الطيارة فاتتني .. بقلم: أبكر محمد أبوالبشر/ المملكة المتحدة    الحكومة تتسلم رسميا حسابات منظمة الدعوة ومجموعة دانفوديو    اعتز بعضويتي في سودانايل مؤيل النور والاشراق وقد وصلت للمقال رقم (60) .. بقلم: حمد النيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    طائرة (قدح الدم) تثير الغبار بهبوطها ونفيه .. بقلم: د. محمد حسن فرج الله    شعبة المخابز تنفي صدور بيان باسمها يهدد بالاضراب عن العمل    أمريكا ولعنة السود .. بقلم: إسماعيل عبد الله    10 بلاغات جنائية في مواجهة المحرضين على قتل القراي    محمد سعيد يوسف: تراقب في المجرة زوال .. بقلم: محمد صالح عبد الله يس    اين نقابة المحامين ؟!! .. بقلم: محمد الحسن محمد عثمان    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    التجمع الإتحادي: فيروس (كورونا) خطر يفوق قدرة نظامنا الصحي    ضبط شبكة تهرب الدقيق المدعوم بمحلية ام درمان    مبادرات غسان التشكيلية .. بقلم: نورالدين مدني    المبدأ لا يتجزأ يا مجلسي السيادي والوزراء؛ الاتساق اولاً وأخيراً .. بقلم: ابوهريرة عبدالرحمن    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    الحرب الباردة بين الولايات المتحدة والصين .. أسبابها ومآلاتها .. بقلم: ناجى احمد الصديق الهادى/المحامى/ السودان    الشيخ محمد حسن ملح الأرض .. بقلم: عواطف عبداللطيف    عندما ينام الصمت في أحضان الثرثرة .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    سر المطالبة بتسريع التحقيقات ومحاكمات رموز النظام البائد والمتهمين/الجناة .. بقلم: دكتور يس محمد يس    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    قراءة متأنيَة في أحوال (شرف النّساء) الحاجة دار السّلام .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن/ولاية أريزونا/أمريكا    ترامب يحرِّك الرُخ، فهل يَنْتَصِر مرّة أخْرى؟ .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    رسالة لوزير الصحة الاتحادي .. بقلم: إسماعيل الشريف/تكساس    رمضان لصناعة السكر الأهلي فى قرى السودان .. بقلم: د. أحمد هاشم    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تجمع الاتحاديين والبحث عن تحالف للانتخابات .. بقلم: زين العابدين صالح عبد الرحمن
نشر في سودانيل يوم 29 - 03 - 2020

هل شعرت بعض القوى السياسية داخل تحالف قوى الحرية و التغيير، أن التحديات التي تواجهها الفترة الانتقالية سوف تقود إلي أعلان مبكر للانتخابات، و أن تحالف قوى الحرية و التغيير لا يستطيع مواجهة التحديات بصورته الحالية المليئة بالخلافات، لذلك أثر البعض أن يتجه للبحث مبكرا عن تحالف عريض يخوض به الانتخابات، في ظل حالة من الإرباك تشهدها الساحة السياسية السودانية. بعد ما أستطاع مجلس السيادة أن ينتزع قضايا رئيسية هي من صميم عمل السلطة التنفيذية مثل مفاوضات السلام، إلي جانب مد العلاقة لكي تطال قوى خارج تحالف قوى الحرية، لكي تعبد بها مسار السلام، في ظل خفوت صوت الشارع، إلي جانب انحسار بعض شعارات الإقصاء التي تنتجها قوى سياسية و تدعي إنها ولادة من رحم الشارع.
تتوالى الأحداث و تحدث شروخا في العلاقات السابقة، و تبنى تحالفات جديدة، في ظل قراءات متباينة للقوى السياسية لمجريات الأحداث. بالأمس القريب زار نائب رئيس مجلس السيادة محمد حمدان دقلو " حميدتي" جمهورية مصر العربية بدعوة من رئيسها عبد الفتاح السياسي، و لكنه بادر الرجل أن يلتقي بالميرغني زعيم الحزب "الاتحادي الديمقراطي الأصل" في مقر إقامته بالجيزة. هذه الزيارة أراد البعض أن يسوقها سياسيا، حيث قال حاتم السر في كلمة ترحيبا بحميدتي، أن هذه الزيارة هي عبارة عن رسائل لمن يريد أن يفهمها، و لها بعدها السياسي. كان حاتم يريد أن يوظف الزيارة بهدف إيجاد طريقة لخروج حزب الميرغني من عزلته باعتباره حزبا كان مشاركا في النظام البائد. لكن كلمة حميدتي أوقفت هذا التوظيف في نفس الوقت عندما قال " إنهم جاءوا لزيارة الميرغني للتحية و السلام و الإطمئنان علي صحته فقط و ليس هناك أي شيء آخر. لكن زيارة التحية و المجاملة لها انعكاساتها السياسية، و البعض لا ينظر لها كما جاء في رد حميدتي علي كلمة حاتم السر، أنما يعتبرها بالفعل رسالة في ظل الرسائل العديد التي تبعث من هنا و هناك. لكن الزيارة كانت مزعجة للتجمع الاتحادي، و ظهرت في بياناتهم و تحركهم الآخير.
بعد الزيارة أصدر التجمع الاتحادي بيانا جاء فيه "أن هناك قسم داخل المكون العسكري بمجلس السيادة إلي جانب دوائر داخل السلطة التنفيذية " مجلس الوزراء" تتجه لعقد مساومة مزعومة مع مختلف القوى الإسلاموية، و مكونات النظام البائد، ولفت إلي أنها تهدف لتعطيل عملية التفكيك، و ذلك عبر الاستهداف المباشر لعمل لجنة إزالة التمكين، و محاربة الفساد، فضلا عن توفير الحماية و الملاذات الآمنة لرموز النظام البائد المطلوبة للعدالة" و يضيف في البيان قائلا " عبر إغراء أفراد و استخدامهم كبيادق لشق الصف الثوري، بالإضافة لصنع دائرة محدودة العدد و ذات توجه سياسي معروف، و اعتمادها حكومة موازية لحكومة الثورة، فضلا عن السعي لاستقطاب بعض المكونات الثورية من أجل إضعاف قوى الحرية و التغيير، و خلق تحالف جديد يشمل الموالين للنظام البائد و قوى الثورة المضادة" هذا البيان كان ردة فعل لزيارة حميدتي للميرغني في القاهرة، و خاصة أن الاتحادي الأصل بدأ تحركه من خلال توقيع تفاهمات مع الحركة الشعبية شمال " عبد العزيز الحلو" عندما عقدت قوى الحرية و التغيير أجتماعا مع الحركات في مصر. ثم زيارة جعفر الميرغني و وفد مرافق له لجوبا، حيث تعقد مفاوضات السلام بين الحركات و السلطة الانتقالية. إلي جانب زيارة الحسن الميرغني لعدد من مناطق السودان. جميعها تشكل إزعاجا للتجمع الاتحادي. الذي اعتقد أن الاتحادي الأصل لا يستطيع الحركة في ظل الأجواء الثورية، و هو حزب من المفترض التعامل معه مثل حزب المؤتمر الوطني الذي تم حله، باعتبار أن تحرك الاتحادي الأصل سوف يكون سببا في خلق تحدي كبير للتجمع الاتحادي، و الذي كان قد لعب دورا في الثورة، و كان يعتقد أن قوى الحرية و التغيير سوف تساعده علي ممارسة عزل جناح الميرغني، و أن دوره في الثورة سوف يعطيه مساحة كبيرة في ا لحركة و استقطاب الجماهير الاتحادية. لكن بمرور الوقت دب الخلاف داخل تحالف قوى الحرية و التغيير، و جاهرت بعض القيادات ببطء تنفيذ شعارات الثورة، و أصبح الآن التحالف يحتاج إلي ترميمات متواصلة حتى لا ينفرط عقده. الأمر الذي جعل التجمع الاتحادي يواجه تحديات حقيقية داخل منظومة الاتحاديين، و يشكل الاتحادي الأصل له تحديا كبيرا، و لا يستطيع تجاوزه، و لا يستطيع أن يوقف نشاطه السياسي خاصة مع القاعدة.
لذلك كانت حركة التجمع الاتحادي تجاه القوى التي يعتقد إنها ماتزال تراهن علي خط الثورة، و العمل علي حماية شعارات الثورة. فكان الاجتماع المشترك الذي ضم التجمع الاتحادي مع الحزب الشيوعي. حيث نشرت بعض الصحف الورقية الخبر الذي يقول "بحث الحزب الشيوعي السوداني والتجمع الاتحادي بدار الشيوعي بالخرطوم العديد من القضايا والتطورات السياسية، في هذه المرحلة المفصلية من مراحل الثورة السودانية، وقال ممثل التجمع الاتحادي جعفر حسن عثمان في تصريح صحفي؛ إن الاجتماع شدد على ضرورة العمل المشترك من أجل تفعيل عمل لجنة إزالة التمكين، ووحدة وتماسك كافة قوى الثورة من أجل مجابهة المخاطر التي تهدد استقرار الفترة " و اللقاء يؤكد أن التجمع الاتحادي غير مطمئن أن الفترة الانتقالية سوف تكمل فترتها بالصورة مطلوبة، لأنها تواجه تحديات عديدة. و لذلك كان سعيه للحزب الشيوعي، و هم يعلمون لم يتبقى للزملاء غير الأزمة التي يعيشونها. و الشيء الوحيد الذي يمكن أن يقدمه الزملاء هو الموافقة علي إصدار بيان مشترك، مثل ما طلبوا من قبل من عمر الدقير رئيس حزب المؤتمر السوداني أصدار بيان مشترك يؤكدون فيه العمل المشترك لإكمال الفترة الانتقالية. ثم أردفوه ببيان أخر بتوقيع فرعيتي الحزبين في العاصمة. فالتجمع الاتحادي الآفضل له الاتجاه مباشرة للجماهير الاتحادية، و معرفة توجهاتها، رغم أن بطء تنفيذ شعارات الثورة، و أيضا الحالة الاقتصادية الصعبة التي يعيشها الشعب، سوف تؤثر علي القناعات الجماهير، و تضعف جذوتها الثورية. الأمر الذي يؤدي لتغيير المعادلة السياسية مرة آخرى. و التجمع الاتحادي يريد أن يطمئن أن الفترة الانتقالية تساعده علي بناء تنظيمه و عقد مؤتمرات قاعدية يستطيع فيها استقطاب قطاع عريض من الطائفية، لكن تقعده الفكرة التي يحاول بها الاستقطاب، ثم التحديات التي يواجهها تحالف قوى الحرية و التغيير، الذي سوف ينعكس علي محور نشاط التجمع الاتحادي.
إشكالية النخبة السياسية الصاعدة، تعتقد أن التغيير الثوري سوف يغير القناعات التاريخية في الشارع، و أن الخروج لمئات الآلاف من الجماهير ضد السلطة، لا تعني إنها حددت أختياراتها الجديدة، لآن التغيير سوف يطرح أسئلة جديدة في المجتمع و عدم الإجابة عليها بسرعة سقوط النظام سوف ترجع الناس لذات القناعات القديمة، و تغيير القناعات مرتبط بمدى تحقيق مطالب الجماهير، و انتشالها من حالة المعاناة التي تعيشها، لكن استمرار المعاناة تعني أنها سوف لن تغادر محطاتها. فالنخبة السياسية تحتاج أن تراجع هي قناعاتها و تحاول أن تحلل الواقع بمعطياته الواقعية و ليس بالاحلام، و ليس كما ترغب النخبة السياسية، فالجماهير من الصعب أن تغير قناعاتها بسهولة و تعطي صكوك بيضاء للنخب السياسية إلا إذا كانت مرتبطها معها بقناعات أيديولوجية، أو إحداث تغيير سريع يكون في مصلحة الجماهير و تؤثر ذلك في واقعها إيجابا. لكن بعض النخب السياسية تتعامل مع التحولات الاجتماعية بأحلامها و ليس بقناعات الناس. نسأل الله حسن البصيرة.
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.