محتجون يغلقون جسر المنشية وأسرة الشهيد عبد المجيد تحذّر الحكومة    النقد الدولي: رفع السودان من قائمة الارهاب خطوة لتخفيف أعباء الديون    عبدالله النفيسي: السودان سيصبح قاعدة أمريكية في أفريقيا.. وصحفي: ماذا عن تركيا وقطر؟    "370" مليون دولار منحة من البنك الدولي للسودان    المجموعة السودانية للدفاع عن حقوق الانسان: بيان حول بشريات رفع العقوبات الامريكية و نذر التطبيع مع اسرائيل    رسميًا.. المريخ يضم مهاجم الأولمبي السوداني    الهلال والمريخ يصطدمان في ديربي حسم الدوري    نتنياهو: اتفاق السودان تحول هائل .. في 67 تبنت الخرطوم اللاءات الثلاث واليوم تقول نعم للتطبيع    هل النظام السياسي الأمريكي ديمقراطي ؟ .. بقلم: معتصم أقرع    قبل الطبع: شركات للامن والوطني تعمل بأرباحها .. بقلم: د. كمال الشريف    الاقتصاد التشاركي ودوره في التنمية الاقتصادية .. بقلم: الدكتور: عادل عبد العزيز حامد    الاختصاصي د. عبد الرحمن الزاكي: وكان القرشي صديقنا الأول!.    مجموعة تسطو على مكتب عضو بلجنة إزالة التمكين    توثيق وملامح من أناشيد الأكتوبريات .. بقلم: صلاح الباشا    د. أشراقة مصطفي أبنة كوستي والدانوب يعرفها .. بقلم: عواطف عبداللطيف    التطبيع طريق المذلة وصفقة خاسرة .. بقلم: د. محمد علي طه الكوستاوي    اذا كنت يا عيسى إبراهيم أكثر من خمسين سنة تعبد محمود محمد طه الذى مات فأنا أعبد الله الحى الذى لا يموت!! (2) .. بقلم: عثمان الطاهر المجمر طه /باريس    في ذكرى فرسان الاغنية السودانية الثلاثة الذين جمعتهم "دنيا المحبة" عوض احمد خليفة، الفاتح كسلاوى، زيدان ابراهيم .. بقلم: أمير شاهين    فلسفة الأزمان في ثنايا القرآن: العدل (1) .. بقلم: معتصم القاضي    ارتفاع وفيات الحمى بالولاية الشمالية إلى 63 حالة و1497 إصابة    عن العطر و المنديل ... تأملات سيوسيولوجية .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    نيابة الفساد توجه الاتهام لبكري وهاشم في قضية هروب المدان فهد عبدالواحد    المحكمة تطلب شهادة مدير مكتب علي عثمان في قضية مخالفات بمنظمة العون الانساني    الحمي النزفية في الشمالية.. بقلم: د. زهير عامر محمد    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





القومة للسودان من العفوية الي الاستدامة .. بقلم: د. محمد عبد الحميد
نشر في سودانيل يوم 05 - 04 - 2020

قد يكون من الظلم والتطفيف وصف النداء الذي أطلقه السيد رئيس الوزراء بأنه "شحتة" كما جاء علي لسان بعض المعلقين. فالشحتة قد اتخمت " كروش" الكثير من السودانيين حد الشبع. بل صار بعضهم يمتهنها تارة بإسم العمل الدعوي وتارة باسم التدخل الإنساني. أما المبادرة التي أطلقها السيد حمدوك فهي أن شاء البعض الإنصاف يمكن أن تدرج في إطار الاستنفار. والجاهزية للإستجابة الفعالة للكوارث. كما يمكن وصفها بأنها الإستثمار الفعلي لرأس المال الإجتماعي. والمعروف أن رأس المال الإجتماعي هو التنادي الحي والنشط لقوام المجتمع ليسهم في عمليات التدخل العاجل إن كان في أثناء الكوارث. أو التفاعل الإيجابي مع ما يُطرح من مشروعات تنموية. كما أن المبادرة من جهة أخري هي تعبئة لقوي المجتمع المعبأة سلفا للتفاعل لبناء الوطن من خلال الدفع بالمد الثوري الي غاياته القصوى. فمبادرة السيد رئيس الوزراء الذي هو رئيس وزراء الثورة والتي هي نفسها كانت تجسيدا لذلك التفاعل النشط من خلال مسارها منذ انطلاقتها. حيث كانت أبرز سماتها النُبل والإيثار و التنادي الإنساني الذي تجلي في توزيع السندوتشات ، وقارورات المياه مجانا ، والتبرع لتعويض ما تلف من زجاج السيارات بفعل قنابل الغاز المسيل للدموع، وفتح المنازل للثوار في مختلف الأحياء. ثم جاء التجلي الاكبر إبان الإعتصام المجيد الذي أبرز كل مكامن ومخزون التضامن الإنساني بدرجة قربته من مجتمع المدينة الفاضلة الي أن تم وأده غدرا في مجزرة الثالث من يونيو.
عموما يمكن القول إن دعوة رئيس الوزراء إنما هي اتساق مع تلكم المثل والقيم التي افرزتها الثورة، ويمكن هنا تسجيل ملاحظة مهمة وهي إن مستوي التفاعل الفائق الذي وجدته الدعوة مِن كل مَن ظلت تعتمل في دواخله الثورة، ذلك أن جذوتها لم تنطفئ ، وإنما ازدادت توهجا كأنما كانت جموع الثوار تنتظر هذه الدعوة لتلبي نداءها ليُعاد تأكيد التضامن الحقيقي بين قيادة حكومة الثورة وبين جموع الشعب المتأهب لأي مبادرة من هذا النوع... وهكذا أفلح السيد رئيس الوزراء باستعادة اللحظة الثورية ليبث الأمل في الثوار أن مبادرة( القومة للسودان ) هي من الجميع للجميع From all by all.
إن أهم ما تمثله هذه الدعوة انها تعيد الإمساك بلحظة الثورة الباسلة وكاتجاه لاستكمال جاهزية المجتمع لمجابهة طوارئ الكرونا فهي دعوة قيمة من منظور التصدي المجتمعي للكوارث ، وهذا أمر غير جديد علي السودان بدليل العديد من الشواهد التاريخية خاصة النموذج الذي قدمه مجتمع جزيرة توتي. على عموم الأمر ، فالجاهزية كإحدى مقومات الحد من مخاطر الكوارث تضمن اتجاهين مهمين الأول استنهاض وإشراك المجتمعات في مواجهة الكوارث كالتزام من القيادة السياسية. الثاني زيادة فعالية الإستجابة ، حيث أن أهم اشتراطات الاستجابة أن تكون آنية وفاعلة لتعمل علي تقليل الخسائر والإضرار وجعلها في مستوياتها الدنيا. وهذا ما تنبهت له الأمم المتحدة والتي قامت بتجربة مماثلة لدعوة السيد رئيس الوزراء في العام 2006م بإطلاق نداء لتكوين (الصندوق المركزي للإغاثة الطارئة Central Emergency Relief Fund والمعروف اختصارا ب CERF). وقد كان هذا الصندوق تتويجا لمراجعة حقيقية من قبل الأمم المتحدة في استجابتها لعدة كوارث كانت قد ضربت العالم منها تسونامي 2004م ومجازر دارفور 2003 و زلزال باكستان 2005م. وقد مثل هذا الصندوق اتجاها اصلاحيا في عمليات الاستجابة للطوارئ الإنسانية. وأثبت فعالية نادرة المثال في تقديم العون المادي دون أن تثقله الإجراءات البيروقراطية التي تؤخر الاستجابة عادة.
ولكي تتم الاستفادة من فكرة الCERF علي المستوي السوداني لابد من التركيز علي أهم الجوانب التي يقوم عليها ومن ثم إسقاطها علي الحالة السودانية، لأنه يحتوي علي قيم مطلقة تحمل إمكانية استدامة ( القومة للسودان) من مجرد تنادي عفوي الي مشروع دعم مستدام يمكن أن يخدم حتي المشروعات التنموية طويلة الأجل. عموما فقد قام الCERF علي أربعة مجالات متداخلة تهدف إلي :- التأكيد علي وجود قيادة فاعلة للتنسيق الإنساني. التأكيد علي إيجاد تمويل للعلميات الإنسانية مناسب ومرن وآني. التأكيد على وجود قدرات مناسبة وجاهزة في كل مجالات الاستجابة الإنسانية عبر النظام العنقودي Culster. التأكيد علي إيجاد شراكة قوية وفاعلة بين كل الفاعلين الإنسانيين. وما يجدر ملاحظته هنا أن الصندوق يرتكز علي مبادئ الحوكمة Governance التي تمنع فرص الفساد كالشفافية والمسؤولية و المساواة والمحاسبية لضمان الوصول لأهم نقطة وهي أن يكون التدخل الإنساني قائم على النتائج Results oriented.
إن أهداف ومبادئ الصندوق يمكن استلافها واسقاطها علي الحالة السودانية بإدخال بعض التعديلات التي تناسب السياق السوداني من خلال مبادرة القومة للسودان. فعلى سبيل المثال يمكن أن تستمر حالة استقطاب الدعم المالي من المواطنين كل حسب الوسع ليصل رأس مال الصندوق لسقف معين ليكون مالا مجمعا pooled money ، ليستجيب لحالات الطوارئ القومية أو الولائية في اللحظة والتو. الي حين إطلاق نداء آخر يعوض المال المنفق ليستعيد الصندوق رأسماله علي أن يكون للصندوق القدرة المالية لتوفير Seed money لأي مشروع تنموي كبير يُسترد من ريع المشروع ليكون الصندوق مساهما وحاملا لأسهم تتدفق عليه من كل مشروع تنموي يساهم في رأسماله وبهذا يكون مستداما يخدم غرضين الاستجابة الإنسانية والتنمية بكل اوجهها.
إن تحويل مبادرة القومة للسودان الي صندوق دعم مستدام سيوفر علي الدولة عناء البحث عن الإغاثة في أيدي الآخرين في اوقات الكوارث والتي سوف تختلف شروطها وقدرها Conditions and amounts في مرحلة ما بعد جائحة كرونا. كما سيعمل علي تحرير القرار الوطني من مراكز القوي الدولية والإقليمية والتي بالتأكيد ستحاول أن تضمن نفوذها وهينتها من خلال ما تقدمه من عون. وبذلك يكون قد تم تحرير القرار السوداني ومتخذه من الحالة العبثية التي كأنما حكم عليه القضاء أن يكون كسعي المُقيّدِ في الوحل.
د. محمد عبد الحميد استاذ مادة الحد من مخاطر الكوارث بالجامعات السودانية والمدير السابق للمشروع القومي للحد من مخاطر الكوارث الذي نفذه برنامج الأمم المتحدة الإنمائي بالسودان


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.