ترامب و البرهان والتطبيع مع اسرائيل !! .. بقلم: عدنان زاهر    استنكار واسع لقرار إقالة مدير مستشفى الخرطوم    ساطع الحاج: التطبيع سيقود إلى انقسامات داخل الحكومة وحاضنتها السياسية    "أوعك تقطع صفقة شجرة" .. بقلم: نورالدين مدني    فى إنتظار قرار الدكتور عبدالله آدم حمدوك .. بقلم: سعيد أبو كمبال    التطبيع سرا .. ووهم السراب ووصمة عار .. أجندة انتخابية وغياب المنظور الإستراتيجي .. بقلم: د. إبراهيم الصديق على    الوالد في المقعد الساخن .. بقلم: تاج السر الملك    مفارقات غزوة كورونا للبيت الأبيض!! .. بقلم: فيصل الدابي    "370" مليون دولار منحة من البنك الدولي للسودان    رسميًا.. المريخ يضم مهاجم الأولمبي السوداني    الهلال والمريخ يصطدمان في ديربي حسم الدوري    المجموعة السودانية للدفاع عن حقوق الانسان: بيان حول بشريات رفع العقوبات الامريكية و نذر التطبيع مع اسرائيل    نتنياهو: اتفاق السودان تحول هائل .. في 67 تبنت الخرطوم اللاءات الثلاث واليوم تقول نعم للتطبيع    توثيق وملامح من أناشيد الأكتوبريات .. بقلم: صلاح الباشا    د. أشراقة مصطفي أبنة كوستي والدانوب يعرفها .. بقلم: عواطف عبداللطيف    مجموعة تسطو على مكتب عضو بلجنة إزالة التمكين    التطبيع طريق المذلة وصفقة خاسرة .. بقلم: د. محمد علي طه الكوستاوي    اذا كنت يا عيسى إبراهيم أكثر من خمسين سنة تعبد محمود محمد طه الذى مات فأنا أعبد الله الحى الذى لا يموت!! (2) .. بقلم: عثمان الطاهر المجمر طه /باريس    في ذكرى فرسان الاغنية السودانية الثلاثة الذين جمعتهم "دنيا المحبة" عوض احمد خليفة، الفاتح كسلاوى، زيدان ابراهيم .. بقلم: أمير شاهين    فلسفة الأزمان في ثنايا القرآن: العدل (1) .. بقلم: معتصم القاضي    ارتفاع وفيات الحمى بالولاية الشمالية إلى 63 حالة و1497 إصابة    عن العطر و المنديل ... تأملات سيوسيولوجية .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    نيابة الفساد توجه الاتهام لبكري وهاشم في قضية هروب المدان فهد عبدالواحد    المحكمة تطلب شهادة مدير مكتب علي عثمان في قضية مخالفات بمنظمة العون الانساني    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





نقمة كورونا ورحمة الله .. بقلم: الإمام الصادق المهدي
نشر في سودانيل يوم 29 - 03 - 2020


بسم الله الرحمن الرحيم
29/3/2020م
إن لأزمة كورونا سوابق تاريخية أشد فتكاً كالطاعون الذي أزهق حوالي مائتي مليون نفس في القرن الرابع عشر، والإنفلونزا الأسبانية التي أهلكت خمسين مليوناً إبان الحرب الأطلسية الأولى، والإيدز الذي أباد 35 مليوناً منذ الربع الأخير للقرن الماضي وحتى الآن، والإيبولا التي قضت على حوالي 11 مليوناً غالبيتهم في غرب أفريقيا قبل بضعة أعوام، ولكنها المرة الأولى في التاريخ التي يحدث فيها هذا الوباء سريع الانتشار بسبب درجة التواصل بين أطراف العالم فعدد الطائرات والقطارات والسفن والسيارات العاملة داخل الأقطار وفيما بينها في كل ساعات اليوم لا يحصى ولا يعد، وبسبب طبيعة الفيروس سهل الانتقال والذي يوزعه المصابون بكثافة حتى في قبل ظهور الأعراض، والأعراض نفسها تشابه لدى البعض الانفلونزا العادية بينما تكون لآخرين مميتة.
وثورة المعلومات جعلت المعرفة متوافرة لكل الناس في كل مكان وثورة الاتصالات جعلت المعارف متاحة لكل الناس كأنهم في فصل واحد وعبر الفضائيات والموبايلات جعل الانترنت الأفراد كأنهم وكالات أنباء لتبادل الأخبار والآراء.
هذه ظروف جديدة جعلت لوباء كورونا تفرداً غير مسبوق.
جاء في الأثر أن الله جعل لكل داء دواء، فالصين وطن الفيروس الأول خاضت تجربة بإجراءات إدارية وأمنية وصحية حازمة استطاعت بموجبها احتواء هذا الداء بل التبرع بمساعدة الآخرين لاحتوائه.
هذا الدرس الصيني قابل للتطبيق ومع ظروف الحريات العامة يتطلب التطبيق نفيراً شعبياً يدعم الإجراءات الإدارية والأمنية والصحية المقررة.
هذه الإجراءات الحازمة تتطلب أن تصحبها فوراً إجراءات الوفاء بها ضروري:
وقف الدراسة في المعاهد والمدارس والجامعات وإخلاء الداخليات يصحبه نقل الطلبة لأوطانهم فوراً.
قفل الحدود ومنع الأسفار يصحبه استقبال المضطرين للعودة في مناطق حجز حتى الاطمئنان على عدم حملهم العدوى.
إجراءات عاجلة في معسكرات النازحين واللاجئين لاحتواء الخطر.
اتخاذ إجراءات احتياطية في كافة ثكنات القوات النظامية.
إجراءات احتياطية في كافة مواقع الإنتاج الزراعي والصناعي والتعديني والتجاري.
إعانة كافة الفئات الفقيرة التي تعيش على اليوميات.
منع التنقل عبر الحدود القطرية والولائية مع إجراءات مصاحبة لمنع المشقة، أي ضرورة السماح للمسافرين العالقين، وتحضير مناطق الحجز.
وقف أنشطة التواصل الاجتماعي في الأفراح والمآتم والمستشفيات، فيمنع التكدس في المستشفيات بغرض المجاملة.
التزام صارم بوقف العدائيات داخل السودان والسماح بمرور الإغاثات الإنسانية والصحية في كل البلاد بما في ذلك كاودا وجبل مرة.
وضع ضوابط لأنشطة دور العبادة.
هذا مع مناشدة حمائم المساجد الإكثار بالدعاء استنصاراً برب العالمين الذي قال: (ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ)[1] فإن رحمته وسعت كل شيء وما خاب من استعان به. واتجاه أهل الصفة في مساجد الأنصار خاصة في الجزيرة أبا لدعاء: (أَنِّي مَسَّنِيَ الضُّرُّ وَأَنتَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ)[2].
بعض دعاة التطرف اعتبروا هذا الوباء عقاباً إلهياً للكفار والعصاة، يا هؤلاء إن تاريخنا يدل أن الأوبئة نزلت على الناس دون تمييز، وكان التوجيه النبوي إذا وقع الطاعون في بلد فمن فيه لا يخرجون منه ومن بخارجه لا يقدمون عليه. وعندما هم مسلمون الذهاب لدمشق الموبوءة منع عمر رضى الله عنه ذهابهم. قال أبو عبيدة رضى الله عنه أفِرَارًا مِن قَدَرِ اللَّهِ؟ قال عمر: نَعَمْ نَفِرُّ مِن قَدَرِ اللَّهِ إلى قَدَرِ اللَّهِ".
يا أهلنا لا تستغلوا ظروف الوباء لمزيد من العنف فإن الوباء لا يميز فسوف يصيبكم كما يصيب غيركم.
في بلادنا تتأصل ثقافة النفير ونحن أمام نفير جامع يتطلب:
توافق الكادر الطبي من أطباء وممرضين وصيادلة على خطة تعبوية فوق العادة لنجدة المواطنين.
توافق القوى السياسية والمدنية والنقابية على مشروع تعبوي استثنائي.
ابناؤنا وبناتنا في لجان المقاومة يتوافقون على عمل مشترك للقيام بكافة أعباء النجدة.
القوى الطائفية والقبلية عليها كذلك التوافق على عمل تعبوي مشترك من أجل هذه الأجندة.
توافق القطاع الخاص بكل فروعه لتكوين صندوق إغاثة.
مناشدة السودانيين بلا حدود المساهمة في كل هذه الأعمال، كذلك المساهمة في صندوق الإغاثة.
علينا بيان ما نطلبه من منظمة الصحة العالمية ومنظمات الإغاثة الطوعية من أموال وأدوية ومعدات.
ألتزام فوراً بالتحرك في هذه المجالات السبعة لتحقيق أعلى درجة من التعبئة إن شاء الله.
وأناشد الصحافة الوطنية وأجهزة الإعلام كافة الاتفاق على خطة إعلامية موحدة لنشر المعلومات والتوعية.
كذلك يرجى أن يقوم اتحاد الفنانين بدور يوظف الفن في هذه التعبئة، ونناشد النوادي الرياضية بالمشاركة في هذه التعبئة لكي يتحرك كل الجسم الشعبي السوداني في حركة تعبوية قومية واحدة.
وبمناسبة هذا الوباء فإنني أناشد:
خادم الحرمين وولي عهده والشيخ خليفة بن زايد والشيخ محمد بن زايد والرئيس عبد ربه والسيد عبد الملك الحوثي إعلان وقف إطلاق النا ر في حرب اليمن، ودعوة كافة أطراف اليمن للقاء جامع للاتفاق على السلام وحكم اليمن.
خادم الحرمين وولي عهده والشيخ خليفة بن زايد والشيخ محمد بن زايد والأمير تميم والأمير الصباح وملك البحرين وعاهل عمان الاتفاق على إنهاء الحصار والحرب الباردة المستمرة ودعوة مجلس التعاون الخليجي لاستئناف العمل المشترك، مع قدسية عدم التدخل في الشئون الداخلية.
اللواء حفتر والرئيس فايز إعلان وقف إطلاق النار، وقفاً يؤيده من يدعمهم من خارج ليبيا وتفعيل مبادرة برلين للاتفاق على حكم ليبيا.
إن هذا الوباء يتطلب تعاوناً قومياً لا يمكن تحقيقه مع اشتعال الحروب.
هذه الحروب في المنطقة كلها لن تحقق أية نتيجة إيجابية وفي ظروف الوباء تزيد من آثاره السيئة.
ينبغي قبول ميثاق الإيمانين للتعايش بين أهل السنة والشيعة فالمؤمنون أخوة وفي الظروف الحالية ان المصائب يجمعن المصابين.
وأناشد مراكز قيادة المسلمين في الأزهر ورابطة العالم الإسلامي وقم والنجف وغيرها لتجاوز انقسام روافض ونواصب.
ويرجى أن تسعى إيران وجيرانها للمصالحة وأن ترفع الولايات المتحدة عقوباتها على إيران للحاجة الإنسانية الطاغية.
بل يرجى أن تدرك القوى الدولية أن كل تدخلاتها في حروب المنطقة أتت بنتائج ضارة. وهذا ينطبق على كل القوات التي تقاتل خارج حدودها فلا شيء يبرر الحرب إلا الدفاع عن النفس.
الصادق المهدي
________________________________________
[1] سورة غافر الآية 60


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.