني ، أعدمهم “نميري” لاحقاً ، غفر الله لهم جميعاً ، وهم : المقدم “بابكر النور” ، الرائد ” فاروق عثمان حمد الله ” والرائد “هاشم العطا” وهو الذي قاد انقلاب الحزب الشيوعي (التصحيحي) في (19) يوليو 1971 م ، على أن يتسلم منه المقدم “بابكر النور” الذي كان في زيارة إلى “لندن” ، رئاسة مجلس الثورة .
هذا الملف الأسود لقوى (اليسار) السوداني يؤكد بجلاء أن دعواتهم القديمة الجديدة المفخخة .. للحرية والديمقراطية ، إنما هي دعوات حق يُراد بها باطل ، وهي شعارات كذّبها التأريخ ، ووثّقت زيفها الدماء .
مجازر “الجزيرة أبا” و”ودنوباوي” دليل شاهق ينهض على الخديعة العظمى المتحولة سراباً يحسبه الظمآن ماءً في هتافات : ( حرية.. سلام .. وعدالة ) ، فكيف يأتي السلامُ محمولاً على ظهور الدبابات وبطون القاذفات والطائرات الحربية .. الأجنبية ؟!ة
مرتبط


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.