مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حزب العموم السوداني ينعي د. منصور خالد
نشر في سودانيل يوم 24 - 04 - 2020


بسم الله الرحمن الرحيم
نعي أليم
رحل بالأمس وفي سكون، المفكر الدبلوماسي السياسي الأديب د. منصور خالد، وكعهد هدوئه ورزانة تفكيره، جاء رحيله هادئاً، الآجال مكتوبة، ولكن كأن القدر ينبئنا بهذا الرحيل في هذا التوقيت، بأنه يكفي هذا الوطن ما فيه من أحزان، وطن ما زالت ولعشرات السنين أوركسترا الآلام هي التي تشنّف مسامع شعبه بمقطوعاتها الأليمة. د. منصور خالد، ذلك العَلَم الذي في رأسه نار، أعطى كل شئ ولم يأخذ أي شئ. تتحدث عن الفكر فتجده أمامك، وتتحدث عن السياسة فهو دونك، وتُنقّب في الأدب فتأثرك منه الرصانة والبلاغة واللباقة. رصيده الزاخر من الإشعاع والتوعية بلا حدود، ذلك أن كل كلمة خطّها كانت كتاباً يملأ فضاء المعرفة.
ظل ومنذ بواكير مسيرته السياسية مناضلاً من أجل وطن يسع الجميع، فقد أدرك باكراً أن وطناً يتقوقع في الإستهواء بالإستفغال لن يسع الفياض الوطنية التي بدأت تختزن ما ينبغي أن تكون عليها الدولة وما يجب أن يكون عليه الوطن، وبأن الغاية أبعد أفقاً من رحاب الإنزواء في قمقم، هذه الفياض المتطلّعة للإنطلاق في فضاء أرحب. لذلك شد الرحال للعمل من أجل السودان الجديد، ولم يكن ذلك ممكناً في ظل الطوق الذي يحبس أنفاس الفكر والتفاكر، فكانت أحراش الوطن أكثر قدرة على استيعاب مراميه حينما فشلت نُخب أن تنهل مما فيه.
مضى على طريق الحرب والسلام يحمل شعلة تتوهّج، تنير ولا تحرق، ينشر حمائم السلام عندما تستعر الحرب، مدركاً أن أجيالاً من هذه الأمّة قادمة لا بد أن تتماهى مع المنطق حيث فشلت قبلها أجيال أن تستوعب ما كان به ينطق. فكان حاضراً بثقله في سلام أديس أبابا 1972، ثم في نيفاشا 2005م وإن جلس فيهما مجلسين، وبين هذه وتلك لم يتوقّف قلمه عن نشر المعرفة وتمكين الثقافة التي أزهرت أكاليلاً عجز الكثيرون عن أن يتوشّحوا بها وما أبأسهم. وهل يتواءم صقيع الجمود مع دفء الإدراك، بل هل يتفيأ النكران يوماً مجالس الحقيقة، أم تتناغم ندود الأقوال مع جلد الأفعال.
لن نفي منصوراً حقّه علينا وقد كان بيننا، فأنّى لنا أن نعدد ذلك وقد غادرنا، كان أديباً يستكمن المشاعر الدافقة ويستضمن النوايا الصادقة فلا تعلمها من الأقوال، لكنك تألفها من الأفعال، ويتوسّد الخصال السامقة، لكنه ما كان يهدأ له بال إلا بعد أن تتناثر كلّها نفحات عاطرة تتهاطل في عقول الجميع ممن يقرأون كتاباته، التي ألِفَهَا الوراق مما خط قلمه وحبره من ألق في كل مغرب ومشرق فلق. فأضحت زروعاً شتلها في العقول، وغداً حتماً ستُثمر كل تلك الحقول.
كثيرون ممن حملوا مشاعل الحرية والسلام والعدالة قد مضوا وقد كانوا وقوداً لها. في خضمّ وباء الكورونا المستجد الذي خيّم على العالم وبلادنا منها، فقدنا الأستاذ فاروق أبو عيسى، وتبعه الأستاذ إدورد لينو، وها هو د. منصور خالد يتنقّب خطاهم، بعد أن عطّر فضاءآتنا المعرفية بفكر منمّق من مآثر القول وعذبه، وبسط لنا مساحات يجول فيها الإدراك بعطاياه بلا حدود، في آفاق يمضي ساريها وزاده من كتاباته تسود، تنقله بشغوفها وتؤثره ثقافتة بنفوحها وتأسره علومه بحبالها وتروضه آدابه بلجامها. ننعي اليوم في حزب العموم السوداني، د. منصور بكلمات تتواضع وإن بانت بلاغتها عند مقامه، وتتصاغر وإن تراقت فوق بواسق الاشجار وعلى كل فِنانْ، لأنه ذلك الإنسان.
فإن افتقدنا علماً من أعلام الأمّة، ذلك من تأكيد سنة الحياة، في ترسيخ قول الله سبحانه وتعالىَ، كل نفس زائقة الموت. لكن تبقى ما اختزنته افئدة الشعب السوداني من إنسانيته وما تنسمته ذاكرته من جمائله وما سترثه الاجيال من فكره وثقافتة. فالله نسأل أن يفيض عليه من رحمته ومغفرته، وأن يتجاوز عن مزالقه ويلهم أسرته وآله وصحبه ومحبيه وأصدقائه ورفقائه في الحركة الشعبية لتحرير السودان وقرّائه وسائر الشعب السوداني جميل الصبر والسلوان، إنا لله وإنا إليه راجعون.
حزب العموم السوداني


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.