مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أحلال على الدعاة وحرام علي هند؟ .. بقلم: بثينة تروس
نشر في سودانيل يوم 20 - 04 - 2020

وما هند، سمية، سناء، وأميرة وسواهن من أخوات نسيبة ! سوي ضحايا لإنعدام الأخلاق في دولة المشروع الإسلامي، فهن ( حريم) بلاط الفساد، افتقرن للأمان والثقة، فأضحن كالدمي في شرعة التعدد، يستبدلوهن بالأصغر، والأجمل، والأكثر ذكاء في إدارة المال ومعرفة بالرجال، وبفعل الخوف والطمع، وأكل الربا طفقن في شراء الأراضي والعقارات والإستثمار داخل وخارج البلاد كالذي مسه الشيطان بالجن.
وبدهاء منهن تحول حكام الإخوان المسلمين كخلفاء الدولة العباسية عليهم صك العملة وجمع الضرائب والمكوس، وعلي الأمة التكبير والتهليل والدعاء لهم في المساجد ، وهن باشرن شئون الاستثمار، المؤامرات، المال، والأراضي من أجل تأمين مستقبل الأولاد.
وهند مصطفي زوجة الفريق شرطة محمد نجيب نموذج لأخر قادمات ( عقاراتها بلغت 399 قطعة منها 150 قطعة أرض في مخطط الرحاب السكني وقطعة في نوبل ستي و23 قطعة في الخرطوم)... ( بخلاف قطع مسجلة بأسماء أبنائها مساحة الأرض الواحدة 7 الف متر).. أنتهي
وكذلك تلك الطفلة البريئة التي جني عليها أبواها في البدء قبل الاسافير، الطفلة دانية محمد عبدالباسط حمزة الرقم 37 اتضح انها ( صاحبة السلام روتانا، وعفراء مول، والديار القطرية، وفندق قصر الصداقة وعقارات اخري ) .. (تجميد ارصدة طفلة اخوانية .. صحيفة اخبار السعودية برس 19يناير 2020)
وهكذا تمتلك طفلة واحدة جميع هذا، حين افقر الإخوان المسلمين جميع أطفال السودان، منهم من مات تحت ويلات الحروب ومنهم من مات جوعاً في الطرقات، وآخرون مرضي يستجدون العافية والعلاج، والمعسكرات والشوارع تفيض بالأطفال النازحين والمشردين، وفاقدي الهوية، وأطفال المدن في صفوف الخبز من اجل الآباء .
وحين نهب وفسد الإخوان المسلمين من اجل أبنائهم، كفر الأبناء بالآباء والأمهات بل وكفروا بالدين نفسه! وذلك لمفارقة الأهل لقيم الأخلاق والدين! وهاهم شهداء يشهدون الناس علي سيرة أهلهم :
(حدثنى احد الشباب الملحدين بان والده القيادى الاسلامى غير متدين، و لا يصلى الصلوات فى مواقيتها، ويعاملهم كأنهم موظفين لديه، و انه اهمل والدتهم بعد زواجه الثالث، و لا يعدل بين زوجاته و ابنائه و بناته)...
(وآخر والده "شهيد" حافظ للقرآن عن ظهر قلب، تحول الى ملحد وكانت نفسه تراوده فقرر الذهاب للحج عسى ان تطمئن نفسه للايمان، فرجع اكثر تشددآ فى الالحاد، و قال انه رأى فى قريبآ له من قيادات الاسلاميين نفاقآ لا يمكن ان يصدر عن انسان سوى رغم انه يجلس على مليارات الجنيهات وعشرات العقارات وارصدة بالعملات الحرة فى الخارج ، رآه يزجر اقربائه طالبي المساعدة مرات عديدة، و ينتهر طالبي الحاجة من السائلين على باب سيارته او فى بيته، و لا يخرج الزكاة و يتهرب من الضرائب و"يتبرع للمؤتمر الوطنى) ...
6 اكتوبر 2018 صحيفة المجهر السياسي
ولقد تساوي في جشع امتلاك الأراضي وإدارة البلاد من خلف الكواليس ( حريم) الخلافة الإخوانية، ودعاة منظمة الدعوة الإسلامية العالمية (ذكرت لجنة إزالة التمكين" إن مقر منظمة الدعوة الإسلامية بالعاصمة الخرطوم، شهد تسجيل البيان الأول لانقلاب الرئيس المعزول عمر البشير قبل استلامه السلطة في يوينو/ حزيران 1989) كما كشفت لجنة ازالة التمكين عن ما استحوذت المنظمة من الأراضي :
(10000 متر في الرياض مقر منظمة الدعوة الإسلامية، 3000 متر في الرياض، 35000 متر حي النصر، 37000 الثورة أمدرمان، مزارع 152 فدان في الجزيرة ، مدينة النيل امدرمان 6000 متر، 9000 متر العرضة أمدرمان) .. انتهي
وكذلك فساد مديرها ( 71 قطعة بإسم عطا المنان بخيت محمد الأمين العام السابق لمنظمة الدعوة الإسلامية).. انتهي
ان هؤلاء المجاهدين الدعاة، والنسوة وأزواجهم الحكام جميعهم يتاجرون بأموال الشعب، يفسدون بفقه ( التحلل) ثم يحجون ويعتمرون، ويتباكون عند قبر رسول الله صلي الله عليه وسلم كل عام!
لذلك ان اردنا إصلاح الفساد واقتلاعه من جذوره ان الانشغال بهؤلاء النسوة البائسات! ماهو الا تغافل عن الآفة الحقيقية، الا وهي هؤلاء الدعاة المتأسلمين الذين يديرون منظمة عالمية للتبشير، في بلد محب أهله للدين بالفطرة، زين التصوف سماحة اسلامهم بإفريقية ثقافاتهم فكانوا بجميع معتقداتهم اقرب رحماً وألفة، بلا تكلف وأموال صدقات العالم الإسلامي..
وإذا نظرنا لاهم بند في استراتيجيات منظمة أشياخ الدعوة الإسلامية
( نشر الإسلام عقيدة وشريعة في أوساط غير المسلمين وترشيد الجماعات المسلمة من أجل تنمية الشخصية المسلمة القادرة على فهم عقيدة التوحيد، والتعبير عن معانيها العميقة في الحياة الفردية والاجتماعية"، إلى جانب نشر وترسيخ قيم التسامح بين المسلمين وأصحاب الديانات الأخرى.) .. انتهي
وهكذا العهد بأشياخ الدين التكسب من خلط الدين بالسياسة، اذ كيف لهم ان ينشروا الشريعة والعقيدة لغير المسلمين، وفي نفس الوقت ينشروا قيم التسامح بين المسلمين وأصحاب الديانات الأخري!
ولمن اذن الدعوة! الم نكن صحيحي الإسلام قبل إنشاء منظمتكم هذي! وان صح قولكم في التسامح وقبول الديانات الأخرى ، لما سعيتم لان تبدل تلك الجماعات دينها مقابل السقيا بحفر الآبار، ومنح الدقيق، والسكر والزيت.
اذ ان فكرة الجهاد الإسلامي هي من اساسيات دعوة كل المبشرين الإسلاميين بما في ذلك الإخوان المسلمين، وبحسب توجيه الشريعة الإسلامية ( فاذا انسلخ الاشهر الحرم فأقتلوا المشركين حيث وجدتموهم وخذوهم واحصروهم واقعدوا لهم كل مرصد فان تابوا واقاموا الصلاة وآتوا الزكاة فخلوا سبيلهم ان الله غفور رحيم) صدق الله العظيم
وكانت رسالة النبي صلي الله عليه وسلم لنشر الدعوة في بلاد الفرس والروم (أسلموا تسلموا يكن لكم ما لنا وعليكم ماعلينا، فان ابيتم فأدوا الجزية والا فاستعدوا للقتال)..
هذا بخصوص التخليط والتشويش من حيث (العقيدة) لتلك المنظمات التبشيرية !
أما بخصوص البرامج من شاكلة مساعدة المعسرين، لقد شهدنا كيف يتم توكيل تلك المهام لوكلاء التمكين ولآباء من ماتوا في حروب الإخوان المسلمين العبثية ضد اصحاب المعتقدات والديانات الأخرى في السودان!
يديرون أموال المتصدقين من قطر والإمارات علي تنمية مشاريع واستثمارات يتكسب بها أفرادهم ، قبل الفقراء والمعوزين الذين لتعففهم يكفي حاجتهم قليل من ما ادركوا من صدقات، وهم يسكنون في الرواكيب وبيوت القش والطين والمسئولين عن المنظمة ينعمون بالأراضي والعمارات ويركبون الفارهات، ان منظمة الدعوة الإسلامية حصان طروادة الهوس الديني..
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.