مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عودة لعزمي .. بقلم: عبدالله علقم
نشر في سودانيل يوم 03 - 05 - 2020

تجيء هذه الأيام الذكرى الأولى لرحيل شاعر الرومانسية الأخ الحبيب عزمي أحمد خليل. فارق الحياة في إحدى مستشفيات ماريلاند في الولايات المتحدة الأمريكية في 5 رمضان 1440ه وكان أول يوم جمعة من الشهر الكريم ويوافق 10 مايو 2019.اشتدت وطأة المرض عليه ولم تتحقق له في حياته أمنيته بتقبيل تراب السودان الذي أحبه ولم تطأه قدماه طوال سنوات حكم عصابة الإسلامويين. صمد حيث سقط الآخرون أمام كل محاولات أهل النظام ووكلائهم لاستدراجه واستمالته، فعزمي لم يكن معروضا للبيع وكان دائما عصيا على الإنكسار ممسكا في جسارة شديدة بجمر ثوابته.
لم يتصالح عزمي في يوم من الأيام مع نظام الإسلامويين في السودان مثلما لم يتصالح مع بيئته الأمريكية الجديدة التي أمضى فيها عقدين كاملين من الزمان رغم حمله جنسيتها وجواز سفرها. كان مهر تلك الجنسية وجواز السفر استلابا متواصلا للروح المرهفة، وخصما لا ينقطع من الذاكرة، وهروبا مستمرا للأمام من حاضر مرفوض إلى ماض مستحيل يحن إليه ومستقبل في رحم الغيب وطيات سجاب الأماني..لم يجد عزمي نفسه وسط كل الأجواء الاحتفالية الصاخبة في واشنطن في رأس السنة الميلادية.هفت روحه إلى الناس في دروب وشعاب حلفا والخرطوم وكسلا وأروما وبورتسودان.
تسألنى كيف راس السنه وأنا بى هنا
مليان شقا وشرقان ضنا
يابختك انت هناك سعيد متهنى بالعام الجديد
كلك فرح ودايب غنا
وتسالنى كيف راس السنه
***************
حليل بلدنا وياحليل كل الجميلات والفرح
وبلدنا بى رغم الظروف القاسيه والهم الطفح
ما فيش بلادآ تشبها ولا غير سماها كنار صدح
كل حاجه ليها طعم هناك حتى الحزن زى المرح
وحناننا ما زى كل حنان ولا ناسنا زى الناس هنا
وتسالنى كيف راس السنه
*****************
أنا لي زمن ما حضرت عيد فى وطننا ولا فرحت يوم
يوماتى شايلني الأسى ويديني بعدو كمان هموم
الليل يمر زى حول هنا ألقاهو من أصحى وأقوم
وكتير ليالي تعدى بي من دون عيونى يجيها نوم
واهو ديه حال كل زول غريب الرجعه ليهو تكون منى
وتسألنى كيف راس السنه
*****************
هنا لا فرح ولا عيد بيجي ولا بنعرف مروا كيف
كل الأماسي زى الصباح وحتى الربيع زي كل صيف
من عمرنا بيمضي الزمن وأيامنا ماشه على خريف
وعيوننا جافاها النظر وحتى القليب قرب يقيف
والشوق خلاص كمل دموعنا وأقدارنا مابيه تلمنا
وتسألنى كيف راس السنه
*****************
بالله كيف ناسنا الهناك طبعآ سعيدين فى الوطن
الفرحه ما فرحة فلوس الفرحه إحساس بالزمن
وزى ما بيقاسوا من الظروف أهو نحنا حاضنانا المحن
ومحنة فى بلدى العزيز فى الدنيا معدومة تمن
وظروفنا بكره بتتعدل ومن تانى بيزورنا الهنا
وتسألنى كيف راس السنه
لم يكن شعر عزمي مقصورا على الرومانسية والحب والذي تغنى به حمد الريح ومحمود عبدالعزيز ومعتز صباحي وعبدالعزيز المبارك وهاشم ميرغني ومجدوب أونسة ونادر خضر وخوجلي عثمان، ولم يكن عزمي بعيدا عن هموم الوطن.كان مسكونا بوطن لا يسكنه يلازمه في مهجره البعيد.لم يكن الشعر عنده مجرد ترف مخملي يغيب الحاضر في سماوات الخيال.تصدى لمصطفى عثمان اسماعيل عندما قال في خطاب له أمام جمع من السودانيين في السفارة السودانية في الرياض وفي شيء غير قليل من الصفاقة وسوء الأدب أن السودانيين كانوا شحادين قبل مجيء الإنقاذ.استفزت الكلمات الساقطة عزمي فرد على مصطفى بقصيدة طويلة تحمل عنوان "شحاد وبي قرعة يا الجدك اسماعيل" . بعض أبياتها تقول:
غير الله ما بنشحد وبس ليهو نتعبد
لابننكسر لي زول ولايوم نمد اليد
مرفوع دوام راسنا ولابنخاف من حد
ومن سنة ستة لضرعنا نتوسد
وإن متنا من الجوع فى السر بنتشهد
*********************
سويتنا شحادين اخر الزمن نحنا
وتاريخنا كلو نضال من عهد ناس دقنه
والليله جيت بالزور بالشحده توصفنا
سكر شنو القلتو ولى طعمو بيك ضقنا
والله الزمن أقلب وبتضحك المحنة
**********************
شوف البيشحد مين عشان تقول عنو
وخليكا عند قولك وأوعك تحيد منو
وقبال تقول حقو تعرف تقول فى شنو
لا إنت لاغيرك ماكنا خايفينو
ونحنا سودانا فى قلوبنا شايلينو
*** *** *** ***********
من العملتو زمان الشحد كانت أرحم
قايلنا ماعارفين وماخفى كان الأعظم
نحنا شحادين !!! ومن الحرام تسلم
والبيتو كلو قزاز ماحقو يتكلم
قصدت أو ماقصدت البادي دائما أظلم
*** *** *** **********
شحاد وبى قرعه يالجدك اسماعيل
الشحده للزيك .. ولسواك مابتخيل
وعلى العليك كذاب ومر اللسان وطويل
الراجل أصلو كلامو مابخاف يقولو عديل
حرام تكون سودانى وخساره إسمو تشيل
كان دائما يكره الفراق..كان يتهرب من لحظات الوداع ما استطاع إلى ذلك سبيلا. كنا معا طوال اليوم نقضي بعض المشاوير التي تخصه ونحن نذرع شوارع الدمام جيئة وذهابا. في النهاية والشمس مائلة للمغيب أوصلته موقف حافلات النقل الجماعي في مدينة الخبر المجاورة للدمام. كانت وجهته جزيرة البحرين عبر الجسر الذي يربطها بالسعودية، ومن مطار البحرين ينطلق إلى بلاد الله الواسعة. اصطف الركاب للصعود للحافلة.تلفت حولي فلم أجده.اختفى فجاة. فص ملح وذاب. فجأة رأيته يلوح لي بيده من داخل الحافلة التي صعد إليها في غفلة مني.
شددت الرحال من الدمام للرياض لالتقى عزمي عند زيارته الأخيرة للرياض في 2017 ولكن سوء الطالع حرمني من لقائه قبل عودته لأمريكا بفعل خطأ بشري لا يخلو من الغباء من طرف ثالث، وكنت حينها مضطرا للعودة للدمام لارتباط مسبق وهام يتعلق بالعمل. كان عزمي آنذاك في حالة متاخرة من المرض لم تمكنه حتى من أداء العمرة. قليلون يعرفون أن عزمي،عليه رحمة الله ورضوانه، كان يحرص على أداء عمرة رمضان طوال إقامته في السعودية، وكان يواظب على صيام يومي الإثنين والخميس ويبدأ صيام "الستوت" من ثاني أيام عيد الفطر. كانت صداقاته في الدمام من جميع الأعمار وفئات المجتمع.أحبه الأطفال قبل غيرهم لما كان يتمتع به من روح ودودة مرحة تلامس قلوب الأطفال.كان صديقا لأستاذ الجامعة والسائق والتلميذ والطبيب والراعي وبائع الخضار والميكانيكي والمهندس والصحافي..قلبه يتسع لهم جميعا.كانت الحياة جميلة حقا في وجود عزمي. كانت ينثر السعادة والفرح بسخاء شديد على كل من يضمه مجلسه العامر في الدمام.
اتصل بي ذات يوم الأخ الصحافي المعروف عبدالله فرحة الغامدي وهو صحافي معروف له صداقات عديدة في مجتمع السودانيين في الدمام، هو صديق مقرب لعزمي جمعهما العمل معا في مجلة"الشرق" التي تحولت فيما بعد لصحيفة يومية فترة من الزمن. عرفني إليه عزمي.قال لي الأستاذ عبدالله فرحة إنه شاهد ذات مرة عزمي في لقاء في تلفزيون السودان،لعله يعني برنامج أسماء في حياتنا، وقدر أن عزمي يعاني من حالة اكتئاب شديد. قال لي أن أمريكا ليست البيئة التي تناسب عزمي الذي اعتاد على التواصل اليومي مع مجتمعه واعتاد على أجواء مجالس الأصدقاء والأدباء والفنانين. طبيعة الحياة متسارعة الوتيرة والإيقاع في أمريكا وما يغلفها من جفاف "روبوتي" لا يجد عزمي فيها نفسه. قال كذلك أن جهوده قد أفلحت في خلق وظيفة تناسب عزمي في الهيئة العامة للترفيه وأن هناك برنامجا حافلا في انتظار عزمي عند حضوره للإقامة في السعودية يبدأ بحفل تكريمي له من الأدباء السعوديين. قال أيضا أن المجتمع السعودي، أو المصري حيث يمتلك عزمي شقة هناك، أقرب للمجتمع السوداني.هذه امجتمعات أقرب لعزمي من المجتمع الامريكي.
الغربة تنهش أرواح المبدعين أكثر من غيرهم لأنهم أكثر إحساسا بالظاهر والمستتر من عيوب المجتمع.القيمة الحقيقية للمبدع من طراز وخلفية عزمي لا تكون إلا وسط الأهل والعشيرة .الغربة نهشت روح عزمي حتى غادر الدنيا مخلفا وراءه مشاريع لم تكتمل وأحلاما كثيرة باغتتها الفجيعة.
بعد أيام قليلة من ذلك الإتصال الهاتفي كان لا بد أن أتصل بعبدالله فرحة. انطلق الرجل النبيل يحكي لي عبر الهاتف في حماس بالغ وبشكل متسارع تفاصيل البرنامج الذي ينتظر عزمي. اضطررت لمقاطعته لأقول له أن عزمي لن يأتي هذه المرة.. فقد ذهب إلى موعد لا يمكن أن يخلفه,ذهب إلى حيث يجد خلاص الروح وراحة الجسد في رفقة طيبة رحيمة تعوض سنوات الصبر على المرض والابتلاء إن شاء الله الغفور الرحيم.
أفضل تكريم لعزمي هو جمع كل أعماله الشعرية وطباعتها في ديوان واحد.هي مهمة لا تخلو من الصعوبة، فمعظم مبدعي بلادنا لم يتيسر لهم أو لم يهتموا لسبب أو لآخر بحفظ أعمالهم فضاع كثير منها ..كثير من أعمال صلاح احمد ابراهيم وإدريس جماع والتجاني يوسف بشير ومحمد عثمان كجراي وأبوآمنة حامد والصادق عبدالرحمن الخزرجي وابراهيم عوض بشير وغيرهم لم يعثر لها على أثر وبالتالي لم يتم نشرها. ما يساعد على تجميع أعمال عزمي أنه أكثر ترتيبا لأموره الحياتية. عليهم جميعا رحمة من الله ورضوان.
قبل الختام:
"الفرحة ما فرحة فلوس..الفرحة إحساس بالزمن" !!
(عبدالله علقم)
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.