بيان صحفي من قوى الإجماع الوطني حول مواكب 21 أكتوبر    ابراهيم الشيخ: ندعم الحكومة وهناك قوى تسعى لاستغلال موكب 21 أكتوبر    حمدوك: القرار سيفتح الباب واسعا للسودان للانضمام للمجتمع الدولي    يوميات محبوس (7) .. بقلم: عثمان يوسف خليل    تحرير الوقود من مافيا الوقود قبل الحديث عن تحرير أسعار الوقود .. بقلم: الهادي هباني    العَمْرَةْ، النَّفْضَةْ وتغيير المكنة أو قَلْبَهَا جاز .. بقلم: فيصل بسمة    اذا كنت يا عيسى إبراهيم أكثر من خمسين سنة تعبد محمود محمد طه الذى مات فأنا أعبد الله الحى الذى لا يموت!! (2) .. بقلم: عثمان الطاهر المجمر طه /باريس    في ذكرى فرسان الاغنية السودانية الثلاثة الذين جمعتهم "دنيا المحبة" عوض احمد خليفة، الفاتح كسلاوى، زيدان ابراهيم .. بقلم: أمير شاهين    المريخ يتصدر بعد تعثر الهلال.. والأبيض والأمل يضمنان الكونفيدرالية    شخصيات في الذاكرة: البروفيسور أودو شتاينباخ .. بقلم: د. حامد فضل الله /برلين    عن القصائد المُنفرجة والمُنبهجة بمناسبة المولد النبوي الشريف .. بقلم: د. خالد محمد فرح    ضيق الايدولوجيا وسعة البدائل .. بقلم: د. هشام مكي حنفي    من كره لقاء الشارع كره الشارع بقاءه في منصبه!! .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    فلسفة الأزمان في ثنايا القرآن: العدل (1) .. بقلم: معتصم القاضي    ارتفاع وفيات الحمى بالولاية الشمالية إلى 63 حالة و1497 إصابة    مؤشرات بداية عصر ظهور الإرادة الشعبية العربية .. بقلم: د. صبري محمد خليل / أستاذ فلسفه القيم الاسلاميه في جامعه الخرطوم    ظلموك يا حمدوك ... وما عرفوا يقدروك! .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    التحالف باليمن: وصول 15 أسيرًا سعوديًا و4 سودانيين آخرين إلى الرياض    عن العطر و المنديل ... تأملات سيوسيولوجية .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    نيابة الفساد توجه الاتهام لبكري وهاشم في قضية هروب المدان فهد عبدالواحد    المحكمة تطلب شهادة مدير مكتب علي عثمان في قضية مخالفات بمنظمة العون الانساني    تقرير البيئة نحو اقتصاد أخضر مكسى بلون السندس تزفه أنغام السلام للأمام .. بقلم: عبير المجمر (سويكت)    هيئة مياه الخرطوم تكشف عن تدابير لمعالجة ضائقة المياه    الحمي النزفية في الشمالية.. بقلم: د. زهير عامر محمد    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أتذكر إذ لحافك حبل ساكت؟ .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى
نشر في سودانيل يوم 19 - 04 - 2020

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

(1)
ان يضع المسلم فى فيه غرابا.خير من ان يضع قيه حراما..يبدو لى ان كثيرا من الكيزان والمتكوزنين.لم يسمعوا بهذا القول.وياعزيزى القارئ أنظر اعزك الله الى (فيه)اى فطحل من فطاحلة الفساد.وأحسب كم غربا.يمكن ان يضعها فى فيه؟ومثال لذلك على كرتى.الذى نال اكبر عدد من قطع الاراضى.
أحسب كم غرابا.يمكن ان يضعها فى فيه؟مع الفاسدين من الكيزان والمتكوزنين لا تنفع المجادلة. المحاكمة هى الفصل. بالمناسبة نُذكر نفر لئيم من الكيزان والمتكوزنين. ونقول له(أتذكر إذ لحافك حبل ساكت.وإذانعالك تموت تخلى)؟ أظنك نسيت(لو انت نسيت نحنا ما نسينا)بعد الثورة المنصورة.لن نتترك تمشى (حفيانا)سنعيد لك نعالك.اما لحافك.فان أدارة السجن.لن تقصر معك..
(2)
الصدمة هى ذلك الإستهتار والاستخفاف والاستحقار.الذى يمارسه كثير من الشعب السودانى الشقيق.تجاه ذلك المرض الاعمى.جائحة كورونا.فالاغلبية لم تعط كورونا حقها ونصيبها من الاهتمام والانتباهة.ويعاملونها.كأنها (زكمة ساكت وتعدى)ولكن اللطمة هى إرتفاع نسبة المصابين بالكورونا بين ليلة وضحاها.الى 32مصابا.وإنتقال الداء الى مواطنين لا ناقة لهم فى السفر(بحرا او برا او جوا او نهرا)ولا جمل لهم فى مخالطة المصابين.اى ان طرق الانتقال.اصبحت ساهلة وميسرة امام الكورونا..أيها الناس مازال هناك(بصيص امل)بان ننتبه ونلتفت ونعمل بالارشادات والنصائح.التى تنهمر علينا من جهات الاختصاص.محذرة ومنذرة بان الوضع وصل الى مرحلة الخطورة.
ومرحلة الطامة الصغرى.على الابواب.إذا لم تغيروا وتبدلوا من سلوككم الاجتماعى.
فانه لا توجد كورونا كاذبة.مثل الحمل الكاذب!!!بالمناسبة(شاهدت لك)احد ابناء السودان الغبش.وهو يصرح ويقول(إحنا ذاتو كورونا)ثم يواصل الحديث(والله احنا كورونا دا نبلع بلع)ونقول له كلامك.صحيح.وانك تستطيع ان تبلع كرونا..إذا عملت بكل اخلاص.
بتوجيهات وتصائح وإرشادات وزارة الصحة والجهات ذات الصلة.
(3)
فى هذه الايام العصيبة.ما إجتمع اثنان إلا كانت الكورونا ثالثهما.نقترح على الفضائيات ان تخصص نشرة كاملة (تحديد المدة متروك لهم)وان تكون مرة كل ثلاثة ساعات.وتكون متخصصة فقط فى اخبار الكورنا.عدد الاصابات عدد المشتبه بهم عدد المتوفين.عدد الذين فى الحجر الصحى والحجر المنزلى.طرق الانتشار.طرق الوقاية منها.اعراضها كل شئ يخص كورونا تجدونه داخل نشرة كورونا.ويجب ان يتم إستضافة المختصيين والمحللين الطبيبن للرد على المتفيقهين والمتشعوذين والدجاجلة وناس شلولو ومن لف لفهم.وبرم برمهم.وتمدنا النشرة بالصيدليات التى تعمل على مدار اليوم.وبالافران العاملة ومتى توزع الخبز؟.وتكون هذه النشرة حاجز صد.وجدار عازل بين الذين يعلمون خطورة هذا الجائحة وبين اولئك.الذين يزعمون انه لا يوجد شئ أسمه كورونا.وبالضرورة ان نجم هذه الكورونا الاخبارية سيكون وزير الصحة الاتحادية دكتور اكرم على التوم.
يشاركه فى النجومية الاستاذ فيصل محمد صالح وزير الثقافة والاعلام.والناطق الرسمى باسم الحكومة.ملحوظة الاقتراح قابل للاضافة والزيادة والاحلال والابدال..
(4)
مشيت ازور حبيبى لقيتو حاسى.من بعيد سلمت عليهو.وكبرت الملف..عزيزى المواطن للوقاية من مرض كورونا.عليك إتابع الاتى(1)غسل اليدين بالماء والصابون جيدا(2)تغطية الفم او الانف بالمنديل عند العطس او الكحة(3)تجنب الاتصال المباشر مع المرضى (4)عدم مشاركة المصابين فى ادواتهم ومتعلقاتهم الشخصية(5)طهى الطعام جيدا(6)تجنب التعامل مع الحيوانات المنزلية.مع تحيات إعلام وزارة الصحة الاتحادية..


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.